لا لزوم للدعوى ضد عبد الحي الذي صار مضغة في الأفواه من غضب الله عليه بقلم عبد الله علي إبراهيم

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-20-2019, 01:27 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2019, 04:53 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 847

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
لا لزوم للدعوى ضد عبد الحي الذي صار مضغة في الأفواه من غضب الله عليه بقلم عبد الله علي إبراهيم

    04:53 AM October, 07 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    وددت لو أن السيدة ولاء عصام البوشي تفضلت بسحب بلاغها الجنائي في مواجهة السيد عبد الحي يوسف. ولا أقول هذا شفقة به. فمن غضب الله عليه أن جعله مضغة في الأفواه. بل أقولها شفقة عليها. فقد دخلت برشاقة ساحة العمل العام وهي ساحة شغب عظمي. ونريد لسيدة العمل العام، ورجله، أن يستصحب حيلاً في وعثائه أذكى من الوقوع على المحاكم. فَقَصْرُ نوع النزاع القائم بينها وبين عبد الحي على قضية (ولاء البوشي V عبد الحي يوسف) يحجب عنا موارد ثقافية أخرى ستنير، متى وظفناها، عقلنا وفؤادنا بأبعاد للقضية وملابسات لا يطالها القانون.
    وتعيدنا هذه الموارد الثقافية إلى وعي بالتاريخ الذي هو ضمانة الثورة. فكنت اقترحت علي صديق جمهوري أن يُعاد نشر حكم المحكمة العليا (المحكمة العليا، الدائرة الدستورية: أسماء محمود محمد طه وعبد اللطيف عمر حسب الله ضد حكومة السودان (HC/CL/2/1986)) الذي نشره المكاشفي طه الكباشي في كتابه الثاني في 1987: الردة ومحاكمة محمود محمد طه في السودان، 1987. وهو الحكم الذي جاء لصالح المدعين لينقض القرار بردة الأستاذ محمود محمد طه وإعدامه الذي صدر من المحكمة الجنائية العليا للعدالة الناجزة في يناير 1985. ووصف الحكم في 1986 قرار العدالة الناجزة بأنه محض تشف. وقال إن العريضة السياسة القحة التي نظرت فيها المحكمة لا يمكن أن تسوق إلى ردة الأستاذ محمود حتى لو رَكِبنا الخيال الجانح. وانتقدت المحكمة الرئيس نميري لتجاوز اختصاصه السيادي ليلغو فيما لا علم له به، ويتطفل على القضاء تطفلاً غير مفيد. وسيرى، الناس، متى نشرناه، الحكم بردة ومقتل الأستاذ محمود محمد طه، التي لوح بها عبد الحي، مشطوباً من السجل القانوني السوداني.
    ومن هذه الموارد أيضاً ما انتبهت إليه بكلمة للأستاذ مزمل أبو القاسم قرأتها في هذا اليوم. وهي كلمة نمت عن إحاطة دقيقة بحقل الرياضة الذي في أصل النزاع بين الوزيرة والشيخ. وهذا هو النبع في ذكاء الكلمة البارع. فقال إنه اعترض مثل عبد الحي على حضور الوزيرة مناسبة دوري النساء لكرة القدم. واختلفا هنا. فقد رأي عبد الحي عاراً في المناسبة وكفراً وماسونية كما رأينا بينما كان عار المناسبة، حسب مزمل، هو أن من نظمها هو اتحاد كرة قدم نظام الإنقاذ، والشيخ ربيبها، منذ عقود.
    من بين أسبابي للانصراف عن عبد الحي وثورانه إلى ما ينفع الناس أنه جاء في خطبته الأخيرة عن حق النساء في الرياضة بما لم يعترف بأهون منه به قبلاً. ففي كتاب قديم له عن المرأة أنكر حقهن في العمل العام ناهيك عن الرياضة. فلم ير في النساء سوى نمامات كاذبات لهن بهتان "في جلسات لاغية وكلمات لاهية". واستنكر خروجهن للعمل العام يتزعمن للمؤتمرات ويتصدرن الاحتفالات يلوحن بأيديهن ويرفعن اصواتهن. ولا أدري كيف احتمل "أخوات نُسيبة" في اتحاد نساء السودان. وعليه فقوله الآن بإن المسلمة القوية الآخذة بالرياضة (سوى من تنظيم دوري لفرقهن النسائية) خير من المسلمة الضعيفة خَبُ للخطى مقدر يتصالح فيه مكرهاً مع حقائق مجتمع متغير لا مهرب منه. وهي مصالحة فرضت نفسها حتى على الإنقاذ بشرور شياطينها الكثيرة. فالإنقاذ هي حقاً حاضنة الدوري الذي احتج عليه عبد الحي. ولذا لم اسعد بمن روجوا لهذا الدوري أحياناً بأنه أول ممارسة نسائية للرياضة. فلعب النساء للكرة قديم نسبياً. ففريق "التحدي" الذي كان طرفاً في الدوري تأسس في 2002 كما جاء في لقاء تلفزيوني لبعض لاعباته في يونيو 2018. وظهرت صور في الرد على عبد الحي جرى التقاطها لمنافسات في كرة القدم لفرق نسائية في السودان وخارجه. بل اعتمد اتحاد كرة القدم طاقم حكام من النساء أدار مباريات محلية وأفريقية عالمية منذ 2004. وقالت إحداهن إنهن ضبطن الملعب ضبطاً حازماً وصفه الجمهور ب"القطر فيهو مفتش".
    وهكذا استكملت مواطنة النساء في الرياضة عدتها في حاضنة الإنقاذ. وصارت مما يقال عنها إنها، متى أزف زمانها، ستتنزل واقعاً غلاباً تتقطع أنفاس عبد الحي ورهطه دونه. ولم تفعل ثورة ديسمبر، ثورة الكنداكات، سوى توفير فرصة لعرض هذه المواطنة كما تستحق وينبغي.
    هذا غيض من فيض من موارد يمكن توظيفها لدحض عبد الحي أنجع إصابة من تجاحد المحاكم. وهي موارد أكرم للمرأة مثل الوزيرة في العمل العام التي نريد لها أن "تتخن" جلدها، ولا تطرق باب المحاكم كلما اخشوشنت بيئة الحكم، وان تترك لغير المحامين من أهل النظر الدفاع عنها بطرائقهم السلسة إلى الأفئدة.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de