الكنيسة البطرسية .. وإستهداف مصر بقلم رشيد قويدر كاتب وباحث فلسطيني

دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-03-2021, 07:14 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-25-2016, 06:10 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 2029

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الكنيسة البطرسية .. وإستهداف مصر بقلم رشيد قويدر كاتب وباحث فلسطيني

    06:10 PM December, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أفضت التحقيقات في التفجير الإرهاربي الدموي الأسود للكنيسة البطرسية في القاهرة، إلى الكشف عن تحالف بين «داعش» في شمال سيناء وبين جماعة «الإخوان المسلمين» في عمق مصر، وعن تنسيق وتبادل للأدوار بين الطرفين، حيث بصمات «الإخوان» واضحة من خلال عملية «الفتنة»؛ أولاً بالإنتقام من الدولة المصرية، ومن جميع الأطراف الوطنية المصرية التي ساندت ثورة (30 يونيو 2013)، وعلى وجه الخصوص المصريين الأقباط لإدراكهم أهمية الدولة المدنية، وبوصفهم أهم أعمدة الفكر والتعايش والبناء في الحضارة المصرية.
    كما يكشف تاريخ «الإخوان»، أن الإرهاب الأسود والأعمى هو علاقة بنيوية مع «الجماعة»، منذ قيامهاعام 1928 على يد مؤسسها حسن البنا، بإستخدام «الإسلام» وسيلةً للوصول إلى السلطة، «الإسلام هو الحل»: شعارهم الشهير، لتحقيق أهدافهم، متخذين من السيف شعاراً لذلك، ثم إمتطاء «صهوة الديمقراطية» وصناديق الإنتخاب لمرة واحدة فقط، وسيلة للوصول إلى السلطة والإنقلاب على الديمقراطية والدولة المدنية، والإعتماد على الإستعمار بدءاً من المخابرات البريطانية: «التي لم تكن تغيب عنها الشمس»، ثم إلى بديلها الولايات المتحدة الأميركية والعديد من مراكز الغرب الإمبريالي..
    وهذا ما كشفته أيضاً تجربة حكمهم لمصر بعد ثورة يناير من علاقات وإتفاقات وبروتوكولات مع الإدارة الأميركية، وكذلك ـــــ الحزب الإسلامي ــــ الإخواني، شقيقهم في العراق، والإتفاقات التي عقدها مرشدهم مع الإحتلال الأميركي، والمفارقة هي أنهم حيث حلّوا تجرعوا الفشل على قسوته، بدون أدنى إستخلاص أو إستسلام.
    لقد نفح «إخوان» الخارج؛- الأممية الإخوانية-؛ أبواقهم الفضائية، بإستمرار أسلوب زرع الفتن والتكفير، التي وصلت حداً من التطاول على المؤسسات الوطنية المصرية، وعلى المقومات الإجتماعية المكوِّنة للدولة المصرية، منذ سقوطهم في مصر، ولجأوا إلى مذبحة الكنيسة البطرسية، مذبحةً تعبر عن الخّسّة والنذالة والوحشية والحقد، الذي يهدف إلى زرع فتنة في المجتمع المصري .. وصولاً إلى حمام دم..
    هذا ما أشارت له فضائيات التكفير، بعد تدمير المقرات والبؤر الكبيرة للإرهابيين في سيناء، والأهم أن هذا ما عبر عنه الشعب المصري الشقيق، أنه يعي تماماً أهداف هذه الجريمة، بأنها تستهدف ضرب الوحدة الوطنية لكل مكونات الشعب المصري المتعددة الأديان والمذاهب والثقافات، مستشرفاً وعياً مسؤولاً في التصدي للإجرام.
    إن هذه الجماعة أثبتت على مرّ تاريخها سُعارها الجائع للسلطة والإمساك بها إلى الأبد (استراتيجية التمكين الديني الطائفي السياسي)، وكانت تصريحاتهم تشير إلى ذلك، بأن أمامهم 500 عام من الحكم.. أما الدم المصري القبطي البريء، فقد إستطاع بسهولة أن يفرز هذه القرائن، لأن إستهداف الأقباط سيسم الدولة المصرية على المستوى الدولي بعدم القدرة على حماية مكون رئيسي كبير وهام من أبناء شعبها، مع موجات إعلامية مغرضة .. في هستيريا الجماعة وأخواتها، لإثارة الرأي العام العالمي بذلك.
    إن إستهداف المصريين الأقباط هو إستهداف صميم أمن مصر، في سياق مخطط شيطاني يستهدفها وفي قلب عاصمتها، بإثارة الفوضى تمهيداً كي تستباح من القوى التكفيرية، التي أذاقت شعوب أقطار عربية أخرى الويلات، وخصوصاً في العراق وسوريا من علقم طعم الدم البريء، وإستباحة الكرامة الإنسانية الموثقة والمصورة فيديوهات، ليس أقلها مطالبة الطفل الفلسطيني عبد الله عيسى في أحياء حلب الشرقية الموت بالرصاص، في ترميز عالِ عما يجول بخاطره في اللحظات الأخيرة، يعبر عن عملقة .. وعن تقزيمه لرموز الحرب القذرة بإسم "تسييس الدين وتديين السياسة"، أنها فقدت معنى الحياة، وهو يرى الموت يمضي في كل مكان حلّوا به بوسائل التعذيب المختلفة ويتمنى الموت بالرصاص.. أي:" أريد أن أموت واقفاً منتصباً، بالرغم من الساق الُمصابة.. "أن أمضي مع من مضوا بالرصاص":«أريد أن يكون دمي للزهر البريّ، أن يمضي في عبقه، لتغفو روحي على المروج .. تعانق الشمس، قبل أن أدفن تحت التراب»..
    هنا تُستهدف مصر بالنظر إلى دورها العربي، وعلى خلفية الهزائم التي مُنيّ بها التكفير في مصر وسوريا والعراق وليبيا وبلدان عربية أخرى، تستهدف لتحويلها إلى دولة «ثيوقراطية»، الأمر الذي رفضه الشعب المصري، وهنا أيضاً تستهدف سياسياً وجعرافياً، أي بثقلها البشري والإستراتيجي في منظومة الأمن العربي، أي لا تستهدف مصر لوحدها، بل كقاطرة عربية وكقضية قومية، بما لها من تداعيات وإرتدادات على مجمل المساحة العربية، حيث تُستهدف بمبدعيها وبمفكريها وبمثقفيها ورواد نهضتها، لتقويض الطابع المدني للدولة ومؤسساتها.
    بعد أن تعرفنا على القتل على الهوية، أو بما يحمل «الإسم» من دلالات ثقافية ودينية ومذهبية طائفية، وقد كان هذا موجوداً في التاريخ، في غير مكانِ في العالم، تتواصل المتوالية الصهيونية السوداء، التي لها سبق الإكتشاف بإعدام الفلسطيني على النوايا، ما يسمى بالإعدام الميداني، لمجرد أن عينيه في حالةٍ من الغضب، بالإعدام بلا محاكمة، تعيبراً عن تيه عنصري فاشي حالك في تاريخ الإحتلال الصهيوني البغيض، وأي ربيبٍ آخر يتبع أساليبها وخطاها، سمع بشريعة يهوذا الإسخريوطي فاستهواه الدور، ولم يسمع بشريعة حمورابيِ، في ثنائية متفارقة متضادة، والثانية تكشف عما يدّعى وما هو مستتر، تتحرك في إطار الحكمة والحق والحقيقة، كونها باحثة عن المعرفة التي تتسع بلا حدود..
    أما الأول الذي يعتمد على المستتر، مترافقاً مع رفع منسوب التعصب والشُعبوية، وتصعيد خطاب الكراهة والكراهية في المجتمعات والثقافات، وتعميق الإنعزال وإستعداء «الآخر»، وإستعباد وإسترقاق المغاير ثقافياً ودينياً، منهج عمل التكفير والجماعات المتطرفة، خدمةً للخرائط الجديدة لسايكس وبيكو، للتجزئة وتفجير الجماعة الوطنية..
    خدمةً لأعلى مراحل العولمة.. وفي أعلى مراحل الإنفراط العربي الرسمي..
    بيد أن معضلته الراهنة هو أنه يأتي في مرحلة التحول التاريخي الثالث في النظام العالمي...
    إن حل الصراعات والحروب الأهلية تحت شعارات طائفية ومذهبية لن يكون بوسائل أمنية فقط؛ بل نزول الأنظمة العربية عند ارادة الشعوب وحقوق الانسان.. الشعب يريد: المساواة في المواطنة دون تمييز في الدين والعرق (الاثنية) والجنس، الخبز، الديمقراطية، الدولة المدنية، العدالة الاجتماعية.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • القائد مني أركو مناوي يُهنئ الأمة بميلاد المسيح عليه السلام وحلول العام الجديد وبعيد الإستقلال
  • مفتاح التغييرالسوداني اصدارة دورية لتغطية اخر اخبار مبادرة وحدة المعارضة السودانية
  • امبدة: السودانيين غابوا طويلا من تقلد مناصب في المحافل الاقليمية
  • جهاز الأمن يُصادر عدد (الأحد 25 ديسمبر 2016) من صحيفة (التيار)
  • المسيحيون: يحتفلون بأعياد الميلاد وسط دعوات السلام والمحبة بين الناس
  • بيان من مجموعة خلاص للعصيان المدني
  • خبير:اثيوبيا حققت نجاحات اقتصادية باهرة
  • الحزب الإتحادي الموحد : التهنئة بعيد ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام
  • برلمانيون يبكون تأثراً بإزالة (600) منزل في الخرطوم
  • قيادي اتحادي: يا دخلنا السجن يا (شلعنا) مجلس الأحزاب
  • المؤتمر الشعبي: جهات مفارقة للكراسي تعيق الحوار وليس الرئيس
  • واشنطن تحث رعاياها في السودان على الحذر أثناء احتفالات أعياد الميلاد
  • الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني يدعو لانتخابات مبكرة في جنوب السودان
  • محمد حاتم سليمان: الذين يترقَّبون خلافات في "الوطني" سينتظرون طويلاً
  • مصادرة منزل استُخدم كمخبأ لرهائن اتجار بالبشر بكسلا
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • العدل والمساواة..سنبقي السارية التي ترتفع عليها بيارق الحرية


اراء و مقالات

  • كلمة ذكرى الميلاد: وقفة مع الذات: لعام مضى 2016 وعام آت 2017م بقلم الإمام الصادق المهدي
  • الصادق المهدي .. مدربا للحركة الشعبية بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • لسان الحال ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ثم أمطرت !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغ مادة التحلل يا وزير العدل بقلم الطيب مصطفى
  • لنحمى البلاد من الفساد بقلم عمر الشريف
  • في عيد ميلاد الامام الصادق المهدي لا عزاء لأصحاب الهوى بقلم حسن احمد الحسن
  • الافلاس والهروب الكبير بقلم خالد عثمان
  • (يا زُبيدَة لا تَموعِي)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • والحكاية.. بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • د.ابتهال يوسف والمهندس شاذلي : خطوة مباركة بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حَتْمُ التغيير وصَلَف الحكومة! - بقلم: بَلّة البكري
  • من هو البديل .. ماهو البديل .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قطر وإثيوبيا.. طبيعة العلاقة.. وآفاق الشراكة .. مقال احمد علي ..
  • من دليل الإستنارة
  • أحد قادة الجيش ينزلق.!! "نحن نقرر من يحكم السودان
  • حيرتوني يا بورداب
  • فيديو ساخر بين البشير وهتلر.. فيديو حريات
  • النظرة للأغنية الشبابية بمنظور مختلف.. موضوع للتفاعل
  • العصيان بالرسم ( كاركتير فقط )
  • أنا في حِلٍّ من الشّارِعِ
  • قصة الولد اليتيم .... وصوت أسطوانة العقوبات الأمريكية على السودان!!
  • تزايد أعداد اللاجئين المسلمين الذين يعتنقون المسيحية في ألمانيا .. فيديو DW
  • تحطم طائرة نقل عسكرية روسية متجهة لسوريا
  • عبد العزيز (عثمان) كرداش يبكي سامي عبد المطلب
  • فيس بوك يصّر علي ان حلايب سودانية
  • ياتااااج السر! معقولا بس؟! “إسلاموي” يستدعي كتابات قديمة لواقع جديد!!
  • من له مصلحة في تمزيق أخوان السودان الان
  • حميدتى : قواتى تنتشر على الحدود مع ليبيا وتشاد لمحاربة تهريب (البشر) و (الذهب)
  • مزارعو طوكر يشكون من جبايات “باهظة”
  • الشعبي يهدد بالانسحاب من الحوار في حال عدم إدراج ملحق الحريات مع التعديلات الدستورية!!!!
  • السعودية. بعض الجنسيات مستثناة من رسوم الوافدين والمرافقين
  • حبوبتي تسلم عليكم وتقول ليكم .. لمن تعملو (اعتصام) تاني كلموها
  • الفاتح جبرا __ زيت العاصي .. ذيو مافي
  • الحل شنو وسط تصاعد كراهية المغترب والمهاجر وللاجئ؟؟؟
  • قبول الإعتذار و التوبة و الندم: مرحى بها و ألف مرحب
  • دعواتكم لزميلة المنبر الكاتبة والإعلامية نعمات حمود بعد إجرائها عملية جراحية معقدة
  • تحطم طائرة عسكرية روسية متجهة لسوريا
  • الشارع هو الحل...إسقاط هذا النظام الديكتاتوري هو الحل..أطلع/أطلعي الشارع
  • مقتل شاب ســوداني في استراليا في جزيرة الموت - توجد (صور)
  • تسليم عنصر داعش إلى "تونس"...مرة أخرى قصور في الرؤى السياسيه.
  • غرق مركب يلغي حضور السفاح
  • على الحكومة الغاء كافة ضرائب مغتربي السعودية
  • وتلك التي فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ نزانةٍ، .....عيد ميلاد سعيد
  • مدير MTN هل قتله الامن وبذلك يكون اول شهيد للعصيان ؟ ( صور )























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de