انهيار الجيش السوداني والخيارات الاخري (3-١٢) بقلم محمد ادم فاشر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-18-2019, 01:51 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-06-2019, 05:50 PM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
انهيار الجيش السوداني والخيارات الاخري (3-١٢) بقلم محمد ادم فاشر

    05:50 PM November, 06 2019

    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ولئن كان الامر الوحيد لم يستطيع الجلابة إخفائه او نكرانه هو احتكار المؤسسات الأمنية وخاصة الجيش والأمن .وان طريقة استيعاب في الكلية الحربية كانت ومازالت النقطة السوداء في العدالة السودانية. وكل الحكومات كانت تعلم بان هناك عمل عنصري قيح ولكن تتجاهل بسبب الصلة في العنصرية في معظم الأحوال وهم شركاء في الجرم والهدف.
    فان الخلفية للجيش كانت مرتبة علي ان يكون العربان الصديقة وهم الجنجويد ذلك العصر والمقصود بهم الشماليون هم في مرتبة القيادة بسبب دورهم في التعاون مع الإنجليز في حرب النهر. واغلب الجنود كانوا من العبيد المحررين قبل ان ينضم اليهم كتيبة هجانة الأبيض . ولذلك الشكل البنائ ليس اجتهاد ابناء النيل في الحقيقة .بل كان دورهم فقط في المحافظة علي هذا البناء الذي كان مسؤل منه الإنجليز تأسيساً علي النظام الطبقي في المجتمع وقتئذ .
    فالإنسان الأسود في ذلك الوقت وبل حتي الان في نظر ابناء النيل علي انهم عبيد بشكل عام . فالعبيد لا يصلحون لشئ ناهيك عن قيادة الجيوش. وان هذه الروح هي المسؤلة من الخلل الوظيفي في الدولة السودانية بشكل عام الي يومنا هذا.
    و هذه النظرة تجاوزت الجيش الي المؤسسات الاخري وقد جري النقاش في البرلمان السوداني علنا عندما تم تعيين احد القضاة السود في منتصف الستينات ، ما اذا كان العبد يصلح ان يكون قاضيا ! فبالضرورة ان لا يكون ايا من العبيد علي رأس مجموعة في اية مؤسسة اخري فان ابعاد اهل الغرب من كل وظائف السودنة وعددها كانت نحو 800 وظيفة كانت مؤسسة علي هذه النظرة والمقصود بالعبد هو الأسود كما سلفت الاشارة ولذلك احتكار الوظائف القيادية مصدرها قناعتهم بان العبيد غير صالحين ان يكونوا قادة وان صار احدهم في موقع القيادة لسبب من الاسباب سيكون وجوده صوري كما كان الجنوبيون في المواقع القيادية، بسبب اتفاقية أدس ابابا ودونك مناوي عندما صار مساعدا للرئيس غادره حتي قبل ان يعرف مهماته الوظيفية . وكانت القمة في العنصرية عن السائق من ابناء الشمال الذي رفض ان يكون سائقا لنائب رئيس الجمهورية من ابناء الجنوب . وقد كانت المشكلة ليست في الرفض بل في وزارة النقل التي استبدلت السائق بأحد ابناء الغرب ،وكفي حتي لم يتم توجيه صوت اللوم للسائق الذي رفض باعتبار ان الاحتجاج مقبول حتي في نظر مرؤوسه .
    فان طريقة قبول الطلبة في الكلية الحربية والإقصاء غير المنطقي عندما يمر الطالب الذي اجتاز كل المعاينات ليكون معاينة القائد العام حجر العثرة وهي المرحلة النهائية في سباق المنافسة .ليمر امام شخص جالس في مكتبه لينظر الي المتنافس وهو يمر أمامه وفي اكثر الاحيان حتي لا يتحدث اليه ،ليأتي القرار بإبعاده او قبوله بناء علي شكله ولونه بدون اي من المعايير الموضوعية سوي قياس العنصري. ليخرج المتنافس الذي تم رفضه وعدد الذين سبقوه و القادمين من المغضوب عليهم ليكونوا سرايا وكتائب وتبدأ في الحرب مع المؤسسة العسكرية التي كونت قادتها بعناية فائقة من الوجاه والوسامة منها يبدأون ايجار المرتزقة الطيارين وبل صناعة الجنجويد ليحاربوا بدلا عنهم.
    وقد كان العيب ان كل السودانين يشاهدون العنصرية الممارسة في الجيش ولكن كل الأقلام من ابناء النيل رفضت استنكار هذا المشهد العنصري المؤلم ولا حتي بكلمة من الكتاب والإعلامين والسياسين وغيرهم وبل كانوا ومازالوا يعلنون الحرب لكل من تحدث عن هذه العنصرية وتصرفات جيشهم التي تكلف من المدنين من يحارب بالنيابة عنه وما ان انقلب السحر علي الساحر بدأوا في الصراخ ليستنكروا الأقربين والابعدين لحماية الجيش وما قيمة الجيش الذي يحتاج للحماية من المدنين اليس ذلك هو الانهيار المدوي.























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de