يُصِّرُون على المحاصصة مع الإصرار على أنها غير محاصصة! بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-08-2019, 08:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-08-2019, 01:56 AM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 346

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يُصِّرُون على المحاصصة مع الإصرار على أنها غير محاصصة! بقلم عثمان محمد حسن

    01:56 AM August, 14 2019

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    * و أيِّم الله إن مطالبات الجبهة الثورية حول تضمين مقترحاتها بكامل بنودها في الوثيقة الدستورية محاصصةٌ كانت تمشي على ساقين.. و لمَّا داهمتها صيحات الاستهجان من الجماهير توقفت ريثما تلتقط ٱنفاسها لتواصل ابتداءاً من حيث انتهت..

    * و لا يزال المُناخ السياسي ملبداً بغيوم المحاصصات..

    * ويعتقد كثيرون أن الجبهة الثورية انحرفت عن خط الثورة جريا وراء مناصب لن يتمكن منسوبوها من الحصول عليها، بعد الفترة الانتقالية، عند إجراء إنتخابات حرة و نزيهة و بلا ترضيات..

    * إن جميع أعضاء الجبهة الثورية أعضاءٌ في كتلة تحالف نداء السودان، أحد مكونات قوى الحرية و التغيير، و قوى الحرية و التغيير شاركت للمجلس العسكري أثناء التفاوض حول بنود الوثيقة السياسية و التي تبعتها بنود الوثيقة الدستورية و ترتيبات تشكيل المجلس السيادي.. و قوى الحرية هي الجهة المخوًَل لها تشكيل الحكومة المدنية لوحدها، باستثناء ترشيح وزيري الدفاع و الخارجية الذين يتم ترشيحهما من قٍبَل المجلس العسكري..

    * كان بإمكان الجبهة الثورية، عبر أعضائها التابعين لنداء السودان، أن تطرح رؤيتها داخل كتلة نداء السودان بغرض إبراز ملاحظاتها داخل قوى الحرية و التغيير لتضمينها في الوثيقة السياسية كي يتم تضمينها في الوثيقة الدستورية قبل فوات الأوان. و تلك الخطوة كانت ستكفي ممثلي قوى الحرية و التغيير شر الأسفار المكوكية و الجرجرة بين دول الجوار بما يمكٍّن ممثلي القوى من التفرغ الكامل للتجهيز لترتيبات الفترة الإنتقالية و التخطيط لما بعدها..

    * للجبهة الثورية وجهة نظر حول بنود الوثيقة الدستورية و ما ينبغي أن تكون عليه لبلوغ غايات السودان الجديد..

    * و من العجب أن أهداف الثورة من خلق سودانٍ جديدٍ يكاد يتطابق مع الأهداف التي تنادي بتحقيقها الجبهة الثورية، مع فارقٍ في مواقيت إجراءات التنفيذ، إذ أن الوثيقة الدستورية تضمنت بنوداً تؤكد مُراد الشعب السوداني و مُراد الجبهة الثورية من المطلوبات لتحقيق سودانٍ جديدٍ معافىً من أدواء السودان القديم..

    * الفرق أن الجبهة تريد التفاصيل و تفاصيل التفاصيل.. و بينما هي تفصِّل مبتغاها و تتململ، يشعر الشارع بتململها فيتململ ضد تململها..

    * و بدأت المواقع الاليكترونية و وسائط التواصل الإجتماعي تومئ إلى الجبهة الثورية إيماءات سالبة تكشف عن مدى الخسران الذي ألحقته الجبهة بشعبيتها..

    * و تعنُّت الجبهة لا يغيب عن عين المراقبين وهي تصر على الاستجابة لمطالبها، و الا فسوف تغيب عن حضور مراسيم التوقيع على الوثيقة يواكب الدستورية.. و أن غضب جميع الحركات المسلحة سوف يواكب غضبها..

    * إنها تشهر سيف: (يافيها يا أطفيها) علانيةً!

    * و يزعم قادة الجبهة الثورية أن مطالبهم ليست محاصصة.. بينما تكذِّب زعمَ بعضِهم ٱقوالُ بعضٍ آخر منهم.. و تتضارب أقوال هؤلاء بأقوال بعض أعضاء قوى الحرية و التغيير و التي، تتضارب، بدورها، تتضارب مع بعضها البعض كذلك.. ما يؤكد وجود أزمة مستعصية على الحل داخل قوى الحرية و التغيير..

    * قال د. ابراهيم الامين، نائب رئيس حزب الأمة القومي و ممثل قوى الحرية و التغيير في التفاوض مع المجلس العسكري، أن الجبهة الثورية "تتحدث عن محاصصات في المرحلة الانتقالية التي يراد لها أن تكون مرحلة تأسيس للديمقراطية المقبلة حيث يجب أن تكون الحكومة المرتقبة حكومة برنامج وفق سقف زمني محدد.."

    * و في اعتقادي أن وجود حكومة برنامج وفق سقف زمني محدد هو عين العقل!

    * و يأتي د. جبريل ابراهيم، رئيس حركة العدل و المساواة، كي يقول أن ما يجيز للآخرين أن يحكموا في الفترة الانتقالية، يجيز للجبهة الثورية أن تكون جزءاً من الفترة نفسها..

    * و د. جبريل هذا يشارك عضوية نداء السودان مع د. ابراهيم الامين و الإثنان عضوان في قوى الحرية و التغيير .. و مع ذلك لايتفقان على أطروحات الجبهة الثورية.. حيث ينافح د.جبريل عن حق الجبهة الثورية في الحكم و هو من أعمدة الجبهة..

    * و سبق و أن صرح د.جبريل بأنه لا يستحي من اعلان حق الجبهة في المحاصصة..

    * و غي موقع آخر يقول السيد/ ياسر عرمان، نائب الأمين العام لحركة تحرير السودان قطاع الشمال-جناح عقار، أن الجبهة لن تحضر التوقيع على الوثيقة الدستورية في يوم ١٧/٨٢٠١٩، ما لم تُلَب مطالبهم و التي يسميها (استحقاقات) و يزعم أن الاستحقاقات لا تعني المحاصصات.. كما يزعم أن البعض يشوِّش على توجهات الجبهة..

    * و يبلغ بنا العجب مبلغه حين يتحدث السيد/ التوم هجو، أحد قيادات الجبهة الثورية، عن أن الأَوْلَى (الأحَق) بالحكم في السودان الجديد هم ثوار الحركات المسلحة الذين قاتلوا نظام البشير لعقود..

    * السيد/ هجو لا يطالب بالمحاصصة اادستورية فقط، بل يطالب، بأكثر من حصة الأسد في السلطة الانتقالية و ما بعدها..!

    * و يتفق السيد/ مني أركو مناوي، رئيس الجبهة الثورية، مع رأي التوم هجو، فيؤكِّد أن الجبهة الثورية أحقُّ بحكم السودان من قوى الحرية والتغيير التي لا سلاح لديها سوى الكلام..!

    * و يتناسى الاثنان أن جدوى النضال ليست في النضال نفسه، بقدر ما هي في الأسلوب الأمثل الذي يؤدي إلى تحقيق الهدف من النضال.. و يتناسون، كذلك، أن الثورة السلمية هي التي أسقطت البشير في نهاية المطاف..

    * و نعترف إعترافاً كاملاً بأن جميع الحركات المسلحة، بما فيها الجبهة الثورية، قد خلخلت النظام خلخلةً أفقدته توازنه و جعلته يصرف ٧٠٪ من الميزانية السنوية لمواجهة الحركات المسلحة و تأمين نفسه، لا تأمين البلد..

    * نعم، أفقدت الحركاتُ النظامَ توازنه و خلخلته.. لكنها لم تسقطه.. بل جعلت تركيز النظام يبتعد كثيراً عن الاهتمام بمعائش الشعب..

    * إن ضيق المعيشة المصاحب لعوامل أخرى أدى إلى ثورةٍ شبابيةٍ جامحة.. و سارت الغالبية الغالبة من الشعب السوداني وراء الشباب، ثم انبرى تجمع المهنيين وراءهم فكان خير عقلٍ منظم لجداول تحركات الشعب الثائر و خير مرشدٍ للثوار..

    * و في منتصف طريق الثورة دخلت قوى الحرية و التغيير بكُتَلِها الخمس، و من ضمنها كتلة تحالف نداء السودان..

    * و الجبهة الثورية ليست من أسراب قوى الحرية و التغيير.. و حين تغرِّد فهي تغرِّد لنفسها، لكنها تأخذ معها من تستطيع أخذه من كتلة تحالف نداء السودان إلى خارج سرب الحرية و التغيير..

    * تلك هي مشكلة الثورة مع أحد مكوّنات كتلة نداء السودان قلبه معلَّقٌ خارج قوى الحرية و التغيير، و لديه إيمان راسخ بأن سلاحه هو الذي ٱطاح بالبشير .. و لا يعترف بحقيقة أن السلمية هي التي أسقطت نظام البشير في نهاية المطاف..

    * لكن لماذا أعلن المهندس عمر الدقير، رئيس المؤتمر السوداني، أنهم، في نداء السودان، سوف يتنازلون عن (حصتهم) في المجلس السيادي لنداء السودان؟!

    * إنها ضغوطات الجبهة الثورية و ليس غيرها!

    * و مع ذلك يتحدث المهندس الدقير لقناة الحدث أن الجبهة الثورية لا تطالب بالمحاصصة.. و لكنها تطالب بالمشاركة في قرار الترشيحات لملجلس السيادي و مجلس الوزراء..

    * و على موقف حزب المؤتمر السوداني يتحسر السيد/صلاح سيد احمد الخضر في تعليق له على مقال بصحيفة الراكوبة الاليكترونية و يقول: إن قاعدة كبيرة من الشعب السوداني استبشرت به عند نشاته ، وتاريخه النضالي فى مقاومة دكتاتورية الإنقاذ ، وباعتباره تنظيم يقوم على قاعدة شبابية مستنيرة ، الا انه وقع اخيرا بين فكَّى القوى التقليدية والطائفية ، وأصبح يسير فى ركابها وبإشارة منها..!

    * و يأتينا صوت عبدالعزيز الحلو يحمل من الرشد الكثير حيث يقول أن قوى السودان القديم تواطأت مع العسكريين و اخترقتا قحت فقدمت لهم تنازلات كفيلة بتمكينهما و السيطرة على السلطة في السودان.. و هذا ما لم يكن في الإمكان بلوغهما إيّاه إذا كانت السلطة المدنية كاملة بالفعل.. حيث أن بمقدور سلطة الثوار المدنية (الكاملة) وضع الأساس للحل الجذري للأزمة السودانية لأنهم الأوعى بمسسبباتها..!

    * و من المثير للدهشة، و مع تكرار القول بأن الجبهة الثورية ليست مكوِّناً من مكوِّنات تحالف نداء السودان، فإن تأثيرها هو الأقوى على تسيير أعمال قوى الحرية والتغيير بالتدخل في شئونها..

    * لماذا يحدث كل ذلك؟

    * إن هناك ارتباكاً مُخِّلاً داخل كتلة نداء السودان يربك تعاطي قوى الحرية و التغيير مع الأحداث.. و هناك أمور كثيرة تجري في غياب الشفافية..
    * و أقولها، بلا تردد: إنها المحاصصات و أيِّم الله!






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de