▪ عُنصريةٌ مُقنَّعةُ £

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-17-2019, 09:27 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-07-2019, 07:51 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


▪ عُنصريةٌ مُقنَّعةُ £


    {1}
    (من القِناع و ليست من القَناعة التي هي كنزٌ لا يَفنَى).
    ▪ موضوع وجب طرحه مِنْذُ زمان في ظرفنا الراهن المحيط.
    حيث لا تزال تُثار نعرات كهذه منذ قديمٍ على منصاتٍ شتى
    ( للتناصل اللا-اجتماعي) عبر أثير الأسافير و قبل سنين عدداً
    من انفصال جنوبنا الحبيب. و كم كنا نخشى مماآل إليه حالنا اليوم
    من تمايُزٍ بغيضٍ و (تمركٌزٍ و تهميشٍ) بين أبناء جٍلدةٍ واحدةٍ و ترابٍ
    واحدٍ ، تاسيساً على صفاتٍ و مزايا واهيةٍ تُطلَقُ جُزافاً هنا و هناك
    بحكم عرقٍ أو دينٍ او سحنةٍ أو خلفيةٍ ثقافيةٍ أو جهويةٍ و حيثُ:
    ( كلُّ زول عاجبو الصَّارُّو ، و كلُّ حزبٍ بما لديهم فرحونَ).

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-07-2019, 07:54 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-08-2019, 03:44 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-08-2019, 05:15 AM)









                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2019, 08:50 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ▪ عُنصريةٌ مُقنَّعةُ £ (Re: دفع الله ود الأصيل)



    (2)
    ▪ و لما جاءَ دينُ الحق الإسلام بمعناه السماويُّ الأشملُف؛ فأولَ
    ما نادى ب(حريةٍ ، سلامٍ و عدالةٍ) و أولَ ما أسَّسَ بنيانَ دولتِه
    على مؤاخاةٍ بين أبنائه مهاجرينَ و أنصارٍ و موادعةٍ لليهود.

    ▪ فلمَّا وجد الإنسانَ يستَرِقُّ أخاه الإنسانَ: يقايضُه بضاعةً مزجاةً بحملِ بعيرِأو حتى
    بصاعٍ من تَمْرٍ أو بحفنةٍ من قَمْحٍ أو شعير بأسواق النِّخاسة البكماء في ضهاري تمبول.
    وجدها تجارةً رائجةً ضاربةً بأطنابها. لكنه حاربها بوضعِه تدابيرَ سلسةٍ للعِتْقِ و التحرير.

    ▪ إن ما يَحيكُ في النفس هو حقيقةُ شيوع هذه الظاهرة في بلدنا هذا و بزماننا هذا.
    و ما الشعور بالغبن و التهميش الذي يعانيه مواطنٌ ما لمجرد اصطباغِ بَشرتِه بلون قد
    يَتَدَرَّجُ من حُمرة الحنطة إليسُمرة الشكولاطة التي تغلب على أصولنا الأفريقية الحَقَّة .

    ▪ لذا واجبٌ عليناأجراء عملية كحتٍ لدواخلنا من هكذا رواسبَ، قبل سعيِنا لتغيير أي واقعٍ قائمٍ
    حولنا ؛و إلا سنظل ندفع الثمن غالياً كابراً عن كابرٍ و جيلاً عَقِبَ جيلٍ لتداعيات تمايزاتنا العنصرية،
    طالما يثار غبارٌ كثيفٌ حَوْلَ عِلَّةٍ عقيمةٍ قديمةٍ تأبى إلا أن تطل برأسها؛ مُجدداً كلَّ حينٍ و نحن نعاني
    الأمرين جراءَ تفشي مزيجٍ من مشاعرَ متجذرة و متبادلة، من تفرُقةٍ و تنافرٍ فتناحرٍ و وُدٍّ مفقودِ.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-08-2019, 04:06 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-08-2019, 05:30 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2019, 09:43 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ▪ عُنصريةٌ مُقنَّعةُ £ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {3}
    ▪ أذكر أننا في شعبة اللغة الفرنسية كنا ندرس مادة تُسمَى
    الأدب الزنجيالناطق بالفرنسية خاصةً و بالبلاتينية بصفةٍعامةٍ :
    (Littérature nègre francophone en particulier et latine en général)
    ((Negro literature, francophone in particular and Latin in general
    ▪ و هي لسان حال مدرسةٍ لها باع طويل و قدَحٌ معلًّى فيإثراء مكتبة الأدب العالمي؛ حيث
    كان من روادها الجامايكيان/ إيمي سَيْزَيْرو ألان داماس، السننغاليان/ سامبين عثمان و ليوبولد
    سيدار سينغور؛ بالإضافة إلى النايجيريين/ شيخ حميدو كين و قبله أتشينوا أتشيبي ( وأشيائة
    المتداعية جناباً/ Things Fall Apart ) ثم التنزاني/ يوليوس نايريري.هذا إذا لم نشرَع الباب
    واسعاً لندخل معهم مبدعنا الروائي العالمي/ الطيب صالح عبر موسم هجرته إلى الشمال بنطاقه
    العريض و هو مدينٌ بشهريته في ذلك بنزوله اهتماماته إلى ما دونمنطقة الحبل السُّرِّي) هذا
    مع ملاحظة أن صالح لم يحدد أي شمال و أي جنوب كان يقصد على سطح كوكب الارض.

    ▪ و لعل من ألعن و أظرط ما في ذاك المنطق الاعور من سوءاتٍ أنه يصر على تصنيف
    الزنوج على أنهم باتو أشد عنصريةً من البيض أنفسهم؛ ذلك من فرط ما أذاقوهم من مرارات
    ذُلِّ الاستعباد عبر القرون و هو ما يُعَبَّرُ عنه بما عُرِفَ بمصطلح( العنصرية و العنصرية المرتدة
    أو المضادة). و لعلَّ في هذه النعرات المستوطنةِ مقاربةٌ تذكرنا بما يحكى عن حال ذاك المريض
    النفساني الذي لماشُفِيَ من انفصامه قال لطبيبه المعالج: إنني الآن عالَ العالِ و" لا أشعر بأنني
    حبة ذُرةٍ و لا شيء ، و لكن من الذي يقنع لي ذلك الديك لكي يتركني و شاني. و بكدا يبقى
    كلو هندو عقدة و متعنصر علي كلو ؛ و لا تطد أكداً راضياً بأي أحدٍ.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-08-2019, 06:11 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2019, 09:46 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ▪ عُنصريةٌ مُقنَّعةُ £ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    {4}
    ▪ أخشى أن يكون في كلامي أسهابٌ و حشوٌ و ربما تعقيدٌ و ربما
    عسر هضم لخاطرة معكوسة كالتي نحن بصددها كونها "عنصريةً
    و مقضنَّعةً ؛كما نبهني لذلك أخونا سُمعة و أحجم من بعيد و قد أحجم عن
    الخوض فيها خاصةً و أنَّ لديَّ الكثير مما أثاره الكلام لدي من كوامنَ مهيجة
    لنشاط الغدةالدرقية و معكرة للمزاج.و لكنني قصدت التنويه فقط إلى أننا بتنا الآن
    أمام شبح عنصرية و نذير فتنةٍ ذات رُمحٍ بحدَّين أو إن شِئتَ بالاحرىأنها ذات
    اتجاهين متعاكسين متشاكسين).كسهمٍ برأسين بمعنى أنه حتى و لوأن كلأبيضَ
    أو حتى خاتفلونين (مشيقح)نبذَ عنصريته و ضرب بنا عُرض الحائط ثم أدار
    إليها ظهره؛ فمن ذاالذي يقنع لنا كل من عانوا من ظلمه أن يبلعوا مراراتهم
    فيُلقُواجميعاً أسلحتهم لكي يتعايش الكل في جوار سلمي مُطَمْئِنٍ!؟

    ▪ نريد تداخلاً و تعقيباً إما يوافقنا أو يخالفنا برأينا بأنه أقل ما يُقالُ عنها
    فليسَ أصدقَ و لا أوقعَ مما ذَمَّها به نَبْيُ اله و رسول هذه الأمة صلوات الله
    و سلامه عليه بأن:" دَعُوهَا فإنَّها مُنْتِنَةٌ" و كي لا نطيل ، لدينا بوست تحت
    الطبعو تدور فصوله حول ذات القضية بعنوان " من أدغالنا قامت الدنيا و
    لم تقعدْ بعُ". أي: إن كان و لابد للإنسان من أصلٍ ليتفاخرَ به فالكلُّ منحدرً
    بالأساسِ من صلب أبينا و نَبْيِ الله آدمَ ، وآدمُ من ترابٍ. بمعنى أنه ما
    سُمِّيَ آدم إلا لكونه ءأدمَ ( أي: مُكْتَسِبٌ سُمْرَتَه من أديم الأرض)!!

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-08-2019, 06:30 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-09-2019, 12:58 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2019, 01:14 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ▪ عُنصريةٌ مُقنَّعةُ £ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    Quote:
    كتب ياسر عمر الامين :
    لى مع حروفك استاذنا ود ا لاصيل أيها العابرالسبيل
    سكة السفر الطويل من الربيع الى الخريف..وليس لى
    صبر أصلا مع رداءةالكلام وسقط المقام...ولكنى بين
    سطورك أجد المتعة وأهوى المفردة...وفى انتظار
    البوست الذى وعدت به عاليه ولن امل الانتظار...

    الشفيف الوربف ياسرعمرالأمين يا فنان
    ما أرفع ذائقتك،، وما أشد تواضعكمهلاً، البوست جاييك
    على طبق ساخنلكن خليني النغرق ليك في الحتة دي شوية .

    # عندي هواء ساخن و مرارات لسة محرحرة لي في لهاتي: فنحن
    من غرسنا العنصرية في نفوس الأبرياء على مدى قرون. و الآن مطالبون
    لا ، بل، و ملزمون بنزعها من قلوبنا مرةًو إلى ابد الآبدينَ و قبل ذلك من
    سويداءَ أقوالنا و قبل فوات ال’أوان و ووقوع الفؤوس في الرؤوس .

    # لنؤكد وعينا لخطأ ارتكبه السفهاءمنا، أدى لزعزعة هوامش الثقة فيما
    بيننا. فهلا عدنا بآدميتنا إلى أصلها الذي من تراب! و ليس من ( بياض الثلج )
    و هذه مفارقة بحد ذاتها. فكم نحن حزانى منحماقات المتطرفين و ردات أفعالت
    المهمشين و (الجنقو مسامير الارض) ، فبالله ما ذنب طفل بريئٍ وُلد ته أمه حُرَاً
    ولكن ببشرة سمراء وسحنةٍ غبراءَ شعثاءَ و شعر خشنٍ أجعدَ !؟ثم ماهي جريرة
    الآخر إن هو اختلف عني لغةً أو ثقافةً أو حتى ديانةً و ملةً و عقيدة؟!عيب الاستعمار
    و العيب فينا! و ما لاستعماراتنا عيب سوى أنعرف كيف يأكل كتففنا عبر فصلنا
    بمناطق معزولة . و هو عين ماحققناه له بأيدينا. كم كان مؤلماً و لكن لعلها
    فرصة أخيرة لمراجعة النفوس قبل يومٍ يجئ فيه الناس بأعمالهم ،
    ونجئ بأنساب فضفاضة لا تسمن و لا تغني من جوع.

    كن كصندلة ٍ ، تعطر فأس قاطعها
    كن وردةً ، عطرها حتى لسارقها
    لا دمنةً ، خبثها حتى لساقيها
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de