أحلام وأوهام إجهاض إتفاق السودان الجديد بقلم مصعب المشرّف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-08-2019, 08:35 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-08-2019, 00:31 AM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 212

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحلام وأوهام إجهاض إتفاق السودان الجديد بقلم مصعب المشرّف

    00:31 AM August, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ترحيب شعبي واسع النطاق باعلان حميدتي عن قرار للمجلس العسكري انزال قوات عسكرية وامنية لنظافة الشوارع ودرء اثار الامطار والسيول. والعمل المتلاحم كتفا بكتف الى جانب شباب الثورة ؛ واستعدادا لاحتفالات التوقيع النهائي على اتفاق بداية انطلاق مسيرة السودان الجديد .
    هكذا سيدو وجه القرار العسكري الذي تلاه حميدتي من الوهلة الأولى ..... ولكن المقصود الأوضح أنه قرار يرسل رسالة قوية بالغة الوضوح لحكومة السيسي ومخابرات بلاده العامة والجبهة الثورية ؛ ان السودان ماضي العزم في توقيع الاتفاق...... وأن تأجيل التوقيع النهائي ومحاولة الإخلال بترتيبات وجدول المرحلة القادمة من تأسيس السودان الجديد إنما هو ضرب من ضروب المحال .. وأن الثريا ونجوم السماء أقرب من ذلك لكل المتربصين.
    عهر وغباء وحماقة الجبهة الثورية ولهثها وراء كراسي السلطة . وبما تظن أنه سيكون إمتداد لأيام المحاصصة وتوزيعات وزراء الدولة التنابلة . والذي أوقعها فريسة سائغة للمخابرات المصرية . لم يسفر عن نتائج سوى أنه أعاد لأنفاس الثورة حرارتها ... وسيعيد شعارات ونبرات التحدي الى الشارع السوداني من جديد ..... ثم أنه أعاد تلميع حميدتي ووضعه مرة اخرى في صدارة المشهد ، وكاريزما المرحلة التي كان قد فقدها بعد فض الإعتصام.
    ولعل في ما جرى من محاولات الفرصة الأخيرة في القاهرة لتعطيل توقيع الإتفاق وعلى نجو أزعجب الرأي العام السوداني ..... لعل في ذلك ما يعزز الرأي القائل بأن حل المجلس العسكري الإنتقالي لا ينبغي أن يمتد بالضرورة إلى حل اللجنة الأمنية للقوات المسلحة ... وهي اللجنة التي أصبحت اليوم ضرورة من ضرورات الأمن القومي . ووجودها أكثر مطلباً وإلحاحاً عن ذي قبل ؛ لحماية ظهر الثورة الشعبية السلمية والحكم المدني ... ووأد أية محاولات إنقلابية عسكرية ... وتصفية أي حركات والمليشيات المسلحة لتجميع صفوفها لإبتزاز المدنية أو الإستيلاء على نظام الحكم بالقوة.
    لقد تسرعت الجبهة الثورية على نحو غير موفق تماما في الهرولة إلى القاهرة ، رغم أنها كان من الممكن والأجدى لها أن تجتمع للمشاورة مع قوى الحرية والتغيير داخل السودان في أي مكان . خاصة وأن الأحكام التي صدرت على عهد المخلوع عمر البشير في حق بعض قيادتها قد صدر قرار بإلغائها ... ولكن كان واضحا تبييت سوء النية في قرارة نفس الجبهة الثورية ثم وليفتضح أمرها بعد أن أفصحت المخابرات المصرية صراحة عن الهدف من طلبها الإجتماع مع قوى الحرية والتغيير في العاصمة المصرية القاهرة.
    ومن المتوقع ان تكون الجبهة الثورية قد فقدت ثلثي المتعاطفين معها من الشعب السوداني في الشمال الان ؛ بسبب الحساسية السودانية تجاه المخابرات المصرية وحكومة السيسي ؛ جراء موقفهما الداعم لعمر البشير خلال فعاليات الثورة ولفترة طويلة بعد خلعه. قبل ان تيأس من فكرة اعادته.
    والمثير للدهشة ؛ أن المخابرات المصرية ظلت راغبة في إستمرار نظام المخلوع عمر البشير رغم أن السودان في عهدة كان داعم لوجستي أساسي للإرهاب الذي يضرب مصر .. وقد إعترف أحد كوادر تنظيم "حسـم" الإرهابي الذي قام مؤخراً بتفجير مستشفى الأورام بالقاهرة ؛ أنهم كانوا يتلقون التعليمات من قياداتهم المصرية المقيمة في السودان وتركيا منذ العام 2018م.
    على لسان عبد الدائم طه القيادي بالجبهة الثورية والمقيم في لندن. اتضح ان الجبهة الثورية ترمي الى ان تكون (طرف ثالث) و تدخل (ككيان منفصل) في اتفاق الوثيقتين السياسية والدستورية ..... وبالطبع فإن المفهوم والمنطلق مرفوض لأنه يؤسس لكيان دولة داخل دولة ، ولمحاصصات ينتج عنها إلحاق كوادر غير مؤهلة بدولاب عمل الدولة لا علاقة لها ولاخبرات ومواهب لديها بإدارة العمل العام وغير منتجة .. بل على العكس من ذلك تظن أن المنصب هو الطريق الأسهل لسرقة المال العام وتكريس الواسطات والجبايات . والتحول إلى ذوي المليارات عبر الفساد في كل كبيرة وصغيرة . وفق ما كان معمولا به خلال فترة حكم المؤتمر الوطني.
    مثل هذه الممارسات تظل نتاج لعهود وأنطمة سياسية شمولية ودكتاتورية .. ولكن لا يمكن القبول والعمل بها والسكوت عليها وتمريرها في ظل الحكم المدتي الديموقراطي الذي يتعارض مع مفهوم المحاصصة . وغض الطرف عن الفساد وتوزيع أدوار سرقة المال العام على هذا الأصلي وذلك الموالي وذاك الحليف .. إلخ.
    ربما أتى هذا التمسك بسرابيل الماضي وسرابه أنه وعلى وقع معاول الثورة . فإن كل الوجوه القديمة والشخصيات العجوزة قد تغيرت .. وجاءت وجوه جديدة . ولكن بقيت الجيهة الثورية بوجوهها القديمة وأفكارها العتيقة دون حتى تعديل ناهيك عن التغيير ... وهو ما قد يفسر المفارقة في المواقف ما بين عواجيز الجبهة وقيادة ثورة ديسمبر الشابة...... ويدعو للتساؤل عما إذا كان هناك لدى هذه الجبهة صف ثاني مؤهل لقيادة المرحلة الجديدة. أم أنها ستظل رهينة لماضي الممارسات والذكريات؟
    اليوم 12 أغسطس . طالب سيلفاكير وفود الجيهة الثورية العودة إلى جوبا ....... مسارعة سيلفاكير اليوم الى استدعاء وفد الجبهة الثورية من القاهرة الى جوبا ....... مسارعة جوبا هذه تؤكد رفض السودان (الكبير) لفكرة توقيت وموقع واهداف ما يسمى بمشاورات القاهرة. وتدخل مصر الغير مطمئن في شئون السودان لتحقيق اجندتها هي.
    اعلان حميدتي اليوم بانزال قوات عسكرية وامنية الى الشارع لحماية مكتسبات الثورة . وطلب سلفاكير من وفد الجبهة الثورية العودة الى جوبا وكلمة البرهان الى الشعب صبيحة عيد الاضحى اجبر المحابرات المصرية على الكف عن تدخلاتها فجاة خوفا من ان تخسر سيلفاكير واثيوبيا والخرطوم في ان واحد ....... وبوصفهم من يسقي شعبها ماء النيل .... وحيث لن تتوقع القاهرة ان يتفق معها العالم في عدائها مع 3 دول في حوض النيل دفعة واحدة.
    ننصح مصر ان تعدل نظرتها للسودان وجنوبه واثيوبيا . فهذه الدول ليست لديها سابقة بالتدخل في شئون مصر ولا تهدد امن مصر ...... ثم ان الحال ليس كحال وزمان دولة الالباني محمد ابراهيم اغا (محمد علي باشا) عام 1821م .... 
ولكن ماذا نقول عن مصر . فثقافتها وقناعاتها ترتبط بكل ما هو تماثيل من حجر وتوابيت وموميات واثري قديم..... حتى لو كان من ايام بلاد بونت والملكة حتشبسوت وتحتمس الثالث ... وفرعون موسى.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de