ما زال الشعارُ مرفوعاً ..!! بقلم هيثم الفضل

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-15-2019, 07:10 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-01-2019, 07:40 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 10-06-2016
مجموع المشاركات: 689

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
ما زال الشعارُ مرفوعاً ..!! بقلم هيثم الفضل

    07:40 AM December, 01 2019

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صحيفة الجريدة

    سفينة بَـــوْح –



    وبما أن شعار هذا العهد الجديد ما زال سارياً (زمن الغتغته والدسديس إنتهى) ، لا أتحرَّج في هذا المنبر الإعلان عن غبطتي وفرحتى اللامحدودة بذلك الإضطراب والهلع والخوف الذي أصاب (جبابرة) المؤتمر عقب إجازة قانون حل حزب المؤتمر اللاوطني وتفكيك دولة تمكين الجبهة الإسلامية التي إنقلبت على الحكم الديموقراطي في أبريل 86 ، وكذلك ينتابني شعورٌ بالرضا عن الذات والإطمئنان على مستقبل البلاد وأجيالها القادمة من شباب الثورة الجسور كلما إستمعت إلى المرافعات (البكائية) للفارين من العدالة الإنتقالية من رموز وقيادات اللاوطني ، طبعاً ليس في ذلك ما يمكن أن تبدو فيه شائبة (شماتة) طالما كان الأمر متعلِّق برموز وطغاة العهد البائد ، لأنه وفي هذا المقام هم بالنسبة إلينا ليسوا سوى (مُتعدَين) على الوطن وحقوق المواطن طيلة 30 عاماً عِجاف لم ترى فيها البلاد والعباد سوى الجوعُ والفقرُ والإذلال و(الإقصاء) المُمنهج لكل صاحب رأيٍ مُغاير وعبر أدواتٍ في بعض الأحيان كان أيسرها القتل والتشريد والنفي القسري ، الآن تستعيد قوى الثورة عافيتها بعد أن كادت أن تخور ، ثم إستعادت حكومة حمدوك وحاضنتها السياسية ثقة الشارع فيها من جديد بعد أن كاد الإحباط يصبحُ مِعوَّلاً (إسترتيجياً) متحالفاً مع فلول النظام البائد في هدم آمال وطموحات هذا الشعب الجسور الذي قدَّم أرواح شبابه فداءاً لهذا الوطن ، وثمناً للإنعتاق من قبضة حزب المؤتمر اللاوطني المحلول بأمر الشعب والقانون والقيَّم والأخلاقيات السودانية الأصيلة والنبيلة.

    بكائيات الذين يُعادون ويُناوئون إرادة الشعب السوداني الآمر والناهي الأول والأخير في ما سيئول إليه أمر هذا البلد الشامخ تستحق الوقوف عندها تامُّلاً وتعجُّباً ، ومنها بكائية القيادي في الحزب المحلول أنس عمر والتي أكثر ما أعجبني فيها (إستمتاع) الشعب السوداني بهزليتها الممقوتة ، ما زال أنس عمر يتحدث عن الفضائل والقيَّم الديموقراطية التي وصف فيها الإقصاء بأنهُ جريمة ، وفي محاولاتٍ (بهلوانية مُستميتة) لدفعنا نحو نسيان ماضيهم الأسود في مجال التعامل مع مبدأ قبول الآخر والإعتراف به في المُعترك السياسي والإنساني معاً ، يقول أن نشاطهم (الفكري) و(الدعوي) لا يُحاكم ولا يمكن إيقافهُ بالحل ولا القانون وتحدى مجلسي السيادة والوزراء أن يستطيعوا تطبيق ذلك على الواقع ، ونقول له تعاطفاً مع بكائيته الممجوجة والممسوخة ، أن تفكيك التمكين لن يطال فكركم ولا منهجكم الممقوت لأنه قد لقى حتفهُ منذ أن خرجت جماهير الشعب السوداني في 6 أبريل 2019 وقالت فيه قولتها الأخيرة ، وبذلك فالتفكيك لمن لا يعلم سيطال الدولة الموزاية التي أنشأتها الجبهة القومية الإسلامية بعد إنقلاب 89 ونافست بها بل هزمت بها الدولة الرسمية وأوهنتها وأدخلتها في غيبوبةٍ طويلة الأمد ، سيشمل التفكيك إقالة كل رموز المؤتمر اللاوطني في أعلى هياكل مؤسسات الخدمات المدنية بما في ذلك المؤسسات والشركات والمراكز الإقتصادية والخدمية والدعوية والطوعية ، كل أولئك الذين ولجوا إلى مراكز إتخاذ القرار عن طريق الموالاة السياسية للحزب المحلول ، كما سيطال التفكيك كل المؤسسات والمنظمات والهيئات الإقتصادية التي تستثمر بإسم الدولة وإمكانياتها وتصب مروداتها في (كرش) التنظيم السياسي للجبهة الإسلامية القومية بما فيها حزب المؤتمر اللاوطني وما يُسمى بالحركة الإسلامية ، مالكم يا أنس كيف تحكمون ؟ هل كنتم تعتقدون أن الثورة مجرَّد (لعبة) إن هُزمتم فيها عُدتم لتنافسوا الشعب السوداني فيها من جديد وكأن شيء لم يكن ، لا بد من الحساب وأخذ حق الوطن والمواطن بمكيالٍ لا تتناوشهُ المحسوبية ولا البهلوانية ولا يؤثِّر في نتائجهُ ومردوداته غير القانون والعدالة والمساوة.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de