أخطاء قاتلة ! بقلم زهير السراج

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-02-2020, 04:38 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-25-2020, 10:14 PM

زهير السراج
<aزهير السراج
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 291

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
أخطاء قاتلة ! بقلم زهير السراج

    10:14 PM March, 25 2020

    سودانيز اون لاين
    زهير السراج -canada
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مناظير




    * أخيراً استجابت السلطات للمناشدات الكثيرة بفرض حظر التجوال لكبح السلوك البشري اللامبالي تجاه وباء الكورونا، حيث ظل الكثيرون يمارسون حياتهم بشكل عادي وكأنهم لم يسمعوا بالوباء الخطير الذي أصاب حتى اليوم نصف مليون شخص في العالم وقضى على خمسة عشر ألف منهم في أقل من اربعة اشهر، حسب الاحصائيات الرسمية، ومن المؤكد ان الارقام الحقيقية أكبر من ذلك بكثير جداً حسب القاعدة المعروفة بأن الارقام الحقيقية عادة ما تكون خمسة أضعاف الارقام المعلنة!

    * ويجب ألا ننسى الإصابات غير المصحوبة بأعراض أو بأعراض خفيفة للغاية قد لا يشعر بها حتى صاحبها، بالإضافة الى الذين هم في طور الحضانة التي تقدر بين يوم الى اربعة عشر يوماً، ويكون فيها الشخص معدياً رغم عدم وجود اعراض!

    * باختصار شديد، فإننا أمام وباء خطير سريع الانتشار، ولا يعرف أحد ما هو المصير خاصة مع عدم وجود أي علاج او لقاح حتى الآن، ولا يجب ان يعتمد الناس على المعلومات التي ترشح في أجهزة الاعلام والميديا بهذا الخصوص ويتراخوا في الاجراءات الوقائية، فليس من السهولة التوصل الى لقاح او علاج بهذه السرعة الخيالية، وحتى لو حدث فلا توجد امكانيات لصنع أدوية ولقاحات تكفي كل سكان العالم الذي يبلغ عددهم اكثر من سبعة مليار نسمة، كما انها ستكون باهظة الثمن بشكل خرافي لا تتحمله الا الدول الغنية فقط، بالإضافة الى أن اللقاحات الجديدة التي لم تأخذ الوقت الكافي في الاختبارات قد تكون بالغة الخطورة وأكثر خطراً من المرض نفسه في كثير من الأحيان، وهنالك الكثير من السوابق المعروفة في هذا المجال!

    * الطريقة الوحيدة لكبح المرض هي الالتزام بالإجراءات الوقائية الصارمة والسلوك البشري المنضبط واتباع قواعد النظافة العامة والنظافة الشخصية، مثل تفادي الزحام والتجمعات، والبقاء في المنازل الا للضرورة القصوى والاستحمام وغسل اليدين بالماء والصابون او تطهيرهما بمطهر يدين قوى عدة مرات، وعدم لمس الوجه خاصة الانف والفم والعينين، والابتعاد عن الآخرين مسافة متر ونصف على الاقل خاصة الذين تظهر عليهم أعراض الرشح وامراض الجهاز التنفسي، وتغطية الفم والانف بمناديل ورقية او (كُم) القميص عند العطس، واستخدام الكمامة الطبية في حالة الاصابة بالرشح وامراض الجهاز التنفسي لحماية الآخرين من العدوى، أو أثناء التنقل والسفر بوسيلة مزدحمة، او بواسطة الاطقم الطبية او الاشخاص الذين يتعاملون مع المرضى!

    * وهنا لا بد ان ألفت النظر الى أن استخدام الكمامة لفترة طويلة كما نرى الآن، قد يجعلها مصدراً للعدوى بدلاً عن وسيلة حماية، وإذا لم تكن هنالك امكانية لاستبدالها بأخرى نظيفة ومعقمة كل بضع ساعات فلا فمعنى لاستخدامها، كما أنها يجب أن تكون جيدة النوعية، وليست رديئة النوعية مثل الكمامات التجارية المنتشرة الآن والتي لا تفيد في الحماية من الميكروبات، ويجب على الاجهزة الاعلامية ان تفهم ان الحديث المتكرر عن الكمامة كوسيلة للحماية بدون توضيح الكيفية والتفاصيل الأخرى قد يكون ضاراً جداً، لأنه يؤدى لاعتقاد مستخدم الكمامة انه محصن ضد المرض بدون مراعاة نوعية الكمامة وكيفية استخدامها، بالإضافة الى عدم مراعاة وسائل الحماية الأخرى!

    * لفت نظري في احدى الاذاعات اعلان عبارة عن كارثة حقيقية، أخشى أن يكون مصدره اللجنة القومية لمكافحة الوباء، يحث المواطنين الذين يشعرون بأعراض مرضية في الجهاز التنفسي بالذهاب لأقرب وحدة صحية، وهو أمر كارثي قد يتسبب في نقل العدوى لكثيرين في وسائل المواصلات او في الوحدة الصحية إذا كان الشخص مصابا بالمرض، والصحيح هو أن يعزل الشخص نفسه داخل منزله، بعيداً حتى عن أفراد أسرته، حتى لا ينقل العدوى لاحد، ويتصل بأرقام الطوارئ التي ستوجهه ماذا يفعل، وأحب أن أنبه هنا الى انه لا معنى لذهاب الشخص الى معمل مختبرات تجاري او أي وحدة صحية، إلا إذا كانت الحالة طارئة جداً مثل المعاناة من ضيق شديد في التنفس قد يودى بحياة المريض، لأن الاختبار المعملي للفيروس لا يوجد إلا في أماكن قليلة جدا منها معمل استاك الذي لا يتعامل مع الأفراد، ابقوا في منازلكم واتبعوا الارشادات، حمانا الله وإياكم.




    الجريدة






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de