العملية السياسية العراقية بين مشروع الإصلاح ومشروع التسوية الوطنية بقلم ميثاق مناحي العيساوي

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-24-2022, 02:13 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-26-2016, 03:53 PM

ميثاق مناحي العيساوي
<aميثاق مناحي العيساوي
تاريخ التسجيل: 06-23-2016
مجموع المشاركات: 49

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
العملية السياسية العراقية بين مشروع الإصلاح ومشروع التسوية الوطنية بقلم ميثاق مناحي العيساوي

    03:53 PM December, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    ميثاق مناحي العيساوي-مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية
    مكتبتى
    رابط مختصر




    /مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

    شهدت العملية السياسية العراقية بعد عام 2003 منعطفات وتحولات تاريخية خطيرة على مختلف الأصعدة، لاسيما السياسي منها والمجتمعي، ولربما لو لم تكن هناك "قيادة من الخلف" محلياً، لاسيما من قبل المرجعية الدينية ودعم دولي للتجربة الديمقراطية الجديدة لإختلف الحال كثيراً.
    ولعل أخطر تهديد للعملية السياسية العراقية تمثل في اجتياح تنظيم "داعش" لمحافظة الموصل وبعض المحافظات الغربية في يونيو/حزيران 2014. وبالرغم من خطورة كل مراحل التهديد المختلفة على العملية السياسية وانعكاساتها السلبية على المجتمع العراقي، إلا أن كل الطبقة السياسية بـ (قواها وتياراتها وأحزابها) بقيت متشبثة برؤيتها السياسية الضيقة وبأجندتها المحلية والإقليمية. وبالتزامن مع اقتراب القوات الامنية العراقية من أنهاء ملف تنظيم "داعش" وتحرير محافظة نينوى، طرح "مشروع التسوية الوطنية أو التاريخية لبناء الدولة العراقية"، كمشروع سياسي وطني لقيادة الدولة العراقية بعد طرد تنظيم "داعش".
    مشروع التسوية الوطنية يّذكرنا بمشارع سياسية عدة، وأخرها مشروع الإصلاح السياسي "حكومة التكنوقراط" الذي طالبت فيه بعض القوى السياسية والتيارات المدنية وشرائح المجتمع بشكل عام وتبناه رئيس الوزراء ‘‘حيدر العبادي‘‘. إذ بقي هذا المشروع على طاولة المفاوضات السياسية لأكثر من عام، حتى سُوف تدريجياً؛ ليتم الالتفاف عليه فيما بعد من بعض القوى السياسية وتم افشاله ‘‘كمشروع للإصلاح الفعلي‘‘ بمبادرات كتلوية وشخصية وحزبية؛ لكونه يسحب إرادة القوى السياسية وتسلطها في أتخاذ القرارات.
    وبالرغم من أن التسوية الوطنية ستكون تاريخية -على حد وصف البعض- إذا تم توقيعها؛ لكونها تختلف عن كل المبادرات السابقة، وأنها مختلفة عن سابقاتها بأربع ركائز هي: (احتواؤها على مبادئ وأسس، وعنصر الضمانات، وخطة تنفيذية من خمس مراحل لتنفيذ التسوية، فضلا عن وجود شراكة تامة مع بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" من أجل إدخالها في البعد الأممي)، إلا أنها تبقى مبادرة ركيكة سياسياً وضعيفة القبول في الاوساط الاجتماعية بشكل عام؛ وذلك بسبب حالة عدم الثقة بالقوى السياسية الحالية، لاسيما وأن مشروع المبادرة جاء من رئيس التحالف الوطني السيد ‘‘عمار الحكيم‘‘ الذي يتهمه البعض بتقويض مشروع الإصلاح السياسي "التكنوقراط" -من خلال وثيقة الشرف التي قدمها قبل انتهاء فترة العشرة أيام الذي أمهلها البرلمان للتصويت على حكومة التكنوقراط- والتي إعادت الثقة -في حينها- برؤساء الكتل السياسية في القرارات والاتفاقات السياسية الحاسمة.
    وكذلك بسبب حالة عدم الثقة بين أطراف التحالف الوطني وحجم الخلاف بين أطراف العملية السياسية بشكل عام. ولهذا يتهم البعض هذه المبادرة بأنها محاولة سياسية من قبل بعض القوى السياسية الحالية للإبقاء على مكتسباتها السياسية وزيادة قبضتها الحزبية على مؤسسات الدولة وتقاسم الثروة.
    وعلى الرغم من ضرورة التسوية التاريخية في هذه المرحلة للسير بالعملية السياسية إلى الأمام ودفع مخاطرها المستقبلية، إلا أن واقع العملية السياسية بحاجة إلى مبادرات سياسية وحزبية قبل الشروع بالتسوية نفسها. فالعملية السياسية اليوم بحاجة إلى مكاشفة حقيقية بين الشركاء السياسيين وتصفير للأزمات السياسية، وبحاجة إلى إرادة سياسية جامعة للتخفيف من حدة التحديات والمعوقات السياسية التي اعترضت مشروع الإصلاح السياسي وحزمة الإصلاحات التي تقدم بها رئيس الوزراء، والتي ما زالت تعترض مبادرات التسوية والإصلاح، فضلاً عن أن مبادرة التسوية بحاجة إلى واقعية سياسية تخرج من خلالها عن الإطار الحزبي والمذهبي والمزايدات السياسية في طرح مشروعها السياسي، وضرورة تكثيف الجهود الداخلية على رؤية جامعة قبل الخروج إلى المحيط الإقليمي والدولي؛ لأن حجم النقاش والخلاف الدائر بين القوى السياسية الداخلية بخصوص وثيقة التسوية يعكس مدى الاختلاف وعدم التوافق بين أطراف التحالف الوطني قبل خروجها إلى اطراف العملية السياسية بشكل عام.
    فالخلاف الدائر بين دولة القانون والمجلس الإسلامي الأعلى بخصوص بنود التسوية يعكس مدى الاختلاف السياسي بينهما، فضلاً عن ما كشفته احداث البصرة ‘‘الرافضة للمالكي‘‘ من حجم الخلاف بين الاطراف المعنية بالتسوية، وأن بيان ‘‘حزب الدعوة‘‘ الذي توعد به المتظاهرين بـ "صولة فرسان ثانية" يعيد إلى الأذهان العقلية السياسية التي انتجت تنظيم "داعش" في المناطق الغربية، وصاعدت من حجم الاحتجاجات في المناطق الجنوبية؛ نتيجة لسوء الإدارة والحكم في كل مفاصل الدولة.
    إذاً، وعلى الرغم من صعوبة التكهن بمستقبل العملية السياسية العراقية في ظل الظروف الحالية، إلا أن تصاعد حالة عدم الثقة بين القوى السياسية واستمرار الانقسامات السياسية وكّبر حجم الفجوة بين السلطة والمجتمع وفقدان الثقة المجتمعية بشكل مطلق بالأحزاب والقوى السياسية الحالية، فضلاً عن الانقسامات المجتمعية التي خلفتها سلوكيات الاحزاب الحاكمة على قواعدها وانتشار الفساد المالي والسياسي في كل مؤسسات الدولة، واستمرار مخاطر الإرهاب المحلي والإقليمي الذي يهدد العملية السياسية بشكل مستمر، تبقى الإرادة السياسية الداخلية هي الفيصل في حل الخلافات بعيداً عن الدور الإقليمي والدولي؛ لأن كلا الدورين مهما بلغت جديتهما فانهما سيبحثان عن مصالحهم "البراغماتية" من خلال مبادرات التسوية أو المصالحة، وتبقى المصالحة المجتمعية وإعادة ثقة الشعب بالسلطة السياسية، هي الفيصل والأساس في كل مبادرات الإصلاح السياسي أو التسويات الوطنية؛ لأن أغلب طبقات المجتمع اليوم تنأى بنفسها عن مبادرة التسوية وكأن الأمر لم يعنيها؛ لكونها فاقدة الثقة بالسلطة والقوى السياسية.
    ولهذا فأن تحقيق المصالحة السياسية يتعثر ما لم يكن هناك عقد اجتماعي شامل يربط المواطنين بحكومتهم ويعيد الثقة بالسلطة على اساس مبدأ المواطنة والهوية الوطنية، الأمر الذي من شأنه أن يّؤمن مستقبل العملية السياسية العراقية ويدفع بمخاطرها السياسية والاجتماعية.
    * مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
    http://http://www.fcdrs.comwww.fcdrs.com






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • القائد مني أركو مناوي يُهنئ الأمة بميلاد المسيح عليه السلام وحلول العام الجديد وبعيد الإستقلال
  • مفتاح التغييرالسوداني اصدارة دورية لتغطية اخر اخبار مبادرة وحدة المعارضة السودانية
  • امبدة: السودانيين غابوا طويلا من تقلد مناصب في المحافل الاقليمية
  • جهاز الأمن يُصادر عدد (الأحد 25 ديسمبر 2016) من صحيفة (التيار)
  • المسيحيون: يحتفلون بأعياد الميلاد وسط دعوات السلام والمحبة بين الناس
  • بيان من مجموعة خلاص للعصيان المدني
  • خبير:اثيوبيا حققت نجاحات اقتصادية باهرة
  • الحزب الإتحادي الموحد : التهنئة بعيد ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام
  • برلمانيون يبكون تأثراً بإزالة (600) منزل في الخرطوم
  • قيادي اتحادي: يا دخلنا السجن يا (شلعنا) مجلس الأحزاب
  • المؤتمر الشعبي: جهات مفارقة للكراسي تعيق الحوار وليس الرئيس
  • واشنطن تحث رعاياها في السودان على الحذر أثناء احتفالات أعياد الميلاد
  • الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني يدعو لانتخابات مبكرة في جنوب السودان
  • محمد حاتم سليمان: الذين يترقَّبون خلافات في "الوطني" سينتظرون طويلاً
  • مصادرة منزل استُخدم كمخبأ لرهائن اتجار بالبشر بكسلا
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • العدل والمساواة..سنبقي السارية التي ترتفع عليها بيارق الحرية


اراء و مقالات

  • سطحيون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • من يقف وراء هذا الرجل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • شكراً هاشم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • رويبضة دارفور .. مستر نو بقلم الطيب مصطفى
  • لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟
  • زمن الحُلم المسموح ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • المجد لله في الأعالي !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • اصلاح الخطاب قبل الدولة .. بقلم الاعلامي : حسن علي عباس
  • إسْتشْراء مَظَاهِر الإحْتيال والغِشْ والفَسَاد والجَريمَة المُنظمة والإرْهاب فِى مُؤسَسَات الدَولة
  • إحتفالات المسيحيين بعيد الميلاد بقلم بدرالدين حسن علي
  • حتي قيمنا ومثلنا ياانقاذ..؟! بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • ما يؤكد غياب الدولة السودانية منذ ولادتها !!؟؟ بقلم مهندس / علي الناير
  • اخرج ايها الشعب للشارع بقلم بولاد محمد حسن
  • في ذكري استشهاد القائد … نستلهِمُ من مسيرة حياتِه دُروسٌ وعِبر!! بقلم صلاح سليمان جاموس
  • التيس الإسلامي ..محمد وقيع الله.. لماذا تتحرى الكذب(البقط وما أدراك ما القبط)؟؟ بقلم عبدالغني بريش
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من 10) بقلم مصطفى منيغ
  • معوقات نجاح التسوية التاريخية بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الكيان الصهيوني من أول كف دولي هرَّت أسنانَهُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • ارتريا : مأساة بلد يفرغ من السكان
  • ما عرفت اختار عنوان بالله ادخل واختار انت عنوان
  • السنوسي: المؤسسات ستتخذ قرارها حال عدم اجازة ملحق الحريات
  • تجارأمدرمان يتظاهرون ضد الرسوم والجبايات
  • عاجل: تقرير يكشف خلية أمنية (إخوان مسلمين) بالسعودية بها زملاء من المنبر
  • هاكر سوداني يخترق موقع وزارة الداخلية ويضع رسالة شديدة اللهجة للرئيس السوداني
  • مصطفى آدم رب صدفة خير من ألف ميعاد لجهاز الأمن
  • الرحيل المر زين الشباب عبد الرحمن العمرابي ابن عم وضاحة في ذمة الله
  • معاً نحو سيناتور سوداني في أمريكا
  • بالصور: إعتقال مواطنين سودانيين بالسعودية
  • يكذبون وينفون المؤامرة، وبعضهم تروس دولابها ضد الوطن....؟
  • السودان: المؤامرة الممتدة تذبحك ايها المسلم وانت تضحك... ؟!
  • أطلقوا سراح المناضل الجسور صديق يوسف
  • الجزيرة الانجليزية تجلد الرويبضة الكذاب ربيع عبد العاطي ! بخصوص العصيان فيديو!
  • الحركة الشعبية : لاتفاوض مع النظام ..القضايا الإنسانية قبل السياسة ولنقاوم ميزانية الحرب والجبايات
  • الحارس مالنا ودمنا أريد جيشنا جيش الهنا
  • بوست الوفاء والصمود " لحصر وتكريم المفصولين عن العمل " للعصيان المدني
  • صور " فضيحه جديده حدثة امس 25 ديسمبر2016 "
  • سَطحُ الوقتِ
  • الثورة المحمية بالسلاح - فات الصبر حدّو
  • معاوية الزبير بلاش تفارق
  • سياج العزلة السياسيه...
  • ثورةُ الجياعِ قادمةُ لا محالةً وإليكم الدليلَ بالأرقامِ - بقلم محمد محمود
  • اليقظة ... الحذر ... الاستعداد
  • يوم ستكرم داليا الياس .... تكريم رائدات من المجتمع
  • وفاة المغني البريطاني George Michael ... مغني Careless Whisper
  • نادي البرمجة للاطفال: نادي من أجل نشر فكرة البرمجة بين الأطفال وتبادل الخبرات والمعرفة























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de