فقد إنقضى الأمر الذي فيه تستغربون بقلم شهاب طه

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-13-2019, 10:53 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-13-2019, 00:03 AM

شهاب فتح الرحمن محمد طه
<aشهاب فتح الرحمن محمد طه
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 47

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
فقد إنقضى الأمر الذي فيه تستغربون بقلم شهاب طه

    01:03 AM October, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    شهاب فتح الرحمن محمد طه-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ليس محزناً أن يتم إعلان قيام تنظيم الدولة الإسلامية السودانية الداعشية من قلب عاصمة سوداننا، يوم أمس، الجمعة ١١ أكتوبر ٢.١٩ ولكن المحزن أن نستغرب ذلك متجاهلون أن هذا المشروع قد أعلن عن نفسه صبيحة ٣٠ يونيو ١٩٨٩، يوم الإنقلاب العسكري الذي نفذه الدواعش الأصليون وإعلان السودان كمركز وحاضنة للإرهاب الإسلامي العالمي .. فقد تم الإنقلاب لأن الجبهة الإسلامية القومية السودانية لم يكون بوسعها الإنتظار، وهي تتحرق شوقاً، لتوفير ملاذ وجنّة آمنة لجميع المنظمات الإرهابية الإسلامية الدولية في العالم أجمع وقد أعلن ذلك حسن الترابي، في العالم ١٩٩١ من الخرطوم، بتأسيس المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي العالمي، وليكون مركزه الخرطوم وكان الغرض منه توحيد قيادة المجاهدين المحاربين الإسلاميين والمتطرفين في العالم أجمع وعلى أن يكون بديلاً لمنظمة المؤتمر الإسلامي الهيّنة اللّينة .. تم التأسيس في الدورة الأولى في الفترة من ٢٥ إلى ٢٨ أبريل من نفس العام وقد ضم ما يقارب الخمسائة شخصية جهادية ومتطرفة وقد عُقد مرة ثانية في ديسمبر ١٩٩٣ ومرة ثالثة في مارس-أبريل ١٩٩٥

    وقد وحدث ما حدث، فكان الضيف الأول والأهم هو أسامة بن لادن الذي حضر متوهطاً في سوداننا، ومعه أتباعه، فقام بتجهيز البنية التحتية لمعسكرات التدريب الحربي، تحت إشراف ودعم حكومة الإنقاذ وعتاولتها، وإنشاء الشركات التجارية الإستثمارية وشبكة التمويل في دولة ذات موقع استراتيجي مع خطة واضحة لتصدير أيديولوجيات الحرب التكفيرية عبر حدودها مع مصر وليبيا والدول الأفريقية السبعة الأخرى، قبل إستقلال جنوب السودان، بما في ذلك إثيوبيا، التي تتميز بالعددية المهولة من السكان المسلمين الفقراء، كبيئة نموذجية للتفريخ والإستقطاب، وما كانت محاولة إغتيال مبارك في اديس أبابا في العام ١٩٩٥ إلا إشارة رمزية وشرارة لتلك الإنطلاقة

    سعى شيوخ الحركة الإسلامية السودانية لدعم قيام تلك الدولة الإسلامية الداعشية، منذ ليلة ٣٠ يونيو ١٩٨٩، بإحكام القبضة البوليسية القمعية لحكومة الإنقاذ الإنقلابية وإقصاء كل القوى السياسية السودانية وإختطاف كل موارد بلدنا وتوظيفها لتدجين أجيال، منذ الطفولة والصبا، والعمل على غسل أدمغتهم فأوغرت في صدورهم الحقد والغل على العالمين، إبتداء بأقرب الأقربين وشعبهم ووطنهم .. وهي نوعية من البشر لا تؤمن بالقانون ولا بحقوق الإنسان ولا حق غيرهم في العيش بحرية، فقط تؤمن بالذي أنزله عليهم شيوخهم من تشويه وتحريف للدين ليكونوا وحوش بشرية جاهزة للإعتداء على الغير بدون أي وجه حق، فقط تحت مبرر التكفير من منطلق الهوس الديني

    لا يجب أن نكتفى بالتذمر من تلك الدعوات المدمرة بإعلان قيام دولة الهوس الديني بل يجب أن نسعى لإبطال مفعول إنفجاراتها .. ولا يعقل بأن نرمي باللائمة فقط على تلك الحفنة التي أعلنت قيام تلك الدولة الداعشية، أو على أميرها المنصب عبدالحي، بل القضية أكبر من ذلك بكثير وتحتاج لتضامن وطني قومي لإجتثاث ذلك الفكر السرطاني بإعمال سيف العدالة في رؤوس شديدة الإيناع ومن ثم العمل على إعادة غسل وتنظيف عقول عشرات الآلاف من شباب وشابات سوداننا وإستردادهم عن غيهم وإقناعهم بالإستدارة للخلف وإشعال عود كبريت ورميه في ذلك الكبرى الذي يأخذهم للهلاك وفي ذلك فليتنافس علماء الدين الحقيقون الصادقون وعلماء النفس والإجتماع

    mailto:‏[email protected][email protected]
    ١٢ أكتوبر ٢٠١٩






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de