(نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلِّقين حول الجُثّة! بقلم صلاح عباس فقير

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 12:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-01-2019, 12:57 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1666

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلِّقين حول الجُثّة! بقلم صلاح عباس فقير

    12:57 PM January, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه من والاه،
    والتّحيّة لجميع القرّاء الأعزَّاء،
    بشائرُ فجرٍ جديد:
    وأفتتِحُ القولَ بتقريرِ حقيقةٍ واقعةٍ، تتعلّقُ بالنّظام السّياسيّ المُسمّى بحكومة الإنقاذ الوطنيِّ (1989م-؟): أنَّه أسوأ نظامٍ سياسيٍّ مرَّ على السّودان منذ استقلالهِ في العام 1956م، بلى، لم يكن هو أوّلَ نظامٍ ديكتاتوريٍّ مستبدّ في تاريخنا المعاصر، لكنّه تميَّز بسُلطةٍ جماعيَّةٍ قامعةٍ، تعمّق استبدادُها حتّى نفذ إلى ما في الضّمائر، وعند ذاك انبثقت من أعماق المواطنِ الحكمةُ القائلة: "تبكي بس"، أي لا تستطيعُ حتّى أن تُعبّرَ عن معاناتك، اللّهمّ إلا بأن تنتحي بعيداً عن الأعين ثمّ تنتحبُ همّاً وغمّاً، وهكذا استمرّ هذا النظامُ سادراً في غيِّهِ ما يُقاربُ الثّلاثين عاماً، عبر أيديولوجيَّةٍ شُموليَّةٍ إقصائيّة، تمكَّنَتْ من أن تجذبَ إليها كلَّ مساوئ الأنظمة السِّياسيَّة السّابقة، فهتف الشّعبُ من أعماقه: "تسقُط بس" أي هذه الحكومة، فكان الحراك الشّعبيّ الّذي تفجّر في بلادنا منذ اليوم التاسعَ عشرَ من ديسمبر 2018م، مُؤذناً بنهاية كابوس مرعب، وانبلاج فجرٍ مشرق، نأمل أن يغمرَ بلادَنا العزيزةَ ضياؤه.
    ولئن كان القمعُ والكبتُ وسوءُ الأحوال المعيشيَّة، قد اضطرّ عامَّة الجماهير إلى هذا الخروج العفويّ على سلطة الإنقاذ الغاشمة؛ فإنّ على المثقّفين في اللّحظة الرّاهنة واجبَ استفراغِ الوُسعِ من أجل توجيه مسيرة التّغيير نحو غايتِها الجوهريّةِ، المتمثّلة في بناءِ نظامٍ يُحقّقُ القيم الأصيلةَ التي يمور بها وجدانُ أمّتنا، ولا ريبَ أنّ الدّيمقراطيّة هي ذلكمُ النظامُ، إذ إنّها -كما سوف نرى- صدى الفطرة الإنسانيّةِ الحيَّة، وخلاصةُ التجربة البشريّة في مجال الحكم والسّياسة.
    لماذا انتفض الشّعب الآن؟
    والسّؤال الّذي يطرح نفسه على كلِّ متأمّلٍ في السّياق الوطنيّ الرّاهن، هو: كيف كانت هذه النُّقلة البعيدة من مرحلةٍ كان شعارُها "تبكي بس"، إلى هذه المرحلة التي أضحى شعارها "تسقط بس"؟ أو بعبارةٍ أخرى: لماذا صمت الشّعب السُّودانيُّ ثلاثة عقودٍ من الزّمن قبل أن ينتفض؟ لماذا صمت عن الجرائم التي ارتكبها هذا النظام في حقّ الوطن والمواطن، والدّماء التي أهدرها، والأسر التي شرّدها، والعقول والكفاءات التي استنزفها؟
    لماذا لم ينتفض عندما انتفضت الشُّعوبُ أوانَ ما سُمِّي بالرّبيع العربي؟
    هذا السؤال ليس نظريّاً محضاً، بل تنتج عن الجواب عنه نتائج مهمّة فيما يخُصُّ إستراتيجيّة التّغيير الوطنيّ، ويلزمنا بين يدي الجواب عنه، أن نُطِلّ إطلالةً عامّةً، على واقع الحِراك الدّيمقراطيّ في تاريخنا السّياسيّ المعاصر، منذ الاستقلال.
    محنة الدّيمقراطيّة في السُّودان:
    رغم أهمّيّتها الحيويّة والمصيريّة، ظلّت الدّيمقراطيةُ كممارسةٍ مبدئيّةٍ، تُسجّلُ غياباً كاملاً عن المشهد السّياسيّ الوطنيّ في بلادنا، وآيةُ ذلك أنّا -بعد أكثر من خمسة عقودٍ، تفصلُنا من لحظة الاستقلال- لا نكادُ نجدُ ولا حزباً سياسيّاً واحداً تأسّسَ على الديمقراطية، وجعلها مرتكزاً لنضاله الوطنيّ، سواءٌ كان ذلك في دائرة الحكم، أو في دائرة المعارضة.
    لقد عبّرَ الشّعب السّودانيّ نفسُهُ عن وعيٍ كبير، إذ قام بتفجير ثورتين شعبيّتين، في وقتٍ مبكّر، في وجه نظامين عسكريّين، وهما ثورتا أكتوبر 1964م وأبريل 1985م، ضدّ نظام الفريق إبراهيم عبود، ثم ضد نظام الرئيس جعفر نميري، بيد أنّ الصّفوة المتعلّمةِ قد عجِزت عن ترجمة أيٍّ من الثّورتينِ إلى نظامٍ ديمقراطيٍّ يُجسّدُ إرادة الشّعب، فحدثت النِّكسة، وباءت الجماهير بالخيبةِ، ولقد عبَّر الأستاذ محمد أبو القاسم حاج حمد، عن مواساته لها في مقدّمة كتابه المتفرّد "السُّودان: المأزق التّاريخيّ وآفاق المستقبل"، حيث أهداه إلى جماهير شعبنا، قال: "الّتي أعطت وأعطت وأعطت، ولم تأخذ شيئاً"!
    وأمّا الأحزاب والقوى الحديثة، فقد رأيناها تتسابقُ إلى فرض الوصاية على الشّعب، بسعيها إلى أن تفرضَ إرادتها الحزبيّة، إمّا عبر الانقلاب العسكريّ، وإمّا عبر الغزو الخارجيّ المسلّح، وذلك كلُّه قد تجسّد في واقعنا الرَّاهن، حيث انقلبَ التنظيمُ الحزبيُّ المُسمّى بالجبهة الإسلاميّة القوميّة، عام 1989م على الدّيمقراطية الثّالثة (1985م-1989م)، فهبَّت أحزابُ المعارضة، لتُعلن حرباً مسلّحةً على النظام، فكان الموتُ وخرابُ الدّيار.
    وكان المأمول أن تُعلن قوى المعارضة حراكاً ديمقراطيّاً يتوسّلُ بوسائل النّضال المدنيّ، عبر التّنوير والتّبصير، وقول كلمة الحقّ في وجه السُّلطان الجائر، وبذل جُهدٍ نضاليٍّ إيجابيٍّ سياسيّ واجتماعيّ واقتصاديّ، بعيداً عن الأسلوب الطّفوليّ القائم على تحدّي النّظام الحاكم واستفزازه، شاقَّةً بذلك كلّهِ طريقاً مبدئيّاً نحو البديل الدّيمقراطيّ.
    في ظلّ الحِراك الوطنيّ الدّيمقراطيّ، يُضحِّي القادةُ الوطنيّون، بأوقاتهم وأموالهم وأرواحهم، لكي تنبت شجرةُ الحرّيّة والدّيمقراطية، أمّا في حالة ما يُسمّى بالنضال المسلح، فالضَّحايا هم المواطنون الأبرياء وخاصّةً الشّباب المتوقّد بالحماس، سواءٌ كان في صفّ الحكومة أو جُنِّد ضمن قوى المعارضة.
    فإذا عدنا لذلك السّؤال المهم، فلعلّنا نتلمس الآن الجوابَ عليه، ماثلاً في عجز المعارضة عن أن تكون بديلاً ديمقراطيّاً، فتمسّك الشّعبُ بالجنّ الّذي يعرفه، وهذا سيقودُنا إلى الحديث عن جدليّة العلاقة بين الشّعب والطليعة المثقفة، في المنظور الديمقراطي.
    جدليّة العلاقة بين الشعب والطليعة المثقفة:
    مِن الجدير بالانتباه أن نلحظ أنّ كثيراً من كوادر المعارضة، في الأسافير، كان جوابُهم عن ذلك السّؤال المِفصليّ: أن رمَوا الشّعب السُّودانيّ بالجُبنِ والاستكانة، وأعتقد أنّ هذا الجواب يُعبّر عن حقيقة موقف هذه الأحزاب تماماً، لأنّنا نرى في الخلفيّة إستراتيجيّتها القائمة على الحراك المسلح، وما يتعلّق به من تحريضٍ للجماهير، وذلك كلُّه في غفلةٍ عن المعاني الوطنيّة النّابضة بالقيم الجميلة ذات البعد الديمقراطي العميق، كما في بعض أناشيد محجوب شريف مثل قوله:
    الاسم الكامل: إنسان.
    والشّعب الطّيّب: والدَيّ.
    والمهنة: بناضل بتعلّم تلميذ في مدرسة الشعب.
    والمدرسة: فاتحة على الشارع.
    والشّارع: فاتح في القلبِ.
    ثم يقولض في سياقٍ آخر:
    مِنَّك كلِّ حِتّة في الخاطر صبابة،
    وجنبك نبتة نبتة، ونكبر نحنا يابة،
    نسألك إنتَ، وإنت تورينا الإجابة.
    نعم، إنّ من دقائق معنى الدّيمقراطيّة: أن تُصغيَ الطليعةُ المثقّفة إلى صوت الشّعبِ، وتسعى إلى تحقيق آماله وطموحاته، والائتمار بأمره، والشُّعور بمعاناته، ومن نافلة القولِ: أن لا تسعى إلى فرض نظامٍ سياسيٍّ عليه بالقوّة العسكريّة المسلحة!
    وذلك يقتضي: أن تثق الطّليعةُ المثقَّفة في شعبها، فلا تُبادر إلى رميه بالرّذائل.
    ولا نُنكر أنّ كيان الشعب، مُعرَّضٌ لأن تعتريه ضروبٌ من العِلل والأدواء، وعندئذٍ يكون من واجب الطليعة المثقفة الواعية أن تبذل جهدها تنويراً وتبصيراً لعامّة الجماهير، لكنّ واقعنا يقول: إنّ الجماهير متقدّمةٌ بوعيها على الطليعة المثقفة.
    ويتحدّث البعض عن مقاربةٍ إصلاحيَّة تنحو نحو تجسير الهُوَّة بين الجماهير والطليعة الوطنية الحزبيّة القائمة، فأقول: هذا هو الدَّوران في الحلقة المفرغة! بدءاً المفهوم نفسه غير ديمقراطيّ، لأنّه يتحدّث عن عنصرين متكافئين، وليس الأمر كذلك، كما تؤكد رؤى محجوب شريف أعلاه. بيد أنّ فيه اعترافاً ضمنيّاً بوجود هُوّةٍ بين الجماهير وهذه الطليعة، وعندئذٍ فليس الحلُّ في تجسير الهُوّة، ولكن في أن تُراجع الطليعةُ رؤاها ومواقفها، حتى تكون على مستوى الوعي الجماهيري المطلوب، هذه من أبجديات الديمقراطية.
    نعم، توجد علاقة جدلية بين الجماهير وطليعتها، يُفترض أن تؤدي إلى ارتقاء كليهما، ولكن هذه العلاقة الجدليَّة إنما تكون إيجابيّة، في مردودها وثمراتها عندما تكون الطليعة مدركةً لواقع شعبها، منصتةً لطموحاته وتطلّعاته، أما عندما تكون الطليعةُ متخلّفةً عن وعي شعبها، أو عندما يكون وعيُها مستلباً بوعيٍ آخر، تفرضه على نفسها، وتريد فرضه كذلك على شعبها.
    إنّ مشكلتنا الوطنية في الظَّرف الرَّاهن، لا تحتمل أن يُخرج كلٌّ منا منظاره الحزبيّ الخاص؛ لينظر إليها، هذا إذا سلّمنا بأن منظاره الحزبيّ الخاص، نظيفٌ لا تغطي عدسته رواسبُ الحزبية الضيقة، وديكتاتورية القيادة الملهمة، وروحانيّة الالتزام الحزبي الغامض!
    مُشكلتنا الوطنيّة الكبرى: كيف نبني قاعدةً للديمقراطية، تكون مرتكزاً لبناء الدولة الحديثة؟!
    إعلانُ موت الأحزاب السّياسيّة التّاريخيّة:
    لقد خطَّت الأحزاب السّياسيّة السُّودانيّة، سواءٌ كانت في الحكم أو في المعارضة، بمنهجيّتها العشوائيّة- في ضمير الشّعب، خطوطاً مأساويّةً عميقة، كتبتها بالدّم البريء المُهراقِ عبر سياقاتِ الحِراك العشوائيّ، في عنبر جودة عام 1956م ، وفي الجزيرة أبا 1970م، وفي 19 يوليو 1971م، وفي سياق الغزو المسلح القادم من ليبيا يوليو 1976م، ذلك كلُّه ونيرانُ الحرب في الجنوب ما تزال متّقدة، ثم اشتعلت دارفور.
    ذلك الحِراك السّياسيّ العشوائيّ الدّامي، جعل الشّعب السّودانيَّ رازحاً بين المطرقة والسّندان، أو بين الحكومة والمعارضة، الأمر الّذي عمّقَ في ضميره شعوراً بالخيبة من هذه الأحزاب السّياسيّة، فصار يتطلّع إلى البديل الديمقراطيّ.
    والواقع يقولُ: إنّ فاقد الشّيء لا يُعطيه، فهذه الأحزابُ قد عجزت عن تأسيس ذاتها ديمقراطيّاً، فكيف يُرجى منها أن تُسهم في بناء صرحٍ ديمقراطي على مستوى الوطن؟!
    بلى، إنّ أحزاب المعارضة السّودانيّة التّاريخيّة التي ما تزالُ رابضةً في المشهد السّياسيّ الرّاهن، قد ماتت موتاً إكلينيكيّاً، وصارت عاجزةً عن أداء وظائفها الحيويّة، وإنْ كان سَدَنتُها وقادتُها ما يزالون متحلّقين حول جُثّتها!
    هذه الصُّورة الدَّراماتيكية، تُعبّر -من وجهة نظري- عن حقيقة الوضع الراهن للطليعة الحزبيّة الوطنية، وهي تتضمن حكماً أعتقد أنّ كلَّ مواطن سوداني يُشاركني فيه، إلا أن يكون مؤدلجاً أو منتظماً في حزبٍ سياسيّ من هذه الأحزاب، فمشكلتنا السياسية أو الوطنية تتمثّل في ضرورة إنشاء كيانٍ ديمقراطيّ يؤسّس لدولتنا الحديثة.
    إنّنا بحاجةٍ ماسّةٍ إلى استئناف ذلك الحراك التّنويريّ الديمقراطيّ، الذي ابتدره ذلك الرهط الكريم من المثقَّفين الأوائل الّذين أسّسوا مؤتمر الخريجين، ليكون هو ذلك الكيانُ الوطنيّ الديمقراطيّ المستقلّ، لكنّه اصطدم بعقبة البيتين الطائفيّين الكبيرين، فعجز عن الاحتفاظ باستقلاله ومبدئيّته، وإن ظلَّ نفرٌ منهم صامدين مستمسلكين بالفكرة، أذكر منهم الأستاذ خضر حمد الّذي نذر نفسه منذ باكورة شبابه، لحركة التحرير الوطنيّ، فوضعها في قائمة أولويّاته الحيويّة والوجوديّة، وقرّر بسبب ذلك العزوفَ التّام عن الزواج.
    خلاصة الموضوع:
    *الدّولة الديمقراطية مطلب مصيريّ للأمّة السودانيّة.
    *ولا يتحقّق إلاعبر التّنوير والنضال المدنيّ، بوسائله المختلفة.
    *والأحزاب السياسية التاريخية الرّاهنة، عاجزةٌ عن مواكبة هذا المطلب.
    *والحاجة ماسّةٌ لتأسيس خلايا ديمقراطيّة، تعمل على تأسيس كياناتٍ ديمقراطية، تُباشر عمليتي التّنوير والبناء الاجتماعيّ.
    *خلاصة الخلاصة: نحن نواجه مرحلةً وطنية حرجة، تقتضي أن نتجاوز الانتماءات الضّيّقة نحو الانتماء الوطنيّ الواحد، الّذي تحكمه القيم الديمقراطيّة، وهذا هو محكُّ أيّ رؤيةٍ مذهبيّةٍ: أن على صعيدي الوعي والممارسة أنّها الأكثر ديمقراطيّة.
    وفي حلقةٍ تالية سأُبيّن بإذن الله كيف أنّ الدّيمقراطيّة هي النّظام السّياسيُّ الأمثلُ للحكمِ، مؤكّداً على أنّها ليست غايةً ينتهي إليها الحراكُ الوطنيّ فقط، بل هي كذلك منهجيّة ضابطةٌ لهذا الحِراك عبرَ كلّ مراحله، وأنّها صدى الفطرة الإنسانيّة، وخلاصة التجربة البشريّة.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2019, 05:38 AM

المنصوري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلّ (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    الصديق/ صلاح عباس فقير
    تحيات زاكيات
    تحليل ممتاز، اتفق معه تماما
    لي اضافة بسيطة
    ارجو الا تكون خصما على مجمل المقال
    فعلا يا صلاح احزابنا التقليدية والطائفية تفتقد وتفتقر الى الديمقراطية، بل واكثر من ذلك حتى الأسرة الوحدة الصغيرة في المكون الأجتماعي السوداني تفتقر اليها، بل ويمتد زعمي الى الفرد الوحدة الأصغر هو نفسه يفتقر الي الممارسة الديمقراطية الراشدة، بل ليس له استعداد ان يمارس الحرية الذاتية، نراه يتأثر دون استخدام العقل، بالخارج المتمثل في الآخر، ويبدو هذا ظاهرا في مسألة التقليد دون وعي او دراسة.
    لا اكتمك القول، فقبل هذه الثورة الشبابية الواعدة، كنت قد فقدت الأمل في السودان كدولة والسودانيين كمجتمع، ولكن هؤلاء الشباب استطاعوا بقوة عزيمتهم، وبشهامتهم التي لا تسعها العبارات ان يعيدوني الى مربع الثقة بالنفس اولا، والفرد السودتني (الجديد) ثانيا، وبالمجتمع ثالثا، وتبقي الدولة في خانة الشك.
    اشكرك اخي واتمني ان تستمر في درب هذا التحليل العقلاني لعل وعسي ان تكون خطوة في الاتجاه الصحيح لأحداث ثورة مجتمعية شاملة.
    اجمل ما في هذه لبثورة الشبابية هو زوال الفروقات الجندرية العرقية والفكرية والإجتماعية بين مكونها الشبابي.
    وفقك الله لما يحب ويرضى
    اخوك دائما وابدا
    جمال المنصوري
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2019, 10:41 AM

عاطف ابن عمر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلّ (Re: المنصوري)

    الجمهوري العلاف الحذاف:
    Quote: اجمل ما في هذه لبثورة الشبابية هو زوال الفروقات الجندرية العرقية والفكرية والإجتماعية
    بين مكونها الشبابي.

    أنا زززاتي قلتا كده
    بس البقنع الديييك منووووو:
    ربهم (محمود محمد طه):
    1/
    Quote: من المؤكد أنه بنلاقي محن غريبة جداً.. تشويه غريب جداً..
    أكاذيب غريبة جداً.. عداوات ما بترتفع إلى الإنسان ودالعرب العادي!!


    هههههههههه
    ممكن أهدي:

    وربما إذا(نظر)
    أراد نفعاً فأضر
    2/
    لا لا
    اتنين دي فيها (بشريات)
    بتحقق لمن تقوم (هبة) الرسالة التانية!!
    أها يا المنصوري
    مووش(الثووار) ديل بهتفووووو:
    تسقط بس!!
    ربكم محمود سبق (المواهيم) ديل!!
    والله صحي!!!
    قال يسقط بس!!
    لكن
    ما (كمل) الحلوووو
    استثنى من السقوووط
    (.......................................)
    لا لا
    ما بصدق!!
    انتا براااك الما بتصدق!!
    البروف عبد الله علي إبراهيم
    برضووووووو ما صدق!!!
    وقال لي:
    وشن فايدة الرسالة التانية!!!
    والله صحي!!!
    أها تابعووو معنا:
    يقعد ..بس!!
    النسب ..النسب
    النسب..النسب
    النسب..النسب
    النسب..النسب
    النسب..النسب
    النسب..النسب
    ديل (ستة)!!
    كويس
    ما تنسووو(الستة) دي!!
    تنقصووو منها (أربعة)
    بفضل كم يا شاطررييين؟؟؟
    المنصوووري فاااالح!!
    ولا بقدر يقووول لي (مصدرك) وووين!!!
    هههههههههههههههههههههههههههههههه
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2019, 06:43 PM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5351

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلّ (Re: المنصوري)

    أخي جمال المنصوري
    سلام من الله عليك،
    سعدت والله بلقائك مرة أخرى،
    وأشكرك لتشجيعك وثنائك.
    وأرجو أن نتواصل عبر الإيميل.
    إيميلي [email protected]
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2019, 09:54 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلّ (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    مواكب ما بتتراجع تاني

    نقيف قدمها ونقول للدنيا

    أنا أفريقي أنا سوداني

    رسالة أعتبرها مهمة لكل الشباب ولكل الشابات الذين ينتمون للاحزاب السودانية المعارضة

    بكل تأكيد فلقد سمعتم مراراً أن الشباب هم من يقود التغيير وهم من يقع عليهم بناء البلاد واعمارها. كنا عندما نسمع هذا الكلام نقول هذا من قبيل الاستهلاك السياسي والتعبيئة ولكن الاحداث في محيطنا الاقليمي تقول كذلك ما في ذلك شك وكل من يقول نحن نخاف السورنة والصوملة نقول له نعم ولكن نود أن نجرب النسخة الاثيوبية أو النسخة الرواندية وإن كان طموحنا بدون حدود فلتكن التجربة السنغافورية ..لما لا ؟ ألا يستحق يا شباب شعبكم العظيم هذا أن يعيش الحلم وأن يحلق ما شاء له نيله العظيم واراضيه و كل هذا الثراء التحليق. نعم كلنا نستحق.لذلك لا يمكن أن نرضي بحكم أقزام الحركة الإسلامية .لا يمكن أبداً ولو قتلنا جميعاً.

    أود من الشباب الذين ينتمون لكل الأحزاب المعارضة وللحركات المسلحة . السودان في حاجة ماسة اليكم واعلموا علم اليقين أن هذا الاحزاب ليست ملككم فهي في الاول وفي الأخر ملك الشعب السوداني لأن اسمها الحزب الشيوعي السوداني..حزب الأمة السوداني.حزب الاتحادي بين مصر والسودان وهكذا. هي احزاب ملك الجمهور السوداني حتي وإن لم ننتمي لها فهي ملكنا وإن قال ال المهدي أو ال الميرغني غير ذلك فليس لديهم حجة ولا حق.

    أود منكم يا شباب ويا شرفاء أن تستعدوا بجدية وبعزم فاني اري انكم ستكونون في موقع القرار قريباً جداً. هل تودون أن تكونوا في مواقع كبيرة بدون أن تستعدوا؟ هل تريدون أن تكرروا نفس أخطاء ومصائب جيل القيادات الحزبية التي ترونه من حولكم إذا كان يمين أو كان يسار. ألا تحلمون بتجربة ثرة شابة مغايرة تدهشوننا بها كما فعل كثير من الشباب السياسين في كل الدول الناهضة؟

    أبدأوا ومنذ ألان بالتعلم وبكتابة الملاحظات.. تناقشوا مع أقرانكم بجدية وبعزم كيف تتعاملون مع المرحلة القادمة. لا تقفزوا على المراحل. يمكنم الرجوع إلى الشيب بأحزابكم وبقياداتكم للمشورة وأخذ الرأي ولكن ليس بالضرورة أن تعملوا بما يشار عليكم..ثقوا بانفسكم كثيراً ..فكروا وأنحتوا رؤوسكم دي وأي فكرة جديدة وإن كانت بسيطة يمكنها أن تدعم التغيير . شاركوا قيادتكم بافكار جديدة ونيرة فهم في حوجة لكم وان لم يفصحوا عن ذلك فكلنا نعرفهم وخبرنا عملهم السياسي فهم مكابرون ويدعون المعرفة وهم أكبر الجهلاء..لا تسمعوا رايهم ولا تتبعوه إن تأكدتم أنه يخدم الشخوص أو يخدم بيت الحزب العائلي..اسمعوا فقط الأراء التي تمجد البلد وترفع من راية الحزب الوطنية وتعلي شأنه عند جمهور الحزب العادي من الناس .

    تذكروا أن سقوط النظام بات وشيكاً ولكنه بداية الرحلة ليس إلا. أود منكم أن تدركوا أن من يحمي هذا البلد من المصير البائس ومن الحرب المفتوحة هم شبابها . قد تستغربون كلامي هذا ولكنها الحقيقة فكونوا شباباً عظام و قدر المسؤولية .. البلد بلدكم ويمكنكم أن تحققوا فيها كل احلامكم.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 05:53 AM

المنصوري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (نحو حراكٍ وطنيٍّ ديمقراطيّ)(1) إلى المتحلّ (Re: wadalf7al)

    Quote:
    أخي جمال المنصوري
    سلام من الله عليك،
    سعدت والله بلقائك مرة أخرى،
    وأشكرك لتشجيعك وثنائك.

    يا صلاح


    حقيقي انا متابع كتاباتك وحواراتك في المنبر، وعجبتني طريقة تفكيرك، وتعاملك بقدر كبير ومقدر من الحيادية العلمية والموضوعية، على اقل تقدير في كتباتك الأخيرة، عشان كده اشدت بيها واعتبرتها نمزذج يجب ان يحتذى به في جميع حواراتنا، وياريت كل اعضاء المنبر، بل وكل الناس انها تعتمد الطريقة دي في حواراتها ونقاشاتها لأنها الطريقة الوحيدة للوصول الى نتائج ايجابية مشتركة، ومعالجة السلبيات بطريقة علمية موضوعية.
    وده هو لب دعوة الاسلام الحياد (القسط). بدليل هذه الاية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَن تَعْدِلُوا ۚ وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) سورة الناساء
    يا صلاح
    واحده من ازماتنا المستديمةهي استخدام العاطفة اكثر عن إعمالنا للعقل، وكلنا يعلم ان العاطفة أو ما يسمى بحسن النية قد تؤدي الى نتائج كارثية (كالدبة التي قتلت صاحبها) وكذلك العقل المحض ايضا (ومنتجاته الحربية) ولكن بالجمع بينهما قد نصل الى نقطة تكون اقرب الى (العقل الذي لا يتأثر بالرغبة).
    دمت بخير يا صديقي وتابع انا هاهنا قاعدون.
    اخوك دائما وبدا
    جمال المنصوري
    (بإذن الله سأتواصل معك بالايميل)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de