ترامب: إغلق اليد المفتوحة بدافع الحب ! بقلم أ.د. ألون بن مئيـــر

لا لتسليمهم لمحكمة الجنائية الدولية ICC بلاهاى
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-08-2019, 09:00 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-17-2017, 08:36 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 08-14-2014
مجموع المشاركات: 247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
ترامب: إغلق اليد المفتوحة بدافع الحب ! بقلم أ.د. ألون بن مئيـــر

    08:36 PM January, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

    بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

    بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



    إنّ تعيين الرئيس الأمريكي المنتخب لدافيد فريدمان (المعروف بدعمه للمستوطنات) ليكون سفيرا ً للولايات المتحدة في إسرائيل وتعيينه وليد فارس (وهو مسيحي ماروني معروف بتأييده للمسار الإسرائيلي وكراهيته للفلسطينيين) كمستشاره لشؤون الشرق الأوسط، وتكليفه لصهره جاريد كوشنر (المعروف بأنه مؤيّد وداعم قوي ومخلص لإسرائيل وتمّ تعيينه مؤخرا ً كمستشار أوّل للرئيس المنتخب) ليتولوا الثلاثة كطاقم البحث عن حلّ للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، هذا كلّه يشير إلى إمكانية حدوث تغيير رئيسي في سياسة الولايات المتحدة تجاه الصّراع.

    وهذه التعيينات، مقرونة ً بوعد حملة ترامب لنقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس، قد تُترجم حقّا ً كدعم مستمرّ للمستوطنات وضمّ المزيد من الأراضي الفلسطينيّة. وإذا حدث ذلك، فإنه سيعرّض إمكانية حلّ الدولتين للخطر وكذلك مستقبل إسرائيل كدولة يهوديّة قابلة للحياة، ناهيك عن أعمال العنف اللامتناهية والمترتبة عن ذلك.

    نحن الآن نسمع أجراس الخطر من عدّة عواصم عربيّة مختلفة. فانتصار الفلسطينيين بتمرير قرار مجلس الأمن الدّولي رقم (2334) الذي يدين المستوطنات الإسرائيليّة قد تظلّل الآن بشعور عميق من الخوف والفزع ويثير في نفس الوقت مخاوف كبيرة بين الإسرائيليين المعتدلين والأوروبيين الذين لا يعلمون الآن ما يتوقّعون وكم مقلقة ٌ هي الحال التي أصبح عليها الوضع .

    يشعر العديد من أعضاء الحكومة الإسرائيليّة بأنهم مجرّأون بفعل هذه التطورات. فقد دعا وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، لضمّ ثالث أكبر مستوطنات إسرائيل، وهي معالي أدوميم، الواقعة على بعد بضعة أميال شرقي القدس، الأمر الذي سيقطع فعليّا ً الضفة الغربيّة إلى نصفين ويمنع قيام دولة فلسطينيّة متواصلة الأرجاء وقابلة للحياة. وقد قام، علاوة ً على ذلك، بمناشدة نتنياهو لاستبعاد قيام دولة فلسطينيّة أثناء اجتماعه الأول مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مصرّحا ً بأن:"الأسابيع القليلة القادمة تمثّل نافذة فرصة ٍ فريدة من نوعها لإسرائيل".

    وبالنسبة لنتنياهو، يُعتبر ترامب كرئيس مُرسل ٌ بكلّ بساطة من السّماء. فهو يعتقد بأنه بالرّغم من أنه لن ينجح في إقناع ترامب للتراجع عن صفقة إيران بسبب التداعيات الدوليّة التي لا يستطيع ترامب تحاشيها، فإنّ إدارة ترامب ستترك له مطلق الحريّة لتوسيع المستوطنات وجعل احتمال قيام دولة فلسطينيّة تدريجيّا ً أمرا ً غير عمليّ بخلق حقائق غير قابلة للإلغاء على أرض الواقع.

    ومن السخرية هنا أن نذكر بأن العديد ممّن يدّعون بأنهم حريصون على أمن إسرائيل المستقبلي وعلى خيرها وسلامتها لا يريدون أن يعترفوا بأن الفلسطينيين في الضفة الغربيّة وقطاع غزّة ليسوا مجرّد ظاهرة عابرة. أجل، بإمكان إسرائيل أن تبني (100) مستوطنة أخرى وتضمّ الجزء الأكبر من الضفّة الغربيّة، ولكن ماذا بعد ذلك ؟ هل سيجلس الفلسطينيّون والعالم العربي والمجتمع الدولي مكتوفي الأيدي بكلّ بساطة ولا يحرّكوا ساكنا ً ؟

    ينبغي على هؤلاء المؤيّدين والدّاعمين لإسرائيل بدون إجفال أن يكونوا صادقين مع أنفسهم ويجاوبوا على الأسئلة التالية:" أين ستكون إسرائيل في غضون 10 أو 15 عاما ً ؟". هل ستكون دولة يهوديّة ؟ أم دولة ديمقراطيّة ؟ أم دولة أبارتايد (دولة فصل عنصري) ؟ أم دولة ثنائية القوميّة ؟ أيّ نظام قانوني سيحكم الضفّة الغربيّة ؟ هل سيكون نظاما ً مدنيّا ً أم عسكريّا ً ؟ هل سيكون هناك نظامان مختلفان من القوانين، واحد ٌ للفلسطينيين وآخر للمستوطنين ؟ وما هي رؤية أولئك الذين يعارضون قيام دولة فلسطينيّة حول العلاقة ما بين إسرائيل والفلسطينيين ؟ وماذا يعني نتنياهو عندما يستذكر مرارا ً وتكرارا ً مطالبة اليهود بكامل "أرض إسرائيل ؟". هل لدى نفتالي بينيت أدنى فكرة عمّا سيحدث بعد ضمّ مستوطنة معالي أدوميم، أو ضمّ منطقة (ج) التي تمثّل (61 %) من أراضي الضفة الغربيّة ؟

    ثمّ ماذا سيكون ردّ فعل الدّول العربيّة ؟ هل بإمكان نتنياهو أن يعوّل على تعاون هذه الدول أثناء الإنتفاضة الفلسطينيّة القادمة والتي ستشتعل لا محالة عندما يتلاشى أمل الفلسطينيين كليّا ً في إقامة دولة ٍ مستقلّة لهم ؟ وماذا ستكون نتيجة الحرب القادمة مع قطاع غزّة، وماذا سيكون مدى الأضرار الجانبية المترتبة عليها ؟

    أجل، بإمكان إسرائيل أن تعيد احتلال قطاع غزّة وتقضي بالكامل على قيادات حماس (كما ردّ يوما ً ما وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان في تعليق ٍ له)، ولكن هل إسرائيل مستعدّة لحكم ما يزيد عن 1.8 مليون فلسطيني ؟ وبأي ثمن سيكون ذلك دما ً ومالا ً ؟ وإذا كانت لا تريد ذلك، فماذا سيحدث عندما تمطر الجولة الثانية الصواريخ الأكثر تطورا ً من ذي قبل يوميّا ً على رؤوس الإسرائيليين وترعبهم ؟

    ثمّ هل تستطيع التقنية الإسرائيليّة وإمكانيّات مكافحة الإرهاب التي يفتخر نتنياهو بها أن تجلــب السّلام ؟ وإذا كان الجواب نعم، كيف ؟ وهل ستنسى الدّول العربيّة بكلّ بساطة محنة الفلسطينيين فقط لأنها تتعاون في الوقت الحاضر مع إسرائيل في قضايا الأمن وتبادل المعلومات الإستخباراتيّة للتصدّي للتهديدات الإيرانيّة ؟

    وأخيرا ً، هل أخذ نتنياهو، بينيت وشاكلتهم بعين الإعتبار الإحتجاج والغضب والإدانة والعقوبات الدوليّة التي ستنتج عن ذلك، ومدى عزلة إسرائيل عن العالم ؟ وهل فكّروا بما سيتعرّض له اليهود في جميع أنحاء العالم نتيجة هذه السياسات ؟ سيشتدّ العداء للساميّة وستعتبر المشاريع التجارية والمنظمات اليهوديّة "أهدافا ً مشروعة" للإرهاب.

    أجل، سيزداد نفور الجيل الشابّ من اليهود التي أخذت هجرتهم إلى إسرائيل في التناقص. لن يعودوا أن يروا في إسرائيل ملجأً آمنا ً لليهود، بل عبئا ً ومسؤولية رئيسيّة، وسيرفضون التجنيد في الجيش الإسرائيلي (قوات الدفاع الإسرائيلي) وتكليفهم بقمع واضطهاد الفلسطينيين وإنكار عليهم حقّهم في العيش بحريّة.

    وما يرفض إدراكه العديد من المجانين الإسرائيليين ، رجالا ً ونساء، داخل وخارج الإئتلاف الحكومي (أمثال نتنياهو، بينيت، ليبرمان، وزيرة العدل أيليت شاكيد، ووزير الثقافة ميري ريجيف وآخرون من زمرتهم) هو أنه بإمكانهم التلاعب بالفلسطينيين أو مناورتهم أو التحكّم بهم أو تشويههم، ولكن فقط حتّى نقطة معيّنة، ولكن ليس بمقدورهم أن يسيطروا عليهم إلى ما لا نهاية. فنتنياهو يستخدم بشكل ٍ خاصّ وبحذاقة تكتيكات التخويف ويستفيد من التحريض الفلسطيني لتبرير إدعائه بأنهم غير معنيّون بالسّلام. ولعلّ أوقح كذبة هي الإدّعاء بأنه في حالة قيام إسرائيل بإخلاء الضفّة الغربيّة، فإنّ المناطق ستصبح غزّة أخرى، أي "حماستان" ثانية، أي منصّة لإطلاق الصّواريخ وملاذا ً للإرهاب، هذا في حين أنّ الإنسحاب من غزّة آنذاك كان في الواقع أحاديّ الجانب بدون أيّ تنسيق مع السلطة الفلسطينيّة التي كانت مسؤولة آنذاك عن القطاع.

    لن ينتهي ارتباط الفلسطينيين اقتصاديّا ً في الضفة الغربيّة بإسرائيل والتعاون الأمني معها في حالة إبرام اتفاقية سلام بين الجانبين، بل ستبقى إسرائيل حاضرا ً ومستقبلا ً شريان الحياة الإقتصادية بالنسبة للفلسطينيين لعقود ٍ قادمة. يسعى الفلسطينيّون للإستقلال السياسي عن إسرائيل ولكنهم لا يستطيعون (ولا يريدون أيضا ً) بكلّ بساطة الطلاق كليّا ً عن إسرائيل بسبب هذه الإرتباطات الإقتصاديّة والأمنيّة. إنهم على دراية جيدة بالتعاون المكثّف لمصر والأردنّ مع إسرائيل في هذه المجالات ومدى استفادة هاتين الدولتين من السّلام مع إسرائيل.

    أنا لا أعفي على أية حال ولو للحظة ٍ واحدة الفلسطينيين من المسؤوليّة. حان الوقت لأن يتوقّفوا عن العيش في الماضي، والعنف والتحريض ضدّ إسرائيل لن يجلب لهم شيئا ً سوى حرمانهم من أبسط ما يريدون تحقيقه، ألا وهو حلمهم في إقامة دولتهم الفلسطينيّة. ويجب أن يكونوا مستعدين لدفع الثمن لطلبهم أن يكونوا أحرارا ً. يجب على الفلسطينيين أن يتعلّموا كيف يتحمّلون مسؤولياتهم وأن يصلحوا نظامهم السياسي الفاسد وأن يركّزوا على بناء البنية التحتيّة ومؤسسات الدولة. وقبل كلّ شيء، عليهم إيقاف تسميم الجيل القادم من الفلسطينيين ضدّ إسرائيل لأنّ ذلك يضحّي فقط بهؤلاء الشباب والشابات ويحرمهم من مستقبل ٍ أفضل وأكثر إشراقا ً.

    وقبل أن يقوم دافيد فريدمان ووليد فارس وجاريد كوشنر بتقديم المشورة للرئيس حول كيفيّة التعامل مع الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، عليهم أولا ً الإجابة على جميع هذه الأسئلة التي لها تأثير رئيسي على مستقبل إسرائيل. أنا أعتقد بكلّ تأكيد بأنهم جميعا ً حريصون بصدق على إسرائيل ويريدون أن يفعلوا كلّ ما بإمكانهم لضمان أمنها ورخائها وتكون بسلام ٍ مع جيرانها. ولكن ما هو مطلوب هنا هو ما نسميه "الحبّ القاسي". فكما قالها الفيلسوف الألماني نيتشة ببلاغة وإيجاز:"هذا أقساها: أن تقفل اليد المفتوحة بدافع الحبّ وتبقى معتدلا ً كمعطي". وهذا بالضبط "بيت القصيد". فبسبب التزامهم بخير وسلامة إسرائيل، يجب عليهم التفكير بكلّ عناية بالتداعيات إذا هم نصحوا الرئيس بالإيفاء بوعد حملته لنقل مقرّ السفارة الأمريكيّة إلى القدس بدون الإعتراف بنفس الوقت بحقّ الفلسطينيين في إقامة عاصمة دولتهم في القدس الشرقيّة عند التوصّل لاتفاقية سلام ٍ بين الطرفين.

    على هؤلاء (دافيد فريدمان ووليد فارس وجاريد كوشنر) أن يأخذوا بحذر بعين الإعتبار التداعيات الناتجة عن قيام إسرائيل بضمّ مستوطنة معالي أدوميم بدون مبادلتها بما يُتفق عليه من الأراضي من الجانب الآخر حيث أنّ ضمان قيام دولة فلسطينيّة في المستقبل يتطلّب تواصل جغرافي لها. عليهم أن يكونوا حذيرين بصورة غير اعتياديّة بعدم إعطاء نتنياهو صكّا ً مفتوحا ً لتوسيع المستوطنات وتقويض حلّ الدولتين وتعريض مستقبل إسرائيل للخطر.

    ويدرك ترامب بدوره كوسيط بأن الإجراءات أحادية الجانب من أيّ من الطرفين لن توصّل إلى اتفاق. أيّ اتفاق يُبرم ما بين إسرائيل والفلسطينيين يجب أن يكون عادلا ً – أي ألاّ يكون في نتيجته أحد الطرفين خاسرا ً بل ملبيّا ً لطموحات كلا الشعبين، وبالأخصّ أنّ ليس لهما أيّ خيار سوى أن يتعايشا بسلام. إنّ مصيراهما، رضيا بذلك أم لا، متشابكان بعضهما ببعض تشابكا ً وثيقا ً لا حلّ منه، فإمّا أن يعيشا بسلام ووئام أو بعنف ٍ مستمرّ مع موت ٍ ودمار. فلا يستطيع أيّ من الطرفين أن يحصل على كلّ ما يريده هو وبطريقته الخاصّة.

    وهنا تستطيع، يا سيّد ترامب، أن تلعب دورا ً تاريخيّا ً. أناشدك بألاّ تعطي كوسيط نتنياهو ما يريد. فإذا فعلت ذلك، ستسلب الأغلبية العظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين كلّ شيء يطمحون إليه وستحرّك دوّامة لا ترحم من العنف، لا توفّر على أيّ من الطرفين لعقود ٍ ستأتي المزيد من الألم والعذاب والموت والدمار. أية صفقة جيدة ومستدامة تتطلّب الأخذ والعطاء، وعلى كلّ جانب أن يقوم بالتنازلات اللازمة وخلق تبادليّة مصالح لضمان ثباتها.

    وكوشنر أقلّ المتحمسين. إنه يعلم جيدا ً المشهد الإسرائيلي ويدرك بأن أيّ شيء أقلّ من سلام ٍ عادل سيضرّ بإسرائيل. وليس بوسعنا سوى أن نأمل بأنه سيستخدم نفوذه كمستشار أوّل للرئيس ترامب ويمهّد الطريق له لصنع الإتفاقيّة التي فشل في التوصّل إليها جميع أسلافه من الرؤساء.

    لقد قال ديفيد بن غوريون ذو البصيرة البعيدة والمؤسس القيادي لدولة إسرائيل وأول رئيس وزراء لها:"خير لنا دولة يهوديّة على جزء من الأرض من كلّ الأرض بدون دولة".


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • تدشين كتاب السودان ومياه النيل للدكتور سلمان بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم
  • حقيقة رفع العقوبات الأمريكية عن السودان
  • وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج تشيد بتجربة السودان في مجال الهجرة
  • ليالي سخريار في منتدى شروق بالقضارف
  • فتحي الضو يتحدث في ذكرى الأستاذ محمود محمد طه
  • الاتحاد الأوربي : تخفيف العقوبات على السودان خطوة هامة
  • بيان صحفي هل اعتقالاتُ شباب حزب التحرير هي أحد قرابين التقرُّب لأمريكا؟؟!!
  • الحركة الشعبية تلتقي بالمبعوثين الدوليين لمناقشة المقترح الأمريكي وتتمسك بموقفها
  • السلطات السودانية تسمح لقناة أم درمان الفضائية معاودة البث
  • المؤتمر الوطني: السودان لن يتنازل عن مبادئه خلال الأشهر الستة المقبلة
  • عبدالحميد موسى كاشا يحرك إجراءات جنائية ضد أشخاص
  • الملك محمد السادس يزور جنوب السودان
  • البرلمان يُجيز قانون الدعم السريع حميدتي يأمل في إنشاء قوة جوية
  • الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني: المُعارضة السودانية تحلم بتراجع ترامب عن رفع العُقُوبات
  • شيفرون تعود إلى السودان
  • السفارة الأمريكية بالخرطوم: سريان رفع العقوبات اليوم
  • قمة بين السودان وبلاروسيا وتوقيع اتفاقيات اليوم
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 يناير 2017 للفنان ودابو عن الإنقاذ .. رفع الحظر والفضائح ...!!
  • المركز السُّوداني لحقوق الإنسان؛ يُحَّي ذكرى بطل السلام الشهيد محمود محمد طه


اراء و مقالات

  • ما أحوجنا للدفع بالتي هي أحسن بقلم نورالدين مدني
  • المسألة تجاوزت العنصرية والظلم الي حق الحياة بقلم محمد ادم فاشر
  • كل من عليها فان بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • ماذا يدور في جبل عامر؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • عمليات التنصير بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • في الذكري رقم 21 لرحيل الكروان مصطفي سيد احمد نردد : حاجة فيك تقطع نفس خيل القصائد. كتب صلاح الباشا
  • في الذكرى الثانية والثلاثين لإعدام الأستاذ محمود محمد طه: مغزى لحظة الثامن عشر من يناير 1985
  • يستنكرون ويتناقضون بقلم شهاب طه
  • المجلس الوطنى بعد رفع الحظر بقلم عمر الشريف
  • ان انسى لا أنسى (3) بقلم د. عبدالكريم جبريل القونى - جوهاسبيرج
  • رفع العقوبات..ماذا فعلت لكي تفرض أمريكا عشرين سنة عقوبات؟ بقلم أحمد حمزة أحمد
  • هات يا زمن .. جيب كل أحزانك تعال.. جيب المحن! بقلم أحمد الملك
  • جهاز الأمن و المخابرات و تبني سياسات جديدة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الأفارقة يلعبون ونحن نتفرج بقلم كمال الهِدي
  • سودانية 24 بقلم فيصل محمد صالح
  • بدأ العد التنازلي.. من اليوم! بقلم عثمان ميرغني
  • توجسات ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أفراح التطبيع..! بقلم عبد الله الشيخ
  • والآن نستطيع أن نقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • البصيرة أم حمد يا سعادة الوزيرة!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • زجاجة السمن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مع المعلم الشهيد / محمود محمد طه في ذكراه.. بقلم حيدر احمد خير الله
  • يا فتَّاح يا عليم يا رزَّاق يا كريم .. !! بقلم هيثم الفضل
  • مفاوضات سرية بين ترامب والخرطوم وكلمة السر المساعدة في الحرب علي الارهاب بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • إخواتي المصريين،، نحترم القضاء ولكن لا تبالغوا في ضمان مصرية تيران وصنافير ..!!؟ بقلم د. عثمان الو
  • المحقق الصرخي .. يا دواعش الفكر كلامكم ومبناكم يخالف العقل و الخيال بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • سؤال له ما بعده: هل هناك محل في السودان بإسم (سوركتي استايل)
  • تأسية على فراق الرائع مصطفى سيد احمد
  • شكراً عطبرة أهدتنا : أبوجيهنة والشغيل ود. هشام والاميرة بسمات
  • سيارة ترامب
  • عن حريَّة التَّعبير
  • رسالة من تراجى الى جماهير شعبنا تحت نظام الهلاك : ضَحِكوا الرئيس........!!!
  • الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهوري أحتفالا بذكراه: شارع القصر
  • الاستقلال في عطبرة ....العطبراوى ودبورة ورحيل الذكريات الجميلة
  • سير سير يالبشير
  • بوتين يصف من قاموا بتزييف الفضائح عن ترمب اثناء وجوده فى موسكو بانهم أرخص من الداعرات
  • تعليق البشير على رفع العقوبات ..
  • دجل غير- سهير عبدالرحيم
  • بدات منذ ساعة أجتماعات باريس-صورة
  • سوق ليبيا .. البحث عن بديل- تحقيق
  • السودان أصبح شريكٱ مهمٱ لأميركا في مكافحة تنظيم الدولة اإلإسلامية
  • مغادرة د.امين مدني إلى القاهرة
  • محافظ بني سويف- يطمئن على مصابى حادث انقلاب الأتوبيس السودانى
  • الفريق طه .. صدق نبوءة شيخ الأمين!
  • بكري حسن صالح: (الرئيس بخير وصحة جيدة والزعلانيين القاعدين برا لازم يجو)
  • القائم بالأعمال الأمريكي: “ترامب” يمكن ان يلغي قرار رفع العقوبات
  • إستبيان! ما رأيك في تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان؟
  • معتقل سياسي مربط بالجنازير في زنزانة ضيقة : ويتحدثون الحوار والحريات(صورة)
  • اغنية راب جديدة عن حادثة المترو
  • كيف تدافع عن خاتم الانبياء وانت لـــــص اسفيرى
  • الأستاذ محمود محمد طه: يحيون ذكراه في أيوا سيتي ٢١ يناير
  • يعملوبا شنو بعد دا!
  • رفع الحظر وجهة نظر تخص الاكاديمين والجامعات للحصول على مراجع العلمية من المواقع الاليكترونية
  • في عهد " البشير " بدا النساء في سياق سيارات الاجره فديو
  • اصابة اطفال الخلاوي بالكوليرا
  • سلامات .. الإعلامي الأستاذ/ كمال حامد خضع لجراحة بالمنظار للركبتين بالسعودية (صور)
  • منو العرفك بطه!
  • رفع العقوبات الأمريكية عن السودان ..مكاسب المواطن العادي
  • عاجل : الحركة الشعبية تلتقي بالمبعوثين الدوليين لمناقشة المقترح الأمريكي وتتمسك بموقفها
  • شمس سودانير ستشرق مرة اخرى ....
  • كلاب الجزارة
  • سيف الدولة حمدناالله : عن حصانة ديبلوماسى الميترو
  • ود البوش ود ابسن ود الطيب و ملامح من البادية
  • The Simple Act Of Thinking Can Accelerate The Growth Of Many Brain Tumors !!!
  • كارل ماركس يتحدث عن محمد (ص)..
  • الحُــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوتْ..
  • عشان نتأكد من رفع الحظر
  • لماذا يستعدي بعض الشيوعيون السواد الاعظم من السودانيين؟؟!!
  • السيرة النبوية !! للقمر الهاشمي !! محمد بن عبد الله عليه افضل الصلوات وأتم التسليم !!
  • ╬ 15 بوست ╬ الميتة ما بتسمع الصياح ثم ماذا بعد الصلب ؟؟
  • فلتكن مرجعيتنا قوانين المنبر ولوائحه
  • أناشيدٌ للرّفيقِ..)
  • حزب البشير : تجربة 20 عاماً من الحصار والمقاطعة في ظروف قاسية لم تغيرنا، ولن تغيرنا فترة ستة أشهر
  • ما بين فِعل عثمان محمد صالح ... ومفعول خج البُرمة
  • اها يا جماعه الحظر الامريكى اترفع البرفع حظر الحكومه على الموطن شنو
  • قالوا أحرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح ناجس عظمه وإهابه!
  • شروط امريكية تعجيزية لرفع العقوبات عن السودان
  • عبد المنعم (كشمبه)!






















  •                   
    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de