أكبر طرائف ومفارقات الثورة السودانية! بقلم فيصل الدابي/المحامي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-19-2019, 11:33 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-12-2019, 02:25 PM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
أكبر طرائف ومفارقات الثورة السودانية! بقلم فيصل الدابي/المحامي

    02:25 PM August, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    سبقت الثورة السودانية الثورة الجزائرية لكن الجزائريين أسقطوا الرئيس بوتفليقة أولاً، اُتهم السودانيون بالكسل لكنهم اطاحوا برئيسين خلال 48 ساعة، وعندها طلب منهم بعض المعارضين المصريين تقديم كورسات لتعليم أسرع وصفة ثورية للاطاحة بالزعامات الدكتاتورية!
    تنوعت شعارات الثوار السودانيين، فهناك شعارات طويلة مثل (نحن الجيل الراكب راس ما بحكمنا رئيس رقاص)، وهناك شعار الكلمة الواحدة مثل (مدنية)، ولعل أطرف فيديو سوداني ساخر هو ذلك الفيديو الذي يظهر فيه عسكري يضرب إبنه ويطرده من البيت لأنه أخبره بأنه قُبل بالجامعة واختار تخصص هندسة مدنية!
    احتج بعض الثوار السودانيين على التدخلات السالبة من دول الإمارات والسعودية ومصر وتظاهروا أمام سفاراتها واتهموها بدعم المجلس العسكري وهتف بعضهم (يا سيسي يا حُشري، خليكَ في الكُشري)!
    نقلت قناة الجزيرة القطرية مظاهرات الثورة السودانية بالتفصيل قبل وبعد إغلاق مكتبها في الخرطوم بينما انشغلت قناة الحدث بدعم المجلس العسكري، أما القنوات الرسمية السودانية فانهمكت في بثّ الأغاني في الوقت الذي كان فيه الشهداء يُقتلون بالرصاص، فانطبق عليها المثل: ساعدوه في حفر قبر ابيه، دس المحافير!
    أكثر من ثمانين حركة سودانية مسلحة حاربت حكومة الانقاذ لمدة ثلاثين عاماً ولم تستطع إسقاطها بينما تمكنت مجموعات البنات والاولاد من إسقاطها ولا سلاح لهم سوى الصياح والجري مستعينين بخبراتهم في مشاهدة مسلسل توم وجيري ومسلسل الفتيات الخارقات وحقاً صدق القائل: يضع سره في أضعف خلقه!
    في أحد الأحياء السودانية انقسم الأطفال إلى فريق الثوار الذي يصيح (مدنية)! وفريق القوات الأمنية الذي يصيح (عسكرية)! واشتبك الفريقان في عراك صاخب! بينما جلس طفل وحيد بهدوء تحت شجرة وهو يتفرج في المتعاركين، اقترب منه رجل وسأله لماذا لا تلعب مع أصحابك؟! رد الطفل: (أنا ألعب دور الوسيط الأفريقي)!
    انحاز المجلس العسكري للثورة بطلب من المدنيين لكنه رفض تسليمهم السلطة، وهذا أشبه بقصة الرجل الذي طلق زوجته الحسناء بالثلاثة وندم على ذلك فنصحه أصحابه بأن يقنع رجلاً خفيف العقل بأن يتزوجها كمحلل حتى يستطيع تزوجها مجدداً بعد أن يطلقها المحلل، تم تنفيذ الاتفاق لكن طليق الزوجة الحسناء شرب أكبر مقلب فكلما ذهب للمحلل لاقناعه بتطليقها يخبطه المحلل بعصا في رأسه فيفر هارباً ولسان حاله يصيح: (على نفسها جنت براقش)!
    اعتقدت قوى الثورة المضادة أن فض اعتصام القيادة العامة، الذي راح ضحيته مئات الشهداء والجرحى، سيجهض الثورة السودانية ويؤدي لظهور سيسي سوداني لكنها شربت أكبر مقلب، فقد خرجت مليونية 30 يونيو وفرضت التوصل لاتفاق الحل الوسط الذي أفرح أغلب السودانيين لأنه حقن دماء السودانيين ومنع نشوب الحرب الأهلية!
    رفض الثوار السودانيون نتائج لجنة التحقيق في جريمة فض اعتصام القيادة العامة التي كونها النائب العام الحالي بحجة عدم حيادها وطالبوا بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة تحت إشراف الإتحاد الأفريقي وعلق أحدهم على نتائجها بقوله (قالت اللجنة إن المتهمين بقتل المتظاهرين هم (م.ع. م.) و (خ.ع.م.) يعني المتهمين في النهاية طلعوا لوحات سيارات)!
    أعلن المجلس العسكري ضبط خمس محاولات انقلابية عسكرية خلال أيام قليلة، لم يصدق الثوار السودانيين ذلك لأنه لم يُقتل عسكري واحد ولم تُطلق رصاصة واحدة وراجت نكتة مفادها أن زوجة عقيد غضبت منه ودعت عليه بقولها: (ان شاء الله يظهر إسمك في انقلاب الأسبوع القادم)!
    انتصرت الثورة السودانية بتحقيقها لاتفاق محاصصة مدنية عسكرية بأغلبية مدنية بسيطة في مجلس سيادي تشريفي وتكوين مجلس وزراء مدني ومجلس تشريعي مدني ليتم التفرغ لمعالجة المشاكل السودانية الكبرى، ولعل أكبر انتصاراتها هو أن معالمها قد أصبحت أيقونة عالمية فشجاعة المتظاهرات السودانيات جعلت المتظاهرين السويديين يرفعون صورة الكنداكة السودانية آلاء صلاح في شوارع السويد ولسان حالهم يصيح: تسقط بس!
    قدمت الثورة السودانية درساً عالمياً جديداً في علم الثورات وأثبتت أن قوة الحشود الجماهيرية الكفيلة ببعثرة مجهودات القمع الأمني وقوة الهاتف الجوال الفردي الكفيلة بضبط وتصوير وفضح الانتهاكات الأمنية تستطيعان إسقاط أقوى نظام استبدادي وتجعل زعيم أي نظام استبدادي آخر ينتفض فزعاً عندما يسمع صيحة (الشعب يريد إسقاط النظام) ويصيح عندما يرى وجهه في المرآة: (انج سعد فقد هلك سعيد)!
    فيصل الدابي/المحامي






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de