بدأت تلك الصيحات تتصاعد في كافة أرجاء السودان يا دكتور أكرام !! بقلم عمر عيسى محمد أحمد

عام من المجزرة بلا عدالة و محاسبة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-06-2020, 02:36 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-20-2020, 11:27 PM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-07-2015
مجموع المشاركات: 734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
بدأت تلك الصيحات تتصاعد في كافة أرجاء السودان يا دكتور أكرام !! بقلم عمر عيسى محمد أحمد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بدأت تلك الصيحات تتصاعد في كافة أرجاء السودان يا دكتور أكرام !!

    هي تلك التحذيرات التي تحدثت عنها الأقلام طويلاُ منذ شهور قبل وصول الفيروس للبلاد ,, وكانت تلك الأقلام تطالب من السيد وزير الصحة أن يستعد لمواجهة ذلك الوباء الخطير قبل أن يصل لأرض السودان .. وكل الإشارات كانت تؤكد أن فيروس كورونا المستجد من أخطر الأوبئة التي يشهدها العالم في العصر الحديث .. وتلك الصيحات كانت تطالب الوزير المحترم أن يحاصر ذلك الفيروس بصرامة شديدة في مهده قبل الانتشار .. وذلك بالرقابة المشددة على المنافذ والمداخل والموانئ والحدود .. وبإلزام هؤلاء القادمين من الخارج بالتواجد القسري في معسكرات الرقابة الصحية للفترة الطبية المحددة .. ولكن مع الأسف الشديد فإن ذلك الوزير المحترم كان يستهتر ويستهين كثيراُ بأقوال تلك الأقلام والصحف .. وذلك رغم أن الإشارات كلها كانت تؤكد أن ذلك الفيروس خطير للغاية ولا يقبل أي لون من ألوان التهاون والتساهل والمماطلة والتسويف .. ولو أن ذلك الوزير المحترم في حينه قد سمع تلك النصائح للأقلام والصحف وتم محاصرة ذلك الفيروس في معسكرات الرقابة الصحية لكان الأمر أهون كثيراُ لما هو عليه الآن .. ولما تواجه البلاد تلك الكارثة الوبائية بذلك القدر الفظيع المهول !.. وهي تلك الأحوال الكئيبة السوداء التي تشهدها البلاد شرقاُ وغرباً وجنوباً وشمالاً في هذه الأيام .. حيث ذلك الفيروس الذي بدأ ينتشر بكثافة غير مسبوقة في كافة مدن وأرياف السودان ،، وبدأ يحصد الأرواح بالمئات والمئات في معظم المناطق والمدن والقرى السودانية .. كما بدأت تلك الصيحات ترتفع عالية من الناس في كافة مناطق السودان .. ومن المؤسف جداُ أن ذلك الوزير قد استهان كثيراُ بالأمر .. وكان ذلك الوزير ورفاقه في الوزارة والحكومة يرون أن تكاليف الصرف على تلك المعسكرات الرقابية الصحية أكبر قيمة من حياة الناس .. وفي نفس الوقت كان ذلك الوزير ورفاقه لا يمارسون سياسة الصرامة والجزم مع هؤلاء القادمين من خارج البلاد .. كما أن هؤلاء القادمين من الخارج أنفسهم كانوا يرفضون التواجد في تلك المعسكرات للفترات المحددة .. وهنا يتجلى مقدار الضعف في حكومة عبد الله حمدوك .. كما يتحلى مقدار الضعف في ذلك الوزير للصحة ورفاقه .. حيث كانوا يفتقدون تلك الصرامة والحزم والجزم في مواجهة تلك المخاطر المحدقة .. وهي تلك الصرامة والجزم التي عملت بها دول كثيرة في أرجاء العالم .. وخاصة تلك الدول الأفريقية التي عرفت مقدار إمكانياتها المحدودة المتواضعة .. والشعب السوداني الذي يعيش الآن حالات الأحزان في بيوت البكاء والعزاء يشاهد كيف أن تلك الدول الأفريقية استطاعت أن تحاصر ذلك الوباء الخطير في مهده ،، وعند أضيق نطاق ممكن .. وهي تلك الدول الأفريقية التي تحتفل بنجاحها في هذه الأيام .. حيث نجحت في ممارساتها بتلك القرارات الصارمة الجازمة التي كانت تجبر القادمين من خارج البلاد أن يتواجدوا في معسكرات الرقابة الصحية المشددة .

    ومع الأسف الشديد فإن ذلك الوزير السوداني مازال يستخدم نفس تلك العبارات الرنانة العجفاء الجوفاء الفارغة لطمأنة الجماهير السودانية .. كما جرى مساء اليوم في ذلك اللقاء التلفزيوني !.. في الوقت الذي فيه تلك الجماهير السودانية تواجه أبشع وأفظع حالات الموت في البلاد !! .. حيث أن معظم مناطق السودان بدأت ترفع الأصوات بالصيحات والصرخات ،، وتقول أن ذلك الفيروس بدأ يحصد الأرواح بالمئات والمئات في أروقتها دون أن يتواجد أثر للأطباء ورجال الصحة في الأنحاء !.. ويبدو جلياُ أن تلك الأوضاع قد خرجت كلياُ عن سيطرة ذلك الوزير الذي مازال يردد نفس تلك النغمات المشروخة السخيفة ،، ويقدم نفس تلك الحلول الواهية العقيمة التي لم تردع الوباء في لحظة من اللحظات .. وهي تلك النغمات الممجوجة التي تعود أن يسمعها الشعب منذ بداية ظهور الفيروس في العالم !! .. ولو كانت تلك الحلول نافعة كما يزعم ذلك الوزير لما تفاقمت الأوضاع الصحية في البلاد بذلك القدر المهول !.. ومن العجيب الأعجب أن ذلك الوزير قد نسي كلياُ أن هنالك أمراض أخرى في البلاد غير وباء الكورونا .. ولا بد أن تعمل تلك المستشفيات والمراكز الصحية وعيادات الطوارئ في كافة أرجاء السودان .. وذلك حتى يعود الناس لحالات العلاج .. لأن تلك الأمراض الطارئة لا تؤمن إطلاقاُ بقرارات ذلك الوزير المخبول !.. ولا يعقل إطلاقاُ أن يتنقل الناس بالمرضي من مستشفى لمستشفى ومن مركز صحي لمركز صحي ثم يكتشفون ان تلك المنشآت الطبية والمراكز الصحية لا تعمل كلياُ بقدرة قادر !! .. وكذلك من المضحك جداُ أن لا يتواجد الأطباء في تلك المراكز والمنشآت الطبية وقد أهملوا الناس كلياُ !! .. وكأن الناس سوف لم يمرضوا كلياُ بعد الحذر ومنع التجوال !!.. بل كأن كافة أطباء السودان قد سافروا في إجازات طويلة لخارج البلاد !!..

    بالله عليكم ما هذا الذي يجري في البلاد يا وزير الصحة أكرم ؟؟

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 05-21-2020, 00:10 AM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 05-21-2020, 00:28 AM)























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de