نحن النوبة السودانيون أصل العرب وبنى إسرائيل المكرمين – بقلم عبدالله ماهر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-05-2019, 06:16 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-02-2019, 01:40 PM

عبدالله ماهر
<aعبدالله ماهر
تاريخ التسجيل: 10-17-2017
مجموع المشاركات: 160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
نحن النوبة السودانيون أصل العرب وبنى إسرائيل المكرمين – بقلم عبدالله ماهر

    01:40 PM December, 02 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالله ماهر-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    قال الحق تبارك وتعالى ( واورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الارض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني اسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون – الأعراف 137) (وإن هذا القرآن يقص على بنى إسرائيل اكثر الذى هم فيه يختلفون – النمل 27 ) فنعم هذا القرآن العظيم يبين ويحل كل الإختلافات وسوء المفاهيم فى التاريخ المزيف والحقائق لبنى إسرائيل وجميع ديانة العالمين ، وان الأرض المقدسة التى اورثها الله تعالى لبنى إسرائيل هى ارض جبل طور سنين فى مدين إسم مكة قديما فى السعودية وليست فى فلسطين بالبته كما قال هذا القرآن العظيم .وقال الحق (واذ قلنا ادخلوا هـذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين – البقرة 58 مدنية ) (واذ قيل لهم اسكنوا هـذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حطة وادخلوا الباب سجدا نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين – الأعراف 161مكية ) (واذ قلنا ادخلوا هـذه القرية - واسكنوا هـذه القرية ....فهى المملكة العربية السعودية مكة المشرفة فهى الأرض المقدسة إطلاقا التى اورثها الله تعالى لبنى إسرائيل المكرمين قوم سيدنا موسى عليه السلام من قبل 7000 سنة ، فربنا بيتخاطب مع النبى والناس بدقة فقال ( هـذه القرية)... فهى إشار تبيان لموطن نزول السورة المكية و المدنية .

    فيبقى الإستناد على توضيح قول الله القرآن المبين والإتكال عليه بان القرية فى الأرض المقدسة هى الحجاز مكة المكرمة والمدينة المنورة فى السعودية اليوم فهى القرية التى امر الله تعالى بنى إسرائيل للدخول فيها والسكن فيها والإعتكاف لتأدية فريضة الحج فى البيت الحرام ببكة . ومدينة عبرى النوبية السودانية هى نقطة العبور لبنى إسرائيل قوم موسى عليه السلام وقيل في الأثر التاريخى السودانى بأن مدينة عبرى تعنى نقطة العبور شرقا لبنى إسرائيل الى الأرض المقدسة الحجاز مكة السعودية ومنها اتت التسمية لبنى إسرائيل بالعبرانين أى عبروا البحر وإن إسم سيدنا نبى الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام فى اسفار اهل الكتاب يسمونه ( إبراهيم العبرى ) اى هو من منطقة عبرى فى المحس السودان (ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين- آل عمران 67).( فاتبعوهم مشرقين – الشعراء 60 ) وهذه الأية تؤكد بان سيدنا موسى وقومه بنى إسرائيل لقد اتجهوا شرقا من الغرب الأفريقى الى السعودية من مدينة عبرى وسكوت وكلها مدن سودانية نوبية قائمة اليوم كما ورد ذكرها فى اسفار التوراة النصرانية ( سفر الخروج 12: 37- فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ إِلَى سـكّـُوتَ، نَحْوَ سِتِّ مِئَةِ أَلْفِ مَاشٍ مِنَ الرِّجَالِ عَدَا الأَوْلاَدِ) وهذه دلائل علمية تؤكد وتبرهن بدون اى جدال بان بنى إسرائيل هم سودانيون نوبة عرب كوشين وان فرعون موسى هو سودانى كوشى نوبى وليس من عقب بنى إسرائيل المفضلين على كافة العالمين.

    وقال الحق (ان احسنتم احسنتم لانفسكم وان اساتم فلها فاذا جاء وعد الاخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا – سورة بنى إسرائيل 7 ) ... وهذه الأية تدل بأن بنى إسرائيل الذين عبروا من ارض النيل مصر الى السعودية الأرض المقدسة مع سيدنا موسى عليه السلام لقد دخلوا المسجد الحرام بمكة المكرمة وعمروا وحجوا فى البيت الحرام وسكنوا فى السعودية ومنهم من كره قحط السعودية ورجعوا لارض مصر وهى السودان كما تدل هذه الأية الكريمة ( واذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الارض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال اتستبدلون الذي هو ادنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فان لكم ما سالتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بانهم كانوا يكفرون بايات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون – البقرة 61 ) فمنهم من لم يصبر على أكل طعام واحد الى حين ان يقوم الزرع فى جبل الطور المقدس.

    وقال تبارك وتعالى ( يسألك اهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سئلوا موسى أكبر من ذلك قالوا أرنا الله جهرة – النساء 153 مدنية ) فأهل الكتاب هم مطلقا قوم سيدنا محمد رسول الله فى المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية ، فهذه الأية والبرهانين الساطعة والأدلة القاطعة والشواهد الحاسمة التى لا محال جدال فيها ولا سجال تؤكد مليا بأن أهل الكتاب هم عرب من بنى إسرائيل يهود المدينة المنورة القدماء حيث موطن نزول سورة النساء ومعظمهم اسلموا فى زمن ختم النبوة المحمدية الموسوية الإبراهيمية ، فكل سياق يا أهل الكتاب ... فى القرآن العظيم تعنى اهل التوراة والإنجيل بنى إسرائيل عرب المدينة المنورة وكل أهل الحجاز العربى القدماء فى زمن ختم الرسالة الإسلامية ، وليس المقصود بكل سياقات اهل الكتاب فى القرآن المبين هم اليهود والنصارى العجم خارج نطاق المملكة العربية السعودية .

    فكل طوائف اليهود والنصارى العجم من ليسو من أصل أرومة اهل الحجاز العرب فهم ليسو المقصودين بإشارة أهل الكتاب، فأهل الكتاب المقصودين فى القرآن هم حصريا العرب بنى إسرائيل النوبة السودانيون المحس والدناقلة والعبريين ، ومنهم الكفار الفاسقين الأولين الى زمن سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ، ولم يقم اليهود والنصارى العجم بمؤامرات وضع الكفر والتحريف والتدليس لدين موسى وعيسى عليهما السلام ، فالكفارالمجرمين والمشركين الذين وضعوا مكائد التحريف والتبديل لدين موسى وعيسى هم الكفار القدماء من عقب وسلائل بنى إسرائيل الملاعين الفاسقين الذين اتوا مع سيدنا موسى الى الأرض المقدسة وأرض الميعاد مكة والمدينة بالجزيرة العربية السعودية التى وهبها الله تعالى لهم وهى كانت ارض خالية من السكان واول من سكنها وهاجر إليها بامر الله تعالى هو سيدنا إبراهيم وزوجتة سيدتنا هاجر وإبنهما سيدنا إسماعيل اب كل العرب .

    والتوراة لقد نزلت فى مكة باللغة العربية وانا معى كتاب التوراة الأصلية العربية واسردت كثيرا من نمازجها هاؤم ، وقال الحق لبنى إسرائيل العرب اهل الحجاز فى زمن الرسالة المحمدية (يسئلك اهل الكتاب ان تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سئلوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم – النساء 153 ) فهذه الأية تؤكد حصريا بأن كل سياق يا اهل الكتاب – اهل الكتاب ... فالمقصود بهم هم اهل الكتاب اليهود قوم موسى سلائل وعقب بنى إسرائيل فى مكة والمدينة وكل المملكة العربية السعودية وشبه جزيرة العرب . وقال الله عالم كل شئ ( يا اهل الكتاب لم تحاجون في ابراهيم وما انزلت التوراة والانجيل الا من بعده افلا تعقلون – آل عمران 65 ).

    وقال الحق لبنى إسرائيل العرب فى زمن رسالة محمد رسول الله ( اتأمرون الناس بالبر وتنسون انفسكم وانتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون – البقرة 44 ) وسياق تتلون الكتاب اى تتبعون الكتاب وترتلونه باللسان العربى وهو نظم قول التوراة ، فأهل الكتاب هم أهلى وقومى بنى إسرائيل عرب الجزيرة العربية واكثرهم فاسقين ملاعين ومنهم الصالحين ، وكان إسم المدينة المنورة القديم هو ( يثرب ) وسيدنا محمد رسول الله هو الذى سماها المدينة ومنع الناس بأن يسمونها يثرب ... وتعنى اللوم الشديد لقول سيدنا يوسف لإخوته ... لا تثريب عليكم ... اى لا اللومكم لوم شديد ... فيثرب لقد تمت بها قديما كل وضع الكذب لأحاديث الإسرائيليات ومؤامرات تبديل وتحريف وتدليس دين موسى وعيسى وكذلك فعلوها بدين محمد فى زمنه وانتشرت المؤامرات بالكفر بالدين الإسلامى من المدينة الى العراق والشام أهل الكفر شرقا فى زمن ولاية الأمويين والعباسين وتواترت وعمت فى الخافقين .

    وقال الله تعالى لبنى إسرائيل الكفرة المجرمين والمفسدين فى الأرض ( وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بانهم كانوا يكفرون بايات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون – البقرة 61 ) ( لعن الذين كفروا من بنى إسرائيل على لسان داؤود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون – كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون – ترى كثيرا منهم يتولون الذين الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفى العذاب هم خالدون – المائدة 78 – 80 ) فإن ارومة يهود شبة الجزيرة العربية قبل ختم الرسالة المحمدية كانوا من قبائل اليمن سبأ وحمير وذو ريدان وحضرموت وفى يثرب وتيماء وخيبر ودوس واليمامة ونجران وفى دومة الجندل وفدك والبحرين وينحدر اليهود من سلالة بنى إسرائيل كيهود بنى قينقاع فى يثرب التفسيد واللوم الشديد ، ويهود بنى النضير وكان هنالك يهود من قبائل بنى إسماعيل العرب كيهود غطفان وكنانة .فمعظم يهود بنى إسرائيل العرب فى زمن سيدنا محمد رسول الله لقد اسلموا وتصاهروا مع العرب والأنصار المسلمين ولم يبق إلا الذين اجلوا شمالا وشرقا وهم فئة قليلة جدا جدا ، وإن اللغة العبرية فى الشام هى إحدى اللهجات الكنعانية والآراميه ولم تتوصل إلى لغة ذات أبعاد مترابطة ومتكاملة إلا فى منتصف القرن العشرين .

    وردا على زعم اليهود العجم الباطل بان ارض فلسطين العربية لقد وهبها الله لهم ! فأولا ثم آخرا ، ان الأرض المقدسة التى وهبها الله لسيدنا إبراهيم وبنى إسرائيل قوم موسى المكرمين ليست هى فلسطين بالبته فأرض الميعاد المباركة التى وهبها الله لسيدنا إبراهيم وبنيه بنى إسرائيل وكل الأنبياء فهى المملكة العربية السعودية ومكة المكرمة وهى التى نجى الله وملائكته بها سيدنا إبراهيم وإبن أخيه نبى الله لوط عليهما السلام لقوله تعالى ( ونجيناه ولوطا إلى الأرض التى باركنا فيها للعالمين – الأنبياء 71 ) (واورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الارض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني اسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون – الأعراف 137 ) (ولسليمان الريح عاصفة تجري بامره الى الارض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين – الأنبياء 81 ) وكذلك سيدنا سليمان وابيه سيدنا داؤد هما من مكة الأرض المباركة مكة السعودية كما قال هذا القرآن العظيم الذى لا ينطق عن الهوى بالبته ﴿ إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ - آل عمران68 ﴾ فكل ما ذكر فى القرآن بالأرض المباركة فهى مكة والمدينة المنورة فى المملكة العربية السعودية .

    فاليهود العجم الإشكنازيم الخوارج الشقاشق الغاصبين لبلدة فلسطين العربية بالحجة الظالمة الواهية والباطلة الشيطانية الغبية الكاذبة المنكرة ، أن الله تعالى أعطاهم هذه الأرض فلسطين لأنهم من عقب بنى إسرائيل ! هيهيات هيهات لكم يا يهود عجم ! فلم يذكر الله تعالى اليهود الكفرة الفجرة القدماء من الذين حرفوا وبدلوا الدين اليهودى الذى يتبعه يهود ونصارى اليوم الضالين إلا بصيغة الذم واللعن والكفر وتدبير مؤامرات الوضع والتحريف والشرك بالدين الإلهى الواحد وهم عقب الجنس الملعون اى [ الشجرة الملعونة فى القرآن ] ولقد لعنهم الله تعالى بكفرهم الى قرود وخنازير ( قل هل انبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت اولئك شر مكانا واضل عن سواء السبيل – المائدة 60 ) ﴿ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ – المائدة 78 ﴾ فكل ارومة اليهود العجم فهم دخلاء وطائفة لصيقة باغية ظالمة وانتحلوا وسرقوا وتسلقوا كذبا وهوسا بنسب بني إسرائيل العرب السمر المكرمين ليوجدوا لهم هوية نبوية وموطئ قدم في التاريخ والمنطقة العربية . فأنّه لا يوجد لليهود الدخلاء العجم الحلب الإشكناز أى علاقة دم بنسب بني إسرائيل المكرمين السود القدماء شعب الله المختار والمفضل على جميع العالمين ، فان اليهود هم ذوى الأرومة الأروبية الشرقية وهو الشعب الوثني القديم -التركي- الفنلندي المغولاني (شبيه بالمغول) الغامض الأصول بالنسبة لوجوده التاريخي في قلب آسيا، الذي شقّ طريق كفاحه بحروب دموية في حوالي القرن الأول قبل الميلاد نحو أوروبا الشرقية، حيث أقام مملكة الخزر وكانوا ضالين وثنيين يعبدون ذكر الرجل .

    ويقول ماكس مارجليوت: تكوّن في الموطن الشمالي لنهر الراين أكبر مجموعة يهودية بأوربا، إذ وفد على ذلك المكان جماعة من أسباط العبرانيين الرّحل الذين هجروا فلسطين إثر إحدى هزائمهم واختلطوا في الطريق إلى أوربا بعناصر سورية وأناضولية، وحطّوا رحالهم بالحوض الشمالي لنهر الراين، وبمرور الزمن دخل عدد كبير من سكان هذه المنطقة ديانة الوافدين العبرانيين، وبعد فترة من الزمن تفرع هؤلاء واتجهوا إلى بلدان أخرى، بعضهم استوطن في بولندا، وآخرون في أوربا وآخرون استوطنوا في روسيا. ويقول العلامة لامبروز: إنّ اليهود المحدثين هم أدنى إلى الجنس الآري منهم إلى الجنس السامي، وهم عبارة عن طائفة دينية تميّزت بميزات اجتماعية واقتصادية، وانضمّ إليها في جميع العصور أشخاص من شتى الأجناس ومن مختلف صنوف البشر، وجاء المتهودّون من جميع الآفاق فمنهم الفلاشا السود سكان الحبشة، ومنهم الألمان ذو السحنة الألمانية،ومنهم التاميل - أي اليهود السود في الهند-، ومنهم الخزر الذين ينتمون للجنس التركي القوقازي، ومن المستحيل أن نتصور أنّ اليهود ذوي الوجه البديع والشعر الأشقر أو الكستنائي ذوي العيون الصافية زرقاء اللون ممن نلقاهم في أوربا الوسطى يمتّون بصلة الدم إلى إسرائيل أرض الميعاد، أو يهود فلسطين القدماء.


    وقد تتّبع الكاتب اليهودي آرثر كوستلر في كتابه المسمى 'القبيلة الثالثة عشرة'. أصول يهود أوربا الشرقية، ممن يدعون 'اشكنازيم' -وهم معظم اليهود- فأرجعها إلى شعب الخزر- الذين تهودوا -(بحر قزوين) الذين لا ينتمون بأي صلة لليهود القدماء. وأما اليهود قليلو العدد الذين عاشوا في فلسطين إبّان الحكم العثماني فقد انحدروا عن اليهود السفارديم المقيمين في أسبانيا 1492م، وأما معظم اليهود الذي عاشوا في الأقطار العربية فأصولهم تعود إمّا إلى العرب، وإّما إلى بربر شمال أفريقيا الذين تهودوا. وبذلك لا يمكن أن ينتمي أيّ جنس من أجناس يهود اليوم إلى العبرانيين التوراتيين. وبذلك فإنّ يهود العالم اليوم في غالبيتهم الساحقة ينحدرون من الشعب المغولي- شعب الخزر- خاصة وأنَ اليهود الأصليين الذين ينتمون إلى القبائل الإسرائيلية (الاثنتي عشرة) في التأريخ القديم قد ضاعت آثارهم. ومن أقوال آرثر كوستلر:'اتفاق الأدلة الأنثروبولوجية مع التاريخ في رفض الاعتقاد الشائع بوجود جنس يهودي منحدر من القبيلة التوراتية..إنّ الدلائل المعروضة في الأبواب السابقة تدعّم الحجة القوية التي قدمها أولئك المؤرخون المحدثون، سواء منهم النمساويون أو الإسرائيليين أو البولنديون، والذين أثبتوا– مع استقلالهم عن بعضهم- أنّ الغالبية العظمى من اليهود المعاصرين ليسوا من أصل فلسطيني، وإنّما من أصل قوقازي'.

    وإن قصة التظاهر بالتهود، أو التهوّد المصلحي لأسباب مادية دنيوية، لها جذورها التاريخية التي تعود إلى القرن الثامن الميلادي، ففي مناطق القوقاز، وفي الرقعة الممتدة بين نهري الفولغا والدون، حتى شواطئ بحر الخزر، ظهرت في ذلك التاريخ تشكيلة أطلق عليها اسم 'مملكة يهودية' تكونت من خليط بشري يعود بأصوله إلى أواسط آسيا وشرقيها، وحدث ذلك بعد أن تهوّدت جماعياً قبيلة خزرية بقرار من زعيمها، وهي قبيلة لا علاقة لها من قريب أو بعيد بالسامية، لا عرقياً ولا روحياً ولا جغرافياً ولا تاريخياً! أمّا عن العوامل التي أدت إلى تهوّدها فإن المفكر الصهيوني آرثر كوستلر يلخصها بما يلي:'عوامل التهوّد تعود إلى الحرص على الاستقلال إزاء القوتين العظيمتين، المسيحية والإسلام، اللتين كانتا تستقطبان العالم'! ويوّضح أن صلات أولئك الخزريين الوثيقة ببيزنطة وبعاصمة الخلافة كشفت لهم أن عقيدتهم الشامانية البدائية لم تكن فقط همجية ومتخلفة، لكنها ايضاً عاجزة عن إضفاء الهيبة الروحية والشرعية على حكامها، وأنهم اختاروا العقيدة الثالثة اليهودية'،(مازال الكلام لكوستلر) 'خوفاً من الذوبان وفقدان الاستقلال، وأنهم تعرفوا على اليهودية عن طريق اليهود الذين لجؤوا إلى مناطقهم هرباً من الاضطهاد اليوناني'.. الخ! وهكذا، استناداً إلى أقوال (كوستلر)، فإن اليهود الأوروبيين الذين يشكلون اليوم ارستقراطية الكيان الصهيوني وسادته وقادته، هم من أصول خزرية لا علاقة لها بالسامية، ولا بإبراهيم ولا بموسى، ولا بفلسطين!

    ويقول لوثروب ستودارد عالم الأجناس الشهير: إن الوثائق الموجودة لدى اليهود أنفسهم تقر بأن 82% من المنتسبين إلى الحركة الصهيونية السياسية هم من الأشكناز المدعووين باليهود، ولكنهم ليسوا ساميين. * يقول المفكر الفرنسي المسلم رجاء جارودي(كتاب فلسطين أرض الرسالات): إنّ من الخرافات والأساطير التي أسس عليها اليهود دولتهم أسطورة استمرارية الصلة العرقية والتاريخية بين العبرانيين التوراتيين وبين يهود اليوم...ويمكننا القول بأنّ ثلث رعايا مملكة الخزر كانوا من اليهود، إذ اعتنق بيلان ملك الخزر الديانة اليهودية- سنة 740م في عصر خلافة هارون الرشيد- فحذا قسم كبير من رعاياه حذوه، وأن ّشعب الخزر ذوو أصول تركية وروسية ومجرية، وقد شكّل هذا الشعب مملكة كبرى- عرفت بمملكة الخزر- على أرض أوكرانيا الحالية. ويضيف: إنّ أغلبية عظمى 99% من اليهود المعاصرين ليس من أجدادهم أحد وطئت قدماه أرض فلسطين بسبب التحول من ناحية، وبسبب الزيجات المختلفة خلال القرون من ناحية أخرى. وما قاله جارودي حق، فإنّ خروج بني إسرائيل منذ منصف القرن الثاني الميلادي من فلسطين بعد هجمات الرومان، واختلاطهم بالشعوب الأخرى لمئات السنين التي استمرت حتى منتصف القرن العشرين كان سبب ذلك، بالإضافة إلى دخول شعوب أوربية في اليهودية واختلاط هؤلاء بأولئك.

    وقد اعترف يوسف (ملك الخزر) في رسالته إلى الحاخام حسداي بن شبروط - الذي عمل رئيس وزراء لدى خليفة قرطبة- : أنه وكل شعبه قد اعتنقوا اليهودية، وأنَهم ليسوا من أصول سامية، إنَما يرجعون إلى توجرمة حفيد يافث الابن الثالث لنوح – عليه السلام- وهو الجد الأعلى لكل القبائل التركية. * يقول اللورد موين الوزير المفوّض البريطاني:'إنّ اليهود الحاليين لم يكونوا أحفاد بني إسرائيل القدماء، وليس لهم شرعاً أن يستردّوا الأرض المقدسة أرض فلسطين'. صرّح اللورد موين بهذا القول أمام مجلس اللوردات البريطاني في6 يونية سنة 1944م، وفي 9 نوفمبر من نفس السنة تم قتله على يد اثنين من عصابة شتيرن اليهودية عندما كان في زيارة للقاهرة.



    ويقول المؤرخ البروفسور هـ. غراتيز الذي يزعم نفسه 'يهودياً'، والمنحدر تاريخياً من السلالة الخزرية، وألّف كتاباً ممتازاً بعنوان:'تاريخ الخزر'، الذي يُعتبر أعظم مرجع تاريخي عن موضوع الخزر، نشرته سنة 1894م جمعية النشر اليهودية في فلادلفيا. وهو أول خبير عالمي بشؤون تاريخ الخزر : بدءاً من القرن الأول قبل الميلاد، مع دخولهم إلى أوروبا. قبل الهجرة الكبرى لمن يزعمون أنفسهم 'يهوداً'، المنحدرين تاريخياً من سلالة الخزر، من مملكة الخزر الى أوروبا الغربية، حينما أجلاهم الغزو الروسي عن الشمال...كان الأوروبيون الغربيون يجهلون تماماً أن الخزر قد تحوّلوا عن وثنيتهم ليسمّوا أنفسهم 'يهوداً'.



    ويقول بنيامين فريدمان في كتابه (يهود اليوم ليسوا يهودا) في حوالي سنة 720م، أصبحت مملكة الخزر الوثنية تُشكّل شعب من يزعمون أنفسهم 'يهوداً'، كما أضحى الملك بولان أول ملك للخزر، في السنة ذاتها، يدعى 'يهودياً' بالتحوّل والاعتناق. وكُرّس دين الملك بولان الجديد بعد ذلك ديناً رسمياً لمملكة الخزر. ومنذ ذاك الحين، لم يكن باستطاعة إلا من يدعى 'يهودي'، ارتقاء عرش مملكة الخزر الخاصة بمن يزعمون أنفسهم 'يهوداً'. وككثيرين من حكام الشعوب الوثنية الأخرى في أوروبا، التي كانت ممارسة عبادة قضيب الرجل عندها عبادة معترفاً بها، فقد كفّ الملك بولان عن مقاومته الطويلة للتوحيد، باعتباره قد أضحى الدين الرسمي لمملكة الخزر. وحرّم الملك بولان أيضاً عبادة قضيب الرجل، هذا الشكل القذر من الانحلال الجنسي، الذي مورس لمدة طويلة كعبادة دينية...لقد غسل أسلوب 'الكذبة الكبرى' للاحتيال الشرير الذي لم يعرف مثيلاً له كل تاريخ البشرية المدوّن، أدمغة مسيحيي الولايات المتحدة الأميركية، ليغرس فيها الاعتقاد المخادع بأن من يزعمون أنفسهم 'يهوداً' في كل مكان من عالم اليوم، يتحدرون من سلالة 'القبائل العشر الضائعة' في تاريخ 'العهد القديم'، وفق ما تزعمه خرافة 'التشتت في زوايا الأرض الأربع'. والحقيقة أن من يزعمون أنفسهم 'يهوداً'، المنحدرين تاريخياً من سلالة الخزر، يُشكّلون أكثر من 92 بالمائة من جميع من يسمّون أنفسهم 'يهوداً' في كل مكان من العالم اليوم. والخزر الآسيويون الذين أنشأوا مملكة الخزر في أوروبا الشرقية، أصبحوا يسمّون أنفسهم 'يهوداً' بالتحول والاعتناق سنة 720م. وهؤلاء لم تطأ أقدام أجدادهم قط 'الأرض المقدسة' في تاريخ 'العهد القديم'، هذه حقيقة تاريخية لا تقبل جدلاً يؤيد أكثر مشاهير العالم وعلماء علم الإنسان وعلماء الآثار وعلماء اللاهوت والمؤرخون والعلماء عامة في كل حقل من حقول البحث العلمي، المختصون بموضوع خزر أمس و'يهود' اليوم، المراجع والأسانيد التي تبرهن، بدون أي شك، عن حقائق وأرقام تظهر ما وراء هذه المسألة، مؤكدة على أن ما لا يقل عن 92 بالمائة من جميع من يزعمون أنفسهم 'يهوداً' في العالم اليوم، يتحدرون ممن عرفوا بـ 'يهود' السلالة الخزرية تاريخياً. وهؤلاء العلماء المشاهير يقدمون أيضاً حقائق وأرقاماً تؤكد على أن 8 بالمائة المتبقية ممن يزعمون أنفسهم 'يهوداً'، يتحدرون من السكان الوثنيين البدو القدامى في أفريقيا وآسيا، وحوض البحر الأبيض المتوسط، الذين تحولوا الى عبادة جيهوفا Jehovah قبل 17 قرناً من تحول الخزر الوثنيين في سنة 720م من عبادة قضيب الرجل الى عبادة جيهوفا.

    فإن أبرز معالم الحل الإسلامي الجزرى لقضية فلسطين المحتلة فهى تتمثل فى كل ما قاله هذا المقال والكتاب من حقائق وبراهين ودلائل تشهد مليا بأن اليهود العجم الإشكنازيم الخزر هم ليسو من عقب بنى إسرائيل بالبته، وعلى جميع المحامين والقانونين والنشطاء والعلماء والسياسين العرب والمسلمين والثوار الأحرار نصرة اهلنا العرب الفلسطينين المظلومين ومواصلة النضال والمجاهدة لحل القضية الفلسطينية الصهيونية بالعمل بهذه المحجات الساطعة والبراهين الفاصلة التى ليس لها أى مجادلة لإنكار أحقية الفلسطينين العرب لبلدهم فلسطين ، ويجب على جميع أهل الحل والعقد بأن يرفعوا لجميع العالم ومنظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة ورئيس امريكيا وكل الأمريكان وسفرائهم فى جميع العالم هذه المحجات الكبرى التى تؤكد بان اليهود العجم والإشكنازيم ليس لهم اى احقية دينية إلهية ولا مشروعية حقوق عقلية مقنعة بأن يحتلوا ويغتصبوا بلدة فلسطين العربية ومستمرين الى اليوم لقتل وسفك دماء الأبرياء الفلسطينين المظلومين .

    فأنتم يا يهود عجم وإشكنازيم أصلكم يهود أروبين خزر، فبلدكم الشرعية التى وجب عليكم الجلاء والرجوع لها هى جنوب روسيا ، ولستم على شئ من مشروعية وأحقية قانونية لتحتلوا ارض العرب الفلسطينين بالغصب والمحجة الواهية المنكرة بأن الله تعالى وهب لكم ارض فلسطين لأنكم من بنى إسرائيل ! فهذا وهم واهى ! فانتم لستم من عقب بنى إسرائيل السمر والسود السودانيون النوبيين العرب ، كما بيناه هنا بالكثير من المحجات والبراهين والدلائل الحقيقية الدينية من اسفاركم يا اهل الكتاب والقرآن العظيم ، فبنى إسرائيل المكرمين هم هؤلاء العرب اليوم فى كل شبه الجزيرة العربية الى ارض الهلال الخصيب فلسطين الآرامين الحوارين وشمال أفريقيا وجنوب مصر والسودانين النوبين .

    ويقول صديقى الدكتور المتخصص فى علاج السرطان والبروفسير/ علاء الدين الإدريسى - الأديب والباحث الكبير فى الحضارة النوبية – ان التوراة باللغة النوبية لسان سيدنا موسى عليه السلام والثانى بعد اللغة العربية تعنى - بطن او باطن – اروة – اوار تعنى إله مرشد او ريس مرشد – وفعلا سياق التوراة فى اللغة العربية تعنى التورية اى الإرشاد .ويزيد البروف قائلا التوراة تعنى إله الباطن ورسول الباطن او نبى علوم الباطن والتوراة ايضا تعنى العلوم الباطنية والظاهرية لانها هى علوم الحياة التى تقوم على اسس علوم كشف الله المرشدة للتقوى والصلاح والحياة العفيفة . أما إسم موسى فتعنى فى اللغة النوبية السودانية – مو جايه من امنق مويه وجاء منها لفظ الجلالة آمون إلى ان وصلت موية الحياة ، وبلغة الدناقلة النوبة موسى تعنى – سى – معناها ماء مويه – وماء جاء معناها مو ومون وحتى فى اللغة الإنجليزية سي تعنى ماء وبحر ، فمعنى موسى إله الماء وقال الرحمن ( وجعلنا من الماء كل شئ حي ) وموسى تعنى إله الحياة طال ما دامت هنالك حياة دنيويه يوجد إسم موسى الخالد عليه الصلاة والسلام ، وطه تعنى إبن الإله الخالد وهو المشار به فى سورة طه هو موسى كليم الله وعشق الله .فقلت - نعم صدق البروف / الإدريسى الشريفى ،فى التبيان – حيث قال ان طـه تعنى إبن الأله الخالد اوابن الإله الطاهر الخالد – لقوله تعالى لسيدنا المهدى المنتظر موسى عليه السلام هاؤم ( قل ان كان للرحمن ولد فـانـا اول العابدين- الزخرف 81 ) وقال سيدنا موسى عليه السلام فى التوراة مثله - لذا فبقائي من قديم بقائه *** كذلك نوري من عظيم الرحمة. أنا بيمين الله من أطوار خلقتي *** من الحمأ المسنون حتى النهاية.

    وتقول أسفار التوراة لأهل الكتاب بعد قصة قتل سيدنا موسى كليم الله للرجل المصري وهروبه إلى أرض مدين : وكان موسى يرعى غنم (يثرو) حميه كاهن مدين ,فساق الغنم إلى ما وراء البرية حتى أفضى إلى جبل الله حوريب فتجلى له ملاك الرب في لهيب نار من وسط العليقة و إذا العليقة تتوقد بالنار و هي لا تحترق فقال موسى أميل و أنظر هذا المنظر العظيم ما بال العليقة لا تحترق , و رأى الرب أنه قد مال لينظر, فناداه الله من وسط العليقة وقال : موسى ,موسى , قال ها أنذا . قال : لا تدنُ إلى ههنا ,إخلع نعليك من رجليك فإن الموضع الذي أنت قائم فيه أرض مقدسة و قال أنا إله أبيك , إله إبراهيم و إله إسحق و إله يعقوب... فالآن تعال أبعثك إلى فرعون و أخرج شعبي بني إسرائيل من مصر ..أنا أكون معك , وهذه علامة لك أني بعثتك :إذا أخرجت الشعب من مصر فاعبدوا الله على هذا الجبل ,فقال موسى لله ها أنا ذا سائر إلى بني إسرائيل فأقول لهم إله آبائكم بعثني إليكم ,فإن قالوا لي ما اسمه؟ فماذا أقول لهم , فقال الله لموسى : أنا هو الكائن,وقال :كذا قال لبني إسرائيل ,الكائن أرسلني إليكم. فيسمعون لقولك ,وتدخل أنت و شيوخ بني إسرائيل على ملك مصر ,وتقولون له قد وافانا الرب رب بني إسرائيل ,فنسير الآن مسيرة ثلاثة أيام في البرية و نذبح للرب الهنا .و لقد أكد القرآن الكريم تفاصيل هذه الرواية في سورتي(طه) و (القصص) :{وهل أتاك حديث موسى *إذ رأى ناراً فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى*فلما أتاها نودي يا موسى*إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى* وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى* إني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني و أقم الصلاة لذكري ) ( فلما قضى موسى الأجل و سار بأهله آنس من جانب الطور ناراً *فقال لأهله امكثوا*إني آنست ناراً لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون *فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن ياموسى إني أنا الله رب العالمين ). فما أسفرت لى في جانب الطور نارها *** كما أسفرت لى يوم حمل أمانتي . وإني ميذاب الحقائق كلها *** وإنـي ذو فـخـر أتيه بهـمتي .

    ولندرس هذه النصوص والتفاصيل بالدقة من الناحيتين الجغرافية واللغوية . إن موسى كان يرعى غنم حميه لكاهن مدين في أرض المديانين, و المديانيون كما هو قيل عنهم في التوراة هم من أبناء السراري الذين دفعهم إبراهيم شرقاً إلى أرض بني المشرق, بينما أبقى إسحق في أرض كنعان .إن الأرض التي يرعى فيها المديانيون هي إذن شرق الأرض التي يرعى فيها إسحق في أرض كنعان,أي أنها شرق أرض الكنعانيين .فكيف يستقيم هذا مع الصورة التي صارت إليها الأمور في التزوير الصهيوني الذي جعل الكنعانيين في فلسطين , والمديانيين جنوب فلسطين. و سيناء كلها على حدود مصر وشمال شرق البحر الأحمر!!! إن رسول الله موسى كان يرعى في برية مدين قرب جبل (حوريب) الذي هو (طورسنين ) فالطور إذن هو في برية مدين و شرق الكنعانيين, فكيف يستقيم هذا مع التزوير الذي جعله في جنوب صحراء سيناء؟ وحينما ذكرت التوراة أن الله أمر موسى بأن يذهب إلى فرعون ويخرج بني إسرائيل من مصر ويسيروا مسيرة ثلاثة أيام ليعبدوا الله و يذبحوا له على الجبل فقد حددت بذلك المسافة ما بين أرض المصريين و الجبل الذي هو الطور آخذين بالاعتبار أن المسيرة هي مسيرة رعوية تشمل الغنم و صغارها كما تشمل النساء و الرجال و الشيوخ والأطفال , وهي بالتالي لن تتجاوز الأربعين كيلو متراً في أبعد تقدير .أضف إلى ذلك أن القرآن الكريم أضاف وصفاً تفصيلياً آخر على الأرض التي باركها الله فذكر لنا أن موسى كان في (وادي طوى) حينما تجلى له الرب على الجبل على شاطئ الوادي الأيمن و إن (وادي طوى) هذا يقع شمال العقيق و يرفد وادي (كارا) الذي يلتقي بدوره بوادي الفرات (الثرات) شرق غامد و زهران و ما يزال وادي طوى موجوداً على خارطة المنطقة إلى يومنا هذا في شبه جزيرة العرب الحجاز , وليس في الوطن العربي كله أي وادٍ آخر يحمل هذا الاسم غيره .

    - معنى طور سنين: إن (الطور) في القاموس تعني الجبل المشجر. وفي العربية القديمة (طورو) تعني : الجبل.أما كلمة (حريب) فلو فتحنا القاموس الكلداني لوجدناها تعني :العلّيق ,شجر العلّيق ,الخرب,المقفر .و هذا ما يؤكده النص التوراتي(فساق الغنم إلى ما وراء البرية حتى أفضى إلى جبل الله حريب فتجلى له ملاك الرب في لهيب نار من وسط العليقة وفإذا العليقة تتوقد بالنار و هي لا تحترق فقال موسى أميل و أنظر هذا المنظر العظيم ما بال العليقة لا تحترق فناداه الرب من وسط العليقة.وهذا أيضاً ما أكده القرآن الكريم حيث قال :( آنس من جانب الطور ناراً ...فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة). لكن التوراة استخدمت عبارة (جبل سينا) في مواضع أخرى بدلاً من جبل حريب .كما أن القرآن الكريم استخدم بدلاً من الطور تسمية (طور سينين) في سورة الطور ,فهل كان المقصود بهما جبل في صحراء سيناء مصر حقاً كما هو التزوير اليوم ولو أننا عدنا إلى النص التوراتي المنقول عن النص السبعيني اليوناني إلى العربية القديمة بكتاباتها المختلفة لوجدنا أن الكلمة هي (طورو سيني) وأن كلمة (سيني) في القاموس الكلداني العربي هي اسم جمع للمذكر و المؤنث و تعني العلّيق ,العوسج . ولسنا بحاجة للتأكيد على أن دقة التعبير في القرآن الكريم هي جزء من إعجازه اللغوي المذهل , لقد أورد القرآن الكريم كلمة (سينين) في صيغة الجمع ملحقاً إياها بصيغ الملحقات بجمع المذكر السالم لأن المقصود بها اسم جمع فعلاً وهو العلّيق أو العوسج .إن (سينين) هي جمع (سينية) و (سينينية) و تعني شجر العلّيق, و يندر استخدامها إلا في صيغة الجمع فقط .و هكذا فإن عبارة (طور سينين) القرآنية تعني أيضاً جبل العلّيق وليس جبل صحراء سيناء كما هو حاصل في التزوير اليوم , علماً أن في صحراء سيناء مئات الجبال وليس جبل واحد .

    أما (وادي طوى) فيعني في العربية القديمة والحديثة وادي الصيام أو الصائمين , وهو في البقعة المقدسة من الأرض التي (بارك الله حولها) قبل إبراهيم وبعد إبراهيم , وكانت منها مهاجر بني إسماعيل أجداد رسول الإسلام محمد بن عبد الله إلى مكة في زمن عدنان : حيث جاء في تاريخ ابن خلدون و تاريخ الطبري :وأولد الأخباريون عدنان عدداً من الأولاد, أشهرهم و أعرفهم في نظرهم معد و عك .و قد زعم الأخباريون أن معداً عاش في أيام بختنصر ,و أن معداً خلص إلى حران حينما هاجم ملك بابل أهل حصورا ..أما عدنان والده فلقي بختنصر فيمن اجتمع إليه من حصورا و غيرهم في ذات عرق ,وهزمهم بختنصر، ومات عدنان في أيامه و فلما هلك بختنصر خرج معد من حران إلى مكة فوجد إخوته وعمومته قد لحقوا بطوائف اليمن(هناك) و تزوجوا فيهم)) إن حران هي مركز عشيرة العرب الآراميين شرق غامد على وادي الفرات (الثرات) و بختنصر هو الوكيل على بابلون المحطة وليس ملك الدولة المركزية في بابل العاصمة. وتلك الأرض التي هاجر منها عدنان الجد الأكبر لمحمد بن عبد الله و جماعته إلى مكة هي الأرض المقدسة قرب وادي طوى وطور سينين وحيث مبعث جميع الأنبياء العرب وبنى إسرائيل قبل بعثة سيدنا محمد رسول الله , وهي التي قيل فيها للرسول محمد بن عبد الله حين الإسراء حينما بلغها (تلك هي أرض مهاجركم ). فنخلص إلى النتيجة التالية: إن جبل طور سنين ليس في مصر الحالية بل هو جبل العليق في شبه جزيرة العرب الحجاز السعودية وبالتالي فإن هجرة موسى بجماعته بنى إسرائيل من مصر إلى أرض فلسطين هي هجرة مزعومة ومزيفة لا أساس لها من الصحة وهى كذب وتحريف مبين.

    وقال الحق العلى العليم (فلما قضى موسى الأجل سار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله أمكثوا إنى آنست نارا لعلي آتيكم منها بخير او جذوة من النار لعلكم تصطلون – فلما آتاها نودى من شاطئ الواد الأيمن فى البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسي إنى أنا الله رب العالمين – القصص 29-30 ) فهذه الأية تبين لنا موطن جبل طور سنين والوادى المقدس طوى وهو شرق مدينة جدة فى المملكة العربية السعودية وبالضبط هو يقع فى قرية الحديبية غرب مكة المكرمة الأرض المقدسة حصريا ولم يعرف فى التاريخ القديم ما هو إسم الجزيرة العربية الحجاز؟ فمكة كان إسمها قديما مدين وهم المديانيين المكيين وهى المكان الذى هرب ولجاء إليه سيدنا موسى من فرعون مصر- وهو السودان حليا ارض النوبة المحس السكوت وعكف بها عدة العشرة سنوات وتزوج ببنت المدينى صفورة ، فأهل مدين هم اهل سيدنا موسى كليم الله ، بنى عمومته بنى إسماعيل إبن إبراهيم عليهما السلام وإسم مدين تعنى دين وهى مدينة الديان او الدين والدين للديان ، وقيل فى أسفار اهل الكتاب بان مدين هو إسم مدين بن نبى الله إبراهيم عليه السلام ابن هاجر النوبية وهو إسم مكة المكرمة فى القدم وقيل فى اسفار اهل الكتاب بأن مدين هى مدينة إسرائيل ، ففعلا مدين هى الأرض لبيت الله المقدس التى امر الله بنى إسرائيل بالدخول والعكوف فيها لتأدية فريضة الحج وهى الأرض التى وهبها الله تعالى لبنى إسرائيل المكرمين.

    وقال الحق ( إنى أنا ربك فأخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى – طه 12 ).فهذا الوادى المقدس يقع اليوم فى قرية الحديبية السعودية غرب مكة هو الوادى المقدس طوى لأن ربنا الله تجلي فيه لسيدنا موسي بالنار وتكلم معه، لذلك امره الله تعالى بخلع نعليه فسيدنا موسى كليم الله لقد اتى إلى اهل مدين العرب القدماء مكة الأرض المقدسة وتزوج منهم وعكف فيها 10 سنين وكان يدعوا بنى عمومته عرب مكة الى دين الله تعالى الإسلام وهنا التبيان للمهدى المنتظر مثانى موسى كليم الله ( وما كنت ثاويا فى اهل مدين تتلوا عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين – وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون - القصص 45 – 46 ) وسياق وما كنت ... ليست للنفى فهى لفظ للتوكيد ، كما نقول نحن العرب السودانيون فى لغة الحديث - ما كنت معك اى كنت معك .وقال الله للمهدى المنتظر السودانى النوبى المحسى الدنقلاوى العربى الشريفى الانصارى ومن سلائل عقب بنى إسرائيل آل بيت النبوة آل إبراهيم عليهم صلوات الله اجمعين ( فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوما لدا – مريم 79 ) .

    وقال تبارك الرحمن ذى الجلال والإكرام حبى ( وما كنت ثاويا فى اهل مدين تتلوا عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين – وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون - القصص 45 – 46 ) فقال الحق للمهدى المنتظر بعث رسول الله موسى فى حقبة الأخرة بأنك كنت مقيما فى اهل مدين مكة من قبل 7000 سنة تدعوهم إلى دين الله الإسلام ... فإنك يس وهى تبيان إشارة سورة يس وهى ياء يسبقه الندا... يا موسى والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم ... بأى إلاء ربك تتمارى فهذا نذيرٌ من النذر الأولى – وسلاما على آل ياسين آل بيت موسى كليم الله المنذر المبين فهو المهدى المنتظر من سيخلفه الله تعالى خلافته فى الأرض وهى الآن فأبشروا يا عباد الله المتقين ، وقال الله تعالى فى القرآن والتوراة للمهدى – لا تمنن فتستكثر – ولا تكن ذا خوف وأنت بأمننا *** ولا تكن ذا أمن من قبل حمل الأمانة، فلذلك المهدى المنتظر هو متخفى وقال سيدنا موسى كليم الله فى التوراة الأصلية التى معى . وَعَلَّمَتَانِي مَا بِهِ الأَمْرُ قَائِمٌ *** فَصِرْتُ عَلِيماً وَالْقَرَآنُ دُلَّتِ - وَعَاهَدَتَانِي كَتْمُ أَسْرَارِ سِرِّهَا *** فَصِرْتُ خَفِيّاً وَالْخَفَاءُ مَزِيَّتِي . وحق لهم هذا لأنى عندهم *** خفي مقامٍ والخفاءُ وقايتى .

    وقال تبارك وتعالى يصف لنا بالضبط موقع الوادى المبارك المقدس طوى ( فلما آتاها نودى من شاطئ الواد الأيمن فى البقعة المباركة من الشــجــرة أن يا موسي إنى أنا الله رب العالمين – القصص 29 ) فالشجرة الموصوفة هنا لقد وصفها الله تعالى لنا بدقة بزمن سيدنا محمد رسول الله وهى شجرة بيعة الرضوان فى قرية الحديبية غرب مكة ، أتى في النازعات حديث موسى *** وفى الوادى المقدس لا تماروا. أراه الآية الكبرى فنادى *** وكذب عاصياً فالماء نار. وقال الحق تبارك وتعالى ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشـجـرة – الفتح 18 ). فجبل الطور المقدس كان هنا فى منطقة الحديبية فى المملكة العربية السعودية المباركة وهو رفع منها وهبط فى غرب السودان إقليم دار فور. وبقى الوادى المقدس طوى فى منطقة الحديبية مدين مكة المملكة العربية السعودية اليوم ، وغدا كل متخفى بنور ربى ظاهرٌ ***ٌ وما الله إلا فى الحقائق سارى .

    {عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال عن موسى لما حضرته الوفاة: فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلو كنت ثم لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر} فهذا الحديث يؤكد بان سيدنا موسى كليم الله مدفون في البلد المحرم السعودية المقدسة لجميع أنبياء الله المرسلين واهل الكتب السماوية التوراة والزبور والإنجيل والقرآن المنير. فأرض الله المقدسة هي مكة المكرمة وهى التي كانت يسيطر عليها بالغصب قبيلة (جرهم) وهم من العمالقة الذين هزموا أحفاد نبي الله سيدنا إسماعيل وسيطروا على مكة وأداروا طقوس الحج لحسابهم ولذلك طلب الله من سيدنا موسي وبني إسرائيل الجهاد في سبيل الله ليحرروا الأرض المقدسة والكعبة المشرفة من يد (قبيلة جرهم الغاصبين) وعندما خافوا ورفضوا الجهاد في سبيل الله لتحرير الأرض المقدسة وقالوا لموسي بكل قلة ادب وكفر الفاسقين إذهب أنت وربك فقاتلا ! عندئذ كتب الله عليهم التيه اى حرم عليهم الحج ودخول البلد الحرام لمدة الأربعين عاما فالتحريم شمل تحديدا (أداء عبادة فريضة الحج فقط) إلا انهم إستطاعوا تحرير الأرض المقدسة في عهد الملك (جالوت) وذلك عندما قتل (سيدنا داود خليفة الله) العمليق جالوت ملك قبيلة جرهم في مكة المكرمة وحرورا الأرض المقدسة من المغتصبين بنى جرهم.

    فإن مهبط الرسالات النبوية والكتب والصحف الإلهية الدينية الأولى وأب كل الأنبياء العرب وبنى إسرائيل سيدنا إبراهيم كان بالسودان، وإن اللغة النوبية السودانية القديمة هى اصل جميع اللغات ونجد الكثير من سياقات اللغة العربية القرآنية أصلها نوبى ، وان السودانيون النوبة الشمالين هم أصل العرب ، وان الأنبياء منذ سيدنا إبراهيم ولوط ولقمان الحكيم ومرورا بسيدنا إسماعيل وإسحق ويعقوب وكل أبنائه سيدنا يوسف الصديق واخوته الأسباط بنى إسرائيل المكرمين واحفاده الى سيدنا موسى فهؤلاء كلهم كانوا من شمال دولة السودان النوبى الكوشى .ومعروف ان الحضارة الفرعونية النوبية السودانية هى أقدم بكثير من حضارة مصر السفلى بنحو 3 الأف سنة ، قال علماء الأنثربولوجيا ان الفراعنة القدماء من أصل نوبى كوشى سودانى ، وهنالك بعض تفسيرات علمية للقرأن تفترض انه تم اول دخول الى مصر القديمة شمال سودان الحالية تم في عهد يوسف واخوته ابناء يعقوب (اسرائيل) عبر حبشة بالدليل ان يوسف عليه سلام تم بيعه بعملة درهم التي كانت تستعمل فقط في اليمن والحبشة وعند النوبيين والكوشيين ، وكذلك عند رجوعهم من نفس الطريق في عهد موسى عليه سلام. فسيدنا يعقوب وكل بنيه كانوا فى شمال السودان كوش تاسيتى وعندك اضافة عندما قال اخوة يوسف لسيدنا يعقوب إسرائيل (ونـــمــيــرُ اهلنا ).فهى منطقة ود نميرى فى دنقلا وهى بلد ناس جعفر محمد نميرى رئيس السودان الأسبق ،وهى قرية قائمة الى اليوم فى منطقة النوبة دنقلا ، فيا اخى الكريم والله كل الأنبياء بما فيهم سيدنا الأب إبراهيم وكل بنى إسرائيل كانوا فى هذا السودان حقنا ولكن الشيطان وحزبة الكفرة الغاون طمسوا الحقائق والدلائل وبدلوها كفرا وغبائة، ونحن هنا سوف نعيد التاريخ الماجد لأصله النوبيين المصرين ونحن اسم بلدنا السودان النوبة بمصر هو اقدم من اسم مصر السفلى .

    فإن اهل النوبة الكوشيين السودانيون هم شعب الله المختار بنى إسرائيل المكرمين الذين فضلهم الله على كافة العالمين وهم قوم سيدنا موسى عليه السلام كما يؤكد هذا القرآن العظيم واسفار اهل الكتاب اليهود والنصارى وهذا الحديث يؤكد بان العرب اصلهم كوشين نوبة سودانيون لحديث سيدنا على كرم الله وجهه فى الطبرى والجفرى حيث سئل عن اصل قريش وعرب الجزيرة والأودية وشبه الجزيرة العربية قال : أصلهم من كيث وكيث من كوش وكوش من جنوب الوادى . وقال الحق ( ان تقولوا انما انزل الكتاب على طائفتين من قبلنا وان كنا عن دراستهم لغافلين – الأنعام 156) فإن هذه الأية الكريمة تبرهن بان هذا القرآن العظيم لقد نزل على لسان طائفتين من الناس العرب وهم نحن أهل السودان النوبة الكوشين قوم سيدنا موسى عليه السلام بنى إسرائيل المكرمين على كافة العالمين واهل الجزيرة العربية العرب قوم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، ونعم لقد نزل القرآن بلسان عربيا مبين ونحن اهل السودان العرب النوبيين نتحدث اللغة العربية الفصحى منذ زمن سيدنا وابونا آدم الى وقتنا المعاصر هذا والقرآن والتوراة لقد نزلا بلسانٌ عربيا سودانيا مبينا .

    وقال الاستاذ / أرتود محمد عثمان الملك -الباحث في اللغة النوبية - فقد أورد الشيخ الأستاذ الدكتور حسن الفاتح قريب الله (رحمه الله) في سفره القيم (السودان دار الهجرتين) ص13 ، نقلا عن التوراة أن أبا الأنبياء إبراهيم (عليه السلام) تزوج امرأتين من بلاد النوبة؛ إحداهنّ هاجر أم إسماعيل والأخرى قاطورا، وأشار إلى الجزء الأول . علي شريعتي في كتابه ( الحج: فلسفة المنسك والمعنى). فالنوبيون هم أصهار أبي الأنبياء إبراهيم (عليه السلام) وأخوال أبي العرب المستعربة إسماعيل (عليه السلام). ولهم الفخر بهذا الصهر النَّسيب، ولهم العز كل العز بتلك الخؤولة المشرّفة.

    ويؤكد ذلك الباحث فى الحضارة النوبية الدكتور/ أسعد على حسن :- قائلا: تروي التوراة أن بني اسرائيل ظلوا يتجولون فى ارض السودان وهى مصر من منطقة إلى أخرى إلى أن وصلوا الى أرض الميعاد ،وقد روت التوراة أسماء العديد من المناطق السودانية النوبية التي مروا بها أثناء رحلتهم وفي الفقرات التالية استعرض لكم بعضها: بعد أن اغرق الله فرعون وجيشه فى اليم ، ضربت مريم اخت هارون وموسى الدف فرحاً بالنجاة والنصر، والحقيقة الماثلة اليوم أن المنطقة التي تقع على الجهة المقابلة لعبري تسمى ( مريم بوت) : وتعني بالنوبية : أرض مريم أو منطقة مريم. سفر الخروج- الاصحاح 15 (فأخذت مريم النبية أخت هارون الدف بيدها، وخرجت جميع النساء وراءها بدفوف ورقص.. وأجابتهم مريم: رنموا للرب فإنه قد تعظم. الفرس وراكبه طرحهما في البحر). (سُكُّوت) منطقة نوبية كوشية عريقة في شمال السودان لازالت محافظةً حتى يومنا هذا على لغتها وثقافتها النوبية الفرعونية القديمة.. ورد في التوراة أن بني اسرائيل مروا على تلك المنطقة اثناء رحلتهم - التوراة- سفر العدد الاصحاح 33 الآيات 5-6 (فارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ وَنَزَلُوا فِي سُكُّوتَ.. ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ سُكُّوتَ وَنَزَلُوا فِي إِيثَامَ الَّتِي فِي طَرَفِ الْبَرِّيَّةِ.). (سفر الخروج 12: 37- فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ إِلَى سُكُّوتَ، نَحْوَ سِتِّ مِئَةِ أَلْفِ مَاشٍ مِنَ الرِّجَالِ عَدَا الأَوْلاَدِ).

    (أوبوت) منطقة غرب مدينة (عبري) في شمال السودان، سفر العدد الآيات 43- 44 (ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ فُونُونَ وَنَزَلُوا فِي أُوبُوتَ.. ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ أُوبُوتَ وَنَزَلُوا فِي عَيِّي عَبَارِيمَ فِي تُخْمِ مُوآبَ.). (جبال عبري) في شمال السودان (ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ عَلْمُونَ دِبْلاَتَايِمَ وَنَزَلُوا فِي جِبَالِ عَبَارِيمَ أَمَامَ نَبُو.) مدينة (سِنار).. تروي التوراة أن بني اسرائيل في رحلتهم مروا ببرية سين.. مرادف كلمة (برية) في اللغة النوبية هي كلمة (آر) ،، فتنطق (برية سين) بالنوبية هكذا (سينار). سفر العدد- الاصحاح 33 (ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ بَحْرِ سُوفَ وَنَزَلُوا فِي بَرِّيَّةِ سِينٍ.. ثمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ بَرِّيَّةِ سِينٍ وَنَزَلُوا فِي دُفْقَةَ.) 13. (سلوى)... ذكرت التوراة أن الله ارسل طيور السلوى لبني اسرائيل في البرية ليأكلوا منها، وهي طيور افريقية لا ترتفع كثيراً عن الأرض حينما تطير "دجاج الوادي أو الحبار" ذكرت التوراة في سفر الخروج- الإصحاح 16 الآية 13: (فكان في المساء أن السلوى صعدت وغطت المحلة وفي الصباح كان سقيط الندى حوالي المحلة) و ورد في القرآن الكريم قوله تعالى في سورة البقرة الآية 57: (وظللنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم المن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون).

    وذكرت التوراة فى الإصحاح 17 – ان سيدنا يعقوب عليه السلام إرتحل الى سكوت المحس وبنى الى نفسه بيتا ووضع الى المواشى مظلات لذلك سمى المكان سكوت وهى مدينة نوبية قائمة الى اليوم فى المحس شمال السودان . ويقول البروفسير حسن الفتاح قريب الله ان زوجات سيدنا إبراهيم عليه السلام هاجر وساره هما الإثنين نوبيات سودانيات. قال وهب بن منبه إن السيدة هاجر زوجة سيدنا ابراهيم أم اسماعيل عليهما السلام كانت نوبيه سمراء البشره وكانت بنت وزير نوبى ولم تكن خادمه أو جارية او سرية كما جاء فى بعض السير المزيفة الواهية ، بل كانت من أهل عز ونسب طيب ومن خيار البشريه. قال عكرمه كان لقمان الحكيم نبيآ من أنبياء بنى أسرائيل وكان أصله حبشيآ وقيل فى أحاديث كثيره كان نوبيآ كان أسمه لقمان بن سرون وأعطاه الله الحكمة والنبوءة وكان نبى الله داود عليه السلام يأتى إليه ليسمع منه الحكمة قيل إنه مات ودفن بمدينة الرملة. وإن إسم سيدنا إبراهيم الأصلى النوبى المذكور فى الأسفار النصرانية والتوراتية هو إبرام وهو إسم مشتق من سياق مبرم ومبرما بالعربية وإبرام تعنى فى اللغة العربية الفصحى الجاد –العهد – الإتفاق – المصر – المحتم - القضاء المحض – الحكم القاطع النهائى الذى لا رجوع عنه –وقال الله تعالى ( ام ابرموا امرا فانا مبرمون- الزخرف 79) وتقول التوراة الأصلية ( وقضى الله قضاءا مبرما *** لأمين الله يقضى ما أمر ). وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم في وصفه لموسى عليه السلام: "ورأيت موسى أسحم آدم". وسياق آدم تعنى اسود اسمر اللون .

    فالأكلات الشعبية هى من تحدد هوية اهلها الأصلية وأن هنالك الكثير من الأكلات الشعبية الإسرائيلية النوبية المشهورة اليوم مثل ( الفلافل - الطعمية ) وهى وجبة إسرائيلية مصرية المنشاء، ولقد قرات فى بعض اسفار الإسرائيليات بان الرب قال لبنى إسرائيل كلوا ما فى بطون الأنعام وكلوا ارجلها وهى وجبة الكمونية السودانية الإسرائيلية ووجبة الكوارع السودانية النوبية الإسرائيلية وهى دليل جازم علمى يؤكد بأن قبائل بنى إسرائيل المندثرة هم اهل السودان النوبة العرب المكرمين ، وكذلك عادة ضرب الدم للزبيحة بالكف على جدار باب البيت هى عادة إسرائيلية نوبية سودانية الى اليوم يعمل بها وهى مذكورة فى سفر الخروج ( ثُمَّ يَذْبَحُهُ كُلُّ جُمْهُورِ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ فِي الْعَشِيَّةِ. 7وَيَأْخُذُونَ مِنَ الدَّمِ وَيَجْعَلُونَهُ عَلَى الْقَائِمَتَيْنِ وَالْعَتَبَةِ الْعُلْيَا فِي الْبُيُوتِ الَّتِي يَأْكُلُونَهُ فِيهَا) .

    وكذلك أكلت الفسيخ والملوحة هى نوبية إسرائيلية وكذلك الأكلة الشعبية الأولى لأهل السودان هى (الثريد - الفته ) وهى الأكلة العربية الأولى المشهورة ، فالسعودين ومعظم القبائل العربية فى الجزيرة العربية والخليج العربى هم اصلا من عقب بنى إسرائيل المفضلين على كافة العالمين ولقد نزحوا من شمال السودان النوبى المصرى فى القدم مع سيدنا موسى عليه السلام وإستوطنوا فى الأراضى المقدسة الحجاز التى كانت خالية من السكان فى ذلك الحين وإختلطوا وتزاوجوا مع اليمن القحطانيين والفرس والشوام واهل شرق اسيا الباكستانين والبونجاب الفرس، لذلك تجد الاكلة الشعبية الأولى لأهل الجزيرة العربية العرب هى الكبسه ( بريانى ) واصلها اكلة فارسية هندية ليست عربية . وكان سيدنا هاشم جد النبي صلي الله عليه واله وسلم قائد مكة ان ذاك....وكان هو المسؤل عن اطعام النفحة الى الحجاج والوافدين الي بيت الله الحرام ولما اقبل عام الجدب وحل بمكة الفقر الشديد كان سيدنا هاشم يطعم الناس الثريد يهشم الخبز ..اي يكسره..ولذلك اطلق عليه هاشم واسمه الاصلي عمرو . الثريد كانت هى أكلت سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

    وقصة لقاء سيدنا موسى كليم الله وسيدنا الخضر كانت في نهر النيل شمال السودان ،فقال الحق في سورة الكهف عن لقاء سيدنا موسى مع سيدنا الخضر وهو ابوالعباس إمام الناس وفى الاخرة سيكون مع المهدى المنتظر وسيدنا الخضر هو ملاك لدُنى من عند الله وليس بشر ارضى (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا. الكهف) وهما في بحر نهر النيل في منطقة دنقلا شمال السودان راكبين في مركب على نهر النيل العظيم ، متجهين جنوبا .وهذه الرحلة النيلية لسيدنا موسى كليم الله وفتائه إبن اخته يوشع إبن مريم لقد حصلت من قبل العبور له مع بنى إسرائيل شرقا لمكة السعودية اليوم .

    قال ربنا جل وعلا ("وَالطُّورِ، وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ، فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ، وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ، وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ، وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ، إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ، مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ"- الطور:1-8).(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " البيت المعمور منا مكة "). وإن سورة بنى إسرائيل الإسراء القرآنية هى تبيان إسراء ومعراج سيدنا موسى كليم الله من السعودية مكة المسجد الحرام الى المسجد الأقصا فوق السماوات العلى وهو البيت المعمور وصدر بيان الأيات تؤكد بان الذى اسرى به الله تعالى وأعطائه الألواح والصحف وهو كتاب الفرقان هو سيدنا موسى عليه السلام واتى بالتوراة معه بعد ان اسرى الى الله تعالى وقال سيدنا موسى بالتوراة - سَرَيْتُ ِكإسْرَاءِ الْمُقَدَّمِ جَلْوَةً *** رَأَيْتُ بِمِعْرَاجِي عَجَائِبَ صَنْعَةِ - وَإِنِّيَ فِي الإِسْرَاءِ كُنْتُ إِمَامَهُمْ *** لأَنِّيَ نَجْمٌ يُقْتَفَى بِالثُّرَيَّةِ. فإن المسجد الأقصى فى فلسطين لم يتم بنائه وتسميته بالمسجد الأقصى من قبل الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان إلا بعد 80 سنة من تنزل القرآن العظيم ، فكيف يكون بديهيا لقد اسرى له النبى صلى الله عليه سلم وهو مسجد حديث لم يكن قائم فى ذلك الزمان .وتبيان إسراء ومعراج سيدنا النبى محمد صلى الله عليه وسلم هو فى سورة النجم ، وذكر لنا أن نبيّ الله صلى الله عليه وسلم- قال يوما لأصحابه:«هَلْ تَدْرُونَ ما البَيْتُ المَعْمُورُ» قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: «فإنّهُ مَسْجِدٌ فِي السّماءِ تَحْتَهُ الكَعْبَةُ لَوْ خَرّ لخَرّ عَلَيْها، أوْ عَلَيْهِ، يُصلّي فِيهِ كُلّ يَوْمٍ سَبْعُونَ ألْفَ مَلكٍ إذَا خَرَجُوا مِنْهُ لَمْ يَعُودُوا آخِرَ ما عَلَيْهِمْ» وهذا يؤكد يبرهن تماما عيانا بيانا بان سيدنا موسى عليه السلام وقومه بنى إسرائيل لقد نزحوا من مصر السودان الشمالى الى السعودية مكه وهى الأرض المقدسة إطلاقا ( وصار كل متخفى بنور ربى ظاهرا وما الله إلا في الحقائق سارى، فالله كافى وبالقرآن كفانا ).

    فلم توجد أى دلائل علمية تاريخية ولا أثرية سجلت عن حدوث قصة سيدنا موسى وفرعون فى مصر السفلى التى سجلها هذا القرآن العظيم واسفار اهل الكتاب ، فقصة فرعون موسى حصلت فى شمال السودان الحالى وليست فى مصر الدنيا، كما يؤكدها ذكر اسفار التوراة للمدن السودانية فى المحس السكوت وعبرى الشمالية النوبية .فقصر فرعون كان على ضفاف نهر النيل فى ارض المحس شمال السودان النوبى حيث أمر الله تعالى أم سيدنا موسى عليهما السلام بان تضع طفلها موسى فى التابوت وتقذف به فى النهر حتى يصل الى قصر فرعون الذى كان قائما على ضفاف نهر النيل لقوله تعالى ( إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّكَ مَا يُوحَىٰ - أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ ۚ- طه38-39 ).وأنا لقد زرت اصدقاء لنا فى منطقة ( قرية صلب ) المحس السكوت التى بها معبد صلب الفرعونى الكبير القديم وهو قائم على ضفاف نهر النيل واتانى إلهام وفراسة المؤمن قالت لى هذا هو قصر فرعون موسى لأنه هو المبنى الفرعونى الوحيد القائم على ساحل نهر النيل فى منطقة المحس السكوت التى ولد وقام فيها سيدنا موسى عليه السلام، فالتاريخ والحقائق كلها مزورة ومغيرة ومبدله تبديل شيطانى واهى ، وقال الشيطان الذى كان يتركب على هيئة قرين فرعون موسى محمد عثمان عبده البرهانى ، فى دروسه للبرهانية – وهناك فى المحس قصر فرعون ابن ابى الدنيا . فبنو إسرائيل الأوائل هم أرومة القبائل العربية النوبية السودانية المنتشرين فى السودان والجزيرة العربية والوطن العربى ويحتضنون هوية وذرية النبي إبراهيم، وهم من سلائل ذرية ممن حملنا مع نوح ﴿وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً-الإسراء 2-3﴾ .

    ومعروف ان فرعون موسى النوبى لقد نصب نفسه إله يعبد فى ذلك الزمان فيبقى قصره هو ايضا بيته وبه معبد وقيل فى الأُثر بان فرعون موسى لقد حكم امصار كثيرة جدا منها بلدان اسيا والوطن العربى ووسط افريقيا .وهذه هى اوصاف معبد صلب مما يوحى انه هو قصر ومعبد فرعون موسى وهو يقع على ساحل نهر اليمّ النيل ،(( تقع قرية صلب علي الضفة اليسرى لنهر النيل علي بعد 231كلم من وادي حلفا فى منطقة المحس السكوت ومن أهم آثارها معبد آمون الذي بني في عهد أمنوفيس الثالث الذي بني المعبد من الحجر الرملي . وتظهر أروع فترات الفن الفرعوني والنوبي ويتكون المعبد من ممر وأربع غرف رئيسية وقدس الأقداس . يوجد بعد الممر الذي توجد به تماثيل إلى جانبي المعبد وغرف الاستقبال وباب كبير يتم الدخول به للغرفة الأولى التي تصور فيها حياة الملك وعائلته وأفراد حاشيته، وفي الغرفة توجد رسومات توضح الشعوب الخاضعة للملك وتماثيل لأسرى مقيدي الأيدي وفي الشـــمال وضعت البـــلاد الآسيوية . وفي الجنوب البلاد الأفريقية التي تخضع له وتختلف الأعمدة في الغرفة الثانية عن الغرفة الثالثة. الغرفة الرابعة تعتبر من أهم الغرف حيث يوجد بها 24من الأعمدة الجميلة والتي كتب عليها أسماء الدول التي خضعت لحكم امنوفيس الثالث وفي نهاية المعبد نجد قدس الأقداس)) ولقد رايت بعينى فى معبد صلب فى أعلى احد الأعمدة نقش وجه الملك توت كنخ آمون وقيل بانه اتى زائرا المعبد فى المحس . وقيل بان معبد صلب، بنائه الفرعون أمنحتب الثالث في القرن الـ1400 قبل الميلاد، إهداءً للإله المصري العظيم آمون إله الكرنك... فهذا ليس صحيح فهو اقدم من ذلك . وترى الأثر لمعبد صلب انه لقد دمر وإنهار وتشتت الصخور منه وتهشمت العواميد والعروش وكأن هنالك ألة ضخمة قد هشمت وكسرت تلك المبانى الى حجارة وصخور مدمرة منشورة فى المنطقة وهو تبيان قوله تعالى ( ودمـرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون – الأعراف 137 ) فهذا ايضا دليل قرآنى جازم يوحي بان معبد صلب المدمر هو قصر فرعون الذى ترعرع ونشأ به سيدنا موسى كليم الله عليه السلام فى السودان أرض المحس السكوت النوبة العرب .
    كتبه /عبدالله ماهر الشريفى الأنصارى رئيس هيئة علماء آل البيت الإسلامية .






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de