من سوق ليبيا ينطلق نفير السلام والتنمية بقلم علاء الدين محمد ابكر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-20-2019, 09:15 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-08-2019, 01:49 PM

علاء الدين محمد ابكر
<aعلاء الدين محمد ابكر
تاريخ التسجيل: 10-14-2019
مجموع المشاركات: 24

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
من سوق ليبيا ينطلق نفير السلام والتنمية بقلم علاء الدين محمد ابكر

    01:49 PM November, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    علاء الدين محمد ابكر-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر





    [email protected]
    لعب التجار في جميع الحقب و العصور وعبر التاريخ الانساني ادوار مقدرة و كبير في نهضة الحضارات والامم حيث عملوا علي نشر الوعي بين الناس وانتشار الدين الاسلامي ليكون هدي للناس وخلاص لهم من الضلال فكان للتجار الاوائل اثر واضح في دخول ونشر الاسلام في دول جنوب شرق اسيا وافريقيا

    كان التاجر يعتبر سفير متجول بين المناطق المختلفة و يحظي بثقه الملوك والحكام في شتي بقاع الأرض بما يملكه من علاقات دبلوماسية واسعة له المقدرة علي تلطيف الاجواء بين الخصوم و التاثير علي جميع الاطراف لذلك استغلت قبيلة قريش التاجر عمرو بن العاص ليكون سفير لها عند صديقه النجاشي ملك الحبشة لاجل اقناعه بتسليمه المسلمين، الذين هاجروا الي بلاد الحبشه بحث عن الامان وكاد عمرو بن العاص ان ينجح في مسعاه ولكن حنكة سيدنا جعفر بن ابي طالب الذي استطاع اقناع الملك النجاشي بعدالة قضيتهم

    كان التجار هم القادة الحقيقيون للامة منذ سالف العصر والزمان لذلك تجد ان ابي سفيان كان هو زعيم مكة وفي نفس الوقت هو رئيس بعثة تجارة قريش الي التي كانت تخرج في الشتاء والصيف
    كانت وظيفة التاجر في ذلك الزمان تعادل اليوم درجة مستشار رفيع و سفير مفوض فوق العادة لذلك لم يتردد هرقل قيصر الروم في استشارة زعيم مكة ابي سفيان لاجل معرفة اخلاق الرسول محمد صلي الله عليه وسلم علي اعتبار صله الرحم التي تجمع بينهم فقد طلب هرقل من ابي سفيان ان يصف له مصداقية واخلاق النبي محمد صلي الله عليه وسلم حينها لم يتردد ابي سفيان فاصدقه القول مع وصف لمكارم واخلاق ومكانه النبي محمد صلي عليه وسلم وانه يتمتع بحسن الخلق السمح رغم ان ابي سفيان لم يدخل الاسلام في ذلك الوقت

    تعرض التجار في عهد المخلوع البشير الي صنوف من الاستهداف وفرض ضرائب تصاعدية كل فترة. لا مبرر لها والسعي الي عرقلة لجان الاسواق الشرعية وفرض اشخاص من خارج الوسط التجاري من المحسوبين على نظام الكيزان ذلك النظام كان مهوس دائما بملف الامن خوفا من اي عمل مضاد هكذا كان يتخيل عقل النظام. المقبور ويظن بان كل تجمع يريد الفتك. بهم لذلك عمد النظام المقبور الي زرع عناصر من الجواسيس في جميع المؤسسات والمرافق العامة والخاصة وحتي الاندية الرياضية لم تسلم منهم بغية معرفة مالذي يحدث بداخلها وكان للاسواق نصيب الاسد من ذلك الهوس خاصة سوق لبيبا الذي تعرض في فترة احداث العاشر من مايو سنة 2008م ابان دخول حركة العدل والمساواة الي مدينة ام درمان الي حملات غير مسبوقة من اجهزة النظام البائد

    يجب الاشادة بالمبادرة الطيبة من تجمع تجار سوق ليبيا وهي خطوة غير مسبوقة وذلك بالاعلان عن تسير قافلة مساعدات إنسانية الي ولاية جنوب كردفان اساهم منهم في دفع عملية للسلام القادمة كنت متابع ذلك القاء الذي جمع وفد من تجار سوق ليبيا مع الدكتور صديق تاور عضو مجلس السيادة الذي اشاد بدور تنسيقية تجار سوق ليبيا في المرحلة القادمة ولاسيما و السلام علي الابواب لذلك يجب علي الجميع التضافر لاجل العمل في دعم الاستقرار وتقديم الخدمات والعون للمناطق المتضررة من الحرب
    ان هذه المبادرة الكريمة من تجار سوق ليبيا تستحق الاشادة والتقدير ورغم ظروف الكساد الاقتصادي الذي يضرب الاسواق في ظل تراجع القوة الشرائية لدي المواطن بسبب ارتفاع الاسعار لم يتردد تجار سوق لبيبا في الاسهام في قضايا البلاد وهنا يجب علي اصحاب الشأن الاهتمام بالاسواق عامة من بناء وعمران وبنية تحتية فالاسواق هي عنوان اي بلاد فكثير من الدول تعتز وتفتخر باسواقها منذ قديم الزمان فكان في العصر الجاهلي سوق عكاظ فبجانب التسوق استطاع عكاظ ان يجزب فحول شعراء العرب فقد كان بمثابة مهرجان سنوي وكذلك كان سوق المربد الذي لايقل زخم عن عكاظ وفي عصرنا الحالي نجد هناك اسواق شعبية تشتهر بها بعض البلدان العربية فنجد. في جمهورية مصر العربية اسواق مشهورة مثل اسوق الوكالة و المناصرة والعتبة
    وفي تونس تجد سوق الباي وفي دولة قطر تجد سوق واقف
    لذا يجب علينا بالاهتمام باسواق السودان فهي واجهة. البلاد السياحية واقترح علي السيد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بان يشمل اهتمام الشركة السودانية للمناطق والاسواق الحرة كافة اسواق السودان وان تعمل علي تنميتها وتتطويرها ويمكن ان يكون الاسم الجديد لها بعد التعديل المقترح هو الشركة السودانية للاسواق والمناطق الحرة بدلا من لفظ الشركة السودانية للمناطق والاسواق الحرة كما معروف ان مهام الشركة السودانية للمناطق والاسواق الحرة ينحصر في مواسم دورات معرض الخرطوم الدولي وبعض والفعاليات الاخري ولكن عندما يضاف اليها مهام متابعة اسواق البلاد سوف تظهر معالم خبرات موظفي ورجال تلك الشركة العريقة هذا الاقتراح متروك لاصحاب الشان

    و في اخر الختام اتحدث عن الاسواق بصورة عامة ولا اريد هنا التحدث عن سوق ليبيا فحسب فالاسواق تحتاج الي مراجعة واهتمام متعاظم بداء من اقناع جميع اصحاب المحلات التجارية بضرورة تركيب كاميرات مراقبة في داخل وخارج كل محل لرصد ومتابعة مايحدث والتي هي بلاشك سوف تفيد رجال الشرطة في حال وقوع اي جريمة
    و كذلك الاهتمام بالسلامة ومكافحة الحرائق بتوفير عبوة اطفاء حريق في اي محل تجاري
    وتشجيع التجار بضرورة عدم تخزين النقود في المحلات والعمل علي ايداعها المصارف حماية لها من السرقة
    والتعاقد من شركات لاعادة بناء الاسواق الشعبية بطرق حديثة مع ضرورة المحافظة علي التراث والاصالة ولكن لا نريد الاسواق الشعبية تتحول الي شاكلة المول التجاري الحديث فالتتطور مهم مع الاحتفاظ. بالرونق القديم والعمل علي انشاء بنية تحتية بالاسواق من تصريف للمياه وامان امداد التيار الكهربائي وقاية من اي التماس كهربائي والعمل علي اقامة مجالس تجارية تعمل بالتضامن مع الدولة علي التنسيق والمتابعة السياسية والتفاعل مع قضايا الوطن وضرورة تمثيل التجار في المجلس التشريعي القادم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله الرحمن الرحيم ( لإيلاف قريش ( 1 ) إيلافهم رحلة الشتاء والصيف ( 2 ) فليعبدوا رب هذا البيت ( 3 ) الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف )

    صدق الله العظيم

    علاء الدين محمد ابكر























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2019, 03:30 PM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-06-2015
مجموع المشاركات: 254

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من سوق ليبيا ينطلق نفير السلام والتنمية ب� (Re: علاء الدين محمد ابكر)

    الأخ الفاضل / علاء الدين محمد أبكر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    لا نريد هنا أن نجاري صفة البعض من أهل السودان ونرمي الاتهامات جزافاُ .. ونقول لكم ( أنت إما أن تكون تاجراُ من التجار وإما أن تكون من أبناء وأحفاد التجار ) .. وإذا لم تكن كذلك فأنت مدفوع لك الأجر من التجار لتقول مثل ذلك القول الذي لا يعدل ولا ينصف في الميزان .. وكان يفترض بك أن تقول ( ذلك الكلام العادل الذي يمدح التجار عندما يستحقون المدح والثناء ويذم التجار عندما يستحقون ذلك الذم والإدانة ) .. والشعب السوداني لا ينكر دور التجار في نشر الإسلام .. ولا ينكر دور التجار في جميع الحقب والعصور وعبر التاريخ الإنساني ( كما تقول أنت ) :.. ولكن لماذا لم تكن منصفاُ إطلاقاُ في مقالك لتقول الحقيقة مجردة من تلك المجاملات الفارغة ؟؟ .. والمواطن السوداني الذي يتعامل اليوم مع ذلك التاجر السوداني أينما يتواجد .. ( في أسواق السودان عامة ،، أو في أسواق ليبيا كما تريد أنت ،، أو في تلك الأحياء السكنية في كل أرجاء السودان ) يقول لكم بالحرف الواحد أن ذلك التاجر السوداني لا يملك مثقال ذرة من تلك الأخلاقيات والمعاملات الحسنة المعروفة عن التجار عبر التاريخ .. ولا ينظر إطلاقاُ من منظار الشفقة على المستهلك السوداني !! .. حتى ولو كان ذلك المستهلك يواجه سكرات الموت !! .. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تبرر ساحات التجار بالسودان ( هؤلاء الملوثين بالجشع والطمع ) من منطلق سيرة التجار عبر التاريخ .. ومن منطلق بعض الخدمات التي قدموها لولاية جنوب كردفان .. وتلك المساعدات مهما يدعي المدعي فهي قيمتها بالتأكيد مدفوعة من عرق جبين المستهلك السوداني المغلوب على أمره .. وهم هؤلاء التجار الذين يحسبونها بالسنت والملي حتى لا يخسروا في لحظة من اللحظات .. وبالتأكيد فقد عوضوا قيمة تلك المساعدات برفع أسعار السلع ليتحمل المواطن العادي تكلفة تلك المساعدات . فبالله عليكم يا أخي الفاضل أين المقارنة بين أخلاقيات التجار عبر التاريخ الذين تتحدث عنهم وبين أخلاقيات هؤلاء التجار اليوم بالسودان ؟؟ .. هؤلاء الذين يماثلون قطاع الطرق في النهب والسلب .؟؟ .. والذين يبالغون في رفع الأسعار يومياُ بدرجة الجنون !! ,

    كم كان يسعدنا ويعجبنا كثيراُ في مقالكم لو أنك أنصفت ذلك التاجر وفي نفس الوقت أنصفت ذلك المستهلك المغلوب على أمره .. وناشدت هؤلاء التجار بالسودان أن يتركوا صفات النهم والاستغلالية لحاجة المستهلك والرضا بالقليل من الأرباح .. وترك تلك العادة القبيحة بزيادة الأسعار عند رأس كل ساعة !! .. ولكنك مع الأسف الشديد لم تكترث إطلاقاُ في مقالكم بتلك الزيادات اليومية في أسعار السلع .. كان همك الوحيد هو تمجيد وتحسين صورة التاجر السوداني .. تلك الصورة التي هبطت في الحضيض في هذه الأيام بسبب طمع وجشع وممارسات ذلك التاجر .. كما أنه لا تهمك إطلاقاُ دموع ذلك المستهلك السوداني المغلوب على أمره .. ولذلك نحن اتهمناك في بداية هذه المداخلة بأنك من التجار أو من أبناء التجار الذين لا يهمهم كثيراُ حتى ولو أصبحت زيادات الأسعار بالمليار .

    أخي الفاضل لقد عشت وعاش غيري من أبناء السودان في بلاد الخليج وغيرها من دول العالم .. فلا توجد أي وجه مقارنة بين التجار في العالم وبين التجار في هذا السودان !.. وذلك من حيث الأمانة .. ومن حيث الرضا بالقليل من الأرباح .. ومن حيث الخوف من الله عند الكيل والميزان والأحجام .. وبالمختصر المفيد فإن التجار في بلاد العالم يمكن أن يقال عنهم ( ملائكة ) بالمقارنة مع هؤلاء التجار في هذا السودان .. الذين يستحقون بالجملة صفة ( زمر الشياطين ) .. والذين لا يستحقون مثقال ذرة من الشفقة والدموع ..

    ودعني أتوقف عند هذا الحد لأذهب وأشتري رطل لين من تاجر الحي قبل أن يزيد السعر بعد المغرب !!.

    وفي الختام لكم خالص التحيات

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 11-08-2019, 03:36 PM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 11-08-2019, 04:23 PM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 11-08-2019, 04:36 PM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 11-08-2019, 05:29 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de