*"النواقص الذاتية"* د. منصور خالد*

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-26-2021, 01:27 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-14-2021, 01:10 PM

وليد محمود
<aوليد محمود
تاريخ التسجيل: 03-03-2010
مجموع المشاركات: 264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
*"النواقص الذاتية"* د. منصور خالد*

    01:10 PM September, 14 2021

    سودانيز اون لاين
    وليد محمود-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (هؤلاء يضفون على بعض رجالات الماضي ما هم ليسوا احفياء به من تكريم، وينعتون كل خيبات أولئك ب "الانجازات"، وينسبون لهم صموداً مزعوماً أمام التحديات، وما التحديات المزعومة إلا أداء الواجب المفروض عليهم)

    البلاء الأعظم - أن كانت هناك بلوى أعظم مما سبق ذكره - فهي النواقص الذاتية ومنها: نكوص جيل الآباء وجيلنا الذي لحق به عن الاعتراف بكل الأخطاء التي أرتكب وارتكبنا وقادت السودان إلى تهلكة، رغم أن الاعتراف بالخطأ هو أول الطريق لمعالجته.
    تناسل أجيال من المعلقين والمؤرخين الهواة المفتونين بالماضي، وهو افتتان مشبوه. فلو فتشت في قلوب المتظاهرين بالحنين إلي الماضي الذي يسمونه " الزمن الجميل " لوجدتهم قد لهجوا بالثناء علي كل العهود التي أطلت علي السودان بعد ذلك "الزمن الجميل". هؤلاء يضفون على بعض رجالات الماضي ما هم ليسوا احفياء به من تكريم، وينعتون كل خيبات أولئك ب "الانجازات"، وينسبون لهم صموداً مزعوماً أمام التحديات، وما التحديات المزعومة إلا أداء الواجب المفروض عليهم.
    تضخيم الذات للحد الذي قاد إلى طموح غير مشروع ثم إلى خيلاء فكرية. تلك الخيلاء جعلت أغلب هؤلاء، لاسيما العقائديين منهم؛ يتظني عن يقين باطل بأنه مالك الحقيقـــــــة الأوحد.
    الغيرة الجيلية وتلك عاهة ليست بجديدة، فأول من فطن لها في نهايات الحرب العالمية الثانية مؤرخنا العظيم مكي شبيكة وعبر عن ذلك في وثيقة وزعها على أعضاء المؤتمر بوصفه سكرتيرا لمؤتمر الخريجين. قال عالمنا المؤرخ "أرى اليوم بينكم تباغضاً شخصياً وتحاسداً لا أدرى له سبباً مما يمنعكم من التوجه إلى أداء واجباتكم وما واجباتكم إلا التعاضد من أجل الوطن ".
    تفشي تلك الظاهرة في جيل آباء الاستقلال، خاصة بين الموظفين وهم الفئة التي جاءت من داخلها الغالبية العظمى من المشتغلين بالسياسة. مثال ذلك ادعاء كل من فاته الحظ في الترقي إلى الوظائف العليا أن ترقي الآخر كان بسبب رضاء المستعمر عنه وكأنه يعلى من قدر نفسه بالإيهام بأن عدم ترقيه يعود إلى أنه وطني شريف لا يحظي بدعم المستعمر.
    فقدان التسامح الذي لا يميط اللثام عن الجهل بماهية الديمقراطية فحسب، بل يكشف أيضاً عن جهل مريع بمقوماتها حتى من جانب أكثر الناس ترداداً لهذه الكلمة الطنانه (buzzword). فالديمقراطية تبيح للناس الخلاف فيما بينهم تاركة لهم مساحة يتحاورون فيها ثم يتفقون أو يختلفون ولكنهم لا يتجادلون في المسلمات أو يشتجرون حول القيم الإنسانية المشتركة، أو تحدثهم نفوسهم بأن رأيهم هو القول الفصل.
    كراهية الآخر في السودان، خاصة بين نخبه لم تقف فقط عند الانفعالات العاطفية العابرة، بل صارت سلوكاً. مثل هذا السلوك اعتبرته المسيحية خطيئة ففي إنجيل متى "سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك. وأنا أقول لكم أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات لأن شمسه تشرق علي الأشرار والصالحين" .
    شيوع البغض الشخصي للآخر وتلك الِخلة، من ناحية، هي ظاهرة مرضية، ومن ناحية أخرى، عاهة خلقية. فمن الناحية المرضية اعتبر سيقموند فرويد كراهية الشخص للآخر تعبيراً عن رغبـــــــــــة دفينة في تـــدمير الآخـر باعتبـــــاره مصدر تعاســة له. كتاب " الغرائز وتقلباتهــــــا" (Instincts and Their Vicissitudes) .
    التفاخر بالوطنية وهو أمر مشروع في ساحات النصر كما فعل صديقنا الحبيب محمد المكي إبراهيم:
    من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنىً أن يعيش وينتصر
    من غيرنا ليُقرر التاريخ والقيم الجديدةَ والسِير
    من غيرنا لصياغة الدنيا وتركيب الحياةِ القادمة
    جيل العطاءِ المستجيش ضراوةً ومصادمة
    المستميتُ على المبادئ مؤمنا
    المشرئبُ إلى النجوم لينتقي صدر السماءِ لشعبنا
    جيلي أنا.....
    بيد أن في التفاخر الكاذب - أي التفاخر بغير حق - تشويه للتاريخ مثل قول الشاعر :
    كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية
    خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية
    نعم هؤلاء الأسود خاضوا اللهيب بجسارة كما قال الشاعر في صدر البيت إلا إنهـــــــم لـــــــــم " يشتتوا كتل الغزاة الباغية " كما جاء في عجز البيت.
    من التفاخر أيضاً ما يشين السوداني أكثر مما يزينه وللصحافة دور كبير في تعميق هذا الاستفخار والتباهي الكاذب. خذ مثلاً قصة الراعي السوداني الذي عثر على مال في السعودية فرده لصاحبه وهذا عمل حسن يستحق الإشارة إليه في إحدى الصفحات الداخلية بالصحيفة، ولكن في الإسراف في الحديث عنه على مدى أيام ضير كبير، خاصة عندما يصور الأمر كظاهرة لا نظير لها في العالم. أولا يدرك أولئك المعلقون الذين تباهوا بذلك الحدث أن في كل محطة للسكك الحديدية أو مكتب للشرطة في أغلب دول العالم مواقع تســـــــــــــــــــــــــــــــمى (Lost and Found) تودع فيها المفقودات التي يعثر عليها صدفة أحد مواطني تلك الدول. وهل يدرك المعلق السوداني أن المواطن الأجنبي عندما يعثر صدفة على ملك لغيره لا يستأثر بما عثر عليه لنفسه وإنما يرده لأهله التزاماً بقانون أو عرف أرضي لا بموجب نهي سماوي. ثم إلا يدرك المعلق أن عدم الأمانة عند المسلم من المعاصي المهلكات، بل هو آية من آيات النفاق عن المسلم لأن المسلم المنافق بنص الحديث هو من " إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَـــــــــانَ ". لا شك لدي في أن الذين تناولوا قضية الراعي السوداني بالسعودية لم يتناولوها كموضوع جدير بأن يروي كخبر وإنما كحدث بلا نظير. ولئن صح ذلك التقييم فما رواة الأخبار إلا هاربون إلى الإمام من واقعنا المائل. أوليس الأجدر، إذن، بالذين أوغلوا في المباهاة بأمانة راعي الضأن السوداني في السعودية تدبيج المقالات عن " الرعاة " الكبار الذين آلت إليهم حقوق الناس كي يدبرونها ويصونونها " فما رعوها حق رعايتها " مما ينأي بهم عن الذين جاء عنهم في التنزيل " وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ 8 المؤمنون “.
    تحول التفاخر المشروع بين السياسيين إلى تضخم للذات تفيلت معه حتى القواقع اللافقارية. اللافقاريات في علم الأحياء هي الكائنات التي تفتقد الفقار أي السلسلة العظمية في ظهر الكائن والتي تمتد من الرأس حتى العصعص مما يمكن الكائن من الوقوف والحركة.
    تَضاعُف تفيل اللافقاريات عندما أصبح الانتماء العقدي لحزب أو جماعة جواز مرور لكل موقع مهني عالٍ كان ذلك في الإدارات الحكومية أو الجامعات أو المؤسسات المالية والاقتصادية. ولنعترف بأن تلك الظاهرة بدأت بصورة محدودة في أكتوبر (1964) تحت أسم التطهير، وتطورت في مايو بدعوى عدم مواكبة الثورة كما حدث في تطهيرات الجامعة والقضاء في مطلع نظام مايو، ثم بلغت حدها الأقصى بحلول نظام الإنقاذ تحت راية التمكين.
    الإخلال بقواعد الحكم السليم في كل هذه الحالات لم يصدر من السياسيين وحدهم، بل أيضاً من المتطلعين لتلك المواقع من المهنيين والذين كان من المبتغي أن يكونوا أول المدركين لأن العالم الأكاديمي لا يصبح عالماً بنور يقذفه الله في القلب كحال المتصوفة وإنما نتيجة لدراسات وبحوث وخبرات متراكمة. تماماً كما أن الدبلوماسي لا يكون دبلوماسياً ناجحاً في دبلوماسيته، والطبيب بريعاً في طبه، والزراعي متقناً لزراعته، لانتمائه لتنظيم سياسي أو تظاهره بمثل ذلك الانتماء وإنما لقدراته الذاتية في مجال عمله.
    اختلال معايير التوظيف أتاح لمبخوسي الحظوظ من غير القادرين أن يتخذوا شعـــــــــاراً لهم " الفات الحدود واسوه "، وعندما تصبح الحدود الدنيا هي القاسم المشترك لاختيار الرجال في أية أمة ولأي موقع فليصلي لأجل تلك الأمة أبناؤها وبناتها.
    كل هذه العوامل تآزرت لتجعل من السودان أمة مطبوعة على الفشل طالما أصبحت قيادتها مطبوعة عليه. وعندما يقع الفشـــــــــــــــــل مــــــــــــــرة أولي قد يكـــــــــــــــــــــون أمــــــــــــــــــــــراً عَرَضياً (accidental) ؛ وعندما يتكرر مــــــــــــــــرة ثانيـــــــــــة قد يكون مصـــــادفـــــــــــــــــــــــــة (co-incidental)؛ ولكـــــــــــــــــــــــن عندما يتكرر كر الليل والنهار يصبح ميلاً وجنوحـــــــــــــــــــــــاً نحـــــــــو الفشـــــــــــــــــــــــــــــل (tendency to failure) هذه هي العوامل التي أكسبت نخبتنا السياسية قدرة فائقة علي تحويل كبريات الأماني إلى ما هو أدني قيمة من التـُفاف عندما واتتها الظروف إلى التمكن من السلطة . تلك هي الحالة التي تستلزم وضع المريض في أريكة الطبيب النفساني، لاسيما بعد أن وضح لكل ذي عينين أن أي فشل جديد لن يقود فقــــــــــــــــــط إلى فشـــــــــــــــــل اكـــبر، بل إلى ما هو أدهي وأمر. فأن وضعنا نصب أعيننا تجربة انفصــــــــــال الجنـــوب وأستعــــار الحروب في الغـــرب والوسط لأدركنا أن تراكــــــــــــــــــم الفشــــــــــــــــــــــل سيقود حتماً إلى واحـــــــــــــــــد من شيئيــــــــــــــــــن: الأول هو الحسـاسية من النجـــــــــــــــــاح (allergy to success) والثاني هـــــــــــو ذوبــــان الدولــة (meltdown of the state) كلا الدائين سيسيران بنا لا محالة في طريق طُراد نحو الهاوية.








                  

09-16-2021, 06:58 PM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 7498

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: *andquot;النواقص الذاتيةandquot;* د. منصور خالد* (Re: وليد محمود)

    سلام وليد
    هذا المقال في تقديرى من المقالات المهمة.
    لم اكمل قراءته بعد.
    فوق عشان ما يغطس
                  

09-17-2021, 00:37 AM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 7498

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: *andquot;النواقص الذاتيةandquot;* د. منصور خالد* (Re: Mahjob Abdalla)

    Quote: اعتبر سيقموند فرويد كراهية الشخص للآخر تعبيراً عن رغبـــــــــــة دفينة في تـــدمير الآخـر باعتبـــــاره مصدر تعاســة له. كتاب
                  

09-17-2021, 00:38 AM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 7498

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: *andquot;النواقص الذاتيةandquot;* د. منصور خالد* (Re: Mahjob Abdalla)

    Quote: بعد أن وضح لكل ذي عينين أن أي فشل جديد لن يقود فقــــــــــــــــــط إلى فشـــــــــــــــــل اكـــبر، بل إلى ما هو أدهي وأمر. فأن وضعنا نصب أعيننا تجربة انفصــــــــــال الجنـــوب وأستعــــار الحروب في الغـــرب والوسط لأدركنا أن تراكــــــــــــــــــم الفشــــــــــــــــــــــل سيقود حتماً إلى واحـــــــــــــــــد من شيئيــــــــــــــــــن: الأول هو الحسـاسية من النجـــــــــــــــــاح (allergy to success) والثاني هـــــــــــو ذوبــــان الدولــة (meltdown of the state) كلا الدائين سيسيران بنا لا محالة في طريق طُراد نحو الهاوية.
                  

09-19-2021, 10:21 AM

وليد محمود
<aوليد محمود
تاريخ التسجيل: 03-03-2010
مجموع المشاركات: 264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: *andquot;النواقص الذاتيةandquot;* د. منصور خالد* (Re: Mahjob Abdalla)

    نعم المقال يكشف نواقص الشخصية السودانية والتى كان لها أبلغ الأثر فيما نحن فيه الان

    تحياتى أخ محجوب
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de