! نحن قوم تنقصنا أبسط أساسيات التربية الوطنية بقلم د.فراج الشيخ الفزاري

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل إدريس محمد إبراهيم فى رحمه الله
توفى اليوم ابن العم والبوردابي الشاعر إدريس محمد إبراهيم
بورداب الرياض ينعون زميل المنبر الشاعر ..إدريس محمد إبراهيم
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 08-15-2020, 00:01 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-29-2020, 08:37 PM

د.فراج الشيخ الفزاري
<aد.فراج الشيخ الفزاري
تاريخ التسجيل: 01-12-2020
مجموع المشاركات: 86

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
! نحن قوم تنقصنا أبسط أساسيات التربية الوطنية بقلم د.فراج الشيخ الفزاري

    08:37 PM July, 29 2020

    سودانيز اون لاين
    د.فراج الشيخ الفزاري-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ومظاهر هذا النقص واضحة وجلية في سلوكياتنا ومعاملاتنا اليومية وفي أفعالنا واغراقنا في الذاتية وكأننا نعيش في أرض ليست أرضنا، ووطن ليس بوطننا غرباء فيه وعلي وشك الرحيل ولاتربطنا به الا المصالح والمنفعة الأنية...
    هذا المسكوت عنه ، في التزاماتنا الوطنية، هو من أسباب تدهور أوضاعنا الحياتية في كل مظاهرها ، وفشل كل السياسات الأصلاحية ، لسبب بسيط، وهو أنه لا توجد في الأساس قاعدة وطنية أخلاقية يبني عليها.
    التربية الوطنية هامة وضرورية لكل أهل السودان علي اختلاف مستوياتهم العلمية والثقافية ، والساسة ورجال المال والاعمال ، أكثرهم حوجة في أعادة تأهيلهم تربويا.
    التربية الوطنية ، في أبسط معانيها وأهدافها ، هي التي تنمي الاحساس والشعور بحب الوطن، والناس، والمجتمع الذي نعيش فيه ونتقاسمه المنافع...
    التربية الوطنية، تبدأ من البيت والأسرة الواعية، ثم المدرسة والجامعة ..ترفع من مستوي الوعي المعرفي والفكري ، وتلعب دورا مفصليا في اعداد الأجيال الناشئة ، تغرس فيهم حب العمل الشريف والتعاون البناء والتفاهم واحترام الرأي الأخر...لهذا تعتبر مادة التربية الوطنية في معظم الدول الحديثة من أهم المواد والوسائل التي تعتمدها المؤسسات التربوية لتحفيز أحاسيس الانتماء وايقاظ المشاعر الوطنية وخلق المواطن الصالح وتزويده بالمعارف والمبادئ والقيم التي تربيه بصورة تجعله ينشأ علي الاتجاهات الخيرة فيه حتي ينعكس ذلك عليه كمواطن صالح.
    ولا أدري حقيقة مقدار ااجرعة من ( التربية الوطنية) الحالية في مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية ، ولكن واقع الحال الذي نشاهده يقول، أن أكثر من جيل لاحق، بعد الستينات من القرن الماضي، يفتقد أبسط مقومات التربية الوطنية وللأسف هم رجال اليوم الذين نرأهم في مجالات السياسة والتجارة وبعض رموز المجتمع.
    لهذا فان المهمة صعبة وخطيرة علي لجنة المناهج الحالية برئاسة الدكتور القراي...فليست المدارس وحدها هي التي تحتاج الي هذه المادة..بل أن قطاعا كبيرا في المجتمع يحتاج الي اعادة الهيكلة وبالتالي نحتاج الي فتح فصول مسائية ، أسوة بفصول محو الامية...يلتحق بها كل من يرغب في شغل وظائف الدولة العمومية. ..وينجح فيها ، حتي يطمئن المجتمع بان شاغل الوظيفة مواطنا صالحا وقدوة حسنة للأجيال القادمة.
    د.فراج الشيخ الفزاري
    [email protected] hotmail.com






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2020, 08:44 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-07-2015
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: ! نحن قوم تنقصنا أبسط أساسيات التربية الوط (Re: د.فراج الشيخ الفزاري)

    ( لهذا فان المهمة صعبة وخطيرة علي لجنة المناهج الحالية برئاسة الدكتور القراي...فليست المدارس وحدها هي التي تحتاج الي هذه المادة.. بل أن قطاعا كبيرا في المجتمع يحتاج إلي إعادة الهيكلة وبالتالي نحتاج إلي فتح فصول مسائية ، أسوة بفصول محو الأمية...يلتحق بها كل من يرغب في شغل وظائف الدولة العمومية. ..وينجح فيها ، حتى يطمئن المجتمع بان شاغل الوظيفة مواطنا صالحا وقدوة حسنة للأجيال القادمة. (

    الأخ الفاضل / د.فراج الشيخ الفزاري
    التحيات لكم وللقراء الأفاضل

    أثابكم الله خيراً :
    المقال ذاخر من البداية للنهاية بتلك الحقائق التي توجع الأكباد .. والفقرة أعلاه فقط لمجرد الإشارة .. وكما تقول أنت فإن مظاهر النقص ظاهرة وجلية في سلوكياتنا ومعاملاتنا .. وقد تفاقمت تلك المظاهر في السنوات الأخيرة كثيراً .. ولكن لنا معكم وقفة تأملية وعميقة للغاية لمعرفة أسباب تلك المظاهر العجيبة .. فالملاحظات الأولية تؤكد أن الرعيل الأول من أبناء السودان المثقفين في البلاد قد ركزوا كثيراً في تعميق ( معاني الوطنية ) في نفوس أبناء السودان .. ولم يقصروا في ذلك إطلاقاً .. حيث أثروا الساحات والمجتمعات السودانية بتلك الإشارات الكثيفة التي تحبب الوطنية في النفوس .. وفي نفس الوقت فإن الرعيل الأول من رجال التعليم والمناهج منذ خطوات الاستقلال لم يقصروا إطلاقاً في وضع تلك المناهج التعليمية السليمة التي تزرع مشاعر الوطنية الصادقة التي تحبب الوفاق بين كافة أبناء السودان .. وتلك المناهج التعليمية كلها كانت تحبب الوطنية والوحدة .. وما كانت تحبب القبليات والاثنيات في لحظة من اللحظات .. كما أن تلك الكتب التعليمة كانت تعج بتلك الصيحات الكثيفة التي تنادي بالوحدة والوطنية .. وخاصة كتب المطالعة والأناشيد التي كانت تعج بكافة أشكال وألوان القصائد التي تتغنى بالوطن والوطنية والوحدة .. الأجيال القديمة من أبناء السودان بعد الاستقلال يذكرون تلك المناهج التعليمية التي كانت تعرف كافة مناطق السودان شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً .. وحتى في قاعات الدراسة كانت تتم تلك الزيارات المعنوية لكافة مناطق السودان .. حيث : ( في القولد التقيت بالصديق .. وفي ريرة ،، وفي غيرها من مناطق السودان ) ،، وفي كتب الأناشيد : ( أنت سوداني وسوداني أنا ،، ضمنا الوادي فمن يفصلنا ،، منقو قـــل لا عاش من يفصلنا !! ) .. وهنالك كان الكثير والكثير من تلك القصائد والأناشيد المدرسية التي كانت تمجد الوطنية والوحدة في البلاد .. وكانت ترسخ مقومات الوطنية الصادقة في النفوس .. بجانب ذلك النشيد الوطني المعروف ( نشيد العلم ) ،، والذي ظل يردده أبناء السودان في الطابور كل صباح لما يشارف القرن من الزمان ،، بجانب تلك المرافق العديدة التي تجمع أبناء السودان من كافة المناطق والجهات في بوتقة الوحدة .. وحتى في مجال الخدمة المدنية والعسكرية فإن الصورة الشائعة هي تلك الشمولية التي لا تفرق بين كافة الجنسيات السودانية والاثنيات رغم تلك الأكاذيب من بعض الأفراد الذين يحبون الخوض في تلك العنصرية البغيضة .

    السؤال الهام الذي يفرض نفسه هو : ( إذا علمنا بكل تلك الحقائق منذ استقلال البلاد فأين يكمن ذلك الخلل الكبير الذي أوجد تلك المظاهر السلبية في المجتمع السوداني ؟؟؟ ) .. فاللوم حقيقة لا يقع على هؤلاء النخب السودانية المثقفة من أبناء السودان منذ بداية الخطوات بعد الاستقلال .. فهؤلاء لم يقصروا أبداً في ذلك الاتجاه والناحية ،، وكذلك اللوم لا يقع إطلاقاً على هؤلاء رجال التعليم والمناهج في البلاد منذ صافرة الاستقلال .. وكل رجال التعليم في البلاد في الماضي وفي الحاضر كانوا وما زالوا يجتهدون في ذلك الاتجاه السليم الذي يحبب الوطنية في نفوس التلاميذ والطلاب والأبناء .. فإذن أين يكمن ذلك الخلل ؟؟؟ .. والإشارات كلها تؤكد بأن هنالك أسباب أخرى مجهولة لا يعرفها القائمون بأمر توجيه تلك المجتمعات السودانية .. فهؤلاء القائمون مازالوا في حيرة من تلك الظاهرة الدخيلة العجيبة !.. وقد عجزوا كلياً في توجيه تلك المجتمعات والأجيال السودانية إلى الطريق السليم والصواب .. والأمر كذلك بالنسبة للشعب السوداني الذي يجهل أسباب تلك المظاهر البغيضة .

    وفي الختام لكم خالص التحيات

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 07-30-2020, 09:03 AM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 07-30-2020, 09:18 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de