يقال أن مولودة الانتفاضة السودانية قد سرقت قبل يوم السماية !!

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-20-2019, 09:16 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-04-2019, 12:08 PM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-06-2015
مجموع المشاركات: 254

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
يقال أن مولودة الانتفاضة السودانية قد سرقت قبل يوم السماية !!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يقال أن مولودة الانتفاضة السودانية قد سرقت قبل يوم السماية
    !!

    الكثيرون بدأ يشككون في تلك المولودة التي تقبع في المهد وتدعي أنها وليدة الثورة الشبابية .. وكل الدلائل والملامح تؤكد أنها مزيفة وليست تلك الحصيلة للتضحيات الكبيرة والجسيمة .. والبعض يطالب بأجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد بأن تلك المولودة هي الشرعية والحقيقية .. كما يرى ضرورة تلك الفحوصات لتكون قبل يوم الفطام حتى لا تضيع السنوات في تربية مواليد الآخرين .. والذين يتعاملون مع تلك المولودة الحالية ويشاهدونها على القرب يؤكدون بأن تلك المولودة مزيفة مائة في المائة .. كما يؤكدون أن الملامح والصفات لتلك المولودة هي طبق الأصل لملامح أهل الماضي ( ناس البشير ! ) .. والمشكلة الكبرى تتمثل في ذلك الشباب السوداني الثائر الذي يهيم في واد وهو يجهل الحقيقة .. فنجده بهبالة يحتفل يومياُ بتلك المولودة الجديدة .. ويجهل أو يتجاهل بأنها مزيفة وغير المطلوبة .. كما نجده في غباء متقن يجتهد في إرضاع تلك المولودة المدسوسة .. ثم يدافع عنها بشدة وبكل ما يملك من التضحية والتفاني .. ولا يقبل إطلاقاُ حين يقال له أن تلك المولودة التي تنام في المهد هي ابنة غير مرغوبة !.. بل هي ابنة حرام غير شرعية آباءها هم القدماء !!.. ولكن سوف تأتي لحظات على الناس حين تتجلى الحقيقة القاسية لتلك المولودة .. وعندها يكون الوقت قد فات .. وأن تلك الطفلة قد كبرت ونمت لها الأسنان .. وحينها لا يستطيع أحد عن إنكارها أو مقاومتها .. والسؤال الذي يحير العقلاء من أهل السودان هو : ( كيف بالله عليكم اختفت تلك الطفلة الشرعية في غمضة العين وأصبحت مجهولة المكان والزمان ؟؟.

    بعد نجاح الانتفاضة بشهور قليلة بدأت بعض الفئات من جماعات النظام السابق تستعد للمغادرة والرحيل .. والبعض منهم فكر أن يغادر لخارج السودان دون عودة .. ولكن جاءت لديهم تلك الأوامر الصريحة التي تعمل في الخفاء وقالت لهم بالواضح المكشوف : ( إياكم أن تغادروا وتتركوا تلك المراكز ،، والأحوال مازالت بأيدينا ،، وتلك حبالها مازالت في مقابض كفوفنا ! ) .. وعند ذلك تراجع الجميع وتأكدت لديهم أنهم في أمن وسلام .. بل أكثر من ذلك فهؤلاء قد خرجوا من حالات الصدمة والربكة الكبرى ثم أعادوا تنظيم الصفوف من جديد .. وبطريقة أكثر مهارة وخطورة هذه المرة .. وقد أنشئوا ذلك الطابور الخامس الذي يعمل في الخفاء وفي سرية تامة .. طابور في مظهره وأقواله وحركاته يدعي بأنه يعمل من أجل الثورة الشبابية .. وهو طابور في جوهره وحقيقته يعمل من أجل أثبات الأقدام القديمة بطريقة حكيمة .. والفاحصون للأحوال يكتشفون أن ذلك الطابور يعمل في غفلة الأعين ليبدل حجارة الشطرنج عن مواضعها بمنتهى المهارة .. يثبت المرغوب بحجة أنه من الثوار .. ثم يطرد المرفوض بحجة أنه من القدماء .. والأمر برمته خدعة وليست كذلك .. والأمر كذلك بالنسبة لتلك الشركات التي تملكها نخب النظام السابق .. حيث تلقت تلك التطمينات والتحذيرات التي تطالبها بالبقاء والثبات في أماكنها ومواضعها وتزاول نشاطها كالعادة .. وقد تراجعت تلك الشركات العديدة لتزاول نشاطها بخطوات أكثر ضراوة وحماسة .. وهي تلك الشركات التي فكر أصحابها في لحظة من اللحظات لتصفيتها وتصفية نشاطها .. والذي يريد أن يعرف تلك الحقيقة القاسية عليه أن يلاحظ كيف أن ( الدولار الأمريكي ) بدأ يرتفع في هذه الأيام من جديد .. وبالأمس شارفت قيمة الدولار في الأسواق السوداء مبلغ ثمانون جنيهاُ .. مما يؤكد أن تلك ( حليمة قد عادت لقديمها !) .. كما يؤكد أن الأمور والأوضاع قد عادت في السودان كما كانت في أيام الإنقاذ .. أما ذاك ( حمدوك ) ووزرائه فحدث ولا حرج .. وهم تائهون بالجملة في متاهات الأوضاع .. وفي غياب تام عن مجريات المؤامرات التي تحاك في البلاد .. وكذلك نجد ذلك الشباب الثائر مازال تائهاُ في متاهات النشوة والانتشاء بالانتصار .. ولا يدري بجهالة شديدة أن الآخرين قد سحبوا البساط من تحت الأقدام بعد أيام من الولادة ! .. وفي نفس الوقت هو يدافع بمنتهى البراءة عن طفلة ليست هي الابنة الشرعية والحقيقية !

    والغباء المبالغ الموجع يتجسد في هؤلاء البعض الذي يجاهر بالعلمانية .. ذلك البعض الذي يخلق الأرضية الخصبة التي تساند عودة هؤلاء للساحة السودانية .. حيث يجدون الدعم الصريح من أغلب أبناء الشعب السوداني الذي يرفض تلك العلمانية جملة وتفصيلاُ .. وذلك الإنسان السوداني البسيط العادي إذا سألته : ( هل أنت أسقطت نظام البشير لتأتي بالعلمانية بديلاُ ؟؟؟ .. فسوف يقسم بالله جازماُ بأنه لم يقصد بديلاُ هو ذلك الظلام ! ) .. وهو ذلك الشعب الذي لا يريد بديلاُ ممقوتاُ في نفوس الأمة السودانية .. وهؤلاء الذين يعملون تحت ستار الدين يعرفون جيداُ كيف يعزفون على تلك الأوتار الحساسة في النفوس .. وهؤلاء الشباب الثائر لو كانوا على قدر من الذكاء والمهارة لأفشلوا تلك الصيحات التي تنادي بالعلمانية . ولقالوا للعالم أجمع بالصوت العالي ( نحن نرفض كلياُ عودة الماضي الذي يمثل جماعة البشير للساحة السودانية .. وفي نفس الوقت نحن نرفض كلياُ تلك الصيحات التي تنادي بالعلمانية ! ) .. ولا نريد إطلاقاُ تلك الأصوات التي تحاول خلق الفتن في الأمة السودانية المسلمة .. وثورتنا منذ البداية هي ثورة من أجل الحرية والعدالة ومحاربة الفساد ولم يكن مقصدنا هو البحث عن العلمانية والمآرب الإيديولوجية .

    وأخيرا نقول لهؤلاء الذين يتساءلون في حيرة : لما لم يرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب .. والإجابة هي أن مخابرات تلك الدول الغربية لديها كل الدلائل التي تؤكد أن النظام البائد مازال يمسك بمقاليد الأمور في السودان بطريقة أو بأخرى .. في الوقت الذي فيه أن الشباب السوداني الثائر في غفلة شديدة من تلك المؤامرات .

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 11-04-2019, 12:46 PM)























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de