الفيلم الإسباني the platform بقلم:⁨د.أمل الكردفاني

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-12-2021, 06:48 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-03-2021, 12:10 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 1709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
الفيلم الإسباني the platform بقلم:⁨د.أمل الكردفاني

    12:10 PM May, 03 2021

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    "ليس بالضرورة أن يمنحك الفن معنى، ولكن يكفي أن يمنحك إحساساً بالمعنى"

    من هنا تنبعث روح فيلم "المنصة" الإسباني، الذي وضع أغرب قصة شاهدتها في حياتي. إذ يوجد سجن بطبقات لا متناهية من الزنازين، تهبط عليها منصة بها مائدة الطعام من المطبخ الأساسي (إدارة السجن المسمى بالحفرة) وهي مليئة بأشهى المأكولات على كل زنزانة، يأكل كل شخصين في زنزانتهما بحسب ما يتبقى من فضلات الزنزانات الأعلى، حتى تصل المائدة إلى آخر الزنازين وهي خالية تماماً. يبدو كأن عدد الزنازين غير متناهٍ، فقد تجاوزت بكثير المأتين وخمسين زنزانة. ومائدة الطعام الهابطة تصل للزنزانة السابعة والأربعين كقمامة. أما في آخر زنزانة فلا يتبقَّى منها شيء.
    يضطر السجناء لأكل بعضهم البعض، ويعاني البطل في إقناعهم بأن يقسموا الطعام لحصص متساوية حتى يأكل الجميع بدلا عن معانات الطبقات الدنيا من المساجين من الجوع. ينتهي الفيلم بالوصول إلى الطفل الوحيد السجين في آخر زنزانة (لم يمت رغم ذلك)، ومشهد وجه البطل الذي يشبه وجه المسيح المصلوب المليئ بالدماء (الفداء)، ويتم إرسال الصبي عائداً إلى أعلى حيث غرفة الطهاة وإدارة السجن. كرسالة تدل على المقاومة.
    الفيلم محاك ببلاغة حوارية رفيعة المستوى، الاستديو لا يتضمن أي تعقيدات سوى زنزانة في وسطها فجوة بقدر منصة الطعام الهابطة.
    يمكننا ان نطرح عدة تأويلات للفيلم، الذي استخدم بعض نصوص الإنجيل التي تتعلق بالفداء والخلاص والتضحية، ومع ذلك فهو لن يخلو أبداً من الفلسفة الماركسية، وبالتأكيد الروح التروتيسكية الثورية، والتي تبدو عبثية وفوضوية. السجناء طبقات لا نهاية لها، وكأنما العالم ليس فقط ثلاث طبقات بل عدد لا يحصى منها. كما أننا لن نتمكن من الاعتماد على لا جدوى الثورة لأن التغيير: كما أشار البطل (لا يمكن أن يكون عفوياً). إن الطرح هنا ليس اقتصاديا أو دينياً أو حتى مزيجا من هذا وذاك، بل هو طرح شعوري، ينقلنا إلى الإحساس بأزمة الإنسان الوجودية ومفاهيم العدالة والخير والشر، والخضوع للمؤسسات التي لا تقبل المقاومة بل تعاقب عليها، والشخص الواحد الذي يدفع بالشعوب الهمجية (في لحظات إمتحان غريزة البقاء)، إلى تغيير موقفها الحيواني الطبيعي، إلى موقف مثالي. وهذا شبيه برواية العمى لجوزيه ساراماغو. مع ذلك فهذا الفيلم ينفذ مباشرة إلى العمق، ويسقط كحجر في قعر المحيط.
    لا يمكن لمن يشاهد الفيلم أن ينساه، لأنه لا يطرح مشاهد بصرية فقط، بل يطلب منا اتخاذ موقف غير واضح داخل معركة الصراع بين الحقيقة والحقيقة. إذ أن الثورة من أجل تغيير الواقع حقيقة ولكن الواقع نفسه حقيقة، العدالة المثالية حقيقة والتنافس الغريزي حقيقة أيضاً. فليس هناك شر أو خير، لأن الشر له أسانيده من الحقيقة الإنسانية تمنحه تبريراً أخلاقياً كافياً فيتساوى بالخير.
    البارحة كنت قد طلبت مدي ببعض الافلام الفلسفية غير الأمريكية، والأصدقاء مشكورين مدوني بالعديد منها. وأجزل لهم الشكر لأنهم أخرجوني من قمامة هوليوود المنتنة والمدعومة بملايين الدولارات لتظل على القمة وهذه الحقيقة متضمنة -بشكل أو بآخر- داخل فيلم Th platform الإسباني الثري بانفتاحه التأويلي كنص مشاهد ومسموع، مما يجعله أقرب تكنيكاً من الرواية القصيرة "في مستعمرة العقاب" لكافكا.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de