دهس ثم إختطاف.. عروة الصادق صُمود في زمن الإنكسار..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 08-02-2021, 03:55 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-08-2016, 00:10 AM

عبد الوهاب الأنصاري
<aعبد الوهاب الأنصاري
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
دهس ثم إختطاف.. عروة الصادق صُمود في زمن الإنكسار..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري

    00:10 AM Jan, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد الوهاب الأنصاري-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    يُمة السِّجن مليان..
    رجّالة ما بتِنداس..
    الختو قبلى السَّاس..
    والشّالُو هّم النَّاسْ..
    والفّاتْ ولِيداً لِي..
    ما مسّكُو الكرّاسْ..
    ما سِّمعُوا يَتكلمْ..
    ما نِحن عُود الفّاس..
    فِرسَّان حِمّى وحُراسْ..
    فى الحارة نِتحّزم..
    (شاعر الشعب الغائب الحاضر محجوب شريف)

    في تطّور جد خطِير، ومُوغل في الإجرام، ومتجاوزاً لكل خُطوط القِّيم، وقوّاعِد الأخلاق، وركائز الدين وشُّعبه، نحى مُنتسِبي مليشيا أمن المؤتمر الوطني منحً إجرامياً صُّراح، بكل ماتحمل هذه الكلمة من معانٍ؛ في التعامُل مع معارِضيهم المدنيين السلميين.

    ففي حادثة دّهس، بالسيارة وإختطاف، ثم إعتقال، الأستاذ عروة الصادق إسماعيل الكادر الشبابي القيادي، بحزب الأمة القومي، ومدير مكتب الأستاذة سّارة نقدالله الامين العام لحزب الأمة القومي من أمام مقر سكنه، بأمدرمان الثورة الحارة (11)، مما يُعتبر تنامي إجرامي مُمنهج، وإستهتار بكل المحدات الأخلاقية لحقوق الأنساتية المُصانة بتكريم شريعة السماء وتغليظ قوانين الأرض.. تم ذلك بعد أن تم إستدراجه بُمكالمة تلفونية، كما روت زوجته الأستاذة (تبيان الأنصاري)، عبر تسّجِيل صّوتي منشور بمعية الدكتور مريم الصادق المهدي، نائب رئيس حزب الامة القومي، التي خفت منتقلة لمنزل أسرة المرحوم عبدالله عبدالوهاب الأنصاري لتلتقي إبنته (تبيان) وزوجة المختطف عروة، فور علمها بالخبر.

    بطريقة تُشابه فِعل عِصابات الجريمة المنظمة والمافيا العالمية، أو أفلام(الآكشن) الهيوليدية.. تقول الرواية من خلال شهود العيان لحظة إرتكاب جريمة الإختطاف.

    (( تلقى المغدور إتصال تلفوني من شخصٍ مجهول، فخرج إلي الشارع قرب البيت، وفقاً لشهود عيان المشهد إلتقته مجموعة على متن (عربية) آكسنت بالرقم (5568)
    " هذه ليست علامة مميزة فمنتسبي جهاز وكبار المسؤليين وأسرهم يمتلكون أكثر من رقم في الضهرية.. شنطة السيارة الخلفية لإستخدامه عند الضرورة والتخفي عند إرتكاب مثل هذه الجريمة"( من المحرر).. المهم تم صدمه بالعربة في رجله وتطرحهأرضاً بطريقة إحترافية للإجرام.. لتعطيله بواسطة قائد العربة ومجموعة الملثمين!؟ ولإحكام الجريمة هنالك عربة أخرى للحماية وتقديم الدعم اللوجستي عند الضرورة، بعدها قاموا بإختطافه وإدخاله في السيارة عبر الباب الخلفي، ثم قاموا بكل جبن وخسة بضربه داخل السيارة.. والهروب به من مكان الجرم، حيث كانت تجلس في المقعدة الأمامي بجاتب السائق سيدة ترتدي نظارات سوداء لتخفي ملامح شخصيتها..!!؟

    مليشيا جهاز أمن البشير تمتلك تراكم خِبرة عظيم في مهارات إرتكاب جريمة العنف والإغتصاب والقتل، والإرهاب المسنود بِسلاح (الميري)، وجهاز الدولة، وتعمل خارج نطاق إي قانون،أوعرف،أوأخلاق،أو دين، وبسّند رئاسي، وتُعتبر هذه المليشيا المنفلتة من أسوء الأجهزة القمعية في المنطقة والإقليم.

    وللمليشيا المُطعمة بجنجويد الدعم السريع تاريخ مُخزي وملطخ بدماء الأبرياء العار.. ومُسّجلة خطر في محاضر إنتهاك حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، ومشهود لها بإشاعت الرُعب، وإختراق جِدار السّكينة، وبث الخوف وطرد الطمائينة من نفوس المواطينين الشرفاء.. حتى أصبح رأسهم و(كبير أخوانه)،(البشير) مطلوب شخصياً بالجرم المشهود، وكأول سابقة، على رأس قائمة المطلوبين ضبط، وإحضار لدى المحكمة الجنائية الدولية، ومتهم بجريمة أم الجرائم التطهير العرقي، دعك عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

    هذاالمسّلك الإجرامي الدهس بالسيارة، بغرض التصفية الجسدية، ثم الإختطاف، والهروب به إلي مكان مجهول يمثل قمة البربرية، وإنهيار أبسط مقومات وأسس الدولة.. ويمثل قمة حكم العصابات بإمتياز مع درجة الشرف من الدرجة الأولى.

    نصطف متضامنين، ومنددين بأقوى العبارات لهذا المسلك الأرهابي اللئيم مع الأخوين، عروة و عماد الصادق المخطفين قبل مليشيا أمن النظام الفاشي، ومع جميع معتقلي وسجناء الرأي في السُّودان الذين صدعوا بالحق، وجهروا بالصواب.. وما جّبنوا، وكانوا دائماً رئة، وفؤاد، وضمير، شعبهم من المهمشين والفقراء والسّابله، بفعل سياسة الإنقاذ الرعناء.. وأضاءوا شُموساً في مسالك العتمةالهُجُلُ لتستبين الظلاما.

    نناشد جميع الشرفاء من الحقوقيين والصحفيين حملة مشاعل الحرية والحق، ومنظمات حُقوق الإنسان المحلية، والإقليمية والعالمية.. القيام بمايمليه عليهم ضميرهم اليقظ، حفاظاً علي حيوياتهم.. بحملة متصاعدة حتى ينال الحرية الأخوين (الصادق إسماعيل)، عروة وعماد.. وحتى آخر سجين رأي في أقبيه بيوت أشباح مليشيا الحركة الإسلامية هذا البلد المنكوب.

    كما نهيب بالخبير المُستقل لحقوق الأنسان بالسُّودان أخذ العلم بهذه الجريمة وتدوينها في ملف السودان لعرضها في مجلس حقوق الإنسان بالامم المتحدة، حتي يعرف كل العالم مُستوى الإنتهاكات التي يُمارسها نظام الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني في السودان المسنود من التنظيم العالمي للأخوان المسلمين، والوقت التي يدعي فيها إفكاً أنه يدعوا للحوار والتوافق والمفاوضات.

    ويا وزير (العدل) أحمد عوض النور، "السُكوت في معّرض الحاجة للإفصاحِ في هذه الجريمة المتكاملة الأركان وقد اخذت علماً بالبلاغ رضًا، علي الظلم وإنتهاك أبسط حقوق الإنسان المؤطرة (بالكود)..كما يقول: أهل القانون وأنت (سيد العارفين).. بينما وزيرة الدولة بوزارتكم (العدل) تهاني تور الدبة..تدخل قسم الشُرطة بصحبة أحد مرؤوسيها (وكيل نيابة).. وتُطلق سراح إبنها المتهم في قضية مُخدرات، وتُزور في مستندات رسمية بتعديل تكييف البلاغ وحرف مسّاره بمهنية إجرامية (ميري) مع سبق الإصرار والعلم.. ثم تُكرم، تكريماً عظيماً معلناً ومذاعاً والحياة شُعبه من شعب الإيمان في (الحديث).. وتذرف فيه دموع التّماسِيح سَّيالا.. متناسِيه، وأنسّاها الله قول المصطفي(ص)

    حيث يقول: النبي صّلى الله عليه وسلم: القُضاة ثلاثة: قاضيان في النارِ وقاضٍ في الجنةِ. رجلٌ قضّى بِغير الحّق فعِلم ذاك فذاك في النارِ، وقاضٍ لا يعلم فأهلك حقوق النّاس فهو في النارِ، وقاضٍ قضّى الحق فذلك في الجنّةِ. (رواه الترمذي)

    فيا قضاة الإنقاذ وأجهزة العدل وإنفاذ القانون، لقد فارقتوا قسّطاً، وجانبتوا براً.. فتبوءوا مجلسكم السُّوء من النارِ، الذي عمّلتم وسّعيتم له، وما ذلك ببعيد، إن كان في الحياة الدنيا، أو في الآخرة، حيث لاينفع مالا ولا بنون، فذلك هو الوعيد.
    الحرية لكل شرفاء بلادي الذين ضاقت بهم سجون الطغاة، ولانامت أعين الجبناء.


    أحدث المقالات


  • ميزان العدالة المختل والخدعة الكبرى في إدانة وتبرئة مدير إدارة الحج والعمرة بقلم الصادق حمدين
  • حركة الجهاد الاسلامي والمال السياسي الايراني بقلم سميح خلف
  • التقرير السياسي عن المؤتمر السوداني .إقرأ .فكر .ناقش 6_2 بقلم منتصر ابراهيم الزين أبوماريل
  • أزمة.. نقض العهود والمواثيق..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • كيف هيمنت هذه الحركة على موقع الراكوبة واحتكرته ؟ بقلم خضرعطا المنان
  • حفر الكيزان ....... والمواطن الغلبان بقلم هاشم محمد علي أحمد
  • موسم النحيب الجمهوري الكئيب! بقلم محمد وقيع الله
  • الخطوة السعودية المنتظرة هي دعم المعارضة الإيرانية بقلم وائل حسن جعفر
  • التحريض علي الفتنة الدينية بقلم المثني ابراهيم بحر
  • ظاهرة الشيخية الترابية ,غواية ألريادة ألزائفة, وبغية ألسلطان ألغيتونى ألعضود 1 10 بقلم بدوى
  • وتبقى الدروس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • دموع الوزيرة ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حديث مع صاحب الطعام بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • دَهبْ الكَاروري المَخْتوم ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • خلل المستوي الاقتصادي والتباين في عدم التوزيع العادل لتوزيع الثروة بغى السودان بقلم زينب كباشي
  • لماذا نحني ظهورنا للجميع بقلم شوقي بدرى
  • ضحايا العبور الآمن من الجهاز الكامن ! بقلم فيصل الباقر






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de