تخليص دين الخالق الواحد من اديان عصابات شرق اسيا المزورة بقلم:Tarig Anter

سودانيزاونلاين تنعى الزميل خالد العبيد فى ذمه الله
خالد العبيد ياخي بدري والله ما ممكن تفوت
زميل المنبر خالد العبيد في ذمة الله
التعازي في رحيل خالد العبيد فقد سعدت بالتواصل معه
اللهم ارحم عبدك خالد العبيد
يا خااااالد !!!
هل رحل خالد العبيد؟
حار التعازي كتاب سودانيز اون لاين والأصدقاء والرفاق في كل بقاع الدنيا
بالصدفة في الخرطوم.
لم يكفي 2020 الماً فينا .. فاختارت خالد العبيد لتوجعنا و تضربنا في مقتل ..
خالد العبيد ياخي بدري والله ما ممكن تفوت
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-26-2020, 09:52 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-17-2020, 07:45 PM

Tarig Anter
<aTarig Anter
تاريخ التسجيل: 03-24-2015
مجموع المشاركات: 422

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
تخليص دين الخالق الواحد من اديان عصابات شرق اسيا المزورة بقلم:Tarig Anter

    07:45 PM October, 17 2020

    سودانيز اون لاين
    Tarig Anter-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    الدين القديم الأولي له أسماء لا حصر لهم وبعدد امم ولغات العالم ومن بينهم الإسلام في العربية.

    لكن المحمدية ليست الإسلام بل أطلق عليها الإسلام بعد أن اختطفت وقتلت واستبدلت بوثنية استعمارية عدوانية متخلفة وسموها اسلام بواسطة عصابات شرق آسيا وشركائهم العموريين الاعراب والفرس واليهود والسبئيين لاستعمار العرب وكل العالم بجاهلية معادية للدين والرسالات والشعوب ومعادية حتي لله

    الإسلام الشائع اليوم هو وثنية متخلفة إرهابية وضد الدين الذي من بين أسمائه الإسلام. والمسيحية واليهودية الشائعة هم أيضا كذلك. لانه من المؤكد ان رسالات محمد وعيسى وموسي الحقة ليسوا موجودين اليوم ويجب اكتشافهم وإعادتهم للحياة.

    الرسالات المحرفة و المستبدلة بوثنيات جاهلية وتسمي أديان مثل الإسلام والمسيحية واليهودية لا فرق بينهم في عدائهم لله والرسل والشعوب والتاريخ والدين الواحد الحق.

    المشايخ والجوامع والقساوسة والكنائس والاكاديميين والمؤرخين اليوم هم أدوات وثنية إرهابية متخلفة وغير وطنية

    ويجب اكتشاف رسالات الرسل جميعا ومن بينهم محمد وعيسى وموسي وباقي امم العالم وإعادتهم للحياة. ومهم جدا أن يقوم كل شعب ويكتشف الرسول الذي أرسل لهم والرسالة التي اضاعوها

    وكل هذه الرسالات المبعوثة لكل امم الارض هم يهدوا الي الدين الواحد ويعملوا في نفس الوقت بالتوازي مع بعضهم البعض بدون اي تداخل او تعارض او عداء

    وجميع الرسالات الوطنية يعتبروا شرائع محلية غير قابلة للاستيراد والتصدير. فلا توجد رسالات عالمية لكل البشر ولا حتي اي رسالة ما تخاطب امم مختلفة اللغات

    والرسالات مرتبطة بنطاق مكاني وزماني. بينما الدين الواحد الأساسي يصلح لكل زمان ومكان ونطاقه في كل الكون وفي دورات الحياة السابقة والقادمة بلا بداية أو نهاية

    الدين هو كالجغرافيا والرسالات هم ككتب اطلس بلغة كل أمة. ولا يجوز أن نستخدم اطلس بالألمانية في الهند

    الدين الواحد الأساسي هو ببساطة الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وقدر الله. وهذا الدين الاول الأساسي موجود ومنتشر اليوم في قلوب وعقول الانقياء المضلللين وهو الذي يمنحنا البركة رغم ضلالنا

    ولكن الدين الاساسي يخربه ويحاربه ويستغله رسالات مزورة يدعوا انهم أديان ومنهم الإسلام والمسيحية واليهودية. وهذا يتم بواسطة أفراد يتكسبوا من محاربة الدين بخدمة اديان مزورة وخدمة سلاطين ومستعمرين وعصابات

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا. توضح هذه الآية بان الناس لا تعني البشرية كلها لان البشر ليسوا من زوج واحد فقط. لان هجرة البشر كالطيور مستحيلة. كما ان هجرة الحيوانات والحشرات ايضا مستحيلة ولا اصل واحد انتج قطط الصين وقطط البرازيل او ان قطط هاجرت. بل الزوج الاول لكل امة ينبت كزرع من تراب وطنهم. والناس تعني ما يتعدي العرب. والعرب من شعوب بلاد بونت ومنهم الحبش والصومال والبجا كما ان الناس تتعدي المؤمنين بالرسالة فقط. والناس في الاية المذكورة هم من يعيشوا مع العرب وحول العرب من غير العرب فقط.

    وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ۖ. والرسالات تاتي بلغة الامة المقصودة بالرسالة وبرسول منهم ولا تتميز امة عن غيرها بلغة رسالة عابرة للحدود. ولا يجوز استيراد او تصدير الرسالات او القول بانه توجد رسالة عالمية وكونية لان الكون خارج الارض به حياة. والارض ليست سوي ذرة في محيط

    الصين والبرازيل والكونغو وكل الامم لهم رسل ورسالات بلغاتهم هم ايضا. رسالات تهدي الي الاسلام وتختلف تماما عن الاسلام الشائع اليوم الذي صنعته عصابات شرق اسيا وروجت له علي انه دين وليس فقط رسالة محمدية

    والرسالة المحمدية ليست كل الاسلام. ولا يجوز الغاء رسالة وشريعة رسول واحلال رسالة وشريعة اخري محلها. وختام الرسالات يقصد بهم العرب وشعوب بونت وليس لكل البشر. لان الزمن لا ينتهي وليست له دورة واحدة بل الزمن دورات. ما ان تنتهي دورة حتي وتبدا دورة اخري. وزوال الكرة الارضية بمن فيها لن يغير في الكون والحياة اي شيء وستظل الحياة والكون والله والزمن سرمدي بلا بداية ولا نهاية بل ما ينتهي هي الدورات والكواكب فقط. https://wp.me/p1TBMj-QOhttps://wp.me/p1TBMj-QO






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de