الحقيقة المرة وراء منح السوريين الجنسية السودانية بقلم محمد علي سيد الكوستاوي

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-02-2019, 10:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-09-2016, 02:36 PM

محمد علي سيد الكوستاوي
<aمحمد علي سيد الكوستاوي
تاريخ التسجيل: 14-10-2014
مجموع المشاركات: 81

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحقيقة المرة وراء منح السوريين الجنسية السودانية بقلم محمد علي سيد الكوستاوي

    03:36 PM September, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد علي سيد الكوستاوي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    لا يكاد الماشي في شوارع واسواق العاصمة القومية وبعض عواصم الاقاليم ان لا يقابل سوريا او سورية بين كل عشرة سودانيين ذلك لان هؤلاء السوريون قد صاروا سودانيين بلمح البصر واصبحوا الاسرع في العالم في نيل جنسية وجواز سفر البلد الذ حلوا فيه ولم يمض عليهم شهر واحد او اقل من ذلك . وصار السودان الدولة الوحيدة في العالم تمنح جنسيتها لمواطنين اجانب بمجرد دخولهم البلاد وتقلبهم بين ليلة وضحاها الي مواطنين من الدرجة الاولي او فوق الاولي بمنحهم امتيازات لم يتحصل عليها مواطنين سودانيين قضوا اكثر من نصف قرن في هامش الحياة واطراف المدن كلاجئين يغطيهم البؤس ليل نهار في ذلة واستكانة وضعف شديد.
    كيف تم ذلك اذن ؟ سؤال مشروع يتناقله المواطنون في ونساتهم المباشرة او عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهم في ذهول يرون بلادهم تنداح وتخرج من بين اصابعهم كالماء القراح.
    والحقيقة التي من مصدر موثوق هي بان هناك سببين رئيسيين جعل من السوري يصير مواطنا سودانيا في اقل زمن حتي من السوداني المولود اليوم لابوين سودانيين لان شهادة الميلاد تاخذ وقتا اطول من جنسية وجواز هذا السوري!!
    السبب الاول والرسمي هو ان هناك دولة مجاورة عربية غنية بالنفط تهوي اليها افئدة الناس سنويا لاداء مناسك دينية طلب اولياء امرها من ولي امر البلاد التي تٌسمي السودان بان يكف عنها , اي عن هذه الدولة الغنية , هجرة السوريين اليها وما يجر ذلك من فضحها كدولة راعية للاسلام ولكنها لا تقبل لاجئين مسلمين في اراضيها كما قالت مستشارة المانيا حين استقبلت بلادها مئات الالاف من هؤلاء السوريين . والاتفاق هو ان ياوي السودان هؤلاء السوريين وتمنحههم الجنسية والجواز السوداني وتعاملهم كمواطنين من الدرجة الاولي وتكفل لهم كل الحريات خاصة الاربع من امتلاك الاراضي والزواج بالسودانيات ان ارادوا وحرية التنقل داخل وخارج السودان وحرية الاستثمار . فكان لهم ما ارادوا مقابل ان تدعم هذه الدولة المجاورة السودان باموال طائلة ونفط وخلافه وكل هذا الدعم طبعا لاتدخل خزينة الدولة ولكن تبتلعها جيوب وبطون واستثمارات الرئيس ومن حوله خاصة اخوه المعروف بلا حدود لجشعه وحبه للمال والنساء.وهو السبب الثاني في تدفق السوريين الي البلاد ونيلهم الجنسية والجواز فورا لانه , اي هذا الاخ الرئاسي , هو من يستخرج لهم هذه الوثائق الثبوتية مقابل عشرة الي خمسة عشرة الف دولار , اي نعم دولااار! فراجت تجارته وانتفخت خزائنه وهنا الكثير من السوريين شهدوا بذلك علنا او عبر مواقع التواصل الاجتماعي . بل وتبجح بعضهم بانهم ما اخذوا هذه الجنسيات والجوازات السودانية الا لكي يتمكنوا من السفر بحرية حول العالم لان الجواز السوري تبعهم اصبح حاجزا بينهم وبين حرية السفر , وقالوا ليس حبا في الجواز ولا الجنسية السودانية لان الخرطوم اصلا ما بلدا يجذب اليه السوري الذي وصفها بانها مدينة حارة جدا ووسخة , وقد صدق في ما قال. واردف بعضهم بانهم لم ينالوا الجنسية والجواز عشان سواد عيونكم يا سودانيين , وكل ذلك موجود وموثق علي الشبكة العنكبوتية يمكن للقارئ مطالعتها بسهولة في اي محرك بحث.
    هذا هو حال السودان مع الكيزان . باعوا اراضيها للقطريين والخليجيين والمصريين , ثم دمروا المشاريع الناجحة وفكفكوها وخصخصوها , وفتحوا الحدود للاحباش والماليين والتشاديين والنيجريين في شكل جنجويد وتجار بشر , والان ملاوها بالسوريين وبعد شوية سنري اليهود في وسط البلد خاصة بعد انتشار خبر هرعهم الي اسرائيل لتتوسط لهم عند الامريكان لرفع الحصار والعقوبات كما جاء في صحيفة هارتس الاسرائيليةز!!وقد اعابوا من قبل علي عبدالواحد قوله نيته تطبيع العلاقات مع اسرائيل.
    وبعد الشعارات الداوية في بداية الانقاذ المشؤووم من " امريكا روسيا قد دنا عذابها علي ان لاقيتها ضرابها " انحدر الاسلامويون الي الدرك الاسفل من العمالة يسعون سعيا حثيثا مذلا لنيل ود امريكا التي تذيقهم هم الذل بعد الذل حتي اضطرتهم لتوسيط اليهود , وسوف لن ترضي هذه او تلك عنهم حتي يتنصروا او يلحقوا ببنيامين نتن ياهو .
    قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم:(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير ) ص 90
    ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ( 51 ) فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين ( 52 )المائدة )





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • تهنئة من تحالف قوى التغيير السودانية بمناسبة عيد الفداء
  • الحركة الشعبية ترحب بدعوة الدكتور فتح الرحمن القاضي بشأن أصوصا
  • السلطات البريطانية تمنح قناة المدارية الرخصة الرسمية للبث التلفزيوني كأول قناة سودانية تنطلق من لند
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 سبتمبر 2016 للفنان ودابو عن الإنقاذ والتطبيع مع اسرائيل..!!


اراء و مقالات

  • المنظمات الغير حكومية وتحدي المصداقية بقلم حسن العاصي
  • مفتي العراق : إن كانت الفتوى تصدر من ايران فأين قيمة الشرع و الدين ؟؟ بقلم احمد الخالدي
  • استفتاء مسعود البارزاني بين التأزيم ومحاولة احتكار السلطة والثروة بقلم هه زار صابر أمين
  • سوسيولوجيا الحالة الفلسطينية المؤثر والمتغير بقلم سميح خلف
  • بادروا ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الطلاق آثاره وأضراره
  • ضحايا المناطق الغـــير متنازع عليها !! بقلم الكمالي كمال
  • الانفصاليون الجدد .. دولة جنوب السودان .. نحو الهاوية بقلم هيام المرضى

    المنبر العام

  • ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism
  • تتويج السودان بالذهب في اولمبياد الشطرنج 2016 بباكو بأذربيجان (صورة)
  • فقهيا: هل يجوز ان يضحي السارق عن الذين سرقهم ...افتونا يا ناس ود الباوقة ...يوجد خبر
  • عمر البشير يغير قبلته من مكة لتل أبيب ! .. شالوم نتنياهو هل تسمح لي بالدخول !!
  • نداء لكل طبيب ﻏﺜﻴﺎﻥ ﻭﻗﻲﺀ، ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹفي النيل الازرق والاسباب غير معروفه
  • دعوة من رابطة خريجين جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وإيرلندا
  • الى عناية دينق (2) .. حقنا وين ؟
  • صافات 03 تحلق في سماء برتوريا بجنوب أفريقيا.
  • عبدالعزيز بركة ساكن الان في قناة فرنسا 24
  • دليل تهافتنا و جهلنا!
  • من تنظيم القاعدة إلى عميل سري للمخابرات الألمانية
  • خليفة حفتر يسيطر على الهلال النفطي في ليبيا ..
  • التضخيم الاعلامى المبالع فيه والضخم..لداعش الارهاب ..وشياطين الانس..!!
  • إلى جنات الخلد والدة زميل المنبر الحاج حمد الحاج
  • هآرتس الاسرائيلية: علاقة الصداقة مع السودان خطأ أخلاقي !!!
  • ..باى حال ..عدت..يا عيد....!!
  • *^^* نمرة عشرة^_^
  • ***Submarine Detector***






















  •                   
    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de