عبقرية جبال النُّوبة: الموروث الثقافي بقلم الدكتور قندول إبراهيم قندول

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-30-2020, 06:26 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-21-2020, 11:00 PM

د.قندول إبراهيم قندول
<aد.قندول إبراهيم قندول
تاريخ التسجيل: 11-08-2015
مجموع المشاركات: 46

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
عبقرية جبال النُّوبة: الموروث الثقافي بقلم الدكتور قندول إبراهيم قندول

    11:00 PM May, 21 2020

    سودانيز اون لاين
    د.قندول إبراهيم قندول-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    mailto:[email protected]@msn.com


    لعبت العادات والتقاليد دوراً كبيراً في تنظيم حياة النُّوبة حسب أدوات ضبط اجتماعيَّة متفق عليها وكان لا بد من الالتزام بها بصرامة. ومن الموروثات الثقافيَّة للنُّوبة طقوس الأسبار المختلفة، والعادات والتقاليد الاجتماعيَّة من مفاهيم الزواج وطرقه، وشروطه، والطلاق وأسبابه، والاحترام المتبادل بين الأصهار، ومعاملة الأرامل. بيد أنَّ للمصطلحات القرابيَّة طابع خاص، وللتسمية سبر أيضاً، وكما للأسماء معاني ودلالات؛ فضلاً عن طريقة الميراث، وأهمية الانتماء للفئة العمريَّة والتزامات الرفقة، إلخ...
    فطقوس الأسبار وخاصة سبر ورق اللوبيا عند الأما (النيمانج) و"تاجارا" عند الكرونقو من المناسبات الهامة وتُقام بعد حصاد المحاصيل الجديدة إذ تتخلَّلها الرقصات المختلفة وبحضور جمهور غفير وقد تستمر المناسبة لعدة أيام. أما إذا أخذنا الزواج كواحد من العادات المشحونة بمفهوم الأسرة، فكان لا يسمح به بين الأقارب من جانبي الأسرة لثلاثة أجيال إلى الوراء على الأقل، ولا يمكن ممارسة الجنس خارج علاقة الزواج إذ تُعتبر تلك الممارسة مخالفة للقواعد ولوائح الضبط الاجتماعيَّة، وهجوماً عنيفاً على التقاليد والقيم. فمرتكبوها منبوذون وغالباً ما يكون عقابهم والمقاطعة القبليَّة أو النفي طوعاً إلى قبيلة أخرى والتي قد لا تكتشف سر المجيء إليها.
    وعكس الزواج، الطلاق الذي لا يتم رغبة فيه وإنَّما لأسباب منطقيَّة وموضوعيَّة متسقة مع أدوات الضبط الاجتماعيَّة عند النُّوبة. فمن الأسباب مثلاً أن تكون الزوجة أو الزوج عاقراً، أو بسبب إساءة المعاملة من أحد الطرفين تجاه الآخر أو لأفراد الأسرة الممتدَّة، أو للخيانة الزوجيَّة والتي نادراً ما تحدث. والاحترام بين الأصهار هو تكريم لعظم العلاقة التي ربطت بين الأسر، فمثلاً قد لا تتناول أم الزوجة الطعام أو الماء أمام صهرها إلا بعد أدائه لطقس معين. وفي بعض الأحيان لا ينادي الرجل والدة زوجته باسمها أو يتحاشى مقابلتها وجهاً لوجه في نفس الطريق، إذ يخلي لها الشارع إلخ...
    وللأرملة معاملة خاصة من أسرة زوجها ومن المجتمع خاصة إذا كان لديها أطفال. إذ يقوم المجتمع بمساعدتها في الزراعة أو بناء منزلها وغير ذلك من الأعمال التي كان من الممكن لزوجها المتوفي القيام بها.
    أما الأسماء النُّوباويَّة الأفريقيَّة فلها معاني ودلالات، ولكنها تختلف من قبيلة لأخرى بناءً على التسلسل والتراتب الميلادي مع تصنيف الذكور والإناث وفقاً لعادات القبيلة المعينة. ومن أكثر الأسماء شيوعاً ودلالة على الانتماء لقبائل النُّوبة، والنوع (الجندر)، والترتيب عند الولادة هو كوكو أي المولود الأول الذكر. ويكثر نظام التسمية هذا عند مجموعة "كاقولو" التي تعتبر من أكبر المجموعات القبليَّة النُّوباويَّة من حيث العدد والمساحة في جبال النُّوبة الوسطى.
    فإذا صادفت شخصاً من النُّوبة باسم كوكو فتأكَّد أنَّك في الغالب أمام المولود الأول للأم أو (الأب). غير أنَّ الاسم قد يتكرَّر إذا كان للرجل أكثر من زوجة وأنجبن أولاداً ذكوراً في أول ولادة لهن. أما إذا أنجبت المرأة تسعاً وكان المولود التاسع ذكراً فاسمه كوكو أيضاً، ويكون تمييزه عن الأول ب "كوكو الثاني". وقد يسأل سائل ماذا إذا كان للأسرة الواحدة أكثر من كوكو؟ الإجابة: يلحق بكل واحد منهم صفة مثل "كوكو نجارو"، بمعنى كوكو النمر، أو يُضاف إليه اسم آخر لشخص أو لقريب له شأن كبير في القبيلة أو في الأسرة أو لصديق لصيق من القبيلة نفسها أو من أية قبيلة أخرى نوباويَّة أو غيرها. وما ينطبق على كوكو يسري على "كاكا" - المولودة الأولى - وعلى سائر أفراد الأسرة ذكوراً كانوا أو إناثاً، وحسب الترتيب.
    أما فيما يختص بالتوارث الذي يعتبر إرثاً نوباويَّاً أفريقيَّاً قديماً ويمتد جذوره لقرون عديدة وبعيدة فكان يتم من ناحية الأم. بمعنى أنَّ الفرد يرث أخواله الأشقاء أو غير الأشقاء لوالدته. ولعلَّ هذا هو سبب تولي بعض الأشخاص الذين لا ينتمون إلى منظومة القبيلة أو الأسرة القريبة الزعامة من أخوالهم.
    مهما يكن، لأهالى جنوب كردفان كثيرٌ من القواسم المشتركة التى تربطهم. فمن أهم هذه القواسم علاقة الدم والانتماء للمنطقة التى نتجت من التزاوج بينهم سواء أكان من جانبٍ واحدٍ أو الجانبين، وما نتج من اندماج العادات والتلاقح الثقافى. كما أشرنا سابقاً وذكرنا في مواضيع ومناسبات كثيرة، وأطال الكثيرون الكتابة، يتميَّز إقليم جبال النُّوبة/جنوب كردفان بالتعدديَّة العرقيَّة والإثنية، والسياسيَّة - إذا جاز هذا الوصف – والثقافيةَّ مما يجعلها نقطة انصهار جامعة بحق لكل الثقافات. من أميز أمثلة لهذا التنوُّع والانصهار الثقافي الفنون الشعبيَّة المحليَّة والتى أضحت وطنيَّة. فمثلاً رقصات النُقارة أو المردوم كانت خالصة لقبائل البقارة العربيَّة، وأنَّ رياضة المصارعة كانت خاصة بالنُّوبة. غير أنَّها أصبحت فنون مشتركة تمارسها المجموعتان على حدٍ سواء. لقد أضحت المصارعة من أقوى عوامل الترابط الاجتماعي فهي تُعقد سنويَّاً في ميدان عام بين القبائل النُّوباويَّة نفسها وبينها وبين االقبائل العربيَّة. ولكن تبقى رقصات الكمبلا، والكِرنق محصورة للنُّوبة لخصوصيتها الفنيَّة ويمكن لأي شخص ممارستها إذا استطاع إليها سبيلاً.
    وأما رقصة الكايتة (إن لم تندثر بعد) التي تستخدم فيها أدوات وطبول أفريقيَّة، فيا لها من إيقاع نابض للقلب، ومن سحرٍ جاذب. لقد كانت تمُارس حصريَّاً بواسطة السُّودانيين من أُصول نيجيريَّة في العصريات قبيل اصفرار الشمس وبرد النهار حتى غروبها، بعد كل مناسبة اجتماعيَّة أو لترفيه الأنفس بعد نصب العمل. فهي أيضاً، من عوامل الترابط والالتحام الثقافي، إذ كانت تجمع بين قبائل المنطقة فى تلك الليالى القمراء.
    لقد راقني وأسعدني جداً ما شاهدته يوماً – في سنين مضت - على شاشة تلفاز دولة الإمارات العربيَّة المتحدة. إذ شاهدت فرقة فنون شعبيَّة سودانيَّة وهي تعرض بعضاً من الرقصات الشعبيَّة المذكورة آنفاً باسم السُّودان وبأداء من أفراد الفرقة المكوَّنة من مجموعات عرقيَّة وإثنيَّة مختلفة من جميع أنحاء السُّودان. ولكن أحزنني وقتذاك ولا يزال يؤلمني حقاً أنَّ نرى حكومات المركز على الدوام قد أخفقت، بل تتمادى في الإخفاق بعدم تطوير تلك الفنون أو قُل تعمل على تهميشها. وسارت على تلك السياسة وسائل الإعلام لتنفيذ سياسات الطمس والدفن تلك. وحين تفعل ذلك تتزيّد فى محاولة إبادتها. حيث لا تعطيها الاهتمام الكافي أو المساحة المتساوية والوقت المناسب مع نظيراتها بحجة أنَّها لا تعجب المزاج السُّوداني العام. بيد أنَّنا نشاهدها على هامش الدعايات التجاريَّة على شاكلة المداهنة أو التملُّق والرياء الكاذب (Lip Service). لعمري، إن هذه الفنون الشعبيَّة قابلة للتطوير الشامل لتمثيل السُّودان ليس فقط في المحافل الأفروعربيَّة بل العالميَّة خاصة المصارعة التي لها حضور وجمهور عالمي.
    نخلص إلى أنَّ تلك الموروثات الثقافيَّة هي من صميم عبقريَّة شعب النُّوبة العظيم في رفد الثقافة السُّودانيَّة بجليل تجلياتها وحقيقتها. تلك العبقريَّة لها مردود إيجابي في بناء علاقات وروابط مصاهرة متينة وصداقة قوية، والتحالفات التي ساعدت في التعاضد والتكافل الاجتماعي في المنطقة. غير أنَّ التدخلات الخارجيَّة وممارسات السياسيين من خارج وداخل المنطقة، أيضاً، تعمل ضد وهج صرامة النُّوبة وصدقهم في التثاقف الحضاري مع الأغيار. لنا في تلك التضادات والتناقضات كلام سيأتي وقته، إن شاء الله.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de