فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-11-2020, 01:40 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-28-2020, 07:31 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم

    07:31 AM June, 28 2020

    سودانيز اون لاين
    adil amin-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    https://top4top.io/
    ماتت كما تموت النسور في القمة ووحيدة
    ضعوا علي قبرها بافات من الزهور البيضاء
    اياكم ان تضعو علي قبرها زهرة حمراء واحدة
    محطة (1)
    الكلام عنها وتثيرها في حياتي الثقافية والابداعية سير في الوادي المقدس ...تخلع نعليك...انت في حرم الجمال والموقف والمعادن النفيسة
    كيف التقيت الاستاذ فاطمة ؟؟؟
    كانت ليلة من ليالي ام درمان التي تجمع بين العراقة والجمال والصدف واقدار ربنا رغم اني كنت اسمع عنها في بيئتنا السياسية في عطبرة وكيف رحل زوجها الشفيع في تلك السنوات النحسات في مايو التي اضحت سبع بقرات سمان اكلنهن سبعة بقرات عجاف...
    صديقنا اشرف الراقي بن بابكر بدري درس معانا في كلية العلوم وكان رجل مرح ذكي وكريم دعانا و صديقي بكور لعرس شقيقته علي ما اذكر اسمها عديلة في ليلة شتائية في ام درمان نحن كائنات البركس الليلية طيور الظلام ووجدنا نفسنا بين علية القوم من اصهار واقرباء ال بدري وكنا نجلس في طربيزة ومعنا صديقة اشرف اسمها مونيكا جات معه من فرنسا وهي المانية اشرف اصلا جانا في كلية العلوم في مستوي ثاني تقريبا ..كان هناك الحكومة بكل تنوعاتها الاخوان المسلمين وابناءهم والشيوعيين وابناءهم وال بدري ومكانتهم العلية في المجتمع الام درماني حتي عميد الكلية عبدالرحمن العبيد وابراهيم منهم منصور...لسبب ما جاء ثلاثة شباب حيونا وجلسو معنا في نفس الطربيزة
    كان واحد بن عبدالخالق محجوب طويل القامة وكانت امه حاضرة ايضا تجلس عن كثب مع المبهرة ليلي المغربي
    وايضا ولد فاطمة ابراهيم وولد احمد عبدالرحمن وزير الداخلية وبحكم اني كنت في بربر بعرف اقرباءه دار الحديث سجال بين هؤلاء الشباب وبين صديقي بكور في عوالم الجدل الماركسي وانا كنت في عالم الجمهوريين المدهش
    المهم جات امرأة متألقة في ثوب ابيض ووجه خالي من المساحيق وسلمت علينا ونادت ابنها وعرفت نفسها فاطمة احمد ابراهيم
    ولحظة رأيت فاطمة اسطورة الحزب الشيوعي وتداعت الي المأساة القديمة التي علقت في ذاكرتي من زمان..
    واضح انها تعيش حياتها من غير مساحيق في حفل زواج كهذا وعرض مبهر للثراء وارستقراطية ام درمان. .ويتجلى ذلك في ثوب ووجه ليلي المغربي الله يرحما الاخضر الموشي بخيوط ذهبية جعلها تتألق كنها من كائنات الف ليلية وليلة , كانت في حديث مع نعمات زوجة عبدالخالق عن كثب...كانت هذه البداية..وللقصة بقية








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-28-2020, 07:35 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    المحطة الثانية
    https://top4top.io/
    عندما قاد طلاب الجبهة الديمقراطية حملة ضد شهادة لندن "الكموني" حصلت ازمة بينهم وبين الاستاذة فاطمة وبين طلاب الحملة ليه تودي ولدا الكمبوني ولم يفهمو مخاوفها الشخصية "قالت اخشي عليه من مخازي امن نميري "وموت زوجها بتلك الطريقة الوحشية وفادحة ...اكبر دليل ....
    وكانت مخاوفها حقيقية فعلا بعد تقدم بي العمر وقرات مذكرات محمد نجيب وكيف قتل نظام عبدالناصر الفاشي احد ابناءه في المانيا الشرقية بي طلبة متنمرين المان ضربوهو ضرب وحشي افضي الي موته لاحقا واعتقد المتنمرين في مدارس الحكومة كثر وبعضهم منحرف وبتاع بنقو ايضا وهذا لا يحدث في مدارس كمبوني ولم يبق لها غير ابنها في هذا الزمن المزيف...
    وعرفت لاحقا العيب ليس في مدرسة المبشر التي انكرها علماء السوء والمعهد العلمي بل في فرض النجاح في اللغة العربية كشرط في الشهادة السودانية الذى ضيع مستقبل طلاب كثيرين احرزو مجموع عالي وقادين عربي وحكمة ربك حتي الرسوب في الدين كان ما بقد الشهادة عند عروبيين مايو المازومين ايام الغيبوبة المايوية التي فارقها الحزب الشيوعي من 1971
    كانت الكنداكة فاطمة علي حق ولم يفهما طلاب الجبهة الديمقرطية والمبرمجين غلط...وكمبوني مدارس تعبر عن الارستقراطية السودانية وليس الامر مادي او خصخصة او بنك دولي
    لاني اشتغلت في سنة 1988 في مكتب القبول في معادلة الشهادات من هذا النوع وحدثت قصة طريفة عبرت عن اهل هذه الطبقة في المجتمع السوداني
    نجعلها فاصل ثم نعود
    وللقصة بقية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-28-2020, 07:52 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    المحطة الثالثة
    .الطاووس

    عادل الامين

    الحوار المتمدن-العدد: 1687 - 2006 / 9 / 28 - 09:57
    المحور: الادب والفن
    https://top4top.io/
    قد ينتقل الإنسان في كفاحه من أجل البقاء في مهن مختلفة، تتفاوت هذه المهن بين ما يحتاج لمجهود عضلي وأخرى تحتاج لمجهود عقلي أو كليهما . هناك مهن تقود الإنسان للتعامل مع الآلات الصماء الميتة إلا من الضجيج المنتظم الذي تصدره هذه الآلات في المصانع والمعامل .. مهن أخرى تتعامل مع الجمهور .. هذا النوع الأخير الذي يتعامل مع الكائنات الحية ..مع أسوأها على الإطلاق .. البشر !! هو الذي يستهويني تماماً .. لماذا ؟ ..لأني منذ الصغر شغوف بتعرية الإنسان من الداخل والتعمق في التحليل السلوكي وغيره .. هذه الهواية القذرة جعلتني عديم الأصدقاء إلا من القليل منهم الذين أحبهم كثيراً رغم انتقاداتهم المرة لي واتهامهم لي بسوء الأدب مع الناس الذين يكونون في نظرهم محترمين وفي نظري غير جديرين بالاحترام ، نسوق إليكم القصة التالية كشاهد على ذلك .. عملت يوماً في أواخر الثمانينات في وظيفة مؤقتة بمكتب القبول بالخرطوم .. هذا المكتب يقوم بتنسيق وتوزيع كافة الطلاب الناجحين من مختف من مختلف مدارس السودان إلى الجامعات والمعاهد العليا في الداخل والخارج .. كان عملي مساعدة لأولياء امور الطلاب بملئ استمارة القبول بالطريقة الصحيحة ، كنت مختص مدارس الكمبوني * فأضحى هذا العمل مفتاح المرور للتعرف والتعامل مع الأوساط " الهاي فاي " .. إذ كان هذه المدارس المترفة يدرس فيها أبناء الذوات وكبار المسئولين الذين نراهم في التلفزيون والصحف .
    * * *
    في ذلك اليوم المشهود دفع رجل في العقد الخامس من العمر ومعه أبنه باب المكتب ودخل يضرب الأرض بحذائه اللامع ، كان الرجل يرتدي بدلة غربية كاملة سوداء اللون ، على الرغم من حرارة الجو في ذلك الصيف في يوليو بالخرطوم ويحمل حقيبة سوداء برزدنت ، في الحقيقة كان الرجل يتلامع كأنه جاء من فليت ستريت رأساً إلى مكتبي الصغير المتواضع و ضمحة بالعطر الخليجي النفاذ الذي يشعر الإنسان بالدوار ، ألقى الرجل التحية باللغة الإنجليزية وجلس على الكرسي قبالتي ، التفت إلى الابن ، كان مكتنز كأبناء الأثرياء في كل مكان لاحظت حزن عميق يطل من عينه الواسعتين ويغمر وجهه الطفولي .. تحركت عقارب التقصي والغوص في الأعماق البشرية في داخلي ، يبدو أن هذا الغلام لايحب والده إطلاقاً وقد أحضره معه قسراً .. قطع الرجل استرسالي من التفكير .
    - هل أنت المسئول عن قبول مدارس الكمبوني ؟ !
    - نعم .
    أخرجت استمارة القبول وتعمدت مخاطبة الولد المذعور الذي يقف في انكسار .
    - الاسم لو سمحت .
    رد الرجل في صلف نيابة عن ابنه .
    - فلان .. الفلاني .
    وتوالت البيانات تباعاً ، أنا أسال الغلام والأب يجيب في غطرسة وتكبر .
    - مهنة الوالد :
    - مهندس في أرامكو .
    - الدخل السنوي للوالد :
    - مائة وأربعون ألف ريال سعودي .
    - بالعملة السودانية لو سمحت .. أعني بالجنيه :
    - أحسبها أنت !!
    أيقظت غطرسة الرجل كل النعرات البلشفية والأحقاد الطبقية في نفسي ، أنا من عطبرة المدينة العمالية الفقيرة فانبريت له .
    - أنا موظف في الدولة وليس تاجر عملة .
    بهت الرجل كأنما لسعه عقرب ، نظرت إلى الغلام الذي لاح طيف ابتسامة واهنة على شفتيه ولمحت في عينيه امتنان خفي ، كان سعيداً بالرجل الذي ينكل بأبيه الطاغية على هذا النحو .. فتح الرجل الحقيبة السوداء وعبق منها عطر آخر أشعرني بالدوار وأخرج آلة حاسبة وعلبة سجارة أمريكية أشعل سجارة وأملاني عدد من ستة أرقام وكان هذا الدخل السنوي ثم انتقلنا إلى الجانب الأهم في البيانات ، رغبة الطالب في نوع الكلية الجامعية التي ينوي الالتحاق بها وهي رغبات غير قابلة للكشط أو التعديل .
    نزع الرجل نظارته الطبية ووجه إلي نظرة نافذة متحديه .
    - كليه الطب .. جامعة الخرطوم فقط !!
    انتهت البيانات ونهض الرجل وانصرف دون مصافحتي وتأخر ابنه قليلاً وصافحني بمودة واحترام وخرج يتدحرج كالكرة خلف أبيه ، أخرجت ملف فحص الدرجات من الدرج لمطابقتها مع درجات الطالب في الشهادة .. كان متفوقاً أحرز خمس علامات من نوع ( A) * في الأربعة المواد العلمية بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية .. إذاً سيحصل على مقعد مريح في كلية الطب ، جلست ساهماً أفكر وأنا أنظر إلى مكتب رئيستي في العمل الخالي ، خرجت لتحضر ابنتها الصغيرة من حضانة في الجوار ، أخذ عقلي يعمل كالماكينة ، يستعرض الموقف الذي انقضى منذ لحظات (( أن ملابس الرجل الفارهه لاتنسجم مع ملابس ابنه العادية البسيطة كم تمنيت أن ينقطع التيار الكهربائي وهذا شيء يحدث دائماً فيتحول المكتب إلى فرن لأرى كيف يفعل ذلك الرجل الذي يحمل كل صفات الطاووس ماعدا جماله ويرفل تحت أطنان من الملابس الغربية الفاخرة .. مفتاح السيارة المرسيدس الذي ألقاه على مكتبي بطريقة استعراضية ، الدخان الذي أشعله وجعلنا أنا وابنه في جحيم التلوث السلبي للدخان .. من بين فلسفاتي الخاصة في الحياة التي تثير حنق أصدقائي " فلسفة الجحيم هو المدخنون " كنت أردد دائماً أمامهم لإغاظتهم " إن التدخين شكل من اشكال الشذوذ الجنسي الكامن وهو عبارة عن إرتكاس للمرحلة الفمية لفرويد " ألا ترون أني إنسان بذيء أحياناً .
    * * *
    انفجر الباب فجأة فقطع حبل أفكاري ، دخلت امرأة في العقد الرابع ترتدي ثوب موظفة سودانية أبين اللون وانفاسها تتسارع ، اتجهت إلي وعيناها تفيضان بالدمع .
    - هل حضر فلان الفلاني هنا مع ابنه للتقديم للجامعة ؟ !
    صدمني اندفاع المرأة للحظة ثم استعدت جأشي وبدأت أبحث في الملفات .. تذكرت أنه الرجل نفسه .. الطاووس !!.
    - نعم يا والدة تفضلي بالجلوس .
    ناولتها الملف أخذت تنظر في البيانات في لهفة وانهارت في إعياء على الكرسي تبكي بحرقة أدمت قلبي .. إذاً هذا هو الوجه الآخر للمأساة ، نظرت إلي في تضرع .
    - هل ممكن إلغاء هذه الاستمارة واستبدالها بأخرى جديدة ؟ !
    - لا يمكن للأسف هذه الاستمارة تملأ بمعرفة ولي الأمر وغير قابلة للإلغاء والتعديل .
    قاطعتني في حزن بالغ وهي تجهش بالبكاء .
    - أنا ولي أمره .. وليس هو .. لماذا لم ينتظرني هذا الولد العاق ؟
    للأسف بدأت تتجمع في دهني خيوط القصة ، هذه المرأة الطيبة بوجهها اخالي من المساحيق الذي ينبئ بأنها لم تتزوج مرة أخرى بعد الانفصال من ذلك الرجل السادي وبذلت شبابها من أجل تربية ولدها المتفوق الذي كان يقيم معها .. المنطق وحده يؤكد ذلك لو نشأ ذلك في كنف إبيه لكان مصيره المصحة وليس الجامعة ، نظرت إليها وقد هاجت نفسي كل الشعارات الأممية التي تدعو للتضامن مع المرأة ووضعها المزري في المجتمع الرأسمالي ألم أقل لكم بأني حاقد وبذيء وشيوعي أيضاً !! .
    - أني جد آسف لك يا والدة لابد أن نكون واقعيين مهما كانت الظروف
    إنك ترضي أن يكون ولي أبنك امرأة مع وجود والده على قيد الحياة ، إن ذلك يهز صورته أمام أصدقائه الذين يقفون خارج المكتب مع آبائهم .
    وكأنما انصب على المرأة ماء بارد واستعادت جأشها وهدأت أنفاها كففت دموعها ، المسكينة كانت أشبه بملاكم صمد خمس عشر جولة ليسقط في الجولة الأخيرة بالضربة القاضية ، رددت في ود .
    - نعم يا ولدي هذا عين العقل ، فقط كنت أريده أن يدرس الهندسة .
    - الهندسة أو الطب كلها كليات مرموقة .
    نهضت المرأة وإكراماً لها خرجت معها إلى خارج المكتب ، هناك كانت سيارتها الأوبل البيضاء القديمة ، كانت مثلنا مواطنة محلية داخل السودان ، استعنت ببعض المارة لدفع السيارة حتى يشتعل المحرك ، تقدمت منها أودعها وأنا أسعل بشدة من الدخان الكثيف الذي خرج من السيارة .
    - أنتِ…امـرأة عظ….ـيمة يا والدة..لكن"الخيل تجقلب والشكر لحماد"*
    أضاءت وجهها ابتسامة عريضة ، فقد أثلجت صدرها كلماتي الأخيرة فرددت كلماتي
    - الخيل تجقلب والشكر لحماد.. نعم إنه كذلك ..
    استدرت عائداً إلى المكتب بين أفواج الطلاب وأولياء الأمور ، لازالت نظرة الامتنان والشكر التي كانت في عينها ماثلة أمامي " الحدم لله على كل حال .. يوجد على الأقل شاهد إثبات واحد يعرف أن ذلك الغلام المتفوق صنعته تلك السيدة الفاضلة " .
    دخلت المكتب ووجدت رئيستي في العمل قد عادت من الحضانة مع ابنتها الصغيرة وهي تنظر إلى مكتبي الخالي في استغراب .
    - عدت منذ لحظة ووجدتك تقف مع سيدة في الخارج .
    - نعم … ويالها من سيدة .
    - اليوم مررت على سينما النيل الأزرق .
    - ماذا يعرضون مساء اليوم ؟
    - الفلم العربي " لاعزاء للسيدات "
    ضحكت بصورة مفاجئة ضحكة مجلجلة أربكت رئيستي في العمل .. لكنها تعرفني دائماً بأني إنسان غريب الأطوار وهي أيضاً امرأة طيبة مثل كل النساء في السودان ، لم أسمعها أبداً تتحدث معي عن زوجها !!
    * * *
    مثل سوداني : الفرس يكسب السباق والفارس يأخذ الجائزة .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-28-2020, 08:07 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    المحطة الرابعة محكمة فؤاد الامين والكنداكة
    محطة 4 محاكم التفتيش والسحرة
    https://top4top.io/
    من اسوا كوبيس العهد الاخواني في مايو قوانين سبتمبر 1983 و محاكم التفتيش والسحرة التي تصدي لها الكثير من الشجعان واهل الحق في السودان ومن بينهم كانت الكنداكة فاطمة في محكمة القاضي فؤاد الامين
    اخبرني صديقي (م.ف) انه ذاهب الي محكمة فاطمة في ذلك اليوم الاغبر ..وهو صديق عزيز ليس طالب في جامعة الخرطوم ولكن له مواهب صحفية فذة ورائعة وشجاع ايضا كان يسكن معنا في البركس والدنيا عوافي زمن لو سلمت النية العنقريب يشيل مية
    وذهب وعاد ليحكي لي المهزلة
    قدمت الاستاذة فاطمة مرافعة أذهلت الحضور وضحكت الناس في قاضي مايو بمقعده المسروق وجاءت القردة تلهو في السوق عندما اتهمها بي الجنون قالت ليه انت ذاتك مجنون وجيت تتعالج في لندن عند كذا وكذا واحيط به ولكنه امر بأغلاق المحكمة علي الحضور وتم جلد من حضروا محكمة فؤاد الامين والراحلة فاطمة دون مسوق اخلاقي او قانوني هؤلاء الذين ((وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (20)))

    وجاء صديقي سعيد يروي الخبر رغم الجراح التي اسخنت ظهره ومزقت قميصه الوحيد وهو الان في كندا
    وظلت هذه المحاكم تهين الفكر والمفكرين وتزل المواطن حتي قضى عليها الأستاذ محمود محمد طه وذهبت مايو الاولي الي مذبلة التاريخ ... 26 ابريل 1986 ...
    بي مرافعته الشهيرة التي اضحت حديثة الاجيال الي يومنا هذا
    ((أنا أعلنت رأيي مرارا ، في قوانين سبتمبر 1983م ، من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام .. أكثر من ذلك ، فإنها شوهت الشريعة ، وشوهت الإسلام ، ونفرت عنه .. يضاف إلي ذلك أنها وضعت ، واستغلت ، لإرهاب الشعب ، وسوقه إلي الاستكانة ، عن طريق إذلاله .. ثم إنها هددت وحدة البلاد .. هذا من حيث التنظير ..
    و أما من حيث التطبيق ، فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها ، غير مؤهلين فنيا ، وضعفوا أخلاقيا ، عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية ، تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب ، وتشويه الإسلام ، وإهانة الفكر والمفكرين ، وإذلال المعارضين السياسيين .. ومن أجل ذلك ، فإني غير مستعد للتعاون ، مع أي محكمة تنكرت لحرمة القضاء المستقل ، ورضيت أن تكون أداة من أدوات إذلال الشعب وإهانة الفكر الحر ، والتنكيل بالمعارضين السياسيين))

    *****
    يتمحور بعض المكرورين الى اصوات
    او انغام او اشعار
    لكن هدير الزمن الدوار
    يبتلع الزامر والمزمار
    يتحور بعض المكرورين الى طبل منفوخ
    لكن ما تبثه الصحف اليومية والحوليات
    ينساه التاريخ
    صلاح عبد لصبور
    وللقصة بقية .....
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-28-2020, 08:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)



    في فضائية جقود الحرة
    ثلاثة لا يمكن اخفاءها الي الابد
    الشمس والقمر والحقيقة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-28-2020, 11:26 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    https://top4top.io/

    هدنة في البورد لمدة اسبوع مع الراحلة المقيمة فاطنة السمحة
    10 حلفات
    ابقو معانا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 03:47 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    محطة 5
    الكنداكة في عطبرة
    https://top4top.io/
    بعد سقوط مايو 1985 جاءت الاسطورة فاطمة لزيارة عطبرة وتعال شوف العميان شايل المكسر في ميدان المولد العتيد في السوق..ناس عطبرة ديل شيوعيتم غير ....ما بخلوك لو ذكرت الشفيع احمد الشيخ الهدي الرضي بي سوء ولن يفلتوك ولو تعلقت بأستار الكعبة ...وطبعا الحركة العمالية في المدينة ارتبطت باسمه ويعرفه الكبار من اهلنا في الحركة العمالية
    وطبعا تقدم العمر قد يؤثر علي التوازن الفكري لامرأة ظلت تعيش معاناة موت زوجها بي طريقة مشينة جدا ما بتشبه السودان والسودانيين في زمن مايو البوق 1971
    ذهب اخي لحضور الحشد الاحتفالي مع شباب عطبرة والجيل الجديد من الشيوعيين وكنت مريض بالملاريا راقد في البيت ..
    وجاني متبرما قال لي والله فاطمة دي بقت تخرف ما بتفرق في الاستشهاد بالأدلة بين القران والحديث
    صدمني الامر قلت له: مالك ومالا.. انت بس احترما لانها قدمت زوجها للحركة الاشتراكية في السودان يكفي نقول فاطمة جات زارتنا في عطبرة بعد سنوات نميري العجاف
    وقلت ليه اهو الترابي الجا قبل اسبوعين ده البعرف القران والحديث استفدنا منو شنو ..يلهث من 1964 حاصل فارغ وما اتبعه الا الارزلون في المدينة...وفي السودان وراي المحجوب فيه ما وقع واطا
    وانا طبعا حضرت ندوة الترابي الرجل العجيب الذى يلهث وردموهو ناس عطبرة بي الحجارة واسقطو فيه الصيوان وذهبو من فرط الغضب الي مغلق العمال الذى يملكه الاخواني المستهبل عباس الخضر واجبروهو يغير اسمو بعد اضحي من اثرياء الجبهة الاسلامية القومية وكان هذا اسم النبت الشطاني الاخوان المسلمين القطة ام سبعة ارواح ان ذاك
    وللقصة بقية

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 07:44 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    محطة 6
    فاطمة وسعاد وانتخابات 1986
    https://top4top.io/
    طبعا كما اخبرتكم لا شيئ يضاهي حبي لي علم الاستقلال وفاطمة احمد ابراهيم قدرسعاد"الديمقراطية "و الانتخابات نفسها والبهجة التي تطلقها في البلد والشعارات التي ترفرف في الجدران وصور المرشحين والليالي الانتخابية والحاجات البتشبه السودان ومن عاش في السودان وما مارس تجربة انتخابية حقيقية مات ميتة جاهلية و الحمد الله كنت اعيش واتعايش مع انتخابات اليمن بحكم تواجدي فيها زمن سنين الانقاذ العجاف
    حتي الان و الحرب دائرة اجروا انتخابات تكميلية لإجهاض مشروع تقويض اليمن ودستور 22 مايو هؤلاء الاغاد مشايخ الخليج الذين لا يعرفون بهجة الانتخابات ومن ورائهم ضباع بروكلين وذائاب ووستريت ومرتزقة من عبدة الدرهم والدينار من كل بلد وملة ...اعتدوا علي دولة ديمقراطية فيها انتخابات من 1990 ومن زمن بلقيس ملكة سبا تبسط الشورى في ملكها العظيم ووثقه القران ..
    في ذلك اليوم الانتخابي البهيج جهزت ملابس في البركس خمس نجوم قميص علم الاستقلال فصله لي السايمون في عطبرة ووضعت عطر ون مان شو ايضا من نسيبي في السعودية وقشرت الي بري الدائرة بتاعة فاطمة احمد ابراهيم بي تكسي تقول داية ..والامر اني انتخب فاطمة في دائرة جغرافية حقيقية
    وعلي ما اذكر كانت شعارات الحزب الشيوعي وبرنامج الحزب الشيوعي هي الافضل ..حسب وعينا في ذلك الزمن ما كان في الحركة الشعبية رغم متابعتي للإذاعة حقتم من 1984 وقراءة ما تيسر من كتب دكتور منصور خالد وجرعات من اركان الجمهوريين في الجامعة من دالي والقراي..والاستاذة اسماء في شان المرأة في الرؤية المتقدمة للفكرة الجمهورية و كتاب الاسلام وقانون الاحوال الشخصية
    مضيت وانتخبت فاطمة ...ولا اذكر الان من فاذ على ما اعتقد عثمان خالد مضوي ..
    لو نزلت فاطمة ف عطبرة كانت فازت ..ولا ادري لماذا اختارت هذه الدائرة المجاورة للجامعة الموبوءة بالإخوان المسلمين وطيور الظلام من اضان الحمار والحشرو عباس وقريضة والجبهة الاسلامية القومية وخواءها المزخرف والبهرجة الانتخابية لمرشح الجبهة تقبح وجه مقهي النشاط .. ولا زالو يقبحو وجه السودان حتي اليوم كما استقرا الدوش

    ****

    يا سعاد تعالي و لمّي من كل البيوت
    عدة السفر الطويل
    زخرفي الفجر النهار
    شخبطي الضحي و الاصيل
    المغرب
    الفجر
    النجوم،
    في صرة و ارميها البحر
    خلّينا فوق الشك نعوم
    و العمدة فاض
    و العمدة صار مليون عُمَد
    و العمدة فيل
    جبلا تقيل
    لبوة و أسد
    حسنة و غصب
    جمعة و أحد
    ,,,,
    سعاد= الديمقراطية يا شيوعيين اخر زمن مش المحاصصة مع باعيت مايو 1969 البعثيين والناصريين في 2020والله دي ردة حضارية عديل كده
    ابقو رجال واجهو الديمقراطية والانتخابات ذى ما عملت الكنداكة فاطمة في انتخابات 1986
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 07:51 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    محطة 7
    الكنداكات الصندوق الاسود
    الاستاذة فاطمة والكنداكات
    https://top4top.io/
    طبعا لا يمكن ان تنكر امرأة من جيل فاطمة او الاجيال الجديدة تأثير الاستاذة فاطمة فيها ...
    وكنت بعد تخرجي من الجامعة اسجل زيارات الي المقرن لي الاخوان محمد واسامة صلاح الدين طبعا ديل اخوان المبدعة حنان النيل بتنا من الدامر وهي غنية عن التعريف
    كان لها سجالات وقصص طريفة مع الاستاذة فاطمة حكتها لنا ان ذاك وتسربت من دهاليز الذاكرة ولكن الراحلة لم تمت وتترك فراغ عدمي اضحى لها اكثر من صندوق اسود عن تجربتها الطويلة في الساحة السياسية في قضايا الدولة المدنية
    وسياتي اليوم وتفتح كل كنداكة صندوقها الاسود وترد لها اعتبارها ماذا كان تأثير الاستاذة فاطمة عليها وعندما يتوفر اعلام حر ومحترم يعرف اقدار الرجال في السودان والنساء ايضا والجيل الذهبي القديم old is gold
    وانا واعتبر الاستاذة فاطمة اشبه بي طائرة بوينج عملاقة سقطت في القطب الشمالي او بحر الشمال والمانش ولم يعثر احد علي صندوقها الاسود حتي الان ...
    وان المحت له تراجي ود صلاح البندر في بعض التسجيلات ومواقع التواصل سودانيز اون لاين تحديدا
    andandand
    الغيب سكب ضُلو و مشي
    و الدنيا غيما سراب سراب
    و الحلة زي بلدا بعيد
    زوّد بعاد و قرّب سعاد
    اتجمعت كل البيوت في راحتا
    زي بت لعاب
    مجنونة تصرخ في الزوال
    ممزوجة في الدم و اللعاب
    عيني ضاقت نظرتها
    و الجوف يطقطق بالكلام
    قبال يقولوا لي سلام اتلموا حولي بلا نظام
    شال و عمة
    توب و غُمّة
    فاس و طورية و حزام
    شالوني بي كل احترام
    و رموني في قعر السجن
    حصلني قبل اليوم يتم
    جارنا المدرس ود خدوم
    قال ليّا
    لا زولاَ هتف
    و لا كف مشت بتلاقي كف
    و العمدة زي همبول وقف
    يا صمتُ اف
    يا دنيا تف
    و انا يا سعاد للشوق نغم
    للهم علف
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 08:17 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 50181

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    فاطمة أحمد إبراهيم دي مش برضوا محسوبة على الحزب الشيوعي؟


    يا جماعة عادل امين شايت على وين؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 08:56 AM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 03-21-2008
مجموع المشاركات: 11004

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: Deng)

    علي قدر فهمي عادل جقود بيعتقد مثلا انو الحزب الشيوعي اليوم ليس هو شيوعي الامس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 08:56 AM

Khalid Abbas

تاريخ التسجيل: 12-16-2017
مجموع المشاركات: 1519

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    بوست رائع ياعادل متابعين وفاهمين بين السطور كل القيم والرسائل مع كل قصة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 10:03 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: Khalid Abbas)

    التحية للزوار دينق والشيخ وعباس
    اتفضلو قهوة بنجقلي وقنديل ...مع انه دينق ده يستاهل يصرفو ليه بركاوي ,,,,,
    https://top4top.io/
    الحديث ذو شجون
    كلت مباني ما أقول عن الذيأرمى إلى معناه أو إثباته
    قلت المعاني في عظيم بنائها وكل يرى قولي على مرآته
    إن الذي يلقى الهناء بجيرتي ينجو وينجى أهله بنجاته
    وعلوم أرباب المعارف إن سمت في طي علمي خردل بفلاته
    ومراتب الأحوال عندي سرهاهي مظهر المحمود في رقوا ته
    وحظائر الأقداس ملء حياضها نور لغيب الليل سر لباسه
    لما تراءى للعيون جمالها كد المحب بها نهار معاشه
    ابونا الشيخ محمد عثمان البرهاني
    Quote: اخبرني يوم سائح فرنسي التقيته في صنعاء في اوائل التسعينات انه زار السودان واخبرني انه عندما يدخل حدود السودان من اي جهة الشمال الشرق الغرب الجنوب...يعرف انه دخل السودان من القيمة السلوكية التي تتجلى في الانسان من كرم واخلاق رفيعة المستوى في التعامل مع ضيوف السودان والغرباء..وادهشتني هذه الملاحظة حتى كررها عراقيون دخلو السودان قادمين من ليبيا وجاءوا لي اليمن فرار من جحيم البعث العراقي ورددو على مسامعنا في قطاع التعليم هنا في اليمن(السودانيين خوش اوادم)) وشرحو لنا كيف اكرمتهم القبائل في دارفور وكردفان )...ومن يومها بدات افكر في (((نظرية المجال الروحي))) الذى يحيط بالسودان في شكله الحالي وعجز كافة الادوات الاستعمارية على تفكيكه طيلة الحقب الماضية وبكل وسائلها المريبة بما في ذلك انفلونزا الطيور/الاخوان المسلمين الان وتوجعهم الحضاري..ولكني اتسال الان...هل ضاقت الفكرة ام ضاق الوطن ؟



    عندما تكتمل الحلقة 8 و9 و10كلنا حنعرف المغزى من هذا البوست وفي هذا الوقت بي الذات اهم حاجة يكون ذو همة عالية وعقل حر ومتحرك.....
    وواعي لمن نطلب منو يقدم خدمة بسيطة يعملا طوالي
    عايز زول يكون بعرف هاشم صديق والاستاذة امينة النور في هذه المرحلة وقاعد هسة في ام درمان

    (عدل بواسطة adil amin on 06-29-2020, 10:09 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 10:12 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 50181

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    "يصرفو ليه بركاوي "

    بقيت كمان تردد في كلام المجرم السفاح عمر البشير؟

    علشان كده أنا دايما بسئل:

    عادل امين شايت على وين؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 10:39 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: Deng)

    Quote: "يصرفو ليه بركاوي "

    بقيت كمان تردد في كلام المجرم السفاح عمر البشير؟

    علشان كده أنا دايما بسئل:

    عادل امين شايت على وين؟


    دينق ده ودو الضل يا جماعة
    جن قبل جلادونا
    حاجة غريبة
    ده حساب عمر البشير دي دينق ما في حاجة اسما adil amin او جقود....
    خلينا نحن في محراب ملكة السودان فاطمة احمد ابراهيم
    شعر ما عندك ليه رقبة
    امشي لي يحي قباني
    مدور بي اهلو الانصار بي غادي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 02:06 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 50181

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    جقود في فتيل.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 05:50 PM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 08-20-2012
مجموع المشاركات: 14978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: Deng)

    عادل امين ... بديت تعود لي وعيك ؟

    هاك الفيديوهات دي من قناتي ... فاطنة السمحة في اسماء في حياتنا

    و ما تقول لي ردمت لي البوست ... بعض مما عندكم ..

    الحلقة الاولى:


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 05:51 PM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 08-20-2012
مجموع المشاركات: 14978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: يحي قباني)

    الجزء الثاني:




    الجزء الثالث :

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2020, 05:54 PM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 08-20-2012
مجموع المشاركات: 14978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: يحي قباني)

    الجزء الرابع :



    الجزء الخامس :



    الجزء السادس و الاخير :

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-30-2020, 03:28 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: يحي قباني)

    بالعكس يا قبة دي اكبر اضافة ايجابية للبوست وبرنامج عمر الجزلي ده من افضل البرنامج السودانية علي الاطلاق
    الجزلي موهوب والانظمة الشمولية المتراكمة هي من افسد الفكر والثقافة والسياسة في السودان
    عمر الجزالي وثق شاعر اليمن الفذ عبدالله البردوني ودي والله براها اوسكار
    كويس يا ريت يعيد التلفزيون حلقاات الاستاذة فاطمة هذه الايام
    ارمي قدام بس
    اذا كنت تسير حر مرفوع الراس من غير اصر الشيوعيين ورجرجة البورد ,,,, الدرب واحد
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-30-2020, 03:56 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    محطة 8
    بعد اتخرجنا من الجامعة وحزمت حقائبي الي الشمال الي كريمة حيث العمل الجديد كنت احمل في مخيلتي كل ضجيج مايو سنواتا ال15 وكل من حدث ان ذاك
    وعندما وجدت السكينة والهدوء عن جبل البركل العظيم امسكت الدفتر والقلم وتنزلت علي الشيطاين وبدات اكتب رواية عن تجربة مايو
    وانسابت الرواية وكات شخصية فاطمة تدور في راسي باستمرار وموت زوجها الفادح وبقاءها مع ولد واحد تخاف عليه باستمرار من مخازي الامن وبدات المداد ينسكب في ارض حفيف الاجنحة التي فر لها الشاعر حميد ايضا عند الضفة الاحرى من النهر
    وامتلاءت الدفاتر وسيمت الراوية باديء ذى بدا ابناء محمد احمد ثم جاء كابوس الانقاذ 1989 وبدات الاقاليم تتدهور وتزبل وفصلو مدير والمدرسة في اسبوع توفي المدير حسن عبدالقادر في عطبرة واحسست بالعار واعتورني المرض والاسقام
    وتم نقلي الي الخرطوم بعد ازمت مستشفي المناطق الحارة شهور ومن ثم رحل اهل البيت الخرطوم وظهرت اليمن وحملت صندوقي الاسود ودفاتري وجاءت اليمن السعيد
    ومع السكينة والهدوء ايضا في الريف اليمني الجميل واذاعة هنا ام درمان قمت بتنقيح الرواية وسميتا الساقية احترما لقصيدة الدوش التي عبرت ايضا عن تجربة مايو وقلت عليها
    انا مايو كانت سبع بقرات سمان اكلنهن سبعة بقرات عجاف وربك رب الخير جاب الانترنت واطلقتها اولا في هذا الموقع وثم انشترت في الاسافير الاقليمية وفي مواقع التواصل الحديثة
    وصدف انا كان معنا روئي سوداني كبير فيصل مصطفي الان في امريكا اعجب بها جدا وشجعني علي طباعتها وعمل لها مقدمة رائغة جدا جدا باسلوبه الكتابي الخاص هو ايضا يكتب الرواية
    وطبعت الساقية في مركز عبادي للدراسات والنشر 2005
    وتحررت زينب الشخصية التي تمثل فاطمة احمد ابراهيم امراءة مات زوجها في اكتوبر مقتول وبقيت مع ابنها في قرية طيبة في الشمال حتي جاء الرجال الامن واخذوهو اختل عقلها وفقدت الذاكرة حتي بعد ان عاد ابنها البعثي من وراء القضبان لم تعرفه وانتهت الرواية نهايات مفتوحة .....والحديث ذو شجون رواية الساقية موجودة في الاسافير وفي الرابط ادناه ايضا
    لنقرا كلنا ونشوف زينب او فاطمة احمد ابراهيم ....
    فقط يجب ان اضيف شخصية اخرى ركبتها في شخصية زينب من حيث الشكل وليس المضمون بعد ان تبهدلت زينب بعد اختطاف ابنها من قبل الامن ....اضحت صلعاء وممزقة الملابس وترقد في المقابر
    الشخصية الثانية هي عين شمس المراة الاشتراكية الوحيدة بالفطرة التي كانت تعيش في قريتنا مورا واضحت ايضا ديكور خارجي لشخصية زينب وهي ايضا كنداكة من بلاد كوش
    Quote: سيرة مدينة(10)عين شمس

    عادل الامين

    الحوار المتمدن-العدد: 1983 - 2007 / 7 / 21 - 05:35
    المحور: كتابات ساخرة





    https://top4top.io/

    كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن السعيد ، قرية مظلمةحسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنها تضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى(لماذا انا هنا؟؟)
    واتداعى ويطوف بى الخيال وحات
    فى طفولتنا فى الشمال...عندما نكون مسافرين من بلدة ابى مورا الى بلد امى كورى...نشاهدها فى الافق البعيد تسبح فى السراب فى محيطات لا نهائية من الرمال...فينوس ..امرأ ة فى غاية الجمال..ترتدى فستان اخضر وتنتعل سفنجة قمر بوبا*..كانت عيناها نجلاوان وقامتها فارعة ولكنها صلعاء..(عين شمش)..هكذا كان يسميها الناس..لم اجد تفسير لوجودها الغامض وعزلتها المجيدة..ولكنها من كائنات الشوق ا لآخر التى يحبها الاطفال كثيرا...لانه تعطيهم الحلوى وتبتسم فى وجوههم..احيانا نجدها تجلس وحيدة كأله الهنود شيفا تحت ظل نخلة على الرمال فى مواجهة النيل فى استغراق عميق لا يعرف احد قيمة الظل الممدود فى الجنة اكثر من اهل الشمال وهم يعانون
    الامرين من رمال مشتعلة ورياح السموم التي تسفع الوجوه ويكون اقصى امل للمرء ظل ممدود وانسام باردة..انها تبصر عالم لا نراه ولكنه على ما يبدو عالم جميل لا يشبه عالمنا البشع اطلاقا..ويبدو فى ظلال ابتسامتها الساحرة
    ************
    فى الحقيقة حتى لا نبخس الناس اشياؤهم..كانت امراة لها موقف من الحياة..فهى لا تتعهر او تستلم للغزل الرخيص الذى يتحفها به الرجال عندما تاتى لسوق الثلاثاء فى مورة لتتبضع تشتري الدهان والكحل والملابس والعطور وكل ما يستهوى امراءة جميلة تعيش فى قلب باريس..الويل ثم الويل لمن يسمعها كلمة غزل رخيص من بطش يدها او سفنجة القمر بوبا التى لا تخطى هدفها كانها موجهة باليزر..ويكون الدرس قاسى لهذا الرجل الغريب الذى جاء الى سوق البلدة واراد ان يتقرب من فينوس..آلهة الجمال التى هبطت مع ارفيوس فى الارض...وضلت طريقها الى السماء مرة اخرى
    **************
    عين شمش ذات روح ابية لا ترضى ابدا ان يتصدق عليها الناس او ينظروا اليها كسقط المتاع..كانت تعمل لكسب عيشها احيانا فى طاحونة الطرف..وكم يبدو منظرها ظريفا عندما يغطى الدقيق المتتطاير وجههاو راسها الاصلع وتبرز عيناها النجلاوان المدمختان بالكحل وتلمعان ذكاءا فى توهج خرافى..تذكرك بمسرح الكابوكى اليابانى..تعمل بجد ونشاط ومرح ..هنا فقط تقبل المزاح والغزل ...حتى لا يفقد صاحب الطاحونة زبائنه..فهى تعرف الاقتصاد وشروط السوق قبل دخول الماركسية السودان
    ***********
    ليس من المهم ان تكون مشهورا..او ثرثارة فى كل ناد تخطب..كان صمتها جليل واحيانا تطلق عقيرتها بالغناء فى مشيها وتجاولها فى الصحراء بين البلدين او فى طاحونة الطرف دفعا للملل.بل المهم ان تعيش فى هذه الحياةبموقف..ان هذه المراة الساحرة وغيرها من كائنات الشمس وارمال..سببت حالة قلق ميتافيزيقى دائم للطفل الاخضر ..عن دقائق الحكمة غير المنظورة التى اوجدت هذه الكائنات فى زمان ومكان محدد..ثم الاختفاء فى هذا السديم الرمادى الذى يسميه الناس الموت. دون ان تترك اثرا.وتبقى فى ذاكرة الطفل القلق ليعيد خلقها من جديد وفى اطار اخر..لا مجال لذكره هنا..سياتيكم نباءه بعد حين
    **********
    وعندما تركنا السودان وجئنا الى اليمن..كان ذلك موقف من الحرية و النظام فى السودان..والان بعد رحلة طويلة فى اروقة الذاكرة..اضحى لنا موقف من الحياة نفسها..اسوة بكائنات الدرب الاخضر التى كانت تعيش فى مدن النخيل فى بلاد الرمال الوقحة التى تدفن كل شىء وهجرة النخيل المستمرة الى مدن الخراب
    *******

    كل ما استيقظ صباحا على صوت ثلاث عصافير تغرد فى نافذة الفصل الذي اتخذه مسكننا فى مدرسة على تخوم قرية فى سهول تهامة فى اليمن ، قرية مظلمةحسبها من الحضارة ان تظهر على الخارطة ولكنهاتضى ء بقلوب اهلها الطيبين ..اسال نفسى:لماذا انا هنا؟؟
    واتداعى ..
    *********
    (اظنكم الان عرفتم سر حبى لقصيدة البنت الحديقة(عين شمش
    شايلة قمرين
    فى عيونا
    وفاردة ليلين لجنونا
    وشايلة الوان
    حتجى البحدث بريقا
    ضجة الضو فى المكان*

    قصيدة البنت الحديقة للشاعر السوداني خطاب حسن احمد وغناء المطرب الراحل مصطفى سيد احمد
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-30-2020, 04:10 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    محطة 9
    وتوالت الايام والساقية الرواية تدور في الاسافير السودانية ومواقع القرى والمدن السوداني والفيس بوك حتي جاء عام 2008 قامت شقيقتي محاسن بي الذهاب الي الاذاعة السودانية وسلمت نسخة للاخت العزيزة امينة النور وهي من كندكات الزمن الجميل وايام معهد الموسقي والمسرح في شارع 61 العمارات واعجبت بي القصة وتم تحويلها الي دراما اذاعية باسم الاصل والصورة وبقيت في ادراج الانقاذ
    ولم تجد من يعنيها علي ان تعود زينب وفاطمة احمد ابراهيم الى الذاكرة الوجدانية للشعب السوداني من جديد
    وان احب الدراما الاذاعية جدا
    لم تجد الاخت امينة مخرج او ممثلين في ذلك الزمن الاغبر بسبب الاوضاع المشينة في الاذاعة والتلفزيون الطفشت كل المبدعين من السودان
    والان عاد الثنائي الخطير بتاع قطر الهم هاشم صديق وابو عركي البخيت الي الظهور في الدراما الاذاعية من جديد عبر مسلسل الديناصور
    وهذا ما ايقظ فيني الامل من جديد واتمني ان تكون قصة الساقية لازالت موجودة عند امينة النور في مكتبة الاذاعة وابحث عن متعاون ذكي يوصلا لي هاشم صديق وابو عركي البخيت والمقتاح يبدا من شخص مقيم في ام رمان وعلي صلة بالاذاعة قسم الدرااما ويغرف الاستاذة امينة النور مرت 12 سنة لا ادري ان كانت لا ازال تغمل في الاذاعة روية الساقية مسلسل الاصل والصورة

    (عدل بواسطة adil amin on 06-30-2020, 04:14 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-30-2020, 04:22 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    ده رابط رواية الساقية في الحوار المتمدن
    هل تشابهت البدايات والنهايات لحياة الراحلة المقيمة التي لم ينصفها احد في مظالما مقتل زوجها حتي الان وفقدت الذاكرة
    كما كان الفصل الاخير في الرواية
    لم تعرف زينب ابنها ام لم يعرف الابن امه.....
    ماتت في صقيع لندن كما قيل في ماوي للعجزة وحيدة
    ام في قرية في الشمال في قرية وهمية اسمها طيبة عند قبر محمد احمد ....

    Quote: الفصل الخامس عشر
    كان الماء ينسلب عذباً رقراقاً.. يتلامع كالمرآة السحرية مع اشعة الشمس الذهبية الغاربة في القناة، في ذلك الأصيل المشهود من أيام القرية التي بدت تدب الحياة في أوصلها تدريجياً.. كانت زينب تجلس عند حافة القناة عند مشرع المعدية تعب الماء عباً، وصلت المعدية إلى الشاطئ وبدأ القرويون يتدافعون للنزول إلى البر دافعين الدواب أمامهم.. نزل شاب طويل القامة نحيف تبدو عليه آثار السفر والعناء، نظرت زينب من خلف الشجيرات إلى ذلك القادم الغريب، لم تكن تعرف انه معاوية فلذة كبدها الذي فجعها فيه رجال الأمن، عاد معاوية كأنه كبر ألف عام، دلف معاوية يشق طرقات القرية المتربة.. مر جوار منزل ود البشير الجزار، كان يعمل معه صبي جزار أحياناً في الماضي، هرعت الكلاب الشرسة لاستقبال صديقها القديم معاوية، تعرفت الكلاب الوفية على اليد التي كانت تطعمها في الماضي، الكلاب التي لفظت عثمان ود البشير وجعلته يترك البلدة نهائياً، استقبلت معاوية استقبال الأبطال.كان شريف وكمال يقفان أمام منزلهم، لمحا معاوية قادم عند نهاية الزقاق
    - من القادم الجديد يا كمال؟!
    نظر كمال إلى الرجل القادم من بعيد تتراقص حوله الكلاب
    -يا إلهي.. انه معاوية!!كان اللقاء بين الأصدقاء الثلاثة حافل بالشجن، الزمن الذي فرقهم الأمس عاد يجمعهم الآن، تعالى صوت ملكة من داخل البيت، كانت تستفسر عن القادم الجديد، لم تسعها الفرحة عندما خرجت وواجهت معاوية القادم من المجهول، كانت حرارة اللقاء شديدة، حتى انهم لم يفطنوا إلى زينب التي اقبلت تشق الطريق المترب في طريقها إلى المقابر غير آبهة بهم، التفت معاوية إلى أمه في استغراب، اصبح شكلها مفزع، تمزقت ملابسها واسود لونها وتساقط جل شعرها الطويل الجميل، تعرف معاوية على أمه، القى حقيبته الصغيرة واندفع خلفها يناديها.- أماه .. أنا معاوية !!وقفت زينب بغتة وقد رن صوت ابنها في أذنها كالجرس عله أوقظ ذاكرتها النائمة، والتفتت تحدق فيه ملياً وهو يوسع الخطى نحوها، ثم انصرفت عنه تنوح "ولدي معاوية أخذه رجال الأمن… ولدي لن يعود".. شعر معاوية كأنما هناك خنجر انغرز في صدره، عرفته الكلاب الوفية ولم تعرفه أمه.. انهار معاوية باكياً " ما الذي حدث في هذه الدنيا ؟! " اقترب منه كمال وشريف يطيبا خاطره وعادا به إلى البيت.- لا عليك يا معاوية، كانت الصدمة فوق احتمالها، ملكة ستتكفل بها فهي لا تثق بأحد غيرها منذ وفاة أبي.
    - هل مات محمد أحمد ايضاً ؟!
    - نعم يا معاوية مات أبي والحديث ذو شجون هيا بنا الآن .
    - إنا لله وإنا إليه راجعون.
    دخلوا إلى المنزل، وتهالك معاوية على عنقريب دافناً رأسه بين يديه. جلس الصديقان قبالته يحدقان فيه في أسى عميق..
    * * *
    اندفعت ملكة خلف زينب التي ولت مبتعدة في طريقها إلى مكانها المعهود، المقابر.. وقد بدأ الظلام يلف المكان بعبائته السوداء المرصعة بالنجوم.. عند قبر محمد أحمد جلست المرأتان تندبان وتنوحان.. كان نواحهما يشق صمت المقابر الموحشة ممزوجاً بنعيب البوم وحفيف الأشجار، أشجار النخيل والدوم المتيبسة.. وأنين الساقية البعيدة.. كانت هذه سيموفنية الخراب الذي خيم على هذا البلد الذي خبث..
    تمت بحمدالله
    السودان - كريمة 18/1/ 1988م



    وللحديث بقية ......
    رابط الرواية
    http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp؟aid=%20158268
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-30-2020, 05:00 AM

الشيخ سيد أحمد
<aالشيخ سيد أحمد
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 2978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    ياخي ده سرد ممتع لي درجة
    وعلى غير العادة ...يبدو ان نهاية الرواية
    عكس نهايات الروايات العربية التقليدية...لا تحمل ملامح الفرح.

    Quote: السودان - كريمة 18/1/ 1988م


    دي سنة "التساب" يا عادل...نقول لي ناس "البندر" التساب
    يعني الفيضان بلهجة الشايقية.

    كشاهد على الحدث "التساب" في خاطري الكتابة عن تساب 88
    والتعرض الى ملحمة "حميد" (الضو وجهجهة التساب).

    ربما اعود تاني.

    بوست ممتع جدآ جدآ
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-30-2020, 05:55 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: الشيخ سيد أحمد)

    Quote: اخي ده سرد ممتع لي درجة
    وعلى غير العادة ...يبدو ان نهاية الرواية
    عكس نهايات الروايات العربية التقليدية...لا تحمل ملامح الفرح.

    حياك الله يا الشيخ سيد احمد
    البورد ده من 2001-2010 كان في صعود لكتاباتي وبدا السودان ينحط ومعاه البورد ايضا
    لكن الرابط ده ممكن يوديك الزمن داك ووعينا ايضا الزمن داك كان وعي مصر ام الدنيا وهسة عرفنا انه الدنيا عملت فحص دي ان ايه ولقت مصر مش امها وبقينا نصمم المشاريع البتدراء الفيضانات 2020 ولا حياء لمن تنادي


    Quote: ها ان اركب القطار مرة اخرى عام1988 وذلك للعمل كمعلم كيمياء في مدرسة كريمة الصناعية..كان القطار العجوز المتهالك يزحف بي في الارض الجرداء وانا في غاية الضيق والملل..كنا نسير عبر المحطات المقفرة حتى وصلنا كريمة التى بدت رمادية خاصة بعد الفيضان المدمر الذى حدث في نفس العام..إحياء باكملها تحولت الى انقاض..ارسلو لى برقية من عطبره بعد وصولي كريمة بعدت أيام فحواها ان عمتي سعدة توفت في مستشفى عطبره بمرض السكري نسبة لانعدام مصل الأنسولين..شعرت بالحزن العميق عليها..كان لزام على ان انزل البلد" مورة" مرة اخرى لنقيم العزاء في بيت جدى عم ابى عبد المجيد..هذه المرة كان معي صديق من نوع خاص..من اعز أصدقاء الجامعة..عمر احمد حسن"شوكة"هذا الإنسان المبدع والذي له مكانة في قلبي لا يدانيها إنسان من أصدقاء الزمن الصعب ويحمل معه كاميرته التى يرصد بها كل شئ..كانت الرحلة باللوري لقد توقف النقل النهري منذ امد بعيد واضحت بواخره العتيدة ملقاة كالحيتان النافقة في ورش النقل النهري بكريمة..وصلنا البلد عصرا كانت الرمال قد قضت على كل معالم الحياة ودفنت معظم البيوت المهجورة واجهز الفيضان على السوق والمدرسة الوحيدة في البلدة..تقاطر المعزون من كبار السن الى بيت جدى عبد المجيد..كان الحزن يخيم عليهم جميعا,كأنما كانو ينعون أنفسهم..عند الغروب ذهبت الى بيت جدى احمد الامين الذى تحول الى أطلال وتساقطت معظم حجراته وبين تلك الخرائب كانت تقبع جدتي العتيدة وملهمة فنى "الحرم"وقد ذهب نصف عقلها أصبحت تخاطب الموتى وفى ذلك اليوم بكيت بكاءا مرا أمام صديقي عمر كان عمر الذكى مع كاميرته الجاهزة دائما لرصد هذه التفاصيل وقد قمنا بالتصوير مع الجدة التى اسعدها قدومنا ولم تعرف ان عمتي سعدة توفت ولم نستطيع توصيل هذه الحقيقة أليها فقد انفصل الخيط الفاصل بين الحياة والموت لديها
    الجدة العنيدة الحرم خالة ابى كان لها بصمات واضحة في حياتي الأدبية من خلال مخيلتها الثرية التى أتحفتنا بقصصها ونحن صغاراواعتقد ان الكلام عن الحرم بصورة عابرة شيء فيه كثير من الإجحاف أتمنى لو أفراد لها كتاب وحدها..لم استطع أن أوصل لها خبر وفاة العمة وذلك كما أخبرتكم لان عقلها اختل وهى لا نعرف من مات ومن ظل على قيد الحياة..نمنا معا فى الغرفة الوحيدة السليمة فى البيت ونام عمر عند جدى عبد المجيد..في اليوم الثالث بعد انتهاء العزاء..جلسنا أنا وعمر عند منتصف الليل فى انتظار اللوري الذى يعيدنا الى كريمة..كانت الجلسة فى ذلك الظلام الدامس والصمت المطبق والمساحات الجرداء والبيوت المهدمة والسوقي المحطمة ذلك الصمت الرهيب الذى اعلن وفاة الشمالية بل قل وفاة السودان نفسه ,لا تنسوا أننا نعيش فى ديماجوجيةالمهدى "الديموقراطية الفاسدة" والمهددة بالزوال فى أي لحظة لولا الجهود الجبارة للسيد محمد عثمان الميرغنى وتضميه لجراح السودانيين فى الشمال والجنوب وفى الشرق والغرب..السيد محمد عثمان الميرغنى من أنبل السياسيين فى السودان أعفهم يدا ولسانا وهو رجل متواضع لا يتكالب على المناصب ولا يحب الجعجعة من غير طحين وهو رمز روحي سوداني حقيقي ..عمل المهدى بكل قواه على إجهاض كل إنجازات* هذا الرجل وتهميشها ولذلك تنبات بزوال الديموقراطية المصابة بالإيدز ..وفعلا صدق حدثي وبعد عام واحد جاءت الطامة الكبرى

    سيرة مدينة:متى يعلنون وفاة الشمالسيرة مدينة:متى يعلنون وفاة الشمال
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2020, 07:38 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    الاخ محمد السني دفع الله مطلوب حضورك في هذا البوست للاهمية
    Quote: لم تجد الاخت امينة مخرج او ممثلين في ذلك الزمن الاغبر بسبب الاوضاع المشينة في الاذاعة والتلفزيون الطفشت كل المبدعين من السودان
    والان عاد الثنائي الخطير بتاع قطر الهم هاشم صديق وابو عركي البخيت الي الظهور في الدراما الاذاعية من جديد عبر مسلسل الديناصور
    وهذا ما ايقظ فيني الامل من جديد واتمني ان تكون قصة الساقية لازالت موجودة عند امينة النور في مكتبة الاذاعة
    وابحث عن متعاون ذكي يوصلا لي هاشم صديق وابو عركي البخيت والمقتاح يبدا من شخص مقيم في ام رمان
    وعلي صلة بالاذاعة قسم الدرااما ويغرف الاستاذة امينة النور مرت 12 سنة لا ادري ان كانت لا ازال تغمل في الاذاعة روية الساقية مسلسل الاصل والصورة

    https://top4top.io/
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2020, 03:30 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 25724

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: فضائية جقود:الكنداكة فاطمة احمد ابراهيم (Re: adil amin)

    فعلا شر البلية ما يضحك
    في توتير الايام دي كسلا شمطة لي رب السما
    في مدرسية بنات كان اسما نسيبة بنت كعب
    والشباب بتاع المقاومة قال يسموها فاطمة احمد ابراهيم
    والمحن مستمرة
    عليكم الله تعالو عطبرة اي مدرست تعجبكم سمواها فاطمة احمد ابراهيم وخلي اي عقاب كيزان يفتحو خشمو
    والله ندق لي خروج نهائي من عطبرة الي يوم الدين
    اي كوز ندوسو دوس
    في زول بقدر يستهتر بالاستاذة فاطمة في عطبرة ؟؟؟
    https://twitter.com/twtm2347/status/1277185008537657345https://twitter.com/twtm2347/status/1277185008537657345
    وهسة يا ربي المسخ ده انتهي حتي في المركز
    ولي لسخ داخلية كلية الهندسة العريقة ترهاقا لسه اسما ابو قتادة ذى ما شفتها 1991 وطممت بطني خليت شارع الجامعة نهائي لحدي غادرت السودان المقيب
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de