البحث عن الضمانات للترتيبات الأمنية عيوب منهجية بقلم محمد ادم فاشر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-02-2020, 04:35 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-22-2020, 10:56 PM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 208

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
البحث عن الضمانات للترتيبات الأمنية عيوب منهجية بقلم محمد ادم فاشر

    10:56 PM March, 22 2020

    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ان الورقة التي وصلتني فيما تخص الترتيبات الأمنية الجارية الان والتفاوض حولها لدي ملحوظات سواء تم التوقيع عليها ام مازالت الحوار حولها
    اولا
    مقترح بان تكون مجلس دفاع يشترك قوات كفاح المسلحة الاسم الجديد لقوات الحركات المسلحة وبعدها جاءت ترتيبات إضافية فيما يتعلق بوضعية قوات الكفاح المسلحة في الفترة الانتقالية علي ان تحتفظ الحركات بقواتها لمدة عشرة سنوات حتي تتاكد بان الحكومة التزمت بالاتفاق الموقع معهم.
    في تقديري اذا كانت هذه الورقة صحيحة تمثل كارثة حقيقية بمعني الكلمة .مع تقديرنا لجهودهم
    الواضح هناك خطأ منهجي من جانب الاخوة في الحركات في فلسفة التفاوض في القضايا المختلفة والتي ترتبط مع بعضها، والحوار حولها بالتجزئة وهي اصعب أنواع التفاوض ،لان الربط بينها امر في غاية الأهمية .
    الاخوة قادة الحركات الذين تفاوضوا مع الحكومة علي قسمة السلطة او يريدون التفاوض معها علي هذه الورقة لا يفترض ان يحددوا لأنفسهم موقعا خارج الحكومة بعد توقيع الاتفاق . وكان يمكن الفهم اذا كان يتفاوضون مع الحكومة فقط في الترتيبات الأمنية .ولكنهم نسوا انهم تفاضوا او يتفاوضوا مع الحكومة في قسمة السلطة وبموجبها صاروا جزء من السلطة .واذا كان كذلك . ليس هناك ضرورة للبحث عن الضمانات من حكومة هم طرف فيها .لتنفذ امر تم الاتفاق عليه مع حكومة تنازلت مرغما جزء من سلطاتها لتكون شريكها.؟
    فان التقنية الحوار لابد من وجود هدفين الاول يتعلق ما يمكن تحقيقه في القاعة كهدف المعنوي هو الانتصار الحقيقي ليس تلك المكاسب التي تحصل عليها بالكتابة في المحصلة النهائية للحوار . بل هو تقليل من قدر الخصم الي درجة التي تجعله يشعر بالندية او حتي اقل منك وقتها فقط تضمن تنفيذ ما يتم التوقيع عليه من المكاسب.. وخاصة اذا كان هذا المنبر جامع يضم عدة مسارات تمثل كل الجهات السودانية .
    لا احد يعلم من تكون هذه الحكومة المشارة اليها في هذه الوثيقة.؟والشئ المفترض ان مجموع كل هذه المسارات هي الحكومة والحركات جزء منها كيف تفترض انها لم تلتزم بالاتفاق حتي تبحث عن ضمانات التي تلزم نفسك علي الاتفاق.
    هذه الورقة تكون صالحة مع حكومة البشير مثلا التي تريد اشراك المفاوض بمقدار السلطة التي تريد التطوع بها او بحجم قوة الخصم .اما في هذه الحالة فان التفاوض غرضه تريد ان تكون جزء من الحكومة وشريك أساسي في كل القرارت التي تصدرها الحكومة .وبالتالي اما ان يكون الحوار يمكنك ان تكون في هذا الموقع وتكون جزء حقيقي من الحكومة او اعلان انهيار التفاوض .لان هذا النشاط ليس مطلبي نقابي.
    وفي حالة توقيع الاتفاق لا يمكن لاي جهة في الحكومة تستطيع ان تتخذ قرارا منفردا .واذا كانت هناك جهة تساعد بعض المكونات في الحكومة من اتخاذ القرار منفردًا هذه الجهة الافتراضية تحتاج الحوار حولها والحسم في قاعة التفاوض ليتم تحيدها . والا كل القضايا التي تتم الاختلاف حولها محلها ،المحكمة الدستورية التي تفصل بناء علي وثيقة الاتفاق وليس العودة للجيش الذي تحتفظ بها لمدة عشرة سنوات في امر يمكن حسمه في قاعة المحكمة في اقل من عشرة ساعات.
    ولذلك الاستهداف الحقيقي في يفترض ان يكون في هذه المحكمة لضمان النزاهة والحيادية ولان كل القضايا المختلف حولها من المحال ان تعالج بالعمل العسكري ان كانت كبيرة او صغيرة وهي واحدة من اخطأ اتفاق نيفاشا لم تتوقف طويلا لضمان استقلال القضاء .
    هنا يبدو جليًا عدم توفر الثقة او تعتقد هذه المكاسب تناسب حجم قوتها علي الارض وفي الحالتين النظرة قاصرة . لان هذا الحوار ليس بين المنتصر والمهزوم ولا بين الحكومة والمعارضة لان هذه الحكومة هي حكومة الثورة شاركت الحركات وبل اكثر من الاخرين في إنتاجها فالسلطة متطوعة لتلعب دور المنسق بين كل فعاليات السياسية الثورية للدولة السودانية للوصول الي الشكل النهائي لحكومة الثورة حتي نهاية الفترة الانتقالية.
    وبالتالي هذا الحوار جزء من انتاج الثورة ووردت بشكل واضح في الوثيقة الدستورية التي تكونت الحكومة بموجبها .ولذلك الاشارة الي الحكومة في التوقيع نفسه خطأ دستوري حسب نصوص الوثيقة ،لان الوثيقة لم تسمي السلطة القحت بالحكومة والحركات بالمتمردين وبالتالي كل الطرفين في نظر الثورة بمسمي واحد هو الثوار .
    ولذلك الاخوة قادة الحركات تنازلوا طوعا دورهم في الثورة وموقعهم في الوثيقة ومنحوا جزء من الثوار صفة الحكومة وكان من الممكن ان يصروا تسمية انفسهم باسم حكومة(٢) او يرفضوا الطرف الثاني ان تسمي نفسها الحكومة لان الوثيقة لم تطلب من الحركات المسلحة ان تعود الي الجبال او الغابات .كان من الممكن ان يختاروا بعض المكاتب في القصر الجمهوري وينتظروا المدة المحددة للتفاوض ليس هناك سببًا واحدًا تحمل مشقة السفر إليه جوبا.
    نواصل






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de