على المك...ولوركا

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-15-2019, 10:02 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مكتبة البروفسير على المك
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-18-2003, 07:50 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: على المك...ولوركا (Re: Agab Alfaya)

    و نحن فى مقام الحديث عن لوركا و الشعر و على المك ، اعيد نشر مقالة بديعة كتبها زميلنا البوردابى الموهوب خالد عويس العام الماضى
    ـــــــــــــــــــ



    محاولات جديدة لاعادة مشهد اغتيال شاعر - لوركا.. الغجر عائدون - خالد عويس


    علي الارض العارية، وفي تعرجات الجبال وحوافها المنحدرة، وقرب شواطئ الانهار، تدب قوافل الغجر في مسير لا يتوقف، مسير تتبين فيه معني الانعتاق من اي رابط بزمان او مكان، انها الحرية التي تلهب خيال فنان مثل لوركا، وفي حلبات مصارعة الثيران تدور رحي حرب بين قوة البدن وقوي الانسان الذي يقف علي حافة الموت، وهناك ايضا، في ارض اسبانيا ينتشي الناس بالفلامنكو، هناك في تلك الارض التي تستقبل موسيقي الغجر بنشوة حقيقية، وتخضب ارضها دماء الانسان الذي يتحدي الموت رافعا شارة التحدي الحمراء ، الارض التي تبدع الفلامنكو، وتورق الاقاحي، وتتفجر بكم هائل من التراث العميق، الذي اورث شعورا هائلا بالفن والجمال، هناك في تلك الارض، ولد فيدريركو غارثيا لوركا في 1898م.
    استوحي عوالمه الشعرية من الترانيم والحكايات القروية في ريف اسبانيا، ومن عوالم الغجر الغامضة ومن التشابك اللذيذ لجملة حضارات، كان كمعظم الفنانين، ثائرا متمردا علي الانماط التقليدية والسير في درب رسمه الاسلاف للحياة الآتية، هجر لوركا قاعات الدرس بجامعة غرناطة ليتجول في الشوارع، يلعب علي الغيتار ويصادق الشعراء ويحاول ان يؤلف للمسرح، ويجد في كل ذلك متعة لا تضاهي، وربما كان غارثيا لوركا كالاديب السوداني الراحل البروفسير علي المك، ميالا الي مخالطة البسطاء بل ومصادقتهم، فهو يري ــ كعلي المك ــ ابعادا انسانية غائرة، وحين مات احد اولئك الاصدقاء في حلبة مصارعة الثيران وهو اغناثيو ميخياس سانشيز كتب لوركا واحدة من اروع بكائياته وهي التي يبتدرها بالابيات:
    الموت منتصر في النهاية
    والثور وحده جذلان القلب!
    وربما كانت هذه المرثية من اكثر اعمال لوركا نضجا واحساسا فنيا وانسانيا صادقا، مبعثها العامل المأساوي لوفاة صديق جعله يحلق في سماوات فنية شفيفة:
    سيمر زمن طويل ليولد،، ان ولد
    اندلسي بهذا الصفاء، وهذا الغني في المغامرة
    ولعله من المفيد ان نستعرض بعض نماذجه الشعرية التي تؤكد تلاحم لوركا مع بيئته والحميمية الدافئة بينهما مما شكل عالما فنيا نابضا بين جوانحه، تتعدد فيه الصور والمشاهد الموحية:

    وسأرحل بعيدا جدا
    ابعد من هذه التلال
    ابعد من هذه البحار
    وادنو من النجوم
    لأسأل يسوع
    ان يعيد لي روح طفولتي الغابرة
    نشوي بالاساطير
    والقبعة ذات الريش
    والسيف الخشبي

    كلمة الاساطير في بيت لوركا لم تأت اعتباطا، انما اخذت موقعها بدقة متناهية بعد ان قرنها بروح طفولته التي تستدعي كماً هائلا من تصاوير تلك الفترة القبعة ذات الريش :

    تتقلد الثيران
    جلاجل ضخمة من الفضة
    اين ترحلين يا صغيرتي
    يا بنت الشمس والثلج!

    آه ان موضوع الثيران وحلبات المصارعة يبدو شيئا مثيرا وقابعا في ثنايا ذاكرته، ثم ما صلة الشمس والثلج! انها تلك البلاد التي تحيا علي تضاد غريب، ورغبة عارمة في رسم فسيفسائها علي نسق مغاير:

    نهر الوادي الكبير
    ينساب بين اشجار البرتقال والليمون
    نهرا غرناطة
    ينحدران من الثلج الي القمح

    ان لوركا، ينساب هو الآخر الي احضان الطبيعة الاسبانية، التي تشبه انثي حامية، جميلة، لكن لوركا لا يتذوق متعها الحسية فحسب، انما يستلهم من حسنها فنا يطرز به القناديل علي قبة سماوات شعره، وفي قصيدته الغيتار يتحدث عنه:

    يبكي اشياء نائية
    رمال الجنوب الحار
    التي تسأل عن الزنابق البيض
    يبكي سهما بلا هدف
    امساء بلا اصباح
    واول عصفور مات
    علي غصن
    ايها الغيتار
    القلب جرحته
    سيوف خمسة

    لوركا يفصح عن مكامن عميقة، واشياء تترابط ببعضها في ذاكرة المرء، عبر يقظة فنية تتبع كشوفات اخري، تعريف آخر لدغدغة الغيتار تهويمات وجدانية ونفسية تنثال من فضاء يصنعه هو، يثير اشياء يوقظها من سباتها، اندلاق صوته وهو يسكب روعته علي الاشياء ويفيض بحزن غامض، قصيدة اخري قرية تتجلي فيها روعة التصاوير والاوصاف المختزلة وهو طابع يميز لوركا :

    علي الجبل الاجرد
    طريق الجلجلة
    ماء صاف
    وزيتونات عمرت القرون
    في الازمة رجال ذو معاطف
    وعلي الابراج
    تدور الطواحين
    تدور الي الابد
    ايتها القرية الضائعة
    في اندلس النحيب
    وفي رحلة يقول:
    مائة فارس في ثياب الحداد
    اين هم راحلون
    تحت واطئ سماء
    بيارة البرتقال؟
    لن يصلوا
    لا إلي قرطبة ولا الي اشبيلية
    ولا الي غرناطة المتنهدة علي البحر
    هذه الجياد الغافية
    تمضي بهم
    الي متاهة المصلبات
    حيث ترتجف الاغنية
    ولا اعرف من اين يتولد الاحساس بتشابه مناخات لوركا مع عدد من مبدعي العراق في نجواهم وشكواهم وحزنهم الرقيق المتدفق من حميمية دجلة وتنهد الفرات ؟ الحزن الغامض الجارح الذي يتأمل الخاص برؤية العام، ويلوذ الي حضن ذاكرته حين يهم بالغناء!

    جريدة (الزمان) العدد 1241 التاريخ 2002 - 6 - 22

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
على المك...ولوركا Agab Alfaya05-15-03, 06:18 AM
  Re: على المك...ولوركا zumrawi05-15-03, 08:59 AM
  Re: على المك...ولوركا alin05-15-03, 11:16 AM
    Re: على المك...ولوركا الجندرية05-15-03, 11:32 AM
      Re: على المك...ولوركا Adil Osman05-15-03, 09:44 PM
  Re: على المك...ولوركا sentimental05-16-03, 09:11 AM
    Re: على المك...ولوركا Tumadir05-16-03, 09:41 AM
  Re: على المك...ولوركا Agab Alfaya05-17-03, 06:33 PM
    Re: على المك...ولوركا Adil Osman05-18-03, 07:50 AM
      Re: على المك...ولوركا Agab Alfaya05-18-03, 03:51 PM
        Re: على المك...ولوركا Agab Alfaya05-19-03, 05:55 AM
          Re: على المك...ولوركا Tumadir05-19-03, 10:36 AM
            Re: على المك...ولوركا Agab Alfaya05-19-03, 06:11 PM
  Re: على المك...ولوركا منوت05-19-03, 08:45 PM
    Re: على المك...ولوركا Tumadir05-20-03, 08:23 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de