صامولة تكتيكاته محلوجة.

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-28-2021, 08:23 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-19-2021, 07:20 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
صامولة تكتيكاته محلوجة.

    07:20 AM July, 19 2021

    سودانيز اون لاين
    shaheen shaheen-الخرطوم التى لا احبها.
    مكتبتى
    رابط مختصر



    اعادة للنشر حتى تكتمل كل الصواميل :-

    فى عمرى المتقدم هذا , اصبحت شديد الاهتمام بنوعية مُعينة من الناس , اصحاب الصواميل المحلوجة.
    لا اقصد اصحاب الامراض النفسية او العقلية , وانما تلك النوعية من الناس , من يُسجلون انتصارات ويتلقون هزائم فى صمت ودون ضجيج , لا يسمع بهم احد , لهم ميزة بعدهم عن الاضواء او عدم حبهم للاضواء من الاساس , ايمانهم باشياء قد تبدو تـافهـة بالنسبة لك , لكنهم على اى حال يبذلون قصارى جهدهم من اجلها.
    هم عكس الاونطجية , اجارك الله.
    الاونطجية , هم من يحتكرون سيرك الله اكبر هذا , قادة فى احزاب سياسية حاكمة ومعارضة , قادة فى مفاصل المجتمع المدنى , فى قمة الجهاز الرياضى والاعلامى والثقافى , ومعهم بالتأكيد نجوم وسائل التواصل الاجتماعى مُلاك الحقيقة المطلقة فى اى موضوع من صناعة الابرة الى بناء مُفاعل نووي.
    تطرش من كثرة تصريحاتهم فى الفارغة والمقدودة , هم يعتقدون انهم الاهم وان دولاب الحياة لن يسير بدونهم , لكن عند وفاتهم لا يجدون غير ليلة تأبين هزيلة يعتذر عن حضورها باقى الاونطجية لاسباب صحية .. هؤلاء لا احبهم واحتقرهم.
    ابطال هذه الصواميل على العكس منهم تماماً , بسطاء .. صناديد .. محلوجى الصواميل.
    يقتحمون بصدورهم غابة بشرية حيوانية داعرة بامتياز , شعارهم (كبير الجمل) , انتصاراتهم عظيمة لا يتذكرها او يذكرها التاريخ - الذى يكتبه الاونطجية -.
    تحديهم لهذه السلطة البيروقراطية الراسخة منذ 1956 , مُبهر وفذ , وهزائمهم بين اصابع الدولة العميقة المُتحالفة مع راس المال العالمى جارحة وصادمة.
    كم احبهم , وكم اكره اعضاء نادى النخبة السودانية.









                  

07-19-2021, 07:21 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    paul-k2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    صامولة تكتيكاته محلوجة
    صواميل فى دولة المواسير العظمى

    SNB_1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                  

07-19-2021, 07:29 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الحياة مرض عُضال.
    (سقراط)
    ***
    إلا الذين يُماشون
    إلا الذين يعيشون يحشون بالصحف المشتراة العيون
    إلا الذين يشُون
    وإلا الذين يُوشون ياقات قمصانهم برباط السكوت
    الصمت وشمك
    والصمت وسمك
    والصمت أنى التفتّ
    يرون ويسمك
    والصمت بين خيوط يديك المشبكتين المصمغتين
    يلف الفراشة والعنكبوت.
    (امل دُنقل)
                  

07-21-2021, 09:50 PM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى

    1

    ش م ع أ
    من القسم السياسى الى الادارة العليا
    سرى للغاية
    سيدى وقُرة عينى - قُرة عينى فى الصلاة ورضاء سيادتكم -
    الامر بدأ فى الثامن من فبراير الماضى من هذا العام الجارى
    بالتحديد فى المرحاض العمومى الذى يواجه الموقف القديم لحافلات مدينة ام درمان فى السوق العربى
    كما تعلم جنابك , عين الأمن لا تنام .. رصدنا فى المرحاض سالف الذكر وعلى فترات متفاوتة مُشاجرات طفيفة لا تحمل اى أبعاد سياسية بالمرة , اخطرها على الاطلاق حالة مواطن من شرق بلادنا السعيدة رفض دفع المبلغ البسيط لدخول المرحاض وكان عنده الاصرار ان يدخل بالمجان , او ان
    - يهُر ليهم هنا قدام الناس.
    وفعلا نفذ الحل الثانى بلا تردد , تم تحويله الى النظام العام بتهمة كشف العورة , وتحدث هناك فى التحقيق عن أقتسام السلطة والثروة فتم تحويله الينا هنا فى أدارة الامن السياسى وتحدث معنا عن الحالة الصعبة !
    - والزول ما عندو قروش عشان يأكل .. كمان يدفع قروش عشان يهُر ؟.
    فقمنا بتحويله الى قسم الأمن الأقتصادى , وقد ظل يتنقل بين الأقسام المختلفة حتى يومنا هذا رغم مُرور عام كامل على الحادثة وسمعنا مؤخراً انه مُحتجز فى قسم أمن المنشاءات البترولية , لانه طرح نظرية علمية غاية فى التعقيد اثناء التحقيقات الطويلة المتنوعة
    - اصلو فضلات البنى آدم ده فى النهاية بتتحول بترول , ومفروض شركات البترول تدفع لينا قروش لما نخش الادبخانة.
    الكارثة الحقيقية بدأت فى فبراير الماضى .. كتابة بخط جميل واضح , بالتشكيل من ضم وفتح , مكتوبة بالفحم النباتى
    (ألاستقلال التام او الموت الزؤوم)
    يتم مسح الكتابة من جدران المرحاض العمومى بواسطة افراد الأمن وتعود الكتابة بعد أسابيع بنفس جمال الخط والتشكيل النحوى الصحيح
    مثل طاعون .. انتقلت الكتابات بسرعة البرق الى الأحياء المختلفة بعد تشديد الرقابة الامنية على المرحاض العمومى سالف الذكر .. وقد تمت اصابة العديد من أفرادنا باسهالات مائية , ودسونتاريا حادة , وأمساكات شديدة نتيجة تواجدهم على مدار الـ 24 ساعة خلال اليوم داخل المرحاض القذر عديم التهوية
    انتقلت الكتابة الى احياء "بيت المال" , "الموردة", "ابوروف" .. فى أعمدة الأنارة الاسمنتية , نفس الخط ونفس المضمون ونفس آداة الجريمة - قطعة فحم نباتى -
    تم سحب افراد القوة على الفور من المرحاض وتحويلهم لمستشفى "ساهرون" لتلقى العلاج اللازم وتكثيف التواجد الأمنى فى مناطق ام درمان القديمة
    لكن المشتبه به ود الحرام , انتقل الى "جبرة" , "برى" , "السلمة" , "مدنية الامل" .. وهذه المرة تغير الشعار وتحول الى
    (السودان للسودانيين)
    شكلنا مُباشرةً هيئة طوارىء عليا فى حالة انعقاد دائمة - توفى ثلاثة من اعضائها بسبب الاسهال المائى سالف الذكر -
    توصلت الهيئة بعد مُداولات مكثفة الى ان :-
    1/أ .. المشتبه به يقوم بكتابة شعار جديد كل شهر
    شهر فبراير , كان الشعار (الاستقلال التام او الموت الزؤوم).
    شهر مارس , (السودان للسودانيين).
    شهر أبريل , (لا للمعونة الامريكية).
    شهر مايو , (للثكنات يا طغمة نوفمبر).
    1/ب .. المشتبه به يقوم باتباع تسلسل زمنى تاريخى خاص بتاريخ السودان الحديث.
    2/أ .. بهذا السياق فان المشتبه به سيصل الى كتابة شعارات ضد هذا النظام بعد شهور قليلة.
    2/ب .. هناك أرتباك أمنى واضح لاننا لا نعرف الاحياء المُستهدفة بالشعار الجديد , و لا حتى مضمونه.
    3/ التقارير عندنا تؤكد ان الناس فى الشوارع والأندية والأنديات وملاعب كرة القدم , بل حتى فى مكاتب الحكومة بدأت اثناء ونساتها الخاصة فى الحديث عن تاريخ السودان الحديث
    نُريد رأى السادة السياسيين , هل من الافضل للوضع السياسى الراهن ولاستقراره ان يتحدث الناس عن الماضى , ام عن الحاضر , ام عن المستقبل ؟.
    (انتهى التقرير)

    *****
    ن ك ط
    من الادارة العليا الى القسم السياسى
    سرى للغاية
    تابعنا التقرير بدقة .. لتتواصل اعمال هيئة الطوارىء فى أنعقادها الدائم
    عليكم موافتنا بمضمون شعار شهر يونيو عند كتابته فوراً - لانه شهر الثورة كما تعلمون - , واسماء الاحياء التى تمت الكتابة فيها
    خالص العزاء فى شهداء الواجب والوطن اعضاء هيئة الطوارىء الثلاثة , وتكرموا فى المرة القادمة بتوضيح الفرق بين الأسهال المائى والكوليرا
    عن السؤال فى نهاية التقرير نعتقد ان الافضل سياسياً ان يتحدث الناس عن المستقبل .. لان المستقبل بيد الله يا شيخنا .
                  

07-21-2021, 10:11 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 1247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    كتابة تستحق الإشادة والمتابعة
                  

07-21-2021, 10:31 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 36440

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: صباح حسين طه)

    الحبيب الصديق الاديب شاهين
    كالعادة كتابة سمحة زيك
    متابعة
    و كل سنة و انت و كل احبابك طيبين و سعيدين

    تحياتي
                  

07-21-2021, 10:29 PM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى
    2

    ش م ع أ
    من القسم السياسى الى الادارة العليا
    سيدى :
    وفقكم الله لما فيه الخير والصلاح
    تعذبنا .. والله العظيم تعذبنا
    شوتنا شمس مايو , ويونيو , ونحن الان فى منتصف شهر يوليو .. تعذبنا وصمدنا , وضعنا الوطن مثل العدسات اللاصقة فى حدقات العيون .. والمشتبه به ود الحرام قد اختفى تماماً من الساحة !
    والتذمر بدأ يطال اعضاء هيئة الطوراىء العليا , نحن سيدى فى حالة انعقاد دائم على مدار اليوم منذ فبراير الماضى .. ونحن الان فى منتضف يوليو ! .. تخيل , زوجات ثلاثة من اعضاء الهيئة رفعن قضايا طلاق للغيبة فى المحاكم الشرعية المختصة , فى تحدى واضح للقانون والذى يشترط مُرور عام كامل فاكثر على الغياب
    قبضنا على الجمر فى الجو الساخن .. انتظرنا , ولا جديد تحت الشمس الحارقة
    المشتبه به مثل فص ملح ذاب فى الزحام .. هل ضجر من السياسة مثل ملايين المواطنين فى ارجاء المليون ميل , المربع من الخير والعطاء ؟
    هل مات ؟
    وضعنا هذه الفرضية بكل جدية .. اقتحمنا اى مشرحة فى العاصمة المثلثة .. اخرجنا الجثث من الثلاجات – اخرجناها كلها - .. وضعنا قطعة فحم نباتى بين أصابع كل جثة بمفردها وحركناها بطريقة مُعينة فى سبورة بيضاء لمُضاهاة الخطوط , كان معنا خبير خطوط عالمى من فنلندا اشهر اسلامه فى الاونة الاخيرة
    لا فائدة
    قمنا بحملات عشوائية على بعض الاحياء , تفقدنا اعمدة الأنارة , عمود .. عمود
    حدقنا فى حوائط المنازل والمدارس بكل تركيز , تعرضنا بسبب ذلك لبعض المضايقات من ربات المنازل ومن عناصر شرطة بسط الامن الشامل
    فى السابع من الشهر الجارى , تم القاء القبض على شخص فى تمام الساعة العاشرة مساءً , وهو يكتب شعاراً فى عمود أنارة فى حى "اركويت" .. لكن الخط , والمضمون - الذى يتهم واحد من شباب الحى بالشذوذ الجنسى – جعلنا على يقين بانه ليس الشخص المطلوب
    سيدى :-
    فقط لو كتب ود الحرام الشعار الجديد وعرفنا مضمونه , فقط لو علمنا الأسباب الحقيقية وراء هذه التصرفات
    كيف يتحرك شخص واحد وحيد فى كل هذه المسافات ويكتب شعارات قديمة العهد مضى عليها سنوات كثيرة
    هل هو صاحب قضية ؟
    لو كان صاحب قضية فلماذا يستعمل الأساليب البدائية فى التعبير عن وجهات نظره المخستكة ؟
    عضو فى تنطيم سرى ؟
    هل هو مجنون ؟
    / رغم ان ثبات الخط اثناء الكتابة وعدم النزول من السطر يدل على اننا امام شخصية متزنة /
    ورغم ذلك اقتحمنا كل أماكن الاختصاص الطبية المتعلقة بالامراض العقلية والنفسية .. فتشنا فى السجلات , انغمسنا فى تحليلات نفسية عميقة عرفنا فيها مدارس علم النفس القديمة والحديثة حتى اوشكنا نحن انفسنا على السحلبة !
    تحولت قاعة هيئة الطوارىء الى عنبر فى مستشفى , حالات عديدة من الملاريا نتيجة السهر المتواصل والاجهاد الذهنى , درِبات فى كل زاوية , حُقن فارغة مستعملة , وحُقن جديدة , كراتين أسبرو وبنادول كأننا فى دكان جملة
    ضجر , وملل , وأحباط
    وأخاف على خبير الخطوط الفنلندى ان يرتد الى المسيحية , لانه فى حالة اجتماع دائم معنا منذ بداية مارس الماضى
    سيدى :-
    فقط الوطن
    نعم , الوطن .. الوطن هو ما يجعلنا نستمر فى الطريق .. الوطن الموجود فى حدقات العيون مثل العدسات اللاصقة.
                  

07-21-2021, 10:54 PM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى
    3

    ش م ع أ
    من القسم السياسى الى الادارة العليا
    الله اكبر
    الله اكبر سيدى
    مثل مشروب "ريد بول" والذى يُعطيك جوانح , كانت المكالمة الهاتفية تُزغرد من أحياء "الصحافة شرق" , و"الصحافة زلط"
    اخيراً ونحن فى منتصف ليل السابع والعشرين من يوليو الحالى , ظهرت الكتابة مرة آخرى .. هذه المرة كتب شعارين دفعة واحدة :-
    (انتصرنا فى أكتوبر)
    (يا ليلة المتاريس)
    يكتب فى عمود الشعار الاول , والشعار الثانى فى العمود الثانى , ويترك الثالث بدون كتابة , وهكذا دواليك , يتحرك من الشرق الى الغرب .. لو شاهدت المنظر سيدى , كأننا فى مهرجان لاستعراض جمال الخط العربى , كتابة رشيقة كبيرة واضحة , سريعة , وثقة بالنفس لا حدود لها .. تمت تغطية جميع المربعات السكنية بلا اى استثناء
    متى بدأ الكتابة ؟ , ومتى انتهى ؟ .. ولماذا فى الاساس توقف عن النشاط طيلة هذه الشهور ؟
    لن تتخيل حجم النشاط والفرح الحقيقى الذى انتاب اعضاء هيئة الطوارىء , تحركنا من مقر الهيئة الى الأحياء المذكورة فى شكل كونفوي من السيارات , اطلقنا آلات التنبيه وسط التهليل والتكبير ورفعنا اصابعنا بعلامات النصر .. حولنا هدوء منتصف الليل الى نهار صاخب
    خرج سكان الاحياء المذكورة بملابسهم الداخلية يمسحون النوم من عيونهم , وهم يرفعون اعلام فريق "المريخ" !
    اخذنا مئات الصور التذكارية امام أعمدة الأنارة - وليس أعمدة الحكمة السبعة -
    فرح طاغى .. فرح أكتشاف ان هناك هدف فى الحياة .. السعى وراء مشتبه به , ومعرفة اننا لسنا عطالة مُقنعة
    الروح المعنوية المرتفعة خلقت منا شخصيات جديدة , عقدنا أجتماع عاجل فى واحدة من ميادين كرة القدم فى "الصحافة شرق" , طلبنا فيه من الادارة العليا توضيح عن ماهية ليلة المتاريس ؟ وما الذى حدث فيها بالتحديد ؟
    مُرفق مع التقرير بعض صور اعضاء هيئة الطوارىء امام اعمدة الانارة التى كانت عليها الكتابة.
    (انتهى التقرير)
                  

07-22-2021, 06:07 PM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)
                  

07-22-2021, 09:10 PM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى
    4

    ش م ع أ
    من القسم السياسى الى الادارة العليا
    هذه المرة استهدف منطقة بعيدة عن توقعاتنا , منطقة "جبل الأولياء"
    كانت فرصة لنا فى هيئة الطوارىء للترفيه عن انفسنا بجوار الخزان , اصطحبنا الزوجات – بعد غيبة طويلة والله سيدى - , والابناء والبنات , كانت امسية اسرية جميلة , اكلنا فيها سيدى سمك هذا البلد المُنصف اهله
    واشترينا فسيخ بزعانف حمراء فاقعة تسر الناظرين , شربنا الشاى السادة بالجنزبيل .. وخبير الخطوط الفنلندنى غامر بالسباحة لمسافة طويلة فى ابتهاج حقيقى , قام بالسباحة منذ منتصف النهار حتى قبل الغروب بقليل , حتى اوشكنا على اصدار نعى عاجل نحتسبه عند الله من الشهداء والغريق شهيد كما تعلمون , لكنه عاد والحمد لله سليماً مُعافى , وقال ان السبب الذى جعله يتوقف عن السباحة هو خوفه من دخول المياه الاقليمية المصرية
    عند السادسة والنصف مساءً , توجهنا الى احياء منطقة "جبل الأولياء"
    يا الله يا سيدى , يا الله .. ما هذا ؟ , مهرجان من الخط العربى البديع , كتابة بالفحم النباتى بشكل فيه حرفية عالية , حرفية قال عنها الخبير الفنلندنى بما معناه بالعربية
    - ان هذا الشخص المجنون اثبت بما لا يدع مجال للشك ان الفحم النباتى انما صُنع من اجل الكتابة .. الكتابة على الاعمدة الاسمنتية , وليس كوقود , او من اجل الشيشة والبخور.
    (يا شهداء 19 يوليو .. انتم فى قلبى)
    كان هو الشعار , لهذا الشهر
    حدقنا بالعدسات المكبرة فى الارض , نفس الحذاء الرياضى , نفس الماركة العالمية , ونفس المقاس الصغير , 36
    عقدنا اجتماع عاجل داخل محل حلوانى لا يملك رخصة تجارية او شهادات صحية , تحدث فيه خبير الخطوط العالمى واوضح ان الكتابة بالحسابات البسيطة قد تمت فى حدود العاشرة ليلاً من الليلة السابقة
    - بدانا نكتسب الخبرة الكافية .
    كانت هذه هى اول الملاحظات فى هذا الاجتماع العاجل , قلنا اننا يجب ان نبدأ فى الفعل , وان لا نعتمد على رد الفعل فقط , وضعنا خطة عمل صارمة قلنا فيها ان اول خطوة هى اننا لا نتعامل مع شبح وانما مع كائن بشرى يُحب التاريخ , كائن يجب ان نُحدد المواصفات الجسمانية له
    فتخيل سيدى , هيئة طوارىء مُكونة من عدد قليل من عُشاق هذا التراب , تضع فى اعتبارها ان هناك 40 مليون شخص هم عدد سكان البلاد , وهم فى نفس الوقت قيد الاشتباه ! , هذا مستحيل .. اذاً علينا ايجاد طريقة نستطيع من خلالها ان نعرف كم سودانى يرتدى احذية مقاس 36 ؟
    وتمت الاستعانة بعد من خبراء الرياضيات , بعضهم يحمل درجات الدكتوراة فى علم التباديل والتوافيق , وضعنا فى الحسبان ان هذا النشاط الزائد فى وقت قصير اثناء الكتابة من خلال التحرك من عمود انارة الى عمود آخر وفى مساحة شاسعة , مُستحيل لشخص يُعانى من الامراض , وهذا يعنى بالمنطق البسيط اننا امام انسان فى عمر الشباب وبكامل لياقته الصحية والبدنية , اذاً تم سحب اى شخص سودانى فوق ال 60 من عمره
    الكتابة تتم ليلاً وفى وضعية انارة ضعيفة للغاية او حتى معدومة فى الشوارع المختلفة , نسحب من الاشتباه فاقدى البصر بكل تأكيد , وكل من يرتدى نظارات طبية
    المشتبه به ذكر , لان العادات الاجتماعية لمجتمع العاصمة , ترشح بانه مجتمع مُحافظ للغاية , وحركة الانثى فيه – سيدة او أنسة - بعد التاسعة مساءً هى قليلة او حتى نادرة , وفى العادة مُثيرة للانتباه والاشتباه فى آن
    ونحن امام شخص طويل القامة , لان الكتابة فى النصف الاعلى للعمود
    وبهذا فان الهدف , شاب , ذكر , ممشوق القوام – ربما يُقدس الحياة الزوجية - , رياضى , طويل القامة , يرتدى حذاء مقاس 36 , اخذ دورة فى الخط العربى , ويُحب شراء كتب التاريخ , وربما هو يسارى او مُغفل نافع بدليل الشعار الاخير , بصحة جيدة للغاية ويتمتع بقوة ابصار مُمتازة فى الاضاءة الضعيفة
    اوشكنا باذن الله وتوفيقه من احكام الدائرة على المشتبه به , والله من وراء القصد.
    (انتهى التقرير)

    ملحوظة :-
    مُرفق مع التقرير عينات من فسيخ الخزان , كهدية متواضعة.
                  

07-23-2021, 05:42 PM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى
    5

    ت ص ج
    من الادارة العليا الى
    الهيئة القومية للكهرباء , وزارة المالية الاتحادية
    اما بعد :-
    لاسباب تخص امن الوطن والمواطن , ولان الهاجس عندنا هو اقتران التنمية المستدامة بتوفير الطاقة الكهربائية وذلك لتحقيق اهداف الالفية الجديدة
    نُحب ان نُعرب لكم عن قلقنا البالغ حول الاعمدة الاسمنتية الحالية , والتى تقوم الهيئة القومية للكهرباء بتوزيع الطاقة الكهربائية من خلالها
    اعمدة بائسة , كئيبة , مُوحدة الشكل
    اعمدة يتم استغلالها بشكل غير كريم من قلة مُنحرفة ضالة ومنبوذة
    فهى تُشكل ملاذات آمنة لعشاق خرجوا عن الملة والاجماع والسيطرة , فكم من الحالات تم ضبطها لبعض هؤلاء وهم يمارسون الرذيلة بشكل مقزز على هذه الاعمدة , والسبب الجوهرى - غير الانحطاط الاخلاقى لهؤلاء - , هو التصميم الهندسى لها حيث يقوم هذا التصميم بتسهيل عملية اسناد الظهر بشكل كامل ومُريح عليها بينما يقوم الطرف الثانى بالضغط على الطرف الاول – الذى يقوم باسناد ظهره على العمود بكل حرية - , بينما هو يحتضن الطرف الاول وكامل العمود بكل قوة فى نفس الوقت , دون ادنى خوف من سقوط العمود عليهما
    كذلك اتضح لنا بعد مُعاينات مُضنية , استغلال بعض الصبية لبعض الاعمدة القريبة من بعض المدارس لكتابة عبارات تخدش الحياء ضد مدراء واساتذة افاضل لهذه المدارس , مما يُعرض مُجمل العملية التربوية لمزالق الانجراف فى براثن العلمانية والمادية التى تتعارض مع القيم الروحية , ولعلكم تتذكرون تلك الحادثة التى وقعت فى واحدة من احياء جنوب "الخرطوم"عندما اقدم استاذ مادة الاحياء على الانتحار بعد ان تمت كتابة وصف تفصيلى مدعوم بالرسم التوضيحى لجسد زوجته الداخلى على عمود بجوار مدرسته الخاصة , وقد اتضح فيما بعد ان الوصف والرسم دقيقان مئة بالمئة وان الجانى هو تلميذ فى هذه المدرسة
    كما لا يخفى على اى سودانى , بالغ , ذكر , عاقل , رشيد , ان البعض يقوم باستغلال هذه الاعمدة كوسيلة دعائية بالصاق البوسترات للمناشط المختلفة من حفلات غنائية الى البحث عن مفقودين الى حملات الترشيح , كل ذلك يتم دون دفع رسوم استغلال هذه الاعمدة – رغم انها تتبع لجهاز حكومى ! -
    الى اعلان مكتوب بخط اليد عن بداية علاقة عاطفية يتخللها رسم قلب يخترقه سهم , ثم الى الاسفل تجد شتائم قذرة وتهديد بالفضح / يُبدو انها تُكتب بعد انتهاء العلاقة /
    كل هذه المشاكل الاجتماعية / نُكرر مرة اخرى / تعود للتصميم الهندسى لهذه الاعمدة , حيث ان لها سطح اسمنتى ناعم عريض مُغرى للكتابة , وتعلمون ان اى مجتمع به الصالح والطالح , واولاد الحرام لم يتركوا لاولاد الحلال اى عمود يكتبون فيه نصائح , وحكم , وابيات من عيون الشعر الفصيح او الشعبى الدارجى
    لكل هذا فاننا نقترح ان تقوم الجهات المعنية بالامر بوضع خطة عمل ودراسة جدوى من اجل اعادة شكل توزيع الطاقة الكهربائية بوسائط مختلفة
    اما على شكل كوابل ارضية كما هو حادث فى كثير من عواصم العالم , او استبدال هذه الاعمدة الاسمنتية باخرى معدنية , على سبيل المثال مثل اعمدة سوداتل للهواتف الارضية , فهى اعمدة دائرية بقطر صغير , ومعدنية رقيقة يستحيل فيها الكتابة او الصاق اى بوستر
    وهذا لا يمنع اطلاقاً ان نقول اننا نشعر بارتياح كبير لتلك الاعمدة هرمية الشكل والتى يطلقون عليها اسم ابراج الضغط العالى والتى بدات فى الانتشار ببطء فى العاصمة , فهى عالية ولا يمكن كتابة اى حرف فيها , وقد علمنا انها ذات تكلفة مالية عالية للغاية , ونتساءل عن امكانية صناعة نماذج مُصغرة منها فى مصانع "جياد" لنشرها فى طول وعرض الاحياء الشعبية
    نرجو الاهتمام , والرد الفورى
    الله من وراء القصد.
                  

07-24-2021, 09:37 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى
    6

    ش م ع أ
    من القسم السياسى الى الادارة العليا
    سرى للغاية
    (راس نميرى مطلب شعبى)
    هذا هو الشعار الاخير الذى كتبه .. الشعار الذى سقط بعده فى قبضتنا , وكان لابد من ان يسقط , وهذه هى نهاية القصة التى كانت فصلاً ملحمياً فى الاداء والانضباط الامنى
    لكن يجب ان نحكى عن البدايات والتفاصيل فى القاء القبض دون اسهاب مُمل - أحتراماً لوقتكم الغالى -
    نقول اننا قد احكمنا الحصار سيدى , غريزتنا الامنية وحاستنا السادسة هى التى قادتنا اليه , نصبنا له كمين مُحكم
    ببساطة شديدة لعبنا معه لعبة نفسية , وضعنا انفسنا فى مكانه , على اى اساس يختار الحى الشعبى ؟
    نعتقد انه يختار الحى الذى تقل فيه الحركة بعد الساعة التاسعة مساءً , لماذا اذاً لا نخلق له حى شعبى هادئ ؟ , بمعنى ان نصنع له المسرح المناسب
    وكانت هناك مُلاحظة هامة , هو يختار الاعمدة الاسمنتية النظيفة , فى كل كتاباته كان يترك الاعمدة المتسخة بالكتابات الآخرى او المشوهة ببقايا اوراق البوسترات
    اذاً نحن أمام شخص يُحافظ على نظافة مدينته , يحترم ما يكتب , ويُقدر قيمة الشعار , فـلماذا لا نُوفر له حى هادئ فيه اعمدة كهرباء اسمنتية نظيفة ؟ , طبقنا هنا نظرية المصيدة وقطعة الجبن والفأر
    كل الاحياء التى كتب فيها هى احياء شعبية تسكنها الطبقات الوسطى , هو بهذا يُريد تحريك ذاكرة هذه الطبقة , وهو شخص يتحرك بعيداً عن الاحياء البرجوازية - يبدو انه فاقد الامل فى هذه الشريحة ! -
    هو لا يتحرك بتسلسل جغرافى ثابت , لديه حس امنى مُمتاز وعالى , بمعنى مثلاً انه لو كتب فى واحدة من احياء "ام درمان" , فان المنطقة الآخرى تكون فى واحدة من مناطق "الخرطوم" الشرقية
    طيب , الشعار الاخير كان فى اقصى جنوب "الخرطوم" فى منطقة "جبل الاولياء" , بهذا المنطق هو يعرف ان التواجد الامنى سوف يتكثف فى هذه الرقعة الجغرافية من "ابو حمامة" حتى نهاية "طيبة الحسناب" , وسوف يبتعد عن كامل هذه المنطقة الجغرافية
    لكن اين يتجه لكتابة الشعار الجديد فى دورته الشهرية الراتبة ؟
    لو كنا مكانه لتوجهنا الى منطقة "الخرطوم بحرى" القديمة , والسبب ببساطة انه لم يستهدف هذه المنطقة من العاصمة المثلثة من قبل , لم يستهدف اى حى من احيائها التى تقطنها طبقة وسطى اعتزلت السياسة وتفرغت لاشياء اهم فى الدنيا الفانية , ورغم ذلك تعرف قيمة الشعارات التاريخية القديمة الجيدة السبك والصياغة
    كل ما كان علينا عمله هو القيام بحملة نظافة فى "المزاد" و "الصافية" , هنا كان تجهيز الكمين , اعداد المصيدة وانتظار الفأر فى صبر
    قمنا بتنظيف اى عمود بالماء والصابون , اصبحت اعمدة كهرباء لامعة اسعدت سكان هذه الاحياء وطالبوا بانشاء مراكز صحية اكثر , فى استغلال بشع لاهتمامنا بهم !
    فقط كان علينا توفير الهدوء – وهو عامل الجذب الثانى - .. اشاعة صغيرة عن كلاب ضخمة متوحشة تظهر فى احياء "المزاد" و "الصافية" بعد السابعة مساءً
    اخرجنا جثة طفل صغير من ثلاجة المشرحة , طفل دهسته شاحنة ضخمة , وجعلنا الصحف تكتب عن ان الكلاب مزقته فى المناطق المذكورة , ومن اجل احباك السيناريو , اطلقنا عدد من الكلاب البوليسية الضخمة عند خروج المصلين من صلاة المغرب مما جعلهم لا يخرجون من المسجد الا عند الصباح , وزعنا ملابس مُمزقة ومُلوثة بالدماء فى بعض الشوارع , مما اعطى الانطباع ان اصحاب هذه الملابس قد تم التهامهم بالكامل اثناء الليل ولم يتبقى منهم سوى هذه الخرق
    كما ان ترديد اسماء منطقتى "المزاد" و "الصافية" عبر الصحف ووسائل الاعلام سوف يلفت نظره ويتسرب لعقله الباطن , كما ورد فى علم الاعلان
    نجحت الخطة لدرجة مذهلة فمنذ الرابعة عصراً , وخلال اسبوع كامل لم يتواجد بشكل علنى على الطرقات الا اعضاء هيئة الطوارئ
    يوم امس الأربعاء فى تمام السادسة مساءً رصدناه
    شاب اسمر اللون , طويل القامة , وسيم , يمشى بخطوات ثابتة , يرتدى حذاء رياضى مقاس 36 , يحمل على كتفه الايمن حقيبة صغيرة داكنة اللون , فى المحطة الاخيرة لموقف "المزاد بحرى"
    شعرنا انه تردد فى البداية عندما وجد (الدار خلاء) لهذه الدرجة , خلقنا على الفور حركة بشرية ضعيفة محدودة حتى نُبعد عنه الشك , تنكرنا فى أشكال وازياء متسولين وطلاب جامعة وعشاق مُولهين وباحثين عن الخمور البلدية , نذهب ونمر من امامه , حتى ان خبير الخطوط الفنلندنى القى عليه التحية باللغة العربية الركيكة وقدم تفسير لعدم اتقانه للغة بانه طالب من افريقيا جاء لدراسة اللغة العربية فى جامعة افريقيا العالمية
    لاحظنا نظرات الاندهاش فى عينيه وهو ينظر للاعمدة الاسمنتية النظيفة البراقة , اخذ يمشى حتى التاسعة مساءً فى شوارع "المزاد", وفى هذا التوقيت فقط توقف امام احد الاعمدة , وتوقفت عندها قلوبنا جميعاً
    - كنا نراقب الموقف عن طريق مناظير الرؤية الليلية - , امرنا الكومبارس بالابتعاد
    انزل الحقيبة من كتفه بكل رشاقة , فتحها , واخرج قطعة من الفحم النباتى , طويلة ومستديرة لها شكل قلم , مسح على ظهر العمود بكف يده بحنان غريب , ثم انطلق يكتب الكلمة الاولى (راس) , توقف عن الكتابة , وتوقفت قلوبنا للمرة الثانية , ما الذى يحدث ؟
    اخرج هاتفه المحمول , جعله فى وضع صامت - مثل أى موظف يحترم عمله - , وواصل الكتابة بخطه الجميل المعروف لدينا مثل جوع بطوننا
    (راس نميرى مطلب شعبى)
    يا الله يا سيدى .. يا الله
    دقة غريبة , وسرعة , وانضباط عجيب , فقط اى عمود يستغرق منه 50 ثانية , لا اكثر ولا اقل , والله العظيم 50 ثانية فقط , فى داخله ساعة بيولوجية مُدهشة قادرة على ضبط الزمن
    تركناه يكتب , فى العمود الاول , الثانى , الثالث , الرابع .. عند العاشر كانت ساعة الصفر , سطعت اضواء الكشافات القوية , وتمركز القناصة فى مواقعهم , واندلع مُكبر الصوت يهُز ليل "المزاد بحرى"
    - سلم نفسك يا مواطن , اى محاولة للهروب حـ نضرب فى المليان .
    تخيل حتى انه لم يلتفت نحونا ! , واصل الكتابة بثبات غير انسانى او طبيعى على العمود العاشر , فقط كان كل ما قاله
    - دقيقة واحدة بس يا شباب انتهى من العمود ده , وبعد داك بـ سلم نفسى .
    وقد كان , رفع يديها بعدها والتفت نحونا .. يا الله كم هو وسيم , وكم هو صغير السن , ربما فى منتصف عشرينيات عمره , تحرك فى اتجاهنا مرفوع اليدين وهو يهتف فى قوة واصرار
    - مليون شهيد لعهد جديد .
    فشلت كل محاولات الاستجواب , كلها فشلت , قال انه يطلب اوراق و قلم رصاص , فقط لا غير , قال انه لن يتكلم باى حرف مهما حدث له من تعذيب او تهديد , لن يُفصح حتى عن اسمه , فقط اوراق و قلم رصاص واضاف اليهم استيكة ! , عندها فقط سيكتب قصته كاملة
    نفذنا طلبه , وضعناه فى حجرة صغيرة عليها حراسة مُشددة وبها طاولة ومصباح انارة , وننتظر منذ الثانية عشر مساءً حتى الان ان ينتهى , حيث ان اى محاولة منا لاستعجاله تنتهى بان يتوقف عن الكتابة ويبدأ فى الهتاف بشكل مُزعج للغاية
    - مليون شهيد لعهد جديد .
    سوف نوافيكم بالاوراق الخاصة به فور الانتهاء منها
    الله أكبر
    الله أكبر
    وعاش شعبنا السودانى البطل بطلاً حتى قيام الساعة .
    (انتهى التقرير)
                  

07-25-2021, 10:18 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)

    الصامولة الاولى
    7

    ما كتبه المخبول , عن افعاله الضارة بالامن القومى:-

    CV:
    لن اكتب لكم عن مؤهلاتى الاكاديمية وتاريخ ميلادى , فنحن بالتأكيد لسنا بصدد وظيفة فى مكتب العمل.
    ولن اكتب لكم اسمى.
    الاهم فى وجهة نظرى هى الافعال.
    الافعال فى علم القواعد اللغوية مُعقدة ومُتغيرة , ماضى وحاضر ومستقبل , وتتغير فى بعض اللغات وفقاً لحالتى التذكير والتأنيث , تُضم وتُفتح وتُكسر حسب موقعها فى الجملة.
    اما الاسماء فهى كئيبة وجافة لا معنى او مغزى محدد لها .. الفعل صارم وقاطع , ؛؛ذهب؛؛ يعنى ذهب , ؛؛جاء؛؛ يعنى جاء.
    الاسم رخو ومُراوغ وخادع , فتجد "جميلة" وهى قبيحة , و "الطيب" وهو شرير زنيم , و "محمد المؤمن" وهو من اكبر الملحدين !.
    انا باختصار مُسحراتى , وهذه صفة وليست اسم , احمل قطعة الفحم واكتب .. استيقظوا يا نيام هذا ما قد كان , فكروا فيه جيداً لانه زاد طريق ما سيكون.
    قاعدتى الذهبية ان ذاكرة الشعوب مثل ذاكرة السمك.
    الشعوب اسماك , اسماك يجب وضع صارقيل التاريخ فى السنارة امام عيونها لكى تتذكر باستمرار , فمن يتذكر الان ليلة المتاريس الاكتوبرية على سبيل المثال ؟.
    لو ماتت الشعارات القديمة متنا , وصرنا اموات تمشى على قدمين.
    انا ايضاً باحث باجتهادى الخاص فى الفلكلور الشعبى.
    تخصصى ليس الغناء وطقوس الختان والحناء والازياء , تخصصى اكثر اهمية , توثيق الشعارات السياسية , هى شعارات ابداعية تخرج هكذا دون تذويق او تنطع ثقافى , لا يُوجد مؤلف ليدعى حق الملكية الفكرية , من الناس وللناس.
    فكيف خرج شعار مثل شعار (يا امريكا لمى فلوسك , بكرة الشعب حـ يصحى يدوسك) .. سجع بسيط فيه تحدى وثقة وعزم , سهل الحفظ , سجع قادر على ايصال معانى تعجز عنها مُجلدات فى علم الاقتصاد لشرح معنى التبعية الاقتصادية على شعوب العوالم النامية.
    انا باحث ومُسحراتى فى آن , باحث فى تراث الشعارات السياسية التى كانت , والتى يُفترض ان تعود من جديد , لانها لم تتحقق مع الاسف الشديد.
    استاذى:
    منذ سنوات بعيدة كان لدينا جار من طائفة المنبوذين.
    عجوز , لا يتحدث مع احد ولا يتحدث معه احد.
    يعيش وحيداً فى غموض كامل , بتر مرض السكرى قدمه اليسرى بالكامل وبعض اصابع القدم اليمنى.
    توثقت علاقتى به لسبب غير مفهوم , ففتح لى قلبه وعرفت منه اصله وفصله وموقعه الوزارى المُحترم فى الوزارة التى كان يعمل بها قبل التقاعد الاختيارى.
    اكتشف بالصدفة البحتة خيانة زوجته له مع الغاشى والماشى , كلبة فى مواسم لا تنتهى لتكاثر الكلاب.
    وقف الابن الوحيد مع الجانب الاكثر ثراءً ونفوذاً فى اللعبة , وتركوه كهلاً فى نهايات خمسينيات عمره يتجرع الاسى , لكنه فهم معنى الحياة الحقيقية من خلال تلك المأساة الاسرية التراجيدية بامتياز , ان الحياة قصيرة , قصيرة للغاية , ويجب ان تفعل فيها ما تحب انت ان تفعله , ان تعيش بجنون.
    الآخر هو الجحيم , وليس هو من يُحدد لك ما تفعله وما لا تفعله.
    قال لى اننا تركنا الآخر البغيض ليضعنا فى قوالب جاهزة , صنع المجتمع البشرى عصابات الترويض القبيحة , من الاب , والام , واستاذ المدرسة , والناظر / وهذا وحده كارثة بشرية مُكتملة الاركان / , ورجل الدين , والزوجة , والابناء , ووسائل الاعلام المختلفة , كلهم يهدفون لكسر الجموح والجنون وخلق انسان مثالى وفقاً لقيم ومعايير التشكيلة الاجتماعية والاقتصادية الراهنة.
    فكان الفارس المحارب هو الانسان المثالى فى عصر من العصور , وكان صاحب المصنع هو الانموذج المنشود فى عصر جديد , ثم سمسار الاوراق التجارية والمالية فى عصر تالى الخ.
    هدف استاذى كان تحطيم النمطية , ان تعيش كما تُريد انت مهما كانت المغامرة مجنونة او بدون اى هدف.
    وانطلق فى حياة مجنونة بالكامل , وسعيدة بالكامل.
    كرس ما تبقى من عمره فى جمع اغطية المشروبات الغازية , من الداخل والخارج , باع اراضى زراعية كان يمتلكها وسافر حتى بلاد الواق واق يسأل عن اغطية زجاجات المشروبات الغازية قديمها وحديثها , وجدت عنده غرفة بها كمية مهولة من هذه الاغطية , يعرف عددها بدقة ويعرف تاريخها , يعرف ان المشروب الغازى هذا قد توقفت الشركة المعينة عن تصنيعه قبل عقود , موسوعة مُتحركة , يرفض استعراض معلوماته امام الناس او الكتابة عنها , قال لى انه يفعل هذا لانه يُحب هذا , لا يهمه رأى الناس , هو هكذا مُتسق مع ذاته روحياً وجسدياً.
    علمنى ان اختار انا بنفسى نهاية حياتى.
    علمنى ان اذهب عندما اشعر اننى اكتفيت ويجب ان اذهب , قال لى علينا ان لا ننتظر فى خنوع قدوم الموت الينا حتى نتحول الى شخصيات عاجزة لا تسمع او تُبصر او تتحرك , علينا ان نذهب الى الموت باختيارنا فى الوقت المناسب , درست على يديه مراحل مُتقدمة فى اليوجا , مرحلة ايقاف القلب ارادياً , اعالى مراحل الانتحار واكثرها تصميماً وسمو , وتأتى بعد تأمل روحى طويل وشفاف تتفق فيه كل اعضاء الجسد ان على القلب ان يتوقف وللابد.
    وعندما قرروا بتر ساقه الثانية , ودعنى , وطلب منى الحضور فى الخامسة مساءً لاجراءات الدفن , لانه سيقوم بايقاف قلبه فى الرابعة والنصف تماماً.
    نسـيان , وتذكر:
    نسيته بمرور الوقت.
    اندمجت فى دراسة المرحلة الجامعية , حتى تخرجت , ولاننى من اسرة معروفة عملت مباشرةً فى واحدة من البنوك الخاصة , وتمت خطبتى لابنة خالتى طالبة المرحلة الثانوية , كان المستقبل مشرق والطريق مُمهد.
    حتى كان يوم تكسير منزل صديقى العزيز الراحل من جانب الورثة لنيتهم فى بناء مُول تجارى مكانه , شاهدت يومها جوالات اغطية المشروبات الغازية وهى تملأ عربات النقل.
    شاهدت ابتسامات السخرية , وضرب الكف بالكف من الجمع المُتفرج , كانوا نمطيين , كانوا شخصيات مثالية للغاية , ادركت عندها اننى فى طريقى لاكون مثلهم مواطن نمطى مثالى ومُهذب , طريق ذو اتجاه واحد , موظف فى بنك , وزوج لفتاة صغيرة حلوة , واب لابناء شطار فى مدارسهم , يأتى نهاية اليوم وهو يحمل بطيخة فى يده وصحف اليوم تحت ابطه وحبة الفياجرا فى جيبه.
    ضربتنى صاعقة جنون الحياة فى هذه اللحظة بالذات , فسخت خطبتى , استقلت من البنك , وانطلقت فى جنونى , هارمونى التناسق الروحى والجسدى العائد من جديد , هدفى الوحيد والاساسى فى الحياة مهما كان رأى الناس , جمع وكتابة الشعارات السياسية القديمة , الكتابة بقطعة فحم على اعمدة الانارة / رغم تعدد الوسائط الاعلامية /.
    انا سعيد هكذا , سعيد بجنونى , وجموحى , وجنوحى , وانطلاقى بعيداً عن السائد والمألوف والمفروض , وعلى استعداد لدفع الثمن.
    ولو حاولت اى قوة فى السماء او الارض منعى من الكتابة على اعمدة الانارة , فاـنا اعرف كيفية المغادرة .. بايقاف قلبى ارادياً .
                  

07-25-2021, 10:26 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: صامولة تكتيكاته محلوجة. (Re: shaheen shaheen)



    انتهت الصامولة الاولى , بفضل الله وتوفيقه


    شكراً استاذة/ صباح حسين طه.
    شكراً استاذ/ عادل حسين.
    خالص تقديرى , ومودتى , واحتراماتى , على المداخلة.
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de