حُلم افريقيا (أفروتوبيا) فيلوين سار بقلم حامد فضل الله

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-20-2019, 10:23 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-03-2019, 06:17 PM

حامد فضل الله
<aحامد فضل الله
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 76

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
حُلم افريقيا (أفروتوبيا) فيلوين سار بقلم حامد فضل الله

    06:17 PM November, 03 2019

    سودانيز اون لاين
    حامد فضل الله-برلين-المانيا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    تقديم وعرض فادية فضة و د. حامد فضل الله \ برلين
    يقع كتاب فيلوين سار، أستاذ الاقتصاد والمؤلف والموسيقي السنغالي الصادر في برلين من القطع المتوسط، في اثني عشرة فصلاً، استحوذ على 175 صفحة. عناوين الفصول حسب الترتيب:
    فكري يا افريقيا. ضد التيار. شعار الحداثة. المسألة الاقتصادية. علاج الذات، تسمية الذات. ستتحلى الثورة بالذكاء. السكن في المنزل الخاص. الابحار .الوهم الافريقي. تشكيل الممكن: مدن افريقية. هذا هو التقدم الحقيقي: أن يجد المرء وقتاً لنفسه. دروس حمرة الفجر. كما توجد بجانب عناوين الفصول، هناك العديد من العناوين الفرعية في المتن. سنقوم هنا بتقديم عرض مكثف للكتاب.
    يقول الكاتب في التوطئة "إن التفكير في القارة الإفريقية بأسرها مهمة صعبة، فالمرء يتعامل مع الأوضاع المعقدة، والكليشيهات، والشكوك الزائفة مثل الضباب، التي تتجاوز الواقع. لقد تم الوصف المتشائم لأفريقيا منذ عام 1960 ومنذ بزوغ الاستقلال، بلا توقف، على أنها القارة التي بدأت بداية خاطئة ومنذ ذلك الحين جاءت التنبؤات عن مستقبل إفريقيا قاتمة، تتبع بعضها بعضًا مع الصدمات والأزمات التي اجتاحت القارة". ويرى إن خطاب اليوم حول إفريقيا تهيمن عليه وجهتي نظر مزدوجة:
    الإيمان بمستقبل مشرق من ناحية، والفزع والخوف، بالنظر لوجود الفوضى حاليا، من ناحية أخرى.
    ويواصل في فقرة أخرى "أن الكلمات الأساسية مثل "التنمية"، "الانطلاقة الاقتصادية"، "النمو"، وفي بعض الحالات، "مكافحة الفقر"، هي المفاهيم الأساس لعصر المعرفة السائد. ويرجع هذا أولاً وقبل كل شيء إلى الحُلم الذي كان الغرب يصدره في جميع أنحاء العالم منذ القرن الخامس عشر، بفضل تفوقه التقني الخاص، وإذا لزم الأمر، باستخدام النبوت والمدفع. لكنه فاز في معركة حاسمة قبل كل شيء من خلال زرع فكرته عن التقدم البشري في التخيل الجماعي للآخرين. لذلك يستوجب طرد الاستعمار من هذا المكان، لإفساح المجال لإمكانيات أخرى.
    عندما يتحدث فيلوين سار عن "النمو"، يكرر تقريباً ما جاء في السطور السابقة، بقوله: الازدهار والتقدم والإيمان والمساواة هي المفاهيم الأساسية لعلم الكونيات الغربي، والتي تشكل وتفسر واقعها و تصدرها إلى الشعوب الأخرى من خلال أسطورة "التنمية".
    إضافةً إلى ذلك، "تم تشجيع الأفارقة على إعادة إنتاج نموذج مُجهزْ مسبقًا للمجتمع، لا يوجد فيه مكان لثقافتهم المحلية أو يُقيمْ بصورة سالبة. ولقد تم بذلك تجاهل الحقيقة، بأن التنمية الغربية كانت اقتصادية و كانت قبل كل شيء مشروعاً ثقافياً نشأ في كون معين. لقد أدى انتقال الأسطورة الغربية للتقدم إلى تدمير الشخصية الأساسية للفئات الاجتماعية الأفريقية، وكذلك شبكات التضامن القائمة وسياق معانيها. وأدى ذلك، خاصة إلى إدراج السكان في نظام قيم لا يخصهم".
    "من ناحية، أصبحت هذه الأسطورة البيئية مهيمنة من حيث أنها عرضت المفاهيم الغربية عن أغراض المغامرة الاجتماعية في أفريقيا، ومن ناحية أخرى كانت تميل دائمًا إلى إدراج نفسها في جميع الممارسات الاجتماعية. لكن أصبح اليوم من الضروري بالنسبة لغالبية الدول الإفريقية أن تطور مشروعاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً قائماً على ثقافتها الاجتماعية الخاصة بها ويخرج من عالمها الأسطوري، وبعدها الخاص بها. هذا يثير مسألة الجدلية الخاصة والعامة في المجال الاقتصادي والاجتماعي. إن تلبية الاحتياجات الأساسية للفئة الاجتماعية عن طريق مفهوم مناسب هو مهمة عامة مشتركة بين جميع المجتمعات. إن الإجراءات العملية، وإجراءات تحديد الاحتياجات وتسلسلها الهرمي، من أجل إنشاء مقياس قيمة، هي عديدة ومختلفة مثل المجتمعات نفسها".
    يتعلق الأمر، بالانتقال إلى تطوير نقد فلسفي وأخلاقي وسياسي للأيديولوجية التنموية. أن التنمية على الطريقة الغربية هي شكل ظهر تاريخيا بهدف تلبية احتياجات المجتمعات الغربية. وكذلك التحرر من حكم العقل الأدائي عن طريق التوقف عن إطاعة إملاءات النظام الاقتصادي السائد (التنمية، والانطلاقة الاقتصادية، والاقتصاد، والنمو غير المحدود، والاستهلاك الشامل). إن أزمة الاقتصاد العالمي التي نعيشها اليوم تعبر عن حدود هذا النظام من خلال مظاهره المختلفة.
    يجب التأكيد على أن هذه الأزمة ذات طبيعة أخلاقية وفلسفية وروحية. إنها أزمة الحضارة المادية والتقنية التي فقدت كل الإحساس بالأولويات. النقطة المهمة هي الخروج من قبضة النموذج العقلاني والميكانيكي الذي غزا العالم، والذي يعتبر نفسه كأنه سيد ومالك الطبيعة.
    ويواصل، القارة الأفريقية متنوعة. من الجزائر إلى رأس الرجاء الصالح، وتقدم نفسها باعتبارها بوتقة تنصهر فيها الثقافات والشعوب والتاريخ والجغرافيا والأشكال الاجتماعية والسياسية. ولكن على الرغم من هذا التنوع، الذي هو جزء من الثروة الأفريقية، فإن دول القارة تشترك في نفس المصير. إنهم يواجهون نفس التحديات التاريخية، ولهم نفس التاريخ الحديث، وقبل كل شيء، إنهم متحدون في مشروع إفريقيا. وكذلك يتعلق الأمر بمشكلة الاختلالات والمشكلات الاجتماعية والسياسية الأساسية التي تحتاج الى معالجة كافية. وتتطلب مقاربة جديدة للاقتصاد تتصف بالكرامة الإنسانية. ولذلك يجب، أن يصبح الاقتصاد مزيجًا من الموارد التي تخدم الأغراض الاجتماعية وتلبي الاحتياجات المادية والروحية، وإعادة تحديد العلاقات بين مختلف المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية. وتأسيس سياقات ذات معنى ومقياس قيمة جديد، يعتمد على الثقافات والأساطير الخصبة لأفريقيا. إنه يتعلق ببناء مجتمعات لها معنى بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون فيه. "الابحار ضد التيار".
    يبدأ فصل "المسألة الاقتصادية"، بمدخل: "إن الطريقة التي يتم فيها الحديث أو التفاوض حول مسألة الاقتصاد الأفريقي، هي ظاهرة للنموذج العام للخطابات حول القارة. لقد تم معالجة المسألة الاقتصادية بشكل أساسي في وضعها في أطار المقارنة، وخاصة من خلال إظهار الانحرافات. لطالما أدت مسألة محددات النمو الاقتصادي في البلدان الأفريقية إلى دراسة الأسباب وراء عدم حدوث هذا النمو والذي ما زال بعيداً عن مستوى ما يسمى بالبلدان المتقدمة. والخصوصية الثانية لهذه الخطابات هي ميلها إلى التحليل على المدى القصير أو إلى التفكير الذي يركز دائمًا فقط على قمة الموجة، وليس على الموجة بأكملها. لا يتم تتبع وعرض التاريخ الاقتصادي للقارة الأفريقية أبدًا إلى ما هو أبعد من فترة نضال الاستقلال في عام 1960، وفي بعض الأحيان إلى فترة الاستعمار، كحد أقصى للأفق الزمني، حيث يختفي كل شيء في الضباب، مثل تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. لا بد من تجاوز تلك اللحظات التاريخية المحددة. أن رؤية أطول لتاريخ القارة الإفريقية سوف تظهر مساراً معقداً للتنمية وتسمح باستبدال ما يسمى بالحقائق المنمقة، بإطار زمني أكثر شمولاً". ويتعرض في هذا الفصل الى الجغرافيا والزراعة والديموغرافيا.
    فالجغرافيا هي أحد المحددات المهمة للاقتصاد، والتي تؤثر على نوع الزراعة التي يتم متابعتها، وما هي الموارد الطبيعية والموارد المعدنية المتاحة، ولكنها تحدد أيضًا مكانة البيئة، وأنماط تداول الأشخاص والسلع، والمتقدمة ذاتيًا أو من التقنيات الأخرى المكتسبة. ومع ذلك، فإن هذا ليس حتمية مطلقة، وقد تمكن الناس من تحقيق أقصى استفادة من الظروف الجغرافية غير المواتية.
    تبلغ مساحة إفريقيا 30 مليون كيلومتر مربع وتضم 54 دولة. وستكون القارة أكثر قارات العالم اكتظاظا بالسكان في نصف قرن، حيث يبلغ عدد سكانها 2.2 مليار نسمة، وموطن ربع سكان العالم. تمتلك إفريقيا ربع مساحة الأرض العالمية، و 60 في المائة من الأراضي غير المستخدمة وثلث الثروة المعدنية في العالم. إنها مليئة بالمواد الخام. والذي يستخدم عُشره فقط. التحضر يتزايد حيث يعيش في الوقت الحالي، حوالي 45 في المائة من السكان في المدن، على عكس أوائل القرن العشرين، عندما كان 95 في المائة من السكان من سكان الريف. لقد تجاوز النمو الاقتصادي في أفريقيا خمسة في المائة منذ عام 2000. وتمثل أفريقيا تمثيلا جيدا في مجموعة البلدان التي شهدت أقوى نمو اقتصادي في العالم بين عامي 2008 و 2013 (سيراليون: 9.4 في المائة ، رواندا: 8.4 في المائة ؛ اثيوبيا: 8.4٪ ، غانا: 8.11٪ ، موزمبيق: 7.25٪).
    ويكتب بإسهاب عن الاقتصاد الافريقي، بقوله " يتحدد الأداء الاقتصادي للدول بتأثيرات مختلفة، بالإضافة إلى تكوين العوامل الاقتصادية، والظروف الجغرافية، وأداء الناس والتكنولوجيا، والتاريخ. ويتشكل الأداء الاقتصادي للدول الأفريقية على سبيل المثال، جزئيًا من خلال الظروف التي تركها الاستعمار بعد الاستقلال، أكثر مما يتعلق بالتاريخ الاقتصادي الحديث للقارة، فإن هذه الشروط تتركز أساساً في تحلل الهياكل الاقتصادية (على وجه الخصوص، أنماط الإنتاج السابقة)، والاعتماد على المدينة، وإدخال اقتصاد قائم على التجارة وخصم الموارد. إن ضعف هيكل الاقتصادات المعتمدة والأقل تنوعاً والقائم على السلع يجعلها عرضة للتقلبات في أسعار السلع الأساسية.
    السبب الثاني لضعف الأداء الاقتصادي للبلدان الأفريقية يكمن في السياسات الاقتصادية السيئة التي يتبعها قادة الدول المستقلة حديثا. اتخذ هؤلاء الزعماء قرارات غير مواتية في الغالب في القطاع الاقتصادي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن علاقات الهيمنة كانت ضارة بالدول المستقلة حديثا وما زالت كذلك حتى اليوم، سواء في المنافسة الدولية (قواعد التجارة الدولية) وفي السياسة الاقتصادية وخياراتها الاستراتيجية (الافتقار إلى القرار الذاتي، وبرامج التكيف الهيكلي ... باختصار، خلقت علاقة من الديناميات الداخلية والخارجية أقل ملاءمة للناتج الاقتصادي وبأقل كثيراً من الإمكانات الاقتصادية للقارة). ويطالب في نفس الوقت على أن تتحمل افريقيا مسؤوليتها وإخفاقاتها التي تنجم عن سوء الاِدارة منذ الاستقلال، والتوقف عن استدعاء الماضي (تجارة الرقيق والاستعمار) وإلقاء اللوم على الأخرين لتبرير الفشل.
    لقد فشل معظم القادة المسؤولين منذ الاستقلال عن إدارة الموارد والمؤسسات باتخاذهم قرارات اقتصادية وسياسية سيئة ونهب الثروات لصالح عشيرتهم. ويستمر نهب هذه الموارد اليوم ايضاً عن طريق عقود غير متوازنة لاستغلال المواد الخام والتبادل غير المتكافئ وتدفقات رأس المال غير القانونية.
    ويضيف لهذه النقطة: "من الصعب تحقيق المرونة الاقتصادية. إنها تتطلب القطيعة مع نماذج الإنتاج والتراكم في الحقبة الاستعمارية. تقوم غالبية اقتصاديات القارة اليوم على تصدير النفط أو المعادن. ويعتمد النمو الاقتصادي في إفريقيا إلى حد كبير على الصناعات الاستخراجية (المواد الخام) والخدمات. والتي لا تجلب الا ارباحا ضئيلة من العملات الأجنبية، من المهم وضع حد لهذه الاقتصاديات المحصورة. فهي لا تحدث تطوراً شاملاً للبلاد، وتتسبب في عين الوقت بخلق مشاكل بيئية واجتماعية، وتغذي الفساد".
    كما يكتب عن الثقافة والتأثير المتبادل بينها وبين الاقتصاد، كقوتين محددتين للعمل الفردي والجماعي.
    الاقتصاد كنظام موجه نحو التوزيع الأمثل للموارد. وكموضوع، أصبح أيضًا مجالًا يتم فيه النظر في نظرية العمل الإنساني وأسسه. وكما يُعرّف علماء الأنثروبولوجيا الثقافة، بأنها مجموعة من الممارسات والقيم، وكذلك تلك الخصائص المادية والروحية المحددة التي تميز مجموعة اجتماعية محددة. ويمكن بالتالي تحقيق مزيج مثمر من الاقتصاد والثقافة من خلال ترسيخ الاقتصادات الأفريقية بشكل أفضل في القيم الديناميكية لثقافاتها الاجتماعية.
    كما يكتب في فصل" ستتحلى الثورة بالذكاء"، أن الدول الاِفريقية تعيش على المحك وتحتاج الى ثورة ثقافية واقتصادية وديموغرافية وسياسية، ثورة نموذجا وممارسة. وتعد قضية التعليم وتعزيز رأس المال البشري ذات أهمية مركزية. مع الطفرة الزراعية والثورة الصناعية، تأتي الثورة الثالثة وهي مجتمع المعلومات الرقمي القائم على المعرفة والابتكار، والذي تسارع نشره من خلال تقنيات المعلومات والاتصالات (الإنترنت وغيرها). لقد أصبحت مساهمة رأس المال غير المادي في ازدهار الأمم مهمة للغاية لدرجة أنه يمكن التحدث بالفعل عن اقتصاديات المعرفة. ويواصل مشيراً الى تحسن معدل الالتحاق بالمدارس والى واقع الجامعات الأفريقية. لقد تم إنشاء هذه الجامعات (في داكار، ماكيريري، نيروبي) من الإدارة الاستعمارية. إنها ليست نتيجة إرادة الدول الإفريقية المستقلة من أجل اكتساب الوسائل لحل مشاكلها الاجتماعية، التي عانت من تغييرات هيكلية عميقة، على الرغم من العدد المتزايد للأساتذة الأفارقة الذين يتولون تلك المناصب هناك. علاوة على ذلك، تقوم المناهج الدراسية على غرار منهج الجامعات الغربية، وعدم وضع الأسس لجامعة أفريقية جديدة وتكييف البحوث التي تلبي احتياجات المجتمعات الأفريقية.
    في فقرة "المطالبة بالكرامة"، يتعرض سار للشباب الأفارقة الذين يستخدمون الشبكات الاجتماعية والمدونات والتويتر، والاغاني والموسيقى، كحلقات اتصال يعبرون من خلالها عن آرائهم ويصيغون فيها انتقادات لاذعة للأنظمة القائمة، ويدعون لإحداث ثورة في الممارسات والعقليات في القارة، ويتابعون مجرى الأحداث العالمية ويتمردون على رمزية القمة الفرنسية الافريقية وتلك المؤتمرات التي يدعى اليها القادة الأفارقة الحاليون، حيث يصطفون في قصر الاليزيه مثل تلاميذ الصف الأول، وهو تعبير عن انعدام السيادة الوطنية وعدم المطالبة بالاستقلال السياسي والأمني والاقتصادي وفقدان الكرامة، ويشعرون بانهم لا يمثلونهم، مقارنة بالقادة السابقين العظام: مثل مانديلا، لوممبا، سنكارا ونكروما، فهم في نظرهم ابطالا لما تمتعوا به من وطنية واحترام الذات واستقلالية القرار. ويشيرون الى رمزية مانديلا: وبخلاف انتصاره على الفصل العنصري، فقد تمكن من تنفيذ رؤية سياسية تغذيها الموارد الثقافية والفلسفية للتقاليد الأفريقية، ومتخذاً مبدأ فلسفة أوبونتو*: "أنا لأننا نحن" أو بتعبير أخر "أنا أكون لأننا نكون" ، الذي يأخذ الطبيعة الاجتماعية للفرد إلى نقطة البداية، مع إعطاء الأولوية للصالح العام واحترام إنسانية الآخر، مما أدى هذا، بعد التحرير إلى نبذ الانتقام من جانب السكان السود الذين تعرضوا للتمييز في نظام الفصل العنصري، وذهب مانديلا الى ابعد من ذلك، عندما طالب بعدم معاقبة الذين ارتكبوا جرائم ضد الاِنسانية، التي ارتكبت خلال الفصل العنصري، والتي لا تنطبق عليها قانون التقادم. تأتي هذه الرؤية السامية للسياسة، من الأفكار الفلسفية التي قدمها مانديلا أثناء سجنه، على الرغم من أنها تعود إلى مصادر متعددة ، إلا أن فلسفة أوبونتو تظل أهم جذورها.

    في فصل "شعار الحداثة" يتعرض فيلوين سار للمفهوم المتداول للحداثة كما ويتطرق الى أزمتها، ناقلاً اعلان مفكري الغرب عن أزمة الحداثة الغربية الناجمة عن العقل الفعال، الذي جعل الإنسان عبداً للقيود الاجتماعية الناتجة عن هذا العقل. فعلى الرغم من الحقوق الهامة التي تم اكتسابها في سياقها، لكن يبدو أن أهم إنجازاتها في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وليس الأخلاق والسياسة. ويعرج على تجلياتها في أوروبا الغربية من تفكك أهم النقاط المرجعية الثقافية، وهو ما جعل بالتالي افتقار تصرفات الأفراد الآن إلى نظام مشترك يمكن أن يعطيهم معنى. والتحول الحالي لمرحلة الحداثة المفرطة، التي تتجلى في زيادة الاشكال الفائضة، وأولوية الحاضر والانطباعات المباشرة مما يساهم في خلق نوع من إنسان اللحظة، وهشاشة شديدة للفرد في الغرب (الاكتئاب والانتحار).
    أما في القسم التالي، الذي عنونه "طريقة جديدة للتفكير في التقاليد"، انتقد رؤية العديد من المنظرين الغربيين الذين اعتبروا تعارض التقاليد مع الحداثة في السياق الأفريقي اي بمعنى تناقضها مع النظام المعرفي الأفريقي. وقد رأى ان "المكتبة الاستعمارية" وضعت التقاليد الأفريقية في أدراج وموضعيتها في زمن جامد خارج المسار التاريخي والتقدم وهو ما يجعل امكانية ابتكار أو اكتشاف أو تخصيص حداثة أفريقية، ليس إلا فصل مؤلم عن القديم ونفيه، إضافة الى إنكار قدرته على الاستمرار في إدارة العمل الاجتماعي المعاصر. بمعنى ستكون الحداثة هي لباس الحاضر، المصممة في مكان آخر. وقد ناهض هذه الرؤية، وفي سياق تبيانها وقام بتقديم رؤى مفكرين افارقة للتقاليد، باعتبارها مكانًا تتشكل فيه القيم الروحية الأساسية التي تعطي معنى للحياة. وفيها تجد ديناميات التجسد الأفريقي مرسى لها. في ذات الوقت اشار الى القيم التقليدية وقدرتها على أن توفر إمكانات لمشاهد الحياة الحالية، من أجل علاقات اجتماعية سياسية ملموسة، التي يتم فيها إعادة تطبيق الطاقات التي أطلقتها الثقافة، إذ للحداثة مهمة خلق انسان أفريقي جديد. لافتا الى انه في سياق العصر الحديث المضلل تقتصر نجاحات الحداثة على مجال العلوم والتكنولوجيا، وهي التي أدت في إفريقيا إلى عدم المساواة والحرمان والاهمال. ومطالبته بتحرير الأفريقي لنفسه من كل شيء، سواء كان حديثًا أو تقليديًا، مما يهين الإنسان، ويمحو قوته وإبداعه، ويسلم جلده و شعره إلى الهياكل الوحشية لنظام اقتصادي عالمي لا يرحم. وتوقف أمام مقولة تقول بان إفريقيا ليست معنية برفض الدروس المستفيدة من تجربة الآخرين في الحداثة الاقتصادية والتقنية والسياسية، مع أهمية أدراك المستويات المختلفة لنقاط الاتصال التي لا غنى عنها، وكذلك حدود تلك القيم التي ينبغي أن تقبلها أفريقيا كعوامل إيجابية لإثرائها. لكن فيلوين سار يعيب في كل هذه التحليلات، شيوع فكرة أنه لا يزال يتعين اختراع الحداثة، ويجب أن تُفهم على أنها عملية زرع لكل ما يمكن الحصول عليه من خلال دمج تأسيسي انتقائي للممارسات والمؤسسات الأجنبية الأصل.
    ويعالج في فقرة أخرى، رؤية عدد من منظري الحداثة البديلة، التي تنطلق من ان مشروع الحداثة، الاجتماعية والتاريخية والثقافية، كانت بدايتها في الغرب، لكن وبسبب التجارة وتدفقات الهجرة وحقيقة الاستعمار، امتدت، ولذلك لم يعد الغرب الآن هو الناقل الوحيد لهذا المشروع. ومقترحهم تركز على إعادة صياغة الحداثة مع الإصرار على تنوع مظاهرها فضلا عن مواقعها بعيداً عن قلب الغرب. كما يشير الى الرأي الذي يفترض نظريًا وجود حداثة مختلفة، ولا يمنح الغرب وحده حق صياغة مفهوم الحداثة، وينزع عن الغرب حق المطالبة الحصرية بالعالمية، وبان الحضارات الإفريقية السوداء والإسلامية والهندوسية واليهودية ستجسد جميعها مشروع العالمية القائمة على العقل.
    اما في الجزء المتعلق بإعادة التجديد الذاتي للذات يرى فيلوين سار أن المجتمعات الإفريقية الحالية تعاني من أزمة تتعلق بقدرة الممارسات التقليدية على تنظيم الحياة الاجتماعية. مع ثبوت ان الأشكال القديمة لم تعد عملية، والانتقال إلى الجديد بطيء. لهذا فهذه المجتمعات مدعوة لإعادة تجديد نفسها من أجل مواجهة التحديات الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية التي تواجهها. فالإنسان الأفريقي اليوم ممزق بين تقليد لم يعد يعرفه وبين حداثة هاجمته من الخارج مثل قوة مدمرة لا إنسانية. بالإضافة إلى ذلك، فقد فتنت الحداثة الغربية الشعوب الافريقية وصدتها في نفس الوقت. ما جعل الانسان الأفريقي يتخبط بين ثقافتين، وشعوره بأنه قد تم إلقاؤه بكليته على نظام عالمي يهز مصيره. وهنا يرى فيلوين سار بأنه يتوجب على الانسان الافريقي إعادة ابتكار هذا المصير ورفعه إلى المستوى المناسب للمهمة التي اختارها هو لنفسه بنفسه. عليه أن يخلق عالماً حقيقياً له، لأن عليه ان يتوافق مع إعادة اكتشافه وإعادة تجديده لذاته.
    اسهب فيلوين سار تحت عنوان حداثة افريقية، في استعراض التغريب الذي تعرضت له إفريقيا منذ استعمارها الذي شمل أخذ اللغات الرسمية، وأنظمة التعليم، والإدارة، والنظام الاقتصادي والمؤسسات جميعها أشكالاً غربية، مشيراً الى الفجوة بين الأشكال المؤسسية المزروعة وطرق التفكير والمعاني التي لا تزال تنتج وفي مجالات مختلفة للغاية، أشكالا أخرى من التنظيم. مسلطاً الضوء على الدور الذي لطالما قام به المثقفون الأفارقة بالتفكير والكتابة عن الديناميات الاجتماعية والسياسية للقارة. وفي هذا السياق يبرز فيلوين سار فهمه للحداثة الأفريقية بأنها تجربة فردية وجماعية مباشرة للأفارقة. نشأت عن حركة مزدوجة تاريخية ونفسية و اجتماعية. فالحداثة بالنسبة له موجودة بالفعل ولا يجب اختراعها، لكنها تحتوي على اتجاهات متناقضة تحتاج إلى التفاوض على أساس مستمر.
    كما يعاود هنا الجدل لينتقد الآراء، بدلاً من وضع تصور للديناميات الاجتماعية الأساسية كما تقدم نفسها فعليًا من أجل استنتاج معناها منها، يجرى الاكتفاء بملاحظة وجود أو عدم وجود علامات الحداثة في المجتمعات الأفريقية الحقيقية. وبأن المرء يعذب نفسه بالحسابات المقارنة، ويُحكم عليه أن يفهم نفسه باستمرار باعتباره الشخص المتأخر الذي يتعين عليه اللحاق بالركب والصعود في التصنيفات المختلفة وبهذه الطريقة، يخضع المرء باستمرار إلى عقدة التلميذ الجيد. وهنا يوجه سهام نقده الى النخب الافريقية التي ساهمت باستمرار هذا الشرط، عبر استسلامها لحلم الغرب، وفتنت بإنجازاته التقنية، وسعيها إلى إعادة إنتاج نسخة مماثلة للأشكال الاجتماعية للغرب، والتبني غير الناقد لتسلسل الحقب الأوروبية وما يرتبط بذلك من تبني للأفكار الأوروبية لتسمية وفهم الدورات التاريخية الخاصة. ويرى ان الحديث عن حداثة أفريقية، داخلية، بديلة، متعددة ..الخ ضمن هذا السياق ما هي إلا مجرد تعبير عن طموح مقلد، والتي تتحول فكرياً الى الصورة الرمزية، لأنها لا تستطيع تكرار الشكل الأصلي واحد لواحد.
    ويلخص لنا فيلوين سار رأيه في هذا الشأن موضحاً بأن، الحاضر الأفريقي هو الوقت الحاضر، التجربة النفسية للأفارقة، الناقل للماضي مع حوامل الذهاب الى المستقبل، وهو أمر ضروري للتعبير عنه. بحيث يمكن فهم كل معانيه، ما يتطلبه من تطوير نظريات اجتماعية وسياسية جديدة تتناسب مع الديناميات الحالية للمجتمعات الأفريقية. كما يؤيد في طرحه فكرة تزامن العوالم المختلفة ويرى انها تصف المجتمعات الإفريقية الحالية بشكل صحيح. ويلحظ تميز هذه المجتمعات بعملية تغيير سياسي واجتماعي وثقافي، وحال الانتقال من القديم إلى الجديد الذي لا مثيل له، من خلال التقاطع بين فترات زمنية وحلقات مختلفة داخل و في المجتمع الواحد، بحيث تتعايش النظم المرجعية المختلفة، تتفاوض أو تتعارض مع بعضها البعض أو تخصب بعضها البعض. كما يرى استمرارية إعادة تعريف القيم الثقافية للمجتمع، والمجتمعات الإفريقية المتغيرة، بحيث تشكل نموذجا لإعادة التفاوض الدائم للنقاط المرجعية الثقافية الخاصة، ولتزامن التحولات العابرة للعديد من العوالم. لكنه في ذات الوقت يرى ان أحد التحديات التي تواجه هذا الحاضر الأفريقي هو التأكيد على نجاح الاختلاف المثمر بينها دون الوقوع في أقصى درجات العزلة المجتمعية.
    استقامة التطور والتغيير الثقافي
    يستهل فيلوين سار القسم المعنون "استقامة التطور والتغيير الثقافي" بتعريفه لأفريقيا التي ستكون وستظل، متعددة الأوجه. حكمتها أو عقلانيتها لها وجوه كثيرة. إنها لم تحبط عوالمها، فالحياة الروحية لا تزال حية وغنية. أديانها، موسيقاها، فنونها، مدنها، العلاقة مع نفسها، بجسدها، وجودها في الوقت يشهد على ابداع صورتها الذاتية اليومية. أفريقيا تدرك توليفاتها الدينية والسياسية والثقافية. مع ذلك فهي تحتاج إلى توفير أساس دائم لاستقرارها وازدهارها وتمكينها. فعندما يتسارع التغيير الثقافي والمجهول الذي عليه ان يولد، فإن مسألة الأشكال التمثيلية لأفريقيا أمر بالغ الأهمية. فلدى افريقيا مجال هائل من العمل، ولابد ان تكون على استعداد لفتح نفسها أمام عالم لا حدود له، واسع وغير متجانس: عالم التنوع والاتساع.
    كما يرى فيلوين سار ضرورة إزالة الغبار عن التراث، بحيث يتم الحفاظ على الكائنات الحية والمثمرة فقط، ومن هنا يبدأ العمل الضروري للاختيار والإضاءة والفرز. وهكذا، يمكن للحاضر، الذي يتصوره الآخرون على أنه فصل مؤلم، أن يصبح إعادة صياغة مثمرة، ويتحول إلى نبض تقاليدهم الخاصة. في نقلهم الملموس منه إلى الوقت الحاضر، يدعونا التقليد إلى العمل من أجل التجديد المؤسسي والاقتصادي والاجتماعي. اي الى تصميم آليات تنظيمية مجتمعية تلبي احتياجات الوقت الراهن، دون أن تحل محل العادات والأشكال التقليدية التي أثبتت قيمتها وما زالت فاعلة في مجالات متنوعة، تتمثل المهمة في تصميم سياق حضاري ومنع الهمجية المتمثلة في نفي القديم ونقله إلى الوقت الحاضر.
    كما يرى فيلوين سار ان أحد أكثر هذه التحديات إلحاحًا يكمن في تطوير ثقافة ديمقراطية حقيقية، تطلق روح وقوة وطاقة قارة شابة تزخر بالحيوية، وتساعد على بناء حياة جماعية وفردية أفضل. لذا على افريقيا أن تستعيد مساحاتها السياسية وكذلك مواردها، وأن تفكر مرة أخرى في أساليب عملها، وأشكالها المؤسسية، لإعادتها إلى مواقعها الخاصة لدمجها مرة أخرى في الثقافات الاجتماعية الخاصة بكل منها. ولهذا شرطان الحكم الذاتي والسيادة على مر الزمن. فالأول يجعل من الممكن تنفيذ القرارات الخاصة. والثاني يعني، القدرة على رفض الإيقاع المفروض عليها خارجيًا عن طريق فرض الوقت المحدد ذاتياً، والذي يسمح لها باستكمال محاولاتها ومحاكماتها الخاصة. يجب عليها استعادة نفسها كمركزها الخاص وإعطاء الوقت لمحاولاتها الخاصة للوصول إلى الاكتمال.
    ويقول في الفصل الختامي بعنوان "دروس حمرة الفجر":
    أنه بداية كل يوم جديد، كما يحدث كل صباح، لحياة الناس وتنمية المجتمعات. يكتسب الضوء الضعيف القوة تدريجياً ويضيء مسارات المتجولين في الفجر. إنهم يعرفون صعوبة طريقهم وضرورته من أجل الاستقرار،...وهذا ما أنجزه مانديلا في جنوب إفريقيا المستعبدة، استنادًا إلى مخطوطة فلسفية وأخلاقية انبثقت من ثقافة خوسا، رمز أوبونتو.
    لا يتعين على إفريقيا اللحاق بأي شخص. فهي لم تعد مضطرة إلى السير على المسارات المخصصة لها، ولكن يجب عليها أن تسير بسرعة وبالطريقة التي تختارها.
    يتعين على أفريقيا أن تدرك نهاية الاستعمار من خلال لقاء مثمر مع نفسها، وتتطلع إلى الداخل لتعيش
    حياتها. وسوف تضم إفريقيا خلال 35 عامًا، ربع سكان العالم، وتمثل أعلى نسبة من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 45 عاماً، وبذلك تجسد حيوية البشرية.. سيؤدي هذا الثقل والحيوية الديموغرافية إلى تغيير التوازن الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي لكوكب الأرض. ولكي تصبح إفريقيا قوة دافعة وموفقة، تحتاج إفريقيا إلى ثورة ثقافية عميقة. وهذا يتطلب بدوره، أن تظل واقفة على قدميها. حيث يجب أن تلبي احتياجات التطور الديموغرافي ، وإطعام وتثقيف شعبها ، وتأمين ظروف حياة كريمة ، وظروف السلام والأمن والحرية الفردية والجماعية على حد سواء. لكن أفريقيا ليست مجرد تلبية للاحتياجات البيولوجية والفسيولوجية لأبنائها فحسب، بل، يجب عليها قبل كل شيء، أن تشارك في التنمية الاِنسانية، من خلال بناء حضارة أكثر مسئولية تهتم بالبيئة بشكل أفضل، وتحافظ على التوازن بين الأنظمة المختلفة، وتتبنى الأجيال القادمة، والصالح العام، والكرامة الإنسانية.
    تحتاج إفريقيا أيضًا إلى إعادة التفكير في دور ثقافتها. الثقافة كبحث عن أهداف وأسباب، للعيش على الإطلاق، وكوسيلة لإعطاء معنى للمغامرة الإنسانية. ومن أجل تحقيق الثقافة بهذا المعنى، هناك حاجة إلى نقد جذري لكل ما يعرقل الإنسانية أو يحدها أو يقللها في الثقافات الأفريقية الحالية. وفي عين الوقت، يجب إعادة تأهيل بعض القيم الإفريقية: مثل الكرامة، الحياة المشتركة، الضيافة، التواضع، المثابرة والشرف. ومن الضروري تسليط الضوء على الثقافات الأفريقية الاِنسانية العميقة وتجديدها. الثورة التي توشك على الانطلاق، هي ثورة روحية. ويبدو لنا، بأن مستقبل البشرية يعتمد عليها.
    سوف تكون إفريقيا في يوم الثورة، مرة أخرى المركز الروحي للعالم، مثلما كانت من قبل مهد البشرية.
    نختتم مراجعتنا المكثفة بإبداء بعض الملاحظات:
    كتاب فيلوين سار صغير في حجمه كبير في مضمونه، وقد استطاع من خلاله تقديم مادة خصبة للقارئ، وأن كان يغلب عليها روح التفاؤل، خاصة عندما نتمعن في الوضع الحالي للقارة الافريقية. هل استطعنا صهر الجماعات العرقية المتنوعة في بوتقة واحدة. الكاتب لم ينكر الحداثة، ولكن هل قدمنا نموذجاً متكاملاً للحداثة؟ أليست هي حداثة مشوهة أو بتعبير يورغن هابرماس لم تكتمل بعد، اين نحن الآن من احترام حقوق الانسان والمواطنة والديمقراطية وسيادة القانون وفساد الحكام. واين هي التنمية، ونشاهد آلاف اللاجئين والمهاجرين من إفريقيا يفضلون الموت غرقا في البحر بدلا من العودة الى أوطانهم. أن مناقشته المتكررة وتذكيرنا بالعبودية والاستعمار والعنصرية، هامة جدا، عنما ننظر للوضع العالمي الحالي، المد اليميني العنصري الشعبوي في أوروبا وكره الأجانب، والرأسمالية العالمية، التي تقودها وتتحكم فيها أمريكا والبلاد الصناعية الرئيسية. ولم يشر الكاتب الى تأثير العولمة الهائل. أين نحن من تقرير فيلي براندت " الشمال ــ الجنوب، برنامج من أجل البقاء (1980)، المطالب بإعطاء بلدان الجنوب نصيباً أكثر عدالةً من القوة وصناعة القرار ضمن المؤسسات المالية والنقدية.
    لا غبار من قول الكاتب "العودة الى الثقافة والقيم الأفريقية". نعم لاستلهام التراث ولكن عدم الوقوع في فخ تقديس الماضي وهوس الهُوية، لنصبح بذلك حبيسي أيديولوجية بغيضة، والانغلاق في الذات أو في الجماعة، بدلا من البحث في الواقع الحي.
    أن فلسفة التنوير أو موضوع الحداثة يشيران الى مسيرة المجتمعات الغربية منذ عصر النهضة إلى اليوم، فبدايتهما تاريخياً في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية، لا يعني بالضرورة حصرهما بالحضارة أو الثقافة الغربية، أن ما جاءت به هذه الفلسفة من قيم، مثل العقلنة والعلمنة وتجسيد حقوق الانسان في الحرية والمساواة والمواطنة ألخ...، هي قيم كونية. وهذه القيم قابلة للمراجعة والتطوير من جانب الفكر الغربي نفسه، المتمثل الآن في فكر ما بعد الحداثة.
    حظي الكتاب بتعليقات مقتضبة في الصحافة الالمانية نستعرض بعضها بإيجاز:
    "مازلنا نفكر ونتحدث عن إفريقيا بصورة نمطية ومن منظور التنمية الغربية، حتى لو أثبت أنه مدمر للغاية. التذكير بالثروة الثقافية والروحية وخلق التوازن بين البشر وبين الاِنسان والطبيعة". " يقول ديفيد سجِنر، أن الكاتب يجادل على امتداد سرده، بصورة فلسفية عمومية وتكمن قوة الكتاب باعتباره حافزا متفائلا للمسؤولية الذاتية للقارة الأفريقية". " الابتعاد عن أنماط الفكر الغربي والعودة إلى الطبيعة الأفريقية وعلاقات التبادل الشعبية و الفضائل الأفريقية القديمة. والكاتب يسير على نهج المفكرين الفرنسيين لما بعد الحداثة. ويجنح الى بعض التعميم". " إذا تعاملت أوروبا مع جرائمها الاستعمارية في وقت مبكر ، وبشكل أكثر شمولاً واتساقاً ، فلن يكون لدى الشعبويين أمثال فيلوين سار هذه السهولة في الهجوم العام المستفز، أن حديثه عن "سيادة فكرية مطلقة" تتحرر فيه جميع أنحاء القارة من كل ما جلبته العولمة والاستعمار منذ عام 1500 يضع سار في خانة الحزب اليميني المتطرف (حزب البديل لألمانيا)".
    يقرأ اندرياس إيكرت الكتاب بمشاعر مختلطة " الحلم بالعودة إلى التقاليد الإفريقية، والبحث عن مفاهيم "أساسية" واستنباط "الوحدة الثقافية على مستوى القارة"، هنا يبتعد سار عن النظرة النقدية والتمايز ولكن تعليقاته عن الشباب الاِفريقي جديرة بالاِهتمام".
    "لم يفقد كتاب فيلوين سار الذي صدر قبل سنتين، أيًا من أهميته. وما زالت بلدان جنوب الصحراء الكبرى تميل إلى نسخ الحكام الاستعماريين القدامى. لذلك يدعو المؤلف الى ضرورة تعبئة أفريقيا الى العودة لتقاليدها وثقافتها".
    "يجب علينا الا نسخر من الكاتب عندما يدعو الدول الأفريقية إلى تذكر نشاطها الاقتصادي وإيجاد التمكين الذاتي الروحي. والكتاب يعتبر بمثابة علامة فارقة في النقاش ما بعد الاستعمار، ليس أقله لأن المؤلف يواجه الفساد المتفشي، وسوء الإدارة، مع الحقائق المتعلقة بالجروح العميقة للاستعمار. إنه كتاب تنويري مهم وخاصة بالنسبة للأفارقة".
    جاءت مراجعات الالمان مختصرة وموضوعية ومشيدة بالكتاب، ما عدا الفقرة المتطرفة الصادمة، التي وضعت أفكار الكاتب في مصاف أفكار الحزب الالماني اليميني المتطرف. ونحن نرد على هذا التقييم المتطرف:
    هل كان على فيلوين سار أن يتجاهل التاريخ، وهل يستطيع أي باحث تجنب الذاتية والانتقائية، مهما حاول التنكر لهما؟
    الكتاب جدير بالقراءة والتمعن في أطروحات الكاتب الذكية، أنه مثل كتاب المؤرخ والفيلسوف الكاميروني جوزيف آِشلي مبيمبي بعنوان " نقد العقل الأسود"، والذي تُرجم ايضاً عن الفرنسية.
    اختار فيولين سار عنوانا جميلا لكتابه، لا مانع من الحُلم ولكن إلى حين، فالحُلم شيء والواقع شيء.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de