بين الحفرة، و الدُحديرة تبقى الخيارات الصعبة بقلم خليل محمد سليمان

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-16-2020, 04:13 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-28-2020, 03:13 PM

خليل محمد سليمان
<aخليل محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
بين الحفرة، و الدُحديرة تبقى الخيارات الصعبة بقلم خليل محمد سليمان

    03:13 PM June, 28 2020

    سودانيز اون لاين
    خليل محمد سليمان-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    العنوان مُقتبس من مثل مصري دارجي" نطلع من حفرة نقع في دُحديرة" يجسد الواقع الذي نعيشه تماماً.

    المجتمع الدولي تحرك بجِد في إتجاهنا، و ليس العكس حتي نضع الأشياء في نصابها، وذلك بفضل ثورة ديسمبر المجيدة التي تُتعتبر آخر، و اقوى عمل إنساني سلمي شاهده سكان الكرة الارضية.

    المؤسف تأخرنا كثيراً في إنجاز بعض الاعمال الواجبة، و المُلحة، و ترتيب الصفوف لتكون الحركة من الإتجاهين، لأن عدم تحركنا بجدية عكس إشارات سالبة ستبطئ من حركة المجتمع الدولي تجاهنا.

    للأسف طالعنا آخر تقرير امريكي يضع السودان ضمن الدول التي لا يزال يتم فيها تجنيد الاطفال، و إستخدامهم في الحروب.

    احيان كثيرة لا نفرق بين الامر الواقع، و المبادئ الاخلاقية، فالواقع يفرض علي الدول الغربية بشكل عام توظيف واقعنا المرير لمصلحة امنها، و لا مانع عندهم من ان يتمتعوا بهذه الخدمات، و إن كانت ضد المبادئ، و اعتقد عندنا في الإسلام قاعدة فقهية تبيح المحظور عند الضرورة القصوى.

    في الإتجاه الآخر هذه الدول لديها إلتزامات اخلاقية امام شعوبها، فلابد ان نعرف طبيعة و كيفية تبني الحكومات لمثل هذه التقارير لتصبح قرارات تؤثر بشكل مباشر علي معاشنا، و حياتنا.

    ظل السودان يحرز نتائج مرضية للغرب، و اوربا بشكل عام في محاربة الهجرة الغير شرعية، و تهريب الاسلحة العابرة للحدود، و الإتجار بالبشر، في آخر ايام عهد النظام البائد، بذات المنظومات الامنية، بلا تغيير في الشكل، و المضمون، و لكن برغم ذلك ظل السودان كسيحاً محاصراً، كترجمة مباشرة لمعايير الغرب في التعامل، تجسيداً للأمر الواقع، و توظيفه حسب المصلحة، و الإلتزام الاخلاقي امام شعوبهم يأتي في شكل قرارات بالحظر، و التضييق ليكون ثمنه الجوع، و الفقر، و المرض.

    القرارات في الغرب لا ينتجها اشخاص، او تُفرض بمحض الصدف، و الاهواء، تبدأ بشكل تقارير، و feedback تعمل عليه منظمات مدنية مستقلة لا علاقة لها بالسلطة، و الشفافية و قوة الدولة المدنية تفرض علي الحكومات تبني هذه التقارير في شكل قرارات واجبة التنفيذ.

    لذلك تأخذ هذه التقارير اوقات طويلة في التداول والتمحيص، و بنفس القدر تحتاج لوقت اطول و جهد مضاعف حتي تثبت العكس.

    هذا ما كان يجب علينا ان نفعله، و واحدة من مرتكزات الثورة الاخلاقية كانت إنهاء وجود الجيش السوداني، و مليشيات الدعم السريع في اليمن بعد الثورة، و البداية الجادة في إجاد حلول سريعة بطرق تمنع اي مضاعفات لهيكلة القوات المسلحة، و دمج الدعم السريع باسرع ما يمكن، و قوى الامن، و الشرطة.

    هذا الإستحقاق واجب و تأجيله يعني الهروب إلي الامام، و الآن تنتظرنا مآلاته، و شواطين تفاصيله في كل المحطات شئنا ام ابينا، لنظل في ذات الدائرة الجهنمية، و الواقع يُنبئ بذلك.

    لم نقم بعمل كافي لتوظيف السمعة الطيبة للثورة، وإرادتها، و إستغلال النجاح! و مكانة السودان البلد العظيم الذي يتطلع كل العالم للإنفتاح معه.. كان لابد من إظهار قوة الدولة في بناء المؤسسات، و علي رأسها العسكرية، و الامنية، حتي ينسجم الإستثمار في الامر الواقع، و المبادى الاخلاقية، لنرى الكل يهرول نحونا بثقة يملأها الحب، و الخير، و النماء.

    عجزنا يبرر التآمر علي الثورة بثوب الامر الواقع، و تقديم مصلحة الامن الدولي، و الإقليمي ليصبح السودان و شعبه رهينة لوكلاء، و لوردات الحرب في نسخة صومالية جديدة!

    وأد الثورة، و التآمر عليها ثمنه غالي، و سيدفعه الجميع!

    اتمنى من كل قلبي ان نلتقي بعد 30 يونيو، و قد إستوعبنا الدرس لو كان في العمر بقية، و في الوقت متسع.

    خليل محمد سليمان






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de