مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-01-2019, 08:43 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-02-2009, 07:44 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق (Re: الكيك)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=2130
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الإثنين 23-02-2009


    عنوان النص : حزب الأمة: إنها نتنة.. كن موحداً.. أو الطوفان


    : بقلم: حبيب فضل الله حامد الحلاوي



    العالم أصبح قرية واحدة، راعي الضأن في الخلاء يعرف ذلك كما يقولون، ويمكنك متابعة ما يحدث في العالم وأنت تجلس على كرسيك في مكتبك أو غرفتك، هذا التحول قاد العالم نحو التكتل، سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو خلافه، واتجه كذلك نحو نبذ الفعل الجهوي الذي كان سائداً من قبل، وأصبحت هنالك مؤسسات تنادي وتعمل لأجل حماية جميع حقوق الانسان أينما كان، تضافرت عوامل كثيرة منها الوعي والتعليم، والتي دفعت الناس الى السمو فوق اختلافاتهم العرقية والجهوية والدينية، وأصبح الاستعباد والتفرقة من أجل الجنس أو اللون أو العرق أو الدين من مخلفات الماضي البغيض،

    واصبحت أفعالاً غير واردة في زماننا هذا، ولاترى بالعين المجردة في العالم المتقدم، وبعض المتأخر هنا في العالم الثالث، وقمة الأريحية في تجاوز كل ذلك، والدرس الجدير بالتأمل والدراسة والاستفادة دخول الرئيس الأسود باراك حسين أوباما البيت الأبيض دون تهديد أو وعيد، ولكنها للأسف الشديد ترى وبشكل واضح في السودان والأسباب متعددة ومتنوعة دون ريب، ولكن السبب البارز يكمن في سيطرة الحكم العسكري أو نظام الحزب الواحد الشمولي، ان السودان يجتاز مرحلة تاريخية لا تقبل التلفيق أو التوفيق، ولا ينفع فيها الترقيع والترميم في علاج أزمته الخانقة، بل هو في حاجة ملحة الى اصلاح جذري يخاطب ويعالج أزماته، ومطلوب من قواه السياسية، أحزاب، ومنظمات مجتمع مدني، أن ترتفع لمستوى المسؤولية الوطنية، وأن تتفق على اختلاف مشاربها على مبدأ وطني أساس، وهو أن يتم الاصلاح بالطرق السلمية، وبأقل كلفة ممكنة اتقاء الهزات والعواصف التي تأتي على الأخضر واليابس، وهنا يتحمل النظام المسؤولية الأولى في أن يبادر للحوار مع هذه القوى، وأن لا يتمسك بلغة القوة والانفراد بالقرار، وأن يعمل بمبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال عملية الانتخابات التاريخية القادمة، وأن يعمل على مناصرة دعاة الاصلاح، وبذلك نستطيع ايجاد الحلول الحقيقية لازماتنا الداخلية المتراكمة، وأن نواجه في ذات الوقت التحديات الخارجية المتمثل أولاً في قضية دارفور، وادعاءات المحكمة الجنائية، الدولية والتحول الديمقراطي.



    والناظر لحال السودان يرى وبشكل واضح صورة مأسوية قاتمة ،لايمكنك أن تدعي معها ماذا يحدث غداً، وماذا تخبئ الاقدار لهذا الوطن المثخن بالجراح والحروب والتفكك والاختلاف، وكل شئ في السودان يمر بمنعطف حرج وخطير للغاية، ولا بارقة أمل تلوح في الأفق لتنذر بحل جذري ينهي حالة الاحتراب والاختلاف، ليعيش هذا الشعب الذي انهكت قواه تنظيرات نخبه وسياسييه، والتي ما أسمنته ولا أغنته من جوع، ولاتركته يختار ما يريد، بل جثمت على صدره منذ الاستقلال وحتى تاريخ اليوم، كل الزعماء والرؤساء والنخب أسهموا في هذا العبث وهذه الفوضى التي تضرب كل الوطن، ولعبوا دوراً مقدراً في ما وصل اليه حال سوداننا الآن، لا أحد من هؤلاء الزعماء والنخب والسياسيين والمثقفين ينكر ما ساهم به في ما حل ببلادنا اليوم بشيء من عدم الطمأنينة والاحباط يقتال أملك وأنت تجد سياسيين ونخباً لم يعودوا عند مستوى المسؤولية الوطنية، ولن يكونوا عند أمل الشعب بهم، هؤلاء ويا للأسف الشديد أصبحوا أكبر منتج لانتاج الأزمات والانسدادات داخل أحزابهم وداخل الوطن، والمعضلة الكبرى أنهم لا يلقون بالاً لما يحدث سواء داخل الوطن أو أحزابهم، يستطيع هؤلاء السياسيين ان يبرروا سوءاتهم في النظم الديكتاتورية التي مرت على البلاد والعباد وكذلك النظم الديكتاتورية ترمي باللائمة على خبل وترف النخبة ولكن نجذم بأنهم جميعاً شركاء وفيهم اجراء في ما وصل اليه السودان من ترهل وتمزق وحروب وجميعهم أدخلونا في نفق مظلم ولكن الانقاذ فعلت بالسودان أضعاف ما فعلته الأنظمة السياسية السابقة لها من كبت وتكميم للأفواه ومصادرة للحريات ولكن الاحزاب وقادتها هم من شجعوا وحرضوا الانقاذ في فعلها هذا بخلافاتهم وتنظيراتهم التي لا طائل منها ولم تقتل ذبابة بل أضرت كثيراً بهذه الأحزاب وأخطر ما فعلته الانقاذ بخصومها محاولة تفكيك هذه الأحزاب الأول تلو الآخر وقد نجحت للحد البعيد في مبتغاها هذا باشعال الفتن في عضويتها (النخبة تحديداً) سواء بالاغراء بالجاه أو السلطة أو اغداق الامتيازات لهم وهؤلاء سقطوا في نظر أحزابهم وفقدوا مصداقيتهم وتحولوا الى خبراء في اضفاء الشرعية على أنظمة غير شرعية على مر تاريخ السودان واقتصر دورهم على التبرير والدعاية الكاذبة، وتحت تواطؤ هؤلاء الكارثيين (النخبة) دفعنا نحن الثمن حروباً واستبداداً وتخلفاً وفقراً، ووظفت السلطة لهؤلاء كل شيء الترهيب والترغيب لم يسلم حزب واحد من الأحزاب من محاولات النظام لفكفكته وتفتيته حتى تصورنا انه ما ولجت الانقاذ حزباً إلا وذهبت الوحدة منه وقامت الفتنة، هذا خلاف المصادرات والملاحقات والقمع والتنكيل والتشريد الانقاذ فعلت كل شيء يمكن فعله لتخريب واضعاف الأحزاب السودانية لتقليص دورها الطليعي والطبيعي في بناء الوطن.



    كان لحزب الأمة نصيب الأسد من كل تلك المصائب، ولكن ظل حزب الأمة صامداً موحداً متماسكاً قابضاً على جمر القضية منافحاً من أجل العدالة والتحول الديمقراطي واسعاد الشعب السوداني الصابر كعادة هذا الحزب طوال تاريخه المليء بالتضحيات والبطولات حزب ظل يعارض قرابة الأربعين عاماً ولكنه ظل متماسكاً عصياً على التفكك والانقسام حتى تاريخ العودة أوائل الألفية الحاضرة وظل يتحمل على مستوى الخارج والداخل كل الضربات التي وجهت نحوه من قبل النظام وبعض القوى الأخرى هذا دليل بين وواضح لقوة هذا الحزب على مستوى فكره وجماهيره العريضة لم تؤثر عليه كل الضربات ولا أثنته على القيام بدوره الطليعي معبراً عن تطلعات شعبه، ولا ننسى أيادي الانقاذ الآثمة والتي رفضت أن يصمد هذا الحزب وبهذه القوة فقامت وباسلوب رخيص باختراق حزب الأمة في شخص مبارك الفاضل عراب صبينة المشاركة الشهيرة والذي أدعى الاصلاح والتجديد فذهب مشاركاً الانقاذ في ضرب حزب الأمة، النظام الذي نكل بمبارك ابان معارضته له بالخارج واتهم مبارك الفاضل بالخيانة والعمالة للأجنبي وتنكر لخدماته ولكن خرج مبارك الفاضل مطروداً من القصر الجمهوري لأن القصد في الأساس هو ضرب حزب الأمة وخلق نوع من الفتنة والانقسام داخل الحزب ولكن هيهات فوتت جماهير حزب الأمة الفرصة على مبارك وعلى الانقاذ والتفت الجماهير حول الحزب وقيادته في موقع بديع دلل على أن المبادء لا تشترى بذهب ودراهم الانقاذ، طرد مبارك الفاضل وأصبح معارضاً في حزبه الاصلاح والتجديد والذي انقسم بدوره على نفسه فاذاقه رفاقه ما فعله بالآخرين وهو الآن يستجدي قيادة وجماهير حزب الأمة للعودة من جديد ولكن نقول نحن مع الوحدة تماماً بل أصبحت مطلبا جماهيريا وضرورة وطنية يمليها الواقع، وندعو جميع الأحباب الذين خرجوا على الحزب الى العودة غير المشروطة وأن يغسلوا أيديهم بما اقترفت وبعد ذلك نرحب بمبارك الفاضل وغيره للعودة لمكانتهم السابقة وننسى كل المرارات ونعفو ونصفح لبعضنا البعض ونعود كما كنا أكثر قوة وتماسكاً ووحدة لصالح الجماهير والوطن والاهم لصالح الدخول في الانتخابات القادمة ان شاء الله ونحن على قلب رجل واحد ونعيد لهذا الحزب مجده وعزته وسيرته الأولى ولنترك كل أسباب الخلاف من جهوية وقبلية لأنها تخلق مناخاً من التوتر والتحفز والانكفاء والتي بسببها تأخرنا كثيراً واضعنا جهداً ووقتاً فيهما كان الأحق بهما هذا الحزب والوطن، والحساب ولد كما يقولون ونفتح المسكوت عنه بكل صراحة ووضوح لأن التشخيص الصحيح للأزمة يؤدي الى العلاج الصحيح واللملمة والسكوت لا يجديان في شيء خصوصاً أن الكيل طفح وما عادت التوازنات تنفع، ونعتقد أن حزب الأمة يعاني كثيراً من هذه الأمراض أعني الجهوية والقبلية والتي ما عادت تفيد في شيء وقد تجاوزها الزمن بعيداً ولكنها ظلت مستوطنة داخل أحشاء حزب الأمة وتنخر في عظامه امداً بعيداً والمؤسف حقا أن هذه الجهوية والقبلية النتنة التي تمارس تتم تحت بصر وسمع ومباركة ودعم كبير من بعض القيادات الكبيرة جداً داخل الحزب بغرض الاستناد على العرق أو الجهة أو القبيلة داخل مؤسسات الحزب لأجل مكاسب رخيصة، هذا الاسلوب المتبع قصد به أيضاً فرز الناس داخل الحزب لأولاد بحر وغرب وهو اسلوب العاجزين غير المدركين لخطورة فرز الناس بهذه الكيفية المدمرة للحزب والوطن وهي أدوات صراع عفى عليها الزمن وتجاوزتها جماهير حزب الأمة بوعيها وادراكها لعدم جدواه وهي أدوات وأساليب مرفوضة تماماً ولا يقبلها دين ولا عقل انتهى عهد الضحك على الدقون والانقياد الأعمى وانسايق الجماهير وراء القيادات باسم القبيلة او الجهة كل هذا ولى من غير رجعة جماهير حزب الأمة ما عادت تلك الجماهير التي تنقاد بالاشارة أو هي تلك الجماهير المتخلفة أو (المدروشة) كما يدعي البعض بل هي جماهير واعية ومدركة لدورها الوطني والحزبي، أصبح حزب الأمة يضم كوكبة نيرة من المفكرين والمثقفين وفي كل المجالات السياسية والاقتصادية والقانونية وهي كفاءات مقتدرة ومنتشرة في أصقاع الداخل والخارج منهم من أصيب بالاحباط جراء ما يفعله هؤلاء من ممارسات نتنة ونأى بنفسه وابتعد الى حين وهم كثر ومنهم من يصارع ويجاهد في خلق واقع أفضل داخل الحزب وهؤلاء سمو فوق اختلافاتهم العرقية والجهوية وهم كثر أيضاً.



    نقول نقطة أخيرة في هذا الموضوع وهي رسالة للسيد الإمام وقيادة الحزب وهي الأخطر على الاطلاق في اعتقادي أن هذه الممارسات الجهوية والقبلية انعكست داخل أهم قطاعين حساسين هما قطاع الشباب والطلاب (أسالوا مساعد الأمين العام للشباب والطلاب) هذين القطاعين أصبحا ساحة للاقصاء الجهوي والقبلي (اذا كان رب البيت بالدف ضارب فما هي شيمة أهله....... ؟!) وكل من يزور احدى الجامعات يلاحظ دون عناء هذا الصراع كل متهنق في جهته أو قبيلته إلا من رحم ربي زد على ذلك ان هنالك من القوى السياسية الأخرى من له مصلحة في ازكاء هذه الروح ويعجبها أن يكون حزب الأمة مشغولاً بهذه الصراعات بل هنالك من يساند ويدعم بذكاء شديد نار هذه الصراعات، وانصرف حزب الأمة عن قضاياه الحقيقية داخل أسوار الجامعات، وبدلاً أن يكون الصراع لجهة الفكر والحوار اتجه وبفعل فاعل للانشغال بالصراع الجهوي والقبلي وضرب الأحباب لبعضهم البعض.



    هناك صراعات جهوية وقبلية في جميع أحزابنا بدرجات متفاوتة، ولكنها أكثر حضوراً (واناقة) داخل حزب الأمة وأخطر ما فيها ويا للأسف الشديد ان من يشعلون فتيلها بعض من يسمون بالمستنيرين أو مثقفي الحزب، هذه الصراعات أضرت كثيراً بالحزب على مستوى حراكه السياسية وانتجت تفلتات كثيرة وخطيرة منها ما هو مرئي وما هو مخفي يمارس خلف الظلام اذ لابد من محاربة هؤلاء داخل حزب الامة ولابد من هزيمتهم لأن لا الحزب ولا البلد في حاجة للمزيد من صب الماء على الزيت وهذه الصراعات ليس فيها من منتصر أو مهزوم الخاسر هو الحزب والوطن.



    نقول لقيادة حزب الأمة وجماهيره ان حزب الأمة يجتاز مرحلة تاريخية لا تقبل التوفيق أو التلفيق وان نتفق جميعاً على خيار الوحدة لتلافي الخراب القادم وأن ننسى تباين رؤانا وجهاتنا وقبائلنا خدمة لهدف وطني نبيل وهو توحيد الحزب، الوقت الآن للوحدة ولملمة الشتات ونعلم أن للوحدة أعداء كثر وهناك من القيادات من لا يروق لها حتى الحديث عن الوحدة بل يعمل لاجهاض كل المحاولات التي تنادي وتعمل للوحدة لأنه لديه مصلحة وهو مستفيد من حالة الشتات الموجودة الآن في الحزب ومستفيد من حالة انقسام الناس لجهتهم أو عرقهم، يجب أن يحكم هؤلاء صوت العقل ونتفق جميعاً ألا صوت يعلو فوق صوت معركة الوحدة والتماسك للدخول في الانتخابات القادمة ان شاء الله ونحن أكثر وحدته وتماسكاً من اجل هذا البلد والشعب لأننا نعتقد جازمين أن حزب الأمة هو (جبارة) السودان لذلك نرجو تفويت الفرصة على الجهويين والانقساميين ودعاة الاقصاء وان ننسى جميعاً كل المررات والأحقاد والصراعات ونتجه كلنا بعقل وقلب مفتوحين نحو وحدة حزبنا لأننا نكاد نجزم بأننا الأقدر على سيادة الانتخابات القادمة لأننا نملك الفكر والحلول والتراث والأدب والجماهير ونستوعب بعضنا البعض ونحترم بعضنا البعض ونتجاوز ونصفح ونعفو عن كل من أساء وخرج وأن نحلف قسماً جميعاً ألا جهوية ولا قبلية من أي قيادي ليقدم جهة على جهة أو قبيلة على قبيلة إلا من هو أكفأ وأنزه (نريد من تقلد بقلائد الدين ومالت اليه قلوب المسلمين فقط)، نريد حزباً يستوعب الجميع يحقق كل الطموح ونخرج بهذه البلاد من العبث والحروب والتشرذم والانقسام لبناء وطن يسع الجميع ونبدأ بأفق جديد لتوطيد وتوطين الديمقراطية في حزبنا أولاً والوطن ثانياً ديمقراطية تكفل للجميع حرية القول والعقيدة ونهيئ للجميع الفرص بالتساوي.



    فليسقط دعاة الانقسام والفتنة والجهوية والعرقية والقبلية داخل حزب الأمة ويبقى حزب الأمة هو أمل الأمة القادم حقيقة لا شعاراً واقعاً لا خيالاً وحدة لاتفرقاً ان شاء الله...... هذا أو الطوفان.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 06:59 AM
  Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 07:16 AM
    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 07:44 AM
      Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق waw26-02-09, 09:06 AM
        Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 10:38 PM
      Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 08:24 PM
    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 10:22 PM
    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك27-02-09, 11:50 AM
    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك27-02-09, 11:59 AM
    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 03:58 AM
  Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 10:28 AM
    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق حمزاوي26-02-09, 10:45 AM
      Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك26-02-09, 10:07 PM
        Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 03:38 AM
          Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 03:48 AM
            Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 04:07 AM
              Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 04:42 AM
                Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك01-03-09, 08:48 AM
                  Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك02-03-09, 05:58 AM
                    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك02-03-09, 09:22 AM
                      Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك02-03-09, 06:15 PM
                        Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك02-03-09, 06:23 PM
              Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك05-03-09, 10:13 PM
                Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك09-03-09, 08:04 AM
                  Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك09-03-09, 08:52 AM
                    Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق جعفر محي الدين09-03-09, 09:24 AM
                      Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك09-03-09, 09:52 AM
                        Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك14-03-09, 05:46 PM
                          Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك15-03-09, 05:47 AM
                            Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك15-03-09, 10:11 AM
                              Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك15-03-09, 10:14 AM
                                Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك16-03-09, 03:36 AM
                                  Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك22-03-09, 04:17 AM
                                  Re: مؤتمر حزب الامة ... الاصول العريقة ...... والوثبة المتوقعة ....للتوثيق الكيك22-03-09, 04:19 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de