مجزرة رمضان لفض الإعتصام بين الجنجويد وكتائب الإنقاذ... بقلم د. سعاد مصطفي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-07-2019, 02:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-06-2019, 08:04 PM

د.سعاد مصطفي الحاج موسي
<aد.سعاد مصطفي الحاج موسي
تاريخ التسجيل: 11-03-2019
مجموع المشاركات: 9

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجزرة رمضان لفض الإعتصام بين الجنجويد وكتائب الإنقاذ... بقلم د. سعاد مصطفي

    08:04 PM June, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    د.سعاد مصطفي الحاج موسي-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر




    لم يمر السودان في عهده القريب أو البعيد بعيدٍ للحزن عصي الفرحة خيّم علي أفئدة مواطنيه في ربوع مدنه وقراه وفيافيه، ولم يجلس الشعب بأكمله رجالاً ونساءاً شيباً وشباباً علي بساط العزاء والدموع تترقرق علي مآقيهم ولا يجد غالبهم مندوحة من أن يجهشوا بالبكاء والنحيب، قبل عيد الفطر لهذا العام 2019 عندما تطاير شرر قومٍ عُرفِوا بالجنجويد من أوعية الشرِ الذي أتوا به محمولا علي ظهورهم وأيديهم وأرجلهم لفض الاعتصام، وقد عميت بصائرهم إن كانت لهم من البصيرة نصيب، ليحصدوا أرواحاً طيبة نبيلة لتستشهد الي بارئها، وقد قست قلوبهم فصارت كالحجارة ليكون استحقاقهم كما جاء بالآية (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ۚ وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة : 74]. هكذا قَدِمَ الجمل بما حمل من أطنان الشر والأذية الي العاصمة القومية، جاءوا مدرعين ببئس تجاربهم وما اقترفوه من انتهاكات وفظاعات في إبادة مجتمعات دارفور وقهرها، تتقدمهم بقايا أسلحتهم التقليدية من السياط التي سلخوا بها أجساد الصغار والنساء والمسنين في دارفور، والتي تعودوا علي استخدامها في مطاردة الإبل والبقر والأيِّل وهم علي ظهور الخيل.

    لم يجدوا بالمدينة حيواناً مماثلاً يقومون بضربه لكبح جماح عنفهم فاتخذوا من أجساد الآباء جلوداً لسياطهم يستمتعون بمشاهد آلامهم واذلالهم ليؤكدوا للناس أنهم ساديون غريبون عن أهل السودان قلباً وقالباً ولا ينتمون إليهم في الخلق والثقافة والفكر والروح، بل ولم يجتمعوا من قبل ولو علي عرض الطريق فيكتسبوا شيئاً عن الخلق السوداني الكريم المتمدد في علاقاته الإجتماعية وثقافته والذي يري في كل كبير أباً وعماً وجداً وخال وأخاً أكبر، لهم واجب التوقير والإستماع لما يقولون بأدب وان اختلفت الرؤي معهم، ويُلجأ اليهم في طلب النصح والمشورة دون التجرؤ علي النظر إليهم إلاّ في غفلة منهم. فهكذا تربي الناس شمالا وجنوباً وشرقاً وغرباً وجمعتهم هذه القيم وتشربوا بنبلها حتي صارت المقولة "الما عندو كبير يسوي لي كبير" فمن لم تكن هذه المناقب جزءاً أصيلا من أخلاقه فهو ليس سودانياً وإن أقسم بكل الآلهة والصحف المنزلة من السماء! فالرجولة لا تكتسب بالإساءة للكبير وتعذيبه وقهره واذلاله أو اظهار القوة والمقدرة علي التغلب عليه واخضاعه كما تمثل في ذلك الموقف الأسيف والجبان الرعديد لأولئك الجنجويد الأربعة وهم ينهالون بالضرب علي ذلك الأب واذلاله والتنكيل به.

    أما ما تدرعوا به من اللأسلحة الفتاكة فقد صاروا يتحرقون شوقاً لليوم الذي سيستخدمونها فيه لإسالة دماء الناس الذين درجوا علي قتلهم في تجمعات الأسواق الإسبوعية بقري دارفور وها هو ميدان الاعتصام يشكل موقعاً مغرياً يكون الثوار بجمعهم فرائساً تسيل لها لعاب القتلة لصيدها وهم مدفوعين بعنترية رئيسهم ومصدر نعمتهم. كيف لا وها هم يرونه يتبختر بالتهديد والوعيد للعاملين والعاملات لاخافتهم ولردهم عن الاضراب والعصيان المدني بعد أن فشل مشروع الرشوة الذي تبناه مجلسهم العسكري لشراء ذمة العاملين بمرتب ثلاثة أشهر، ويستقوون بعباراته في بدايات تربعه علي بساط الوطن "... أَيِّ وَاحِد يِعْمِل مَجْمَجَة، ياها دِي النَّقْعَة، والذَخِيرَة تَوَرِي وِشَّها..." فميدان الاعتصام هي نقعة الجنجويد وعندها لابد لذخيرتهم أن توري وِشَّها!

    هؤلاء الجنجويد يفتقرون الي ما يمكن أن يردعهم من الخلق والأخلاق عن القتل والسحل والقهر فمن شب علي الشئ شاب عليه ولهذا جلبتهم الإنقاذ وبالاً ليقدم لهم أهل السودان لقمة سائغة لمغامراتهم وألاعيبهم الصبيانية القاتلة ولكن سيرتد سم الانقاذيين عليهم يوماً وسيحصدون ما زرعوه بأيديهم عندما يداهمهم هؤلاء حيث يكونون ويسقونهم من مزيج ما سقوا به أهل دارفور والعاصمة وبقية مناطق الهامش، عندها فقط قد يرتد لإسلامي الإنقاذ وعيهم ولسان حالهم سيقول: "ويحنا، ما كان لنا أن نحرر المارد من عقاله!"

    ولكن هؤلاء الجنجويد قدموا من صحاري بيداء جافة ليس بها نيلاً ولا بحراً إلاّ ما يترآئ لهم من سراب بقيعة يعلمون جيدا أن لا ماء به، وهم لا يفكرون بعيداً عما تحمل أيديهم من سلاح للذبح والقتل والجلد والاغتصاب والسرقة. لا يعرفون النيل وليست لهم دراية بالسباحة في مياهه أو امكانية التفكير في استخدامه لاخفاء جرائم يستمتعون بارتكابها! إن قتل اولئك الثوار الشهداء واغراقهم في مياه النيل بعد أن قُيِّدَت أطرافُهم بالحبال وشُدَّت علي قوالب الأسمنت، هي جريمة مع سبق الاصرار والترصد تم التجهيز لها مسبقاً ويقف من ورائها أُناسٌ متخصصون في ارتكاب الجرائم وحريصون علي اخفاء آثارها، أُناسٌ لهم باعٌ طويلٌ في استخدام نهر النيل قبرأ للمئات بل الآلاف من الضحايا فُرادي وجماعات دون أن يكتشفهم أحد. تلك الفكرة الجهنمية هي بالضرورة آتية من قلب العاصمة القومية، من مجموعة مدربة تحترف القتل بالوظيفة والمؤسسة، يجمعهم بالجنجويد تنسيق ما يرتكبون من أفعال منكرة من جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الانسان أحدهم يحرق الخِيَمْ بمن فيها والآخر يقتل وينقل الجرحي والموتي لقذفهم في أعماق سحيقة من مجري النيل يعلم جيداً مواقعها. فما حدث من قتلٍ وترويعٍ يوم 3 يونيو 2019 بميدان الإعتصام أمام القيادة العامة تشير مظاهرها المنشورة علي وسائط التواصل الي ثنائية التنفيذ هذه بين الجنجويد وكتائب الإنقاذ الدموية ويجب علي قوي الحرية والتغيير والمهنيين والشعب كله كشف تفاصيلها والتحسب للمزيد منها!

    [email protected]






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de