ان انسى لا أنسى (3) بقلم د. عبدالكريم جبريل القونى - جوهاسبيرج

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-15-2019, 07:45 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-17-2017, 05:38 PM

عبدالكريم جبريل القونى
<aعبدالكريم جبريل القونى
تاريخ التسجيل: 08-16-2015
مجموع المشاركات: 2

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
ان انسى لا أنسى (3) بقلم د. عبدالكريم جبريل القونى - جوهاسبيرج

    05:38 PM January, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالكريم جبريل القونى-South Africa
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم



    [email protected]

    القرآن و معتقلات الأنقاذ
    ان انسى لا أنسى ذلك اليوم فى ديسمبر 1990 و كنث عائدا من يوغندا بعد أن حضرت المؤتمر العالمى الأول للأيدز و فى المطار نودى على اسمى عدة مرات من المايكروفون ثم اقترب منى أحدهم و طلب منى أن أذهب معه لخمس دقائق لحهاز الأمن و بقيت هناك لسبع أشهر متنقلا بين سطوح عمارة جهاز الأمن و بيوت الأشباح و سجن دبك. كانت يا سبحان الله من أجمل شهور عمرى تعلمت فيها حقيقة الصبر و تأكد لى فيها ان الدنيا تسير كما تريد لا كما أريد كما كنت اعتقد قبل الأعتقال.
    كانت تلك أول فرصة لى للجلوس وحدى مع نفسى اراجع حياتى ما عملته فيها و ما لم أعمل. كنا مشغولين فى العمل السياسى و الحكومى أربعة و عشرين ساعة قبل انقلاب البشير و الترابى و بعده مقاومين له حتى الأعتقال الذى أنقذنى من دوامة عجيبة لا أدرى كيف سيكون حالى فيها لو لم يوقف أمن الترابى دوران عجلاتها.
    عند وصولنا الى مبانى حهاز الأمن أجلسونى فى مكتب و لم يهتم بى أحد و لما طال الجلوس و سألت قالوا لى أنتظر. و طال الأنتظار. ثم جاء أحدهم و أخذ منى الشنطة و أغراضى الشخصية. بدا لى أن الزمن يفقد قيمته عندهم. كان مصحفى فى جيب البدلة اخرجته و بدأت القراءة منه ثم طلبت منهم أن أجهز نفسى للصلاة.
    أثناء المؤتمر فى يوغندا كنت قد اتصلت بالدكتور صديق بولاد و بالسيد مبارك المهدى المتواجدين فى كمبالا وقتها نقلت لهم فيها رسائل من الداخل و تخيلت و أنا جالس فى تلك الغرفة لوحدى أفكر أن ناس الأمن ربما قد عرفوا ذلك برغم أنى قمت بذلك فى سرية حسبتها كانت تامة.

    المهم كان مصحفى فى جيبى عند الأعتقال و كان معى أيام السجن كلها و حدثت بينى و بينه صداقة عجيبة. الأحساس بالظلم بعطى للأيمان بالله و كتابه معانى جديدة. كنا نقرأ أفرادا و جماعة سورة ياسين مائة مرة يوميا طلبا لحماية رب العالمين من ظلم الأمن و ياسين لما قرأت له كما قال الرسول الكريم (ص). كان اسمنت بلاط السطوح فراشنا و السماء غطاءنا و كان الوقت شتاء باردا فى الليل و الشمس حارقة فى النهار. و كنت فى الليل أتكوم على نفسى و أنوم من غير نوم و فى النهار أنوم متوسدا يدى قرب الحيطة القصيرة للسطوح و نصف جسمى فى الظل و نصفه الآخر فى الشمس. حتى اليوم الثالث كنت أعتقد أنهم عرفوا أنى اجتمعت مع حزب ألامة فى كمبالا و أنى لا محالة ساتعرض لسؤال منكر و نكير و كنت قلقا بسبب ذلك. و لكن فى اليوم الثالث و بعد قراءة سورة ياسين مع المجموعة جاءنى خاطر أن أنسى موضوع الأعتقال و عش حياتك.
    بدأت بعدها بدراسة الآثار الصحية للأعتقال على المعتقلين و الأعراض ذات الصلة بالصحة العامة مثل العزلة و القلق والاكتئاب وتعاطي التنباك و السجاير. الصداع و عدم النوم أو النوم المتقطع عامل مشترك بيننا جميعا و أحسبه بسبب البيئة الجديدة التى لا تساعد على النوم. وجدت بعضهم فى حالة من الصدمة والضيق بسبب الأعتقال و خاصة من أحضرهم الينا الأمن الأقتصادى. عانى كثيرون من الأحلام المزعجة أو الكوابيس.

    كنت أحاول تقديم الدعم الطبي “counselling”والروحي بادماجهم معنا فى حلقات التلاوة وذلك بهدف مساعدتهم للتغلب على الصدمات النفسية، والعزلة، والخوف أن كل من يقترب و يتحدث معهم هو أمنجى مدسوس عليهم ليجمع منهم معلومات. كان أحد اجنوبيين من الجركة الشعبية يعانى من انقصام الشخصية و كان عنيفا مما اضطرهم لربطه بالجنزير على احد الأعمدة و عندما قلت للضابط بعد التمام أن هذا المسكين يحتاج لعلاج طبى صاح فى وجهى "انت عندنا هنا معتقل و بس لما تطلع برة بعدين مارس مهنة الطب بتاعتك دى".

    استعمال التنباك فى السطوح وصل –حسب رأيي – درجة مرضية بسبب القلق الذى يعانى منه المعتقلون و كانت أعدادهم تتراوح بين السبعين الى مائة و خمسين فى معظم الأيام. و شجع استعمال التنباك بعض أفراد الأمن الذين يتاجرون فيه. و ليس من ركن فى السطوح الا و فيه "سفة" مرمية. كنا نصلى على البلاط و لما طلبت من ضباط الأمن أن يسمح لنا بشراء بروش للصلاة حتى نتفادى السعوط رفضوا.
    أول وسائلى للوقاية النفسية من الاعتقال و أهانات المحققين للمعتقل هى أن لا يسمح لهم بالتعرف على ما يحسه و يفكر فيه و قد ساعدتنى تلاوة القرآن و الإيمان بعدالة قضيتنا و احتقارنا لهم وقوة الإيمان بالله سبحانه وتعالى، و قد وجدت أن صمودى يدعم صمود الآخرين.
    نودى على اسمى يوما و نزلت لأقابل كبيرهم فى عمارة الأمن. عرفته اسمه محمد أحمد ألأمين و كان التقيته موظفا فى بنك فيصل ألأسلامى. سألونى أسئلة عرفت منها أنهم لا يعرفون شيئا و لكن لابد أن د القونى قد حمل معه رسائل للخارج و قابل المعارضة و سنعرف ذلك منه. كان يتحدث بثقة عجيبة و كأنه الممثل الشرعى و الوحيد لأرادة الله فى الأرض.
    كان مكتبه فخما و خلفه على الحائط كتبت الكلمات من الآية الكريمة "ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا" فقلت له أن الله لن يغفر لكم استهزاؤكم بالقرآن و استغرب حديثى فأشرت الى الآية خلف كرسيه الفاره و كيف أنهم يعملون بعكس ما تأمر به فقال لى رجالنا يخافون الله و لذلك عند الشرطة انت برئ حتى تثبت ادانتك اما هنا فأنت مذنب حتى تثبت براءتك. و كرر لى على رؤوس الأشهاد من ناس الأمن أنهم لا يعتقلون الا اذا تأكدوا و لا يعذبون الا من يستحق التعذيب.
    كان برنامجنا اليومى يتمحور حول القرآن. بعد صلاة الفجر التلاوة و التجويد حتى يأتى الفول المصرى للفطور ثم الحفظ و أحيانا الونسة حتى تأتى صلاة الظهر ثم التلاوة و التجويد حتى تأتى فاصوليا الغداء ثم الحفظ حتى صلاة العصر ثم راتب الامام المهدى أحيانا و لا نحفظ منه الا القليل ثم حفظ القرآن حتى صلاة المغرب ثم الونسات حتى النوم. كان ذلك هو البرنامج اليومى لمجموعتنا تتخلله طوابير التمام أو التحلق حول معتقل وافد جديد نشتم منه رائحة الحرية خارج المعتقل و هو يحكى ما حدث امس و الأسبوع الماضى قبل أت يتم اعتقاله هو. مر على و أنا فى سطوح العمارة كل الطيف السياسى من حزب الأمة و الأتحادى الديمقراطى و الشيوعى و الحركة الشعبية و النقابات و رجال الأعمال و غيرهم.
    يسألنى ابنائى عن جدوى و فاعلية تجربة مقاومة حزب الأمة القومى و قاعدته الأنصارية و الأحزاب الأخرى و المنظمات الشبابية من قرفنا و غيرها منذ إنقلاب الترابى-البشير المشئوم فى 30 يونيو 1989 و دائما أقول لأبنائى إن النضال مستمر حتى يذهب هذا النظام الظالم.
    قام بالتحقيق معى محققون مثلوا على أنهم شرسين و يعرفون كل شئ وآخرون لطفاء و لم أقل لهم أي شيء مما كانوا يريدون حتى بوجود الأدلة و هم يذكرون اماكن اللقاء. و لما سألنى أبنائى ان كنت تعرضت منهم للتعذيب ام لا و أظنهم كانوا يبحثون عن آثار أعقاب السجاير أو الضرب و الكى على جسمى فقلت لهم التعذيب بكافة أنواعه منافياً للمعتقدات الدينية وللمبادئ العامة لحقوق الإنسان والاتفاقات الدولية. أردتهم أن يعرفوا أن التعريف الرسمى للتعذيب هو "أي عمل يترك آلاماً جسدية أو نفسية بالإنسان و يتم بصورة متعمدة أو منظمة كوسيلة لإستخراج معلومات أو الحصول على إعتراف كاذب "مثلما يفعل أمن الجبهجية. و دائما أقول لهم بهذا التعريف فقد تعرضت للتعذيب و سآخذ حقى يوما ان شاء الله.
    كانت لنا و جبتان فى اليوم فطور الفول و عشاء الفاصىوليا و أحيانا غداء. و كان ذلك بالنسبة لى نوع من التعذيب الجسدي فأنا يسبب لى الفول المصرى تكسير لكريات الدم الحمراء يؤدى للأنيميا أو فقر الدم بسبب مرض وراثى يسمى FAVISM و لذا منعنى الدكتور من أكل الفول المصرى فى الداخلية فى المدرسة الوسطى فى رجل الفولة و فى خورطقت و كانت لى وجبة خاصة يوم الفول حسب قرار الطبيب. فى داخلية جامعة الخرطوم لم يكن الفول و حده هو المعروض فى الوجبات و لم أهتم بالمرض.
    كان ينادى على من السطوح فأنزل السلالم و أجلس فى الغرفة للساعات الطوال و لا أحد يسأل ثم فى آخر اليوم يأتى من يقول لك أرجع لأن سعادته كان مشغول طوال اليوم. و أظنه كان نوعا من التعذيب الذى يعتمد على التأثير النفسي أكثر من الجسدي. على الرغم من أن التعذيب النفسي لايعتمد على العنف الجسدي لكن هناك ترابط بين الأثنين، فكلاهما مرتبط بالآخر وأحياناً يمتزج الأثنين أثناء الأعتقال. التعذيب النفسي يستهدف تدمير شخصية المعتقل مما يجعله في حالة عجز وتراجع نفسي حتى ينهار فيكشف لهم المستخبى أو يخرج من عندهم فاقدا الرغبة أو القدرة على الوقوف ضد الظلم.
    بقيت فى سطوح عمارة الأمن لشهرين كاملين حتى أصبحت شيخ المعتقلين فيها و بعد منتصف احدى الليالى نودى على اسمى مع آخرين و ربط على وجوهنا بالقماش و ركبنا سيارة جعلت تدور و تدور بنا فى شوارع الخرطوم حتى سمعنا آذان الفجر ثم دخلنا الى بيت ثم الى غرفة و بعدها رفع القماش من وجوهنا. كان ذلك احد بيوت الأشباح الذى يسمى الواحة و لهذا البيت قصته التى سنحكيها ان أسعفنا الزمن.
    يوما بعد يوم ينادى عليك و يسألونك نفس الأسئلة بمفردات جديدة و باستهزاء و عنجهية و فرعنة. هل يا ترى يستعملون التعذيب النفسى و الجسدى هدفاً بذاته، لعله يسبب صدمة نفسية للمعتقل تجعله يبتعد عن الفعل المعارض. و أحسب أن جهاز الأمن يجرب وسائل التعذيب الجسدي والنفسي كوسيلة ليجعل بعض قيادات المعارضة تنسلخ من أحزابها و تشارك معه أو للحصول على أكبر قدر من المعلومات منا ولتحطيم وكسر إرادة المعتقل معنوياً وجسدياً. أساءؤا لحزب الأمة و للسيد الصادق المهدى و لمبارك و عمر نور الدايم و أسمعونى من الأكاذيب ما أظنهم اعتقدوا أنه يمكن أن يغير من قناعاتى السياسية والعقائدية و ربما حلموا اننى يمكن أن أتحول من مناضل قوي ذو عزيمة إلى إنسان فاقد الثقة بنفسه وبقضيته، و بقياداته. ذلك ما كان يقوله و يتمناه كلب الأنقاذ صباح كل يوم و قتها ينبح بالكذب و التضليل و لم يجد من يشترى منه بضاعته الا جماعته.
    و أنا استرجع الآن أجد أن في بداية استلام هؤلاء للسُلطة تسببوا في موت الآلاف من الشباب في الجنوب فى حربهم التى سموها جهادا فى سبيل الله وفي نهاية المطاف فصلوا الجنوب. لم يتركوا بيتا الا و أحالوا منه شخصا للصالح العام أو اعتقلوه أو ضايقوه فى رزقه فأغضبوا عليهم غالبية الشعب السودانى. وقفوا مع العراق في حربه ضد الكويت فخسروا دول الخليج. سمحوا بتمرير السلاح من إيران لحماس في فلسطين و منحوها قاعدة على البحر الأحمر فخسروا علاقتهم مع الدول العظمى وتحديداً أمريكا فوضعتهم فى قائمة الأرهاب و عزلتهم اقتصاديا. خططوا و نفذوا عملية اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك فى أديس أبابا والمحصلة قامت مصر بإحتلال حلايب و مصرنتها.
    صدق الأستاذ الأديب الطيّب صالح عندما قال : من أين أتى هؤلاء ؟






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • تدشين كتاب السودان ومياه النيل للدكتور سلمان بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم
  • حقيقة رفع العقوبات الأمريكية عن السودان
  • وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج تشيد بتجربة السودان في مجال الهجرة
  • ليالي سخريار في منتدى شروق بالقضارف
  • فتحي الضو يتحدث في ذكرى الأستاذ محمود محمد طه
  • الاتحاد الأوربي : تخفيف العقوبات على السودان خطوة هامة
  • بيان صحفي هل اعتقالاتُ شباب حزب التحرير هي أحد قرابين التقرُّب لأمريكا؟؟!!
  • الحركة الشعبية تلتقي بالمبعوثين الدوليين لمناقشة المقترح الأمريكي وتتمسك بموقفها
  • السلطات السودانية تسمح لقناة أم درمان الفضائية معاودة البث
  • المؤتمر الوطني: السودان لن يتنازل عن مبادئه خلال الأشهر الستة المقبلة
  • عبدالحميد موسى كاشا يحرك إجراءات جنائية ضد أشخاص
  • الملك محمد السادس يزور جنوب السودان
  • البرلمان يُجيز قانون الدعم السريع حميدتي يأمل في إنشاء قوة جوية
  • الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني: المُعارضة السودانية تحلم بتراجع ترامب عن رفع العُقُوبات
  • شيفرون تعود إلى السودان
  • السفارة الأمريكية بالخرطوم: سريان رفع العقوبات اليوم
  • قمة بين السودان وبلاروسيا وتوقيع اتفاقيات اليوم
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 يناير 2017 للفنان ودابو عن الإنقاذ .. رفع الحظر والفضائح ...!!
  • المركز السُّوداني لحقوق الإنسان؛ يُحَّي ذكرى بطل السلام الشهيد محمود محمد طه


اراء و مقالات

  • هات يا زمن .. جيب كل أحزانك تعال.. جيب المحن! بقلم أحمد الملك
  • جهاز الأمن و المخابرات و تبني سياسات جديدة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الأفارقة يلعبون ونحن نتفرج بقلم كمال الهِدي
  • سودانية 24 بقلم فيصل محمد صالح
  • بدأ العد التنازلي.. من اليوم! بقلم عثمان ميرغني
  • توجسات ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أفراح التطبيع..! بقلم عبد الله الشيخ
  • والآن نستطيع أن نقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • البصيرة أم حمد يا سعادة الوزيرة!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • زجاجة السمن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مع المعلم الشهيد / محمود محمد طه في ذكراه.. بقلم حيدر احمد خير الله
  • يا فتَّاح يا عليم يا رزَّاق يا كريم .. !! بقلم هيثم الفضل
  • مفاوضات سرية بين ترامب والخرطوم وكلمة السر المساعدة في الحرب علي الارهاب بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • إخواتي المصريين،، نحترم القضاء ولكن لا تبالغوا في ضمان مصرية تيران وصنافير ..!!؟ بقلم د. عثمان الو
  • المحقق الصرخي .. يا دواعش الفكر كلامكم ومبناكم يخالف العقل و الخيال بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • دجل غير- سهير عبدالرحيم
  • بدات منذ ساعة أجتماعات باريس-صورة
  • سوق ليبيا .. البحث عن بديل- تحقيق
  • السودان أصبح شريكٱ مهمٱ لأميركا في مكافحة تنظيم الدولة اإلإسلامية
  • مغادرة د.امين مدني إلى القاهرة
  • محافظ بني سويف- يطمئن على مصابى حادث انقلاب الأتوبيس السودانى
  • الفريق طه .. صدق نبوءة شيخ الأمين!
  • بكري حسن صالح: (الرئيس بخير وصحة جيدة والزعلانيين القاعدين برا لازم يجو)
  • القائم بالأعمال الأمريكي: “ترامب” يمكن ان يلغي قرار رفع العقوبات
  • إستبيان! ما رأيك في تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان؟
  • معتقل سياسي مربط بالجنازير في زنزانة ضيقة : ويتحدثون الحوار والحريات(صورة)
  • اغنية راب جديدة عن حادثة المترو
  • كيف تدافع عن خاتم الانبياء وانت لـــــص اسفيرى
  • الأستاذ محمود محمد طه: يحيون ذكراه في أيوا سيتي ٢١ يناير
  • يعملوبا شنو بعد دا!
  • رفع الحظر وجهة نظر تخص الاكاديمين والجامعات للحصول على مراجع العلمية من المواقع الاليكترونية
  • في عهد " البشير " بدا النساء في سياق سيارات الاجره فديو
  • اصابة اطفال الخلاوي بالكوليرا
  • سلامات .. الإعلامي الأستاذ/ كمال حامد خضع لجراحة بالمنظار للركبتين بالسعودية (صور)
  • منو العرفك بطه!
  • رفع العقوبات الأمريكية عن السودان ..مكاسب المواطن العادي
  • عاجل : الحركة الشعبية تلتقي بالمبعوثين الدوليين لمناقشة المقترح الأمريكي وتتمسك بموقفها
  • شمس سودانير ستشرق مرة اخرى ....
  • كلاب الجزارة
  • سيف الدولة حمدناالله : عن حصانة ديبلوماسى الميترو
  • ود البوش ود ابسن ود الطيب و ملامح من البادية
  • The Simple Act Of Thinking Can Accelerate The Growth Of Many Brain Tumors !!!
  • كارل ماركس يتحدث عن محمد (ص)..
  • الحُــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوتْ..
  • عشان نتأكد من رفع الحظر
  • لماذا يستعدي بعض الشيوعيون السواد الاعظم من السودانيين؟؟!!
  • السيرة النبوية !! للقمر الهاشمي !! محمد بن عبد الله عليه افضل الصلوات وأتم التسليم !!
  • ╬ 15 بوست ╬ الميتة ما بتسمع الصياح ثم ماذا بعد الصلب ؟؟
  • فلتكن مرجعيتنا قوانين المنبر ولوائحه
  • أناشيدٌ للرّفيقِ..)
  • حزب البشير : تجربة 20 عاماً من الحصار والمقاطعة في ظروف قاسية لم تغيرنا، ولن تغيرنا فترة ستة أشهر
  • ما بين فِعل عثمان محمد صالح ... ومفعول خج البُرمة
  • اها يا جماعه الحظر الامريكى اترفع البرفع حظر الحكومه على الموطن شنو
  • قالوا أحرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح ناجس عظمه وإهابه!
  • شروط امريكية تعجيزية لرفع العقوبات عن السودان
  • عبد المنعم (كشمبه)!






















  •                   
    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de