يجب اسقاط إسلام الهكسوس ومسيحية الهكسوس ويهودية الهكسوس وابراهيمية الهكسوس

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-16-2021, 06:08 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2021, 06:32 PM

Tarig Anter
<aTarig Anter
تاريخ التسجيل: 03-24-2015
مجموع المشاركات: 742

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
يجب اسقاط إسلام الهكسوس ومسيحية الهكسوس ويهودية الهكسوس وابراهيمية الهكسوس

    06:32 PM October, 11 2021

    سودانيز اون لاين
    Tarig Anter-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    الهكسوس قسموا الدين الواحد لمحاربته والآن يجمعون منتجات التقسيم لمحاربة الدين الواحد

    الرسالات الابراهيمية ليست ثلاث اديان ولا حتى دين واحد. والاسلام السائد ليس له علاقة بالرسالة المحمدية. والمسيحية السائدة ليست لها علاقة بالرسالة اليسوعية. واليهودية ليست لها علاقة بالرسالة الموسوية.

    قام الهكسوس العموريين التركمنغول بتقسيم الدين الواحد القديم الموجود من قبل وجود الأمم الي اسلام ومسيحية ويهودية وكل واحدة تدعي انها دين وأنها عالمية. الآن العالم مواجه بحرب جديدة من تحالف اسلام ومسيحية ويهودية الهكسوس اسمه الدين الابراهيمي

    والآن الهكسوس العموريين والتركمنغول يجمعوا أسلحتهم الدينية وهم الإسلام والمسيحية واليهودية لمحاربة الدين الواحد واسمه في العربية الإسلام والذي هو مختلف تماما ومناقض كليا للإسلام الهكسوسي السائد الذي اعد في سقيفة بني ساعد وروج له مع الامويين وانتشر بالعباسيين والعثمانيين حتى اليوم

    اتفاق الاديان الهكسوسية العالمية المزيفة الثلاث اسلام ومسيحية ويهودية هو صناعة للدين الهكسوسي موحد باتحادهم ضد الدين الواحد. الاتفاق بين ما زيف من الرسالات الابراهيمية يجب معارضته لحماية الدين الواحد الذي كان موجود بالفعل كدين واحد من قبل ابراهيم عليه السلام بعشرات الاف السنين وكان موجود في الامم القديمة كلهم في افريقيا واسيا واوروبا والأميركتين

    الديانة الابراهيمية الجديدة هي حرب من الأديان المزيفة باتحادهم واندماجهم لصناعة مسخ جديد ضد الدين الحقيقي الواحد والرسالات السماوية الحقيقية التي بعثهم الله تعالي رسالة مخصوصة محلية لكل امة بلغتهم وبرسول منهم

    الاسلام هو الدين القديم الواحد وجاء قبل الرسالة المحمدية وقبل ابراهيم عليه السلام بعشرات الاف السنين. والرسالة المحمدية ليس اسمها الاسلام بل تهدي للإسلام مثل كل الرسالات في كل الامم ومنهم قدماء الهنود والمصريين والسومريين والافريقيين والاوروبيين.

    مستعمري الهند وباكستان وافغانستان والاناضول وكل اوروبا واسيا وافريقيا القدماء والحاليين هم مثل كل العباسيين هم هكسوس عموريين وتركمنغول هم ليسوا مسلمين بل من اتباع الهكسوسية الوثنية العدوانية الاستعمارية الارهابية التي تزعم انها اسلام وأنها دين بل وأنها الدين نفسه. الهنود واليابانيين والهان والأوروبيين والافريقيين كانوا مسلمين من قبل إبراهيم عليه السلام ومن قبل الهكسوس بعشرات الاف السنين.

    الصراع المزيف بين منتجات الهكسوس وهم الإسلام الهكسوسي والمسيحية واليهودية يتم الآن استبداله باتفاق وتعاون بينهم. فلا تسيئوا للإسلام وللدين بنسب الهكسوس التركمنغول للإسلام او لرسالات محمد وعيسى وموسى ولآلاف الرسل الذين يعلمهم الله تعالي ولا نعلمهم

    يجب اسقاط إسلام الهكسوس ومسيحية الهكسوس ويهودية الهكسوس وابراهيمية الهكسوس

    فهم الإسلام الدين القديم الكوني الواحد الذي سبق الرسالات الإبراهيمية الذي يحاربه الهكسوس

    لكي نفهم تاريخ وجود الدين المعرف في اللغة العربية بالإسلام ولكي نقتنع بان كل الامم القديمة في كل انحاء الأرض والكون كان فيهم الدين الإلهي وهو الإسلام قبل إبراهيم عليه السلام بعشرات آلاف السنين. وبالتالي كل الامم القديمة كانت مسلمة إلا من كفر من أفراد فيهم يجب ان نعي حجم الارض في الكون وحقيقة ان الحياة ليست خط بسيط له بداية ونهاية.

    بل الحياة دورات مثل دوران الساعة والكواكب. تنتهي دورة لتفسح المجال لدورة جديدة بخلق جديد. كما ان الحياة في اي دورة واحدة تتكون من عدة عوالم يسيرون معا بلا ان يشعروا ببعضهم البعض لان لكل عالم طاقة وذبذبة وتردد مختلف. كما اننا لا نري ولا نشعر بموجات الاتصالات بالرغم من انهم حولنا بكثافة.

    انا لا اتحدث عن اعراق وشعوب بل ما ذكرتهم هم عصابات مختلطة من الذكور لا يمثلون اي شعب. الهكسوس والتركمنغول والعباسيين والعثمانيين والأتراك والفرس والرومان ليسوا شعوب بل هم انظمة حكم من عصابات غازية ورقيق يخدمهم وشعوب محتلة ليسوا منهم. وكذلك الحال مع العبرانيين والبابليين والكرد والسبئيين الذين تفرعوا من الهكسوس بعد طردهم.

    وحتى العموريين بالرغم من انهم شعب الا انني اقصد بالعموريين الهكسوس تلك العصابات التي بهم عموريين التي اشتركت مع التركمنغول لتكوين عصابات الهكسوس. وبالتأكيد لم تكن العصابات هي كل العموريين والعصابات العمورية لا تمثل الشعب العموري. كما ان العصابات التركمنغولية التي شاركت في تكوين الهكسوس لا تمثل الشعوب التركمنغولية أبدا https://wp.me/p1TBMj-1Dphttps://wp.me/p1TBMj-1Dp

    <يجب اسقاط إسلام الهكسوس ومسيحية الهكسوس ويهودية الهكسوس وابراهيمية الهكسوس.docx>

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/11/2021
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 اكتوبر 2021 للفنان ود ابو
  • لليوم الثاني محتجون يغلقون طريق مدني الخرطوم احتجاجا على تردي الخدمات
  • شُعبة المخابز: 90% من مخابز الخرطوم خارج الخدمة


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/11/2021
  • علي عسكر بمجلس السيادة الاستقالة بعد خيانة الثورة والوطن#
  • سودان جديد مع ماهر ابو الجوخ (آخر المستجدات في الساحة السياسية)
  • .. وافر الرحمـات تغشى العم بكري أحمد والد الشقيق عبد اللطيف بكري ..
  • عناوين الصحف الصادره اليوم الاثنين 11 اكتوبر 2021م
  • سلفاكير من القاهرة يدعو لدعم البرهان
  • ***** قال الجاهل المتخلف *****
  • ***** مجلة أمريكية: إغلاق بورتسودان يؤدى إلى انهيار الحكومة الانتقالية *****
  • القبض عي مصري يعمل مكياج للإبل لزوم رفع سعرها في دبي
  • مراسلي الجزيرة من الخرطوم أرجو مراعاة خلفية الصورة
  • واقبل بعضهم على بعض "يتشاكسون"
  • الشفيع خضر:الانتخابات المبكره احدى حلول الوضع الراهن
  • ترك: لست “خفيرا” لدى البرهان لكني “أثق فيه”
  • شنو الفرق بين ترك وغندور؟
  • تموت المدن وتحيا مدن اخري
  • النظارة والحواكير في أزمة الشرق ..للحبيب محجوب عبدالله
  • حل الأزمة .. هيكلة الحرية والتغيير والحساب ولد 1-3
  • تلفزيون السودان إلا يطردوك من الشرق يعني ..

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/11/2021
  • الترويكا .. والصراع مع ترك مرق ..
  • المحاور و العسكر و قحت الهجرة من الغرب الى الشرق
  • في نقد النقد : عادل عبد العاطي والفكرة الجمهورية (4) – (أ) نظرة عادل عبد العاطي السطحية لقضية المر
  • تكنوقراط وليس حلة عزابة !
  • أقْرَعُوا النُشَطَاء.. وقدِّمُوا الحُكماء!!!
  • تصدير الإحباط أحد أسلحة العسكر والثورة المُضادة والفلول ..
  • فولكر بيرتس وصراع الديّكة
  • الكلمة التي لابد من أن نلتقي عندها: الوطن!!
  • نحو هزيمة مخطط اللواء عباس كامل لتكريس البرهان رئيسآ مدى الحياة
  • ذكرياتي : أكتوبر المجيد : ما بين إقتحام الباستيل وإقتحام سجن كوبر العتيق
  • مقترح ومبادرة لحل مشكلة الشرق
  • معركة الوعي في دول أمريكيا اللاتينية ....
  • السفارة الاسرائيلية في العمارة الانتقالية السودانية الايلة للسقوط
  • هل القضائية ممن يزيل عواره مؤسسياً: لا
  • هيثم الفضل:رومانسيه من وين ..!
  • المصريون لم يكتفوا بحلايب ويريدون بورتسودان يا ترك والبرهان
  • لحماية العودة الامنة للحياة المجتمعية
  • الغوا مسار اسامة سعيد حتى تفتح المناطق المغلقة بشرق السودان..























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de