ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل إدريس محمد إبراهيم فى رحمه الله
توفى اليوم ابن العم والبوردابي الشاعر إدريس محمد إبراهيم
بورداب الرياض ينعون زميل المنبر الشاعر ..إدريس محمد إبراهيم
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 08-13-2020, 03:39 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-01-2020, 12:47 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟

    12:47 PM August, 01 2020

    سودانيز اون لاين
    Gafar Bashir-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صلاح شعيب

    منذ حين يحاول زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي اللحاق بالوتيرة الثورية المتصاعدة فيفشل في الوصول إلى مرحلة الاندماج مع أهدافها الجوهرية. ولاحقًا يسعى المهدي لتجيير الوضع الجديد الذي أفرزته الثورة لصالح خطاب حزب الأمة بسياسات مناوئة، ولكن هيهات.
    فسودان اليوم ليس هو سودان الستينات، أو الثمانينات، على أقل تقدير، إذ تراجعت فيه آثار زعامة الحزبين التقليديين، شاء المريد أو أبى، وهذه سنة الحياة.
    فلو درس الإمام أسباب رفض قادة الحزب الستة الإذعان لنداء التنظيم بانسحابهم من تعيينات الولاة لأدرك الفرق بين نفوذ صادق "الوعد الإسلامي" في الديموقراطية الثالثة ونفوذ صادق "العقد الاجتماعي" في ديموقراطيتنا الأخيرة هذي.
    فمنذ "خطاب البوخة" كما درجت على اصطلاحه قوى الشباب الثوري الغاضب على الزعيم حاولت بتأنٍ تأمل خطوات الزعيم الثمانيني في مسار منعرجات الثورة، وهي تتخلق لتحقق بعض مدنيتها. وهناك على طرف المسار الثوري يتذبذب الزعيم بتصريحاته ضد حلفائه حتى خرج عليهم. ولقد تفاديت التعجل في فهم الزعيم حتى توصلت إلى نتيجة مفادها أن قراءاته للواقع السوداني الجديد إما قاصرة، أو أنه يفهم مصباته، وبالتالي يتعمد ضبط هذا الواقع من موقف متعالٍ بوصاية بائنة، والاحتمال الثالث - وأرجو ألا يكون صحيحا - وهو أنه عرف عجزه في فهم وضبط واقعنا السياسي شديد السيولة، وبالتالي يريد فقط عرقلة مسار الانتقال ما دام هو غير قادر على قيادة الدفة.
    وفي كلا الحالتين ليس هو مؤاخذ البتة. فأي زعيم سياسي هو مجتهد بالضرورة في تنفيذ أجنداته الايدولوجية، أو البراغماتية، أو الشخصية حتى. ولكن تأتي المؤاخذة على محاولة المهدي تلفيق التهم المجانية في المكونات السياسية وربطها بالخارج لدواع خبيثة، وهو أكثر زعيم راهن على الدعم الخارجي حتى أتى يوما غازيا البلاد بسلاح ليبي. والمؤاخذة الثانية على اتخاذ موقف ضد حق العلمانيين في عقد تحالفاتهم لتحقيق أهدافهم ديموقراطيًا، وهو يدرك من خلال معارفه الوسطية أن العلمانية هي جوهر حكم عشرات الدول الإسلامية المتقدمة. والمؤاخذة الثالثة على مغازلته للإسلاميين بخطاب عاطفي، وتوج ذلك باجتماعاته معهم لخلق الاصطفاف الديني، وهو يدرك أنه ليس هو الأفضل تأهيلًا في الخلق الديني عن الآخرين ومزايداته بأنه أكثر الناس حفظاً لبيضة الدين يكذبها واقع قبوله تكريم البشير نفسه في وقت تتعرض قرى أنصاره في دارفور، وكردفان، لقصف الآلة العسكرية للنظام السابق، بل هو الذي هدد بالدفاع عن البشير في حال تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية آنذاك.
    أما المؤاخذة الرابعة على مناجاته الجيش للاصطفاف معه بما يعني ذلك أنه غير واثق بأن خطابه السياسي سيهزم الخطاب العلماني، ولذلك يتنكر لحجج الديموقراطية بتفضيل الاستعانة بحميدتي، أو البرهان، أو دعم (الخارج العربي الإسلامي)، كما اتضح كل هذا في خطاب العيد، والذي جاء تحشيديا على نسق خطابات الحزب في الستينات تحديدا.
    إن الصادق المهدي يطرح نفسه ديموقراطيًا منذ نعومة أظفاره، ولكنه حتى الآن يستبطن عداء محكمًا لأي حزب يتبنى خطابًا علمانيًا، وكأنه يصدر من موقف متوصٍ لما ينبغي أن تكون عليه حرية الفرد، او الجماعات في وطن التعدد، وفي عصر الحريات. فالدعوة إلى تطبيق العلمانية، أو فصل الدين عن الدولة حق مكفول للفرد والجماعات، ولا يجرمها قانون، مادامت الدولة نفسها أقرت هذا الحق، ونظمت نشاط الأحزاب، وساوت في حقوق دعواتها. بل إن الإله نفسه أعطى الفرد حريته لأن يكفر، فكيف لزعيم يدعي الديموقراطية أن يهدد بالتصدي للتيارات العلمانية حتى لو دعا الأمر عون القوات المسلحة والإقليم الحضاري. إذن ما جدوى الديموقراطية لو أنها تفرض فقط على الأحزاب تبني النهج الإسلاموي الذي يريده المهدي حكما للبلاد؟، وما جدوى التحالف مع الحزب الشيوعي في كل مراحل العمل السياسي إذا كان المهدي يستعين به في كل تحالفاته بينما يسعى لتلطيخ سمعته لاستبطان خطاب لاهوتي يقوم على العداء نحوه كلما حدث التضارب في الرؤيتين السياسيتين؟.
    إن اتفاق الحركة الشعبية، جناح الحلو، وتجمع المهنيين السودانيين حول فصل الدين عن الدولة هو عمل سياسي في المقام الأول. والتنظيمان عبرا في أدبياتها عن هذا الفصل دون أن يملي عليهما أي طرف خارجي. ولعل شكل ومضمون ذلك الاتفاق لا يختلف عن الاتفاقيات التاريخية التي عقدها المهدي مع الحركات المسلحة. وقد كان أبرزها مع الحركة الشعبية، إذ كان الاتفاق صريحا حول فصل الدين عن الدولة. وقد وقع حزب الأمة بقيادة المهدي على هذه العلمانية مع قوى التجمع الوطني، فلماذا يمنع المهدي الآخرين من تقفي أدبياته السياسية التي لم يراجعها، أو يتنصل منها حتى الآن؟، وهل اتهم أحد الصادق يومها بأن اتفاق اسمرا كان مدعوما من الأصولية المسيحية بالغرب أم أن الاتفاق أملته ضرورات التعايش السوداني وفق قناعات الموقعين؟.
    إن المهدي يعلم تماما أن القوات المسلحة ينبغي أن تكون على مسافة من القوى السياسية أثناء مرحلة الانتقال، ولكن أن يدغدغ عواطف قادتها بأنه في الموقف الصحيح لحماية الإسلام، وينبغي عونه يتطابق تماما مع خطاب الفلول الإسلامويين. بل إن معظم خطاب العيد هو في الأصل دعوة للاصطفاف الديني ولكن من ضد من، ومن مع من؟
    إن الملاحظ في خطاب المهدي، وسعيه السياسي، أنهما يصدران عن انفراد دون قاعدة حزب الأمة، وقد استبان هذا في عدم مشورة الولاة الستة في الانسحاب، وجاء الرفض ليؤكد أصالة موقفهم من دعم الثورة، وهي تسعى لإكمال هياكلها. والحقيقة أن مواقف قاعدة الحزب ومعظم قادته مشهودة بالنضال ضد النظام السابق، وكذلك ظل دعمها للثورة في كل مدن وقرى البلاد معلوما للقاصي والداني، ولذلك استجابت قاعدة الحزب في الولايات لقرار قبول أبنائها المسؤولية بينما خسر المهدي قادة الحزب، وقواعده هناك، في محاولته إفشال مهام الثورة رغم أن حزب الأمة أخذ نصيب الأسد في التعيين الولائي.
    إن محاولة المهدي لتحقيق الاصطفاف العقائدي عبر خطاب العيد تصب ضمنيا في مجرى أهداف الفلول بلا أي شك، ولذلك فإنه بهذا يعزل الحزب عن النضال الملحمي للتخلص من تركة الدولة الدينية للحركة الإسلامية من أجل خلق دولة المواطنة التي تفصل الدين عن الدولة بذات المعاني التي وقع عليها الصادق المهدي في أسمرا، أصالة عن نفسه، وليس إملاءً من مادلين أولبرايت.








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 01:14 PM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 03-04-2014
مجموع المشاركات: 5825

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Gafar Bashir)

    السلام عليكم
    اتفق معك في بعض النقاط واختلف في أخرى
    نعم الصادق اسير لحد ما في الستينيات
    والثمانينات ( اكتوبر _ ابريل) وليس هو الوحيد
    فحتي في المنبر هناك من هم أسري تلك التجارب
    أما الشباب فهم شئ مختلف. والإمام كذلك ينطلق من
    منصة الحاكم بتجربة حقيقية يعني يده الاخبار بنار
    الحكم ومتطلباته الي جانب نار الحزب .
    السيد الصادق يمثل اليمين المعتدل وليس كمجموعة
    الترابي _ علي عثمان الاكثر راديكالية وتطرف، وهو في
    الطرح الاسلامي منتنازع بين مهدوية ومذهب الإمام مالك
    ويضم ذاك الطيف الذي يمثله أو يظن أنه يمثله جزء عروبي
    نصفه ينتمي للوسط أو اليسار .
    قناعتي أن معضلة الحزب هي معضلة السودان
    لمناطق نفوذه هي مناطق تماس بين اثنيات متعددة واحتكاك
    عكس مناطق الشمال حيث التماس مع مصر والتي قد تكون
    مهدد حقيقي وكما يقول التاريخ ( كل الغزوات أتت عن طريقها).
    الشباب يتلمس طريقة وكلما اسرع في تكوين حزبه ( والذي لا تريده
    جميع الأحزاب التي في الساحة الان ) كان خير لهم ولثوىتهم
    و للسودان.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 01:31 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 7753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    سلامات جعفر عيدك مبارك
    ما هي نتيجة خطابات الصادق السابقة؟
    أبو كلام دا كلامه كثير وخطاباته كثيرة
    بعد شوية حيطلع ليه خطاب جديد ينسخ القديم
    وهكذا دواليك وهلمجرا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 03:05 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: بعد شوية حيطلع ليه خطاب جديد ينسخ القديم


    صحيح وده العبر عنو الاستاذ صلاح شعيب بصورة واضحة جدا انو الامام ما قادر يلحق الشارع لسة متوقف في فترة الستينات
    واقول ليس في فترة الستينات بل في الثورة المهدية

    Quote: منذ حين يحاول زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي اللحاق بالوتيرة الثورية المتصاعدة فيفشل في الوصول إلى مرحلة الاندماج مع أهدافها الجوهرية. ولاحقًا يسعى المهدي لتجيير الوضع الجديد الذي أفرزته الثورة لصالح خطاب حزب الأمة بسياسات مناوئة، ولكن هيهات.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 03:04 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    تحياتي دكتورة اخلاص

    حاولت بقدر الممكن ان افسر مواقف الامام الصادق منذ بداية الثورة علي انها بحكم التجربة ، وكنت ولازلت اعتقد ان الامام يحاول ان يكون موقف وسطي للحفاظ علي خط الثورة من الانفلات خصوصا مواقفه المثيرة للجدل ، بخصوص الثورة نفسها وبخصوص الشراكة مع العسكر والموقف الذي اتخذه في وقتها ومواقفه التالية
    هذي المرجعية في تفسير مواقف السيد الصادق لو كانت صحيحة في كثير من المواقف الا انها تعجز حاليا عن تفسير الكثير جدا من مواقفه
    وناخذ علي سبيل المثال موقفه من الولاة المدنيين
    اولاً: تم ترشيح الولاة المدنيين من قبل حزب الامة ومن فرعياته المختلفة كل حسب منطقته وارسلت لقوي الحرية والتغيير ...
    ما هو المنطق المقبول وفق تاريخ وحكمة وتجربة السيد الصادق في الصراع الدائر بينه وبين الولاة الستة؟
    وليست هذه المشكلة فقط فيمكن اعتبارها مشكلة خرحت عن السيطرة وصارت جماهيرية بدلا عن حسم الموضوع في داخل بيت حزب الامة
    كيف يمكن للعقل والمنطق ومرجعية التجربة ان تفسر دعوته بان حكام الاقاليم يجب ان يكونوا عسكريين ؟

    ما اظنه هو التالي:
    بالاضافة لما ذكره الاستاذ صلاح شعيب والذي اتفق معه جدا في المقدمة
    الامام الصدق المهدي يحلم بوراثة السودان بكامله عن احدي طريقتين
    الامامة الدينية او المؤسسة العسكرية
    والموضوع ليس مجرد حفظ للموازنة ولكنه قناعة متكاملة لدي السيد الصادق
    هذه وحدها التي يمكنها تفسير كل مواقفه ... لا شيئ آخر

    ما الذي يطلبه السيد الصادق المهدي بعد ان تم تعيين 6 ولاة من حزب الامة
    ما الذي يريده السيد الصادق المهدي من تعيين ولاة عسكريين ..
    ما هي الحرب التي يريد خوضها

    اظن ان الوقت حان ليتقاعد السيد الصادق ويترك قيادة جديدة
    تتولي مسئولية الحزب
    الان وليس غداً
    فالصادق المهدي اصبح عبئا ليس علي حزب الامة وحدها
    بل كامل قوي الحرية والتغيير والثورة السودانية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 03:52 PM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 03-04-2014
مجموع المشاركات: 5825

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Gafar Bashir)

    تجربة الإمام متحكمة لحد ما في مسألة الولاة واظن الحرية والتغيير يد فيما
    حدث ، الحرية والتغيير في موضوع المرأة لم
    ترفع ترشيحات مناديب الأقاليم ، اي أن مركزية الحرية والتغيير قد تكون
    نفس الشئ اوتدخلت بصورة ما ولم تستشر الحزب، لا يمكن تجاوز
    تجاوز الحزب ووضعه أمام أمر واقع ،لا يمكن.
    ق ح ت تنعدم لديها الشفافية ، أما بالنسبة للمناطق الهشة
    هناك من أحيلوا من الجيش للصالح العام أظن هم الأقدر ،
    ال برقص ما يغطي دقنه ق ح ت رضيت بالشراكة مع العسكريين
    وذهب الثوار واعتصموا في قيادة الجيش اب من
    يعتبر موقفها هنا مزايدة ليس إلا.
    الجيش شريك وحتي حميدتي رضيتو به ما راضين بالمعاشين
    ومن أحيلوا للصالح العام ؟!!!!

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 05:37 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    تحياتى اخى جعفر

    زبدة مقال الصحفى صلاح شعيب :

    Quote: ولقد تفاديت التعجل في فهم الزعيم حتى توصلت إلى نتيجة مفادها أن قراءاته للواقع السوداني الجديد إما قاصرة، أو أنه يفهم مصباته، وبالتالي يتعمد ضبط هذا الواقع من موقف متعالٍ بوصاية بائنة، والاحتمال الثالث - وأرجو ألا يكون صحيحا - وهو أنه عرف عجزه في فهم وضبط واقعنا السياسي شديد السيولة، وبالتالي يريد فقط عرقلة مسار الانتقال ما دام هو غير قادر على قيادة الدفة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 05:49 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: ولكن تأتي المؤاخذة على محاولة المهدي تلفيق التهم المجانية في المكونات السياسية وربطها بالخارج لدواع خبيثة


    والاغرب من الخيال هو :
    - انّ الصادق المهدى هو اول مسئول حزبى تعامل مع الاجندات الخارجية بعد نجاح الثورة مباشرة
    وذلك بسفر ابنته مريم الى الامارات العربية المتحدة والتحالف مع احد المحاور الخارجية .
    - الآن وهو يتحدث فى المؤتمر الصحفى وهو راجع من ذات الامارات المتحدة ما يوحى بأنه يحاول القيام بتنفيذ
    مخططات اجنبية مشبوهة .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 06:05 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: وقد وقع حزب الأمة بقيادة المهدي على هذه العلمانية مع قوى التجمع الوطني، فلماذا يمنع المهدي الآخرين من تقفي أدبياته السياسية التي لم يراجعها، أو يتنصل منها حتى الآن؟، وهل اتهم أحد الصادق يومها بأن اتفاق اسمرا كان مدعوما من الأصولية المسيحية بالغرب أم أن الاتفاق أملته ضرورات التعايش السوداني وفق قناعات الموقعين؟.


    اول اتفاق لحزب الامة مع الاحزاب الاخرى كان الاتفاق الشهير ب " اتفاق شقدوم " مع الحركة الشعبية بقيادة قرنق
    فى عام 1994م والخاص بحق تقرير المصير وقد وقعها نيابة عن حزب الامة وبمباركة من الصادق المهدى :
    عمر نور الدائم .
    ومبارك الفاضل .

    وكان هذا الاتفاق اول طوبة فى انفصال الجنوب .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 06:09 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: علاء سيداحمد)

    تحياتي علاء

    الاحتمال الثالث هو طبعا الاحتمال اللب بتشير ليهو كل المؤشرات
    لكن في النهاية لا يمكن الجزم به
    في كل الاحوال
    كل شيئ تجاوز السيد الصادق حتي اعضاء حزبه
    والثورة محروسة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 06:05 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    تحياتي دكتورة
    Quote: هناك من أحيلوا من الجيش للصالح العام أظن هم الأقدر ،


    نعم هم الاقدر بفهم انهم كانوا جزءا من النظام السابق ما بفهم انهم عسكريين ... لان المنصب سياسي وليس عسكري
    والمطلوب الان فترة انتقالية للتحول من العسكرية والشمولية الي النظام المدني وفيه احلال المدنيين محل العسكر وبناء المؤسسات المدنية
    حكام الاقاليم جزء من الحكومة المدنية مضاف ليها لالمجلس التشريعي
    حتي الشق العسكري لم يطلب ذلك ولم يعترض
    لانه لا يملك حق الاعتراض في الاساس

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 07:21 PM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 01-25-2017
مجموع المشاركات: 7757

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Gafar Bashir)

    السلام عليكم
    بعيد عن رسم رسم المعادلات السياسيه وتداعياتها
    غايتو مسار الاحداث من فتره خطاب موغابى السودان/حصان طرواده الانقاذ 2 وضع لمسه تؤكد شكل الؤامره الماشى لسرقه الثوره وانتاج نسخه انقاذ جديده.
    الفتره الماضيه ووباشكال مختلفه وجهات مختلفه نجح الى حد مخطط ما تفكيك وتفتيت الحاضنه السياسيه وهز ثقه الشعب فى الحكومه المدنيه .بعدها تجى خطوه حصان طرواده بطرح بديل يسحب البساط من الخاضنه السياسيه المتهالكه بالصراعات والانشقاقات بحاضنه وتحالف جديد-العسكر جزء منه-اضافه الى جبهه غازى والجزولى وقبول دوليا واقليما ولايتغارض مع مهمه البعثه الدوليه عن التحول الديمقراطى (شكلا) - يعيد صياغه الوثيقه وتشكيل حكومه مدنيه جديده- نتوقع تراجع احده لازمات المصنوعه خلالها - وربما يتم التمهيد لانتخابات مبكره .
    الشباب قوى ثوريه على الارض لكن لاخبره لهم بالاعيب السياسه العميقه ودهالبزها المظلمه بشكل خاص المرتبطه بجذور تاريخيه .
    الحل شنو ؟؟؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 07:57 PM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 03-04-2014
مجموع المشاركات: 5825

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Asim Ali)

    اكبر إهانة وجهتها لجزء مهم من مكونات الثورة
    هل امثال عصام ميرغني طه كمثال يقال لهم
    جزء من النظام السابق ؟ هل امثال حامد الجامد
    جزء من النظام السابق .
    تحولت المحاصصة لشئ كريه. ومحاولة تكويش .
    والاعتراف الضمني بالمحاصصة يجعل من حق أي
    حزب يحدد من يمثله ،حسب منطقكم لحزب الأمة
    فقط 4 ولاة .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 09:32 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    Quote: اكبر إهانة وجهتها لجزء مهم من مكونات الثورة
    هل امثال عصام ميرغني طه كمثال يقال لهم
    جزء من النظام السابق ؟ هل امثال حامد الجامد
    جزء من النظام السابق .


    تحياتي يا دكتورة
    لا يوجد اهانة فاي ضابط كان في الخدمة خلال الثلاثين عام الماضية ... شارك في القتل والانتهاك والابادة في الجهات الاربعة لانه لا يملك الا ان يشارك
    لكن حجيث الامام كان موجه للبرهان وحميدتي وليس لحامد وامثاله
    ما ملاحظة ان خطبة العيد كلها هجوم مفتوح علي القوي الوطنية من كل الاتجاهات
    بينما لم يشير الي اي خلل من الجانب العسكري
    ولو حتي احداث دارفور حتي ولو قصورهم في حماية الشعب
    بينما تحدث عن اليمن وليبيا وسوريا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 09:04 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Asim Ali)

    Quote: الشباب قوى ثوريه على الارض لكن لاخبره لهم بالاعيب السياسه العميقه ودهالبزها المظلمه بشكل خاص المرتبطه بجذور تاريخيه .
    الحل شنو ؟؟؟



    واضح جدا اتجاه الامام الحالي زي ما اتفضلت انتاج نسخه انقاذ جديده وردة في مغازلته للعسكر وبدء شيطنة العلمانية و شركاء الثورة
    . وهي دعوات مستبطنة للقوي الاسلامية الاخري متضمنة الكيزان ... في ظني لاعتقاده بوراثة الزعامة الدينية للسودان باكمله
    ولماذا يدعو المهدي لانتخابات مبكرة ؟
    لانه يعتقد انه سيفوز في 18 ولاية
    وبالتالي يرث السودان سياسيا ودينيا

    الحل فتح جميع القنوات لاعادة تشكيل الخارطة السياسية في المستقبل القريب ووالهدف تكوين تحالف ثوري قوي من القاعدة للقمة يردع الدولة العميقة والمجلس العسكري واي جهة اخري تفكر في اعادة انتاج سيناريو الجبهة الاسلامية او تقوداي خط ردة لتهويمات اسلامية او عسكرية.
    مكونات التحالف واضحة فيها حلقة واحدة مفقودة ممكن تغير المعادلة لصالح الثورة، واذا ظل الامر علي كدة تتحمل مسئوليتها التاريخية ...

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2020, 10:28 PM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 03-04-2014
مجموع المشاركات: 5825

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Gafar Bashir)

    هل فعلاً دعي السيد الصادق لانتخابات مبكرة ؟ !!!!
    حسب نص الوثيقة الدستورية 39 شهراً من توقيعها
    وهو ما نادي به السيد الصادق المهدي.

    الخوف ما من الانتخابات المبكرة الخوف من تمديد الفترة
    الانتقالية ، وان تخلد ق ح ت ومن معاها وتختطف حق الجماهير
    والشعب في اختيار حكامه ، وهذا ما تشير اليه مجريات الامور
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2020, 03:17 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 25081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    كل سنة وانت طيب يا دفعة
    شوف الـ "تو" دي لـ "ون" الإمام

    Quote: مستشار البرهان الإعلامي العميد الطاهر أبو هاجة يكتب: نوازل الانتقالية !!


    السودان عاجل • كتابات
    مستشار البرهان الإعلامي العميد الطاهر أبو هاجة يكتب: نوازل الانتقالية !!

    مصدر الخبر / جريدة السياسي


    عندما قرأنا الوثيقة الدستورية بعيد التوقيع خلنا إنها ستطبق بسهولة ويسر .. ظننا أن تطبيقها على أرض الواقع ربما سياحة في روضة غناء.. عند المحك والتجرية ظهر شيطان التفاصيل.. الحق أن كثيرا من كبارنا واستراتيجيينا قالوا منذ وقت مبكر إنه من الصعب بلوغ أهداف الانتقال دونما وجود تيار وطني عريض.. تيار يحقق النظرة الشاملة للكوب ولايكتفي بالزاوية الواحدة.. قالت بعض الأصوات لاتحسبوا الانتقال تمرا أنتم آكلوه لن تبلغوا غايته حتى تلعقوا الصبر.. نعم الصبر على مكاره الانتقال المرة.
    لن يتم هذا الانتقال وسيظل زمانه قلقا دونما تماسك مجتمع الدولة بكل أطيافه وأشكاله وألوانه.. الانتقال لن يكون سلسا دونما مجتمع مطمئن صلبة لحمته، قوي جيشه مرتفعة معنوياته يحسسه الجميع بأنه عظيم وأن مايقوم به محل تقدير واحترام. الانتقال يحتاج إلى أحزاب تختلف في الفرعيات لكنها تتواثق على الوطن والمنافسة الحرة والمبادئ الأصيلة للديمقراطية.. الأحزاب التي زاقت مرارة الإقصاء ينبغي أن لا تمارسه على الآخرين. الفترة الانتقالية ليست مسرحا ولا ميدانا ولاموسما للدغائن والتشاكس وتصفية الحسابات والصراعات والأخذ بالشبهات وتغذية القبليات والتنازع القاتل ولكنها أولويات تقدم على الثانويات وفرائض تؤدى قبل السنن.. ولا تنازعوا فتفشلوا فتذهب ريحكم …..الآية.. أنظر إلى هذا الوصف الدقيق في قوة و دلالة الكلمات البلاغية تنازع.. فشل.. ذهاب ريح.. وأي ذهاب ريح هذا وما أفظعه عندما يتعلق بالأوطان، فكم من مواطن أضحى بلا وطن عندما ذهبت ريحه بالاختلاف والتنازع.. العرب تقول إن فلان ذهبت ريحه قمة المبالغة في الهلاك والضياع.
    إذا كان النظام الديمقراطي تقوم فلسفته على اختيار وخيار الشعب وعلى الدستور كمرجع أساسي، فإن الوثيقة الدستورية الانتقالية رغم الاجتهاد المقدر تحتاج إلى مرجعية أوسع، فهي أي الوثيقة بدت وكأنها لم تسع النوازل ولم تقدر على استيعاب مستجدات الوطن القارة وتياراته الفكرية التي يخشى أن تعبث بأهوائه في حضرة من يهوى.
    إن التيار الوطني العريض الذي غدى هم كثير من زعماء وقيادات السودان وصار ضرورة ملحة وقضية لايمكن تجاوزها سيما مع بروز بعض القضايا والموضوعات الملحة الكبرى التي تحتاج إلى توسيع وتمتين التيار الوطني العريض هذا التيار الذي أظنه يريد أن يطمئن على ثمة أشياء كشاكلة إجماع والتفاف السودانيين على غايات كبرى استراتيجية .. التأكيد على وحدة التراب السوداني ورفض ومقاومة استراتيجية تقسيمه وشرزمته .. تأجيل جدلية علمانية الدولة أو عكس ذلك من قضايا خلافية لحين انعقاد المؤتمر الدستوري وميلاد الحكومة المنتخبة. الأمن القومي السوداني ليس خطا أحمر فحسب وإنما قضية لايمكن التلاعب والتفريط فيها مهما كانت الفترة الانتقالية فهي جنين صغير يجب أن يكبر وينمو في رحم معافى وجو صحي لينجب لنا ديمقراطية حقة.. ديمقراطية بعد مخاض صعب لن نتجاوزه إلا بالصبر والعفو والعدالة الانتقالية.
    إن الديمقراطيات الراقية والدول المتطورة لا تبنى إلا ببذر بذور الحب والتعاضد لأجل حياة أفضل لأجيالنا القادمة..
    وفي هذه المقالة الصغيرة راق لي أن أختم برائعة المرحوم مصطفى سيد أحمد التي رأيت أنها تتماشى مع ما تناولت من موضوع:
    إلا باكر ياحليوه
    لما أولادنا السمر
    يبقو أفراحنا البنمسح بيها
    أحزان الزمن
    نمشي فى كل الدروب الواسعة.. ديك
    والرواكيب الصغيرة… تبقى أكبر من مدن
    ايدي في ايديك نغني
    ولا نحنا مع الطيور
    المابتعرف ليها خرطه
    ولا في ايده جواز سفر
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2020, 03:34 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: محمد البشرى الخضر)

    Quote: الأحزاب التي زاقت مرارة الإقصاء ينبغي أن لا تمارسه على الآخرين. الفترة الانتقالية ليست مسرحا ولا ميدانا ولاموسما للدغائن


    زاقت مرارة الاقصاء : يا سعادة المستشار الاعلامى لرئيس المجلس الاستشارى
    بالذال لا بالزاى . ( ذاقت ) من التذوق
    للدغائن :
    بالضاد وليس بالدال يا سعادة المستشار ( حتى اللغة العربية بيسموها لغة الضاد )
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2020, 03:43 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 10438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: إذا كان النظام الديمقراطي تقوم فلسفته على اختيار وخيار الشعب وعلى الدستور كمرجع أساسي، فإن الوثيقة الدستورية الانتقالية رغم الاجتهاد المقدر تحتاج إلى مرجعية أوسع، فهي أي الوثيقة بدت وكأنها لم تسع النوازل ولم تقدر على استيعاب مستجدات الوطن القارة وتياراته الفكرية التي يخشى أن تعبث بأهوائه في حضرة من يهوى.
    إن التيار الوطني العريض الذي غدى هم كثير من زعماء وقيادات السودان وصار ضرورة ملحة وقضية لايمكن تجاوزها سيما مع بروز بعض القضايا والموضوعات الملحة الكبرى التي تحتاج إلى توسيع وتمتين التيار الوطني العريض


    لب الموضوع :

    البرهان ومستشاره يريدان ان يتنصلا من الوثيقة الدستورية بحجة مشاركة اجسام اخرى فى السلطة
    واستيعاب تيارات اسلامية .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2020, 01:45 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: علاء سيداحمد)

    بالضبط يا دفعة

    هجوم علي الوثيقة الدستورية التي للمفارقة كانوا جزءا منها ووقعوا عليها بكل الاحرف ويفترض انهم يتحملون مسئوليتها ومسئولية اي اخفاق مش لانهم موقعين فقط بل لانهم جزء من الحكومة
    ... لكن واضح الفكرة اللي عايزين يوصلوها في عزف متناغم مع حزب الامة في الهجوم علي قوي الحرية والوثيقة وتمجيد الشق العسكري
    هنا المستشار الاعلامي يتحدث عن اللجنة الامنية هي اكبر من مجرد خط احمر ... واظنه يقصد انها مقدسة او اعلي من مستوي القداسة قليلاً ويتحدث ان الضمانة الوحيدة هي احساس الشعب بان ما يفعله الجيش هو امر عظيم
    يمكن للمسشار ان يحمل سلاحه ويخرج للشارع ويسال المواطنين
    عظيم ولا مش عظيم يا متعلمين يا بتوع المدارس واللي ما بقول عظيم يديهو طلقة في راسو
    دي الطريقة الوحيدة الممكن يحصل فيها علي اجابة زي دي
    زي ما حصل قبل كدة في مجزرة القيادة مدنية ولا عسكرية

    لكن طبعا الشق المدني ونظرية حمدوك الجديدة
    الديمقراطية يحميها العسكر واللجنة الامنية
    صراحة ما عارف قرا النظرية دي وين ولا قاطعها من راسو متين
    لكن واضح تاثيرها في الخطاب اعلاه مسكوا فيها زي الاعمي مع الغكاز
    اصلا اصلا الخطر الوحيد علي الديمقراطية هي اللجنة الامنية والعسكر

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2020, 02:08 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    تحياتي دكتورة اخلاص

    الحاجة الانا عايز اوصلها ليك هي التالي:
    ليس من مصلحتنا جميعا الانطلاق من اجندتنا الحزبية لضرب القوي الثورية ...والتحالف مع اعداء الثورة ... ولا اظن ان في نيتي او نية اي احد التقليل من شان اي شخص في الصف الوطني ... ما لم يكن الامر تجاوز الحدود المقبولة لتغييره او استبداله
    حزب الامة لا احد ينكر تاريخه وتاريخ قواعده وعضويته خلال الثلاثين عاما الماضية
    .الصادق المهدي ولوقت طويل لا يتحرك الا وفق بوصلة الزعامة الدينية والسياسية ... وللأمانة حاولت وحاول غيري كثيرا ان يجد تفسيرا او محركا اخر ... لكننا فشلنا فشل ذريع فكل موقف ينسف كل المحاولات للتفسير الحسن النوايا

    الاجابة علي سؤالك نعم قال وفي اكثر من مكان
    ليس الموضوع انتخابات مبكرة فقط
    هي بوصلة الامامة الدينية والسياسية لا شيئ غيرها
    علما بانها لن تتحقق ابدا الا بحكم شمولي وورقة الدين محروقة

    تابعي هذا الفيديو من الدقيقة 22



    وهذا ايضا
    تقرير: ندى محمد أحمد
    من حين إلى آخر يلقي رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي بورقة الانتخابات المبكرة امام شركائه في تحالف قوى الحرية والتغيير الحاكم، الا انه في زيارته الاخيرة لولاية سنار كان اكثر وضوحاً من ذي قبل، إذ طرح اولوية حزبه في ولاة الولايات الذين كاد ترشيحهم ان يكتمل. وطالب رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي في خطاب جماهيري بمدينة سنجة بولاية سنار اول امس السبت، بمنح حزبه أغلبية في الولاة لأن حزبه له أكثرية جماهيرية، أو الدعوة لانتخابات مبكرة في حال تعذر ذلك، وعزا ذلك الى أن حزب الأمة يمتلك تأييداً شعبياً كبيراً، وفاز في آخر انتخابات ديمقراطية عام 1986م، وأضاف قائلاً: (نحن نعتقد أننا أكثرية وندعو إلى انتخابات مبكرة).

    وسؤال واحد اتمني ان يجيبه اي فرد من حزب الامة
    ما الذي يطلبه الامام من حكومة المركزز بعد الموافقة علي 6 ولاة تابعين لحزب الامة في موضوع التقسيم الولائي
    ماذا يعتقد ان حزب الامة يستحقه ولا تستحقه بقية الاحزاب السياسية اما لانعدام كفاءاتها او لانها كانت جزء من النظام السابق او لصمتها خلال الثلاثين عاما الماضية او حتي مشاركتها النظام
    وده ملف شائك وكبير جدا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2020, 02:19 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 25081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: لكن طبعا الشق المدني ونظرية حمدوك الجديدة
    الديمقراطية يحميها العسكر واللجنة الامنية
    ما تظلم الراجل يا ابو آمنة ياخ
    لو كان فعلا يرى ذلك لما كان طلب الاستعانة بالامم المتحدة و البند السادس لضمان اكمال الانتقال الديمقراطي و هو الخازوق الجنن العساكر و الإمام معا وما تخليني اقول و السنابل كمان :)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2020, 07:16 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 05-02-2005
مجموع المشاركات: 6015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: محمد البشرى الخضر)

    يا دفعة انا مجبت حاجة من عندي
    ولا خمنت

    ده كلام قالو بعضمة لسانو
    وازيدك من الشعر بيت قال ده نموذج سوداني نحنا عايزين نصدره للعالم او في معني اكلام
    خلي عاصم علي المرة دي يجيب ليك النجيضة عمل ليهو بوست زي ده اظن
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2020, 07:36 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 25081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ما الجدوى السياسية من خطاب الصادق المهدي؟ (Re: Gafar Bashir)

    الرجل ابدى حنكة سياسية فاجأت الكانوا مستهونين بيه, موضوع البعثة الاممية الضامنة لإكمال الانتقال دا لخبط كثير من الحسابات و النوايا السيئة الكان اصحابها فاكرين القصة مجرد انحناء لعاصفة تلتين يونيو وخلاص
    المجلس السيادي كون لجنة برئاسة جابر قال البرهان في تنوير الضباط انها الجهة الوحيدة المخولة للتعاطي مع البعثة! الحصل شنو اسي, ذابت لجنة جابر كأن لم تكن و كوّن حمدوك لجنته المدنية برئاسة منيس!
    خليه يقول ليهم الكلام البريحهم طالما افعاله في صالح الثورة و اكمال الانتقال.
    ما شايف السيد الإمام مبربح كيف من قصة البعثة دي, تنسف اي أحلام "مبكرة" له و لغيره
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de