حين تعجز إسرائيل عن المواجهة تطعن في الظهر بقلم:د. فايز أبو شمالة

سودانيزاونلاين تنعى الزميل خالد العبيد فى ذمه الله
خالد العبيد ياخي بدري والله ما ممكن تفوت
زميل المنبر خالد العبيد في ذمة الله
التعازي في رحيل خالد العبيد فقد سعدت بالتواصل معه
اللهم ارحم عبدك خالد العبيد
يا خااااالد !!!
هل رحل خالد العبيد؟
حار التعازي كتاب سودانيز اون لاين والأصدقاء والرفاق في كل بقاع الدنيا
بالصدفة في الخرطوم.
لم يكفي 2020 الماً فينا .. فاختارت خالد العبيد لتوجعنا و تضربنا في مقتل ..
خالد العبيد ياخي بدري والله ما ممكن تفوت
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-26-2020, 10:08 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-15-2020, 02:25 PM

فايز أبو شمالة
<aفايز أبو شمالة
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 498

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
حين تعجز إسرائيل عن المواجهة تطعن في الظهر بقلم:د. فايز أبو شمالة

    02:25 PM October, 15 2020

    سودانيز اون لاين
    فايز أبو شمالة-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر




    لا تعبر إسرائيل حقل الأشواك وحدها، دائماً تفتش عن حذاء محلي بجلد سميك، يساعدها على اجتياز الأوحال، وإذا اصطدمت إسرائيل بصخرة عنيدة، تستعين بصديق أو حليف، ولا تغامر إسرائيل بجيشها، ولا تزج به في حرب غير مضمونة، فالجيش الإسرائيلي لم ينتصر في أي حرب ضد الجيوش العربية إلا بالخدعة والخيانة، وكل ما حققته إسرائيل من انتصارات على الجيوش العربية كان عملاً مسرحياً، تمكنت فيه المخابرات من سحق القيادة، والسيطرة على الإرادة، وإطلاق الرصاص الإسرائيلي الحاقد لجز أعناق الجنود.

    لقد انكسر الجيش الإسرائيلي حين واجه المقاتل العربي المعبأ بالإصرار، والذي تميز بالرجولة، كما حدث في حرب أكتوبر، وكما حدث في الجنوب اللبناني سنة 2006، وكما حدث على بوابات غزة أكثر من مرة.

    ويذكرنا التاريخ بأنه في كل مرة كانت تعجز فيها العصابات الصهيونية عن حسم المعركة على أرض فلسطين قبل النكبة 1948، كانت تلجأ إلى الهدنة تارة، وإلى التآمر تارة أخرى، وهذا النهج ما زال سياسة إسرائيلية حتى يومنا هذا، ويشهد على ذلك عجز إسرائيل عن مواجهة المقاومة في الجنوب اللبناني، وعجزها عن مواجهة الرجال في قطاع غزة، لذلك تسعى إلى الهدنة، وهي تدير شبكة من العملاء لتخوض بهم الحرب نيابة عن جيشها.

    ضمن منطق التآمر الإسرائيلي على رجال المقاومة، فلا غرابة أن تحاصر إسرائيل قطاع غزة، وتفرض عليه العقوبات، كي يكره الناس المقاومة، ولا غرابة أن تستخدم إسرائيل رغيف الخبز سلاحاً ضد المواطن اللبناني، كي يثور على المقاومة، ولكن الأخطر هو ما تحضره إسرائيل من جيوش عربية لمحاربة رجال غزة نيابة عنها، وما تحضره إسرائيل من جيوش عربية تفجر حرباً أهلية في لبنان، وفي الحالتين فالهدف هو إشغال المقاومة بنفسها، وحرق أوراقها بعيداً عن مواجهة الجيش الإسرائيلي.

    إن ما يحضر للبنان من تجويع وحرب أهلية لا يختلف كثيراً عما يحضر لغزة من تجويع وحرب أهلية وتفجيرات داخلية، وقد جاء حديث سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية، لرئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط عن فكرة استقالة نواب حزبيهما من البرلمان، وأن جعجع سيمضي في المواجهة ضد حزب الله حتى النهاية، وأن لديه 15 ألف مقاتل، وأنهم قادرون على مواجهة الحزب الذي بات يعاني من ضعف كبير، نتيجة الأوضاع في لبنان وفي الإقليم، جاء هذا الحديث ليؤكد على استكمال مخطط التآمر على المنطقة ككل، وجاء ليؤكد على عجز الجيش الإسرائيلي عن مواجهة المقاومة في الجنوب اللبناني.

    بعد موجة التطبيع، وانكشاف المرمى العربي، لم يبق أمام إسرائيل إلا تسجيل الأهداف السهلة، والانتقال من خانة الانتظار إلى حالة الفعل، ومن التفكير بآلية الدفاع إلى توسيع دائرة الهجوم، ولكن بأذرع العملاء، وهذا ما جاء في حديث جعجع الذي اعترف بأنه مدعوم من الولايات المتحدة الاميركية، ومن السعودية والإمارات العربية ودول أخرى.

    فهل يبادر حزب الله، ويفسد المخطط الصهيوني بالاشتباك المباشر مع العدو الإسرائيلي؟ فالحرب مع إسرائيل أقل تكلفة من الحرب الأهلية؟ وهل تم ترتيب خطوات استباقية مشتركة بين مقاومة غزة والمقاومة في الجنوب اللبناني ضد العدو المشترك، ليصير خلط الأوراق هزيمة إسرائيلية، وتصير بعثرة ما في الأدراج من مخططات نصراً لفلسطين؟






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de