مرثية بنونة بت المك.. ملحمة شعرية باهرة (المقالة كاملة) متى نتصالح مع التراث؟!

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-15-2019, 04:38 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-02-2019, 09:47 PM

محمد جمال الدين
<aمحمد جمال الدين
تاريخ التسجيل: 10-28-2007
مجموع المشاركات: 3015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مرثية بنونة بت المك.. ملحمة شعرية باهرة (المقالة كاملة) متى نتصالح مع التراث؟!

    09:47 PM December, 02 2019

    سودانيز اون لاين
    محمد جمال الدين-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مرثية بنونة بت المك.. ملحمة شعرية باهرة.. نظرة تقنية في سبيل كشف البنى الداخلية عن أنماطنا الشعرية والغنائية الشعبية في السودان... (المقالة كاملة)

    تفعيلة شعر/غنا حقيبة الفن السودانية ليس محققاً بعد.. والبنى التقنية للقصيدة مجهولة لدينا حتى الآن وربما على وجه الإطلاق وليس الحقيبة وحدها.. (هذا وأدناه بتصرف من منشور لي سابق على الفيسبوك لذا لغته تنحو إلى التفاعلية).

    عندي شغل كتير بس ممتع.. أظنه ممتع جدا!.. أي زول عنده شوية زمن و بعرف شوية مطلوب يشتغل معانا في تفعيلة التراث الشعري والغنائي في السودان. انا اخدت عينة عشوائية من 25 قصيدة من كل نوع (الحماسة والمناحة والدوبيت وغنا البنات والمديح والحقيبة الخ) و اخدت من الحقيبة زيادة/الضعف كونها محل بحثنا هذه الايام.

    وعلى أمل أن نستطيع مقارنة تفعيلة الحقيبة وأوزانها بما سبقها وما يوازيها وما تبعها من الانماط كما مقارنة تفعيلة الحقيبة ببعضها البعض. كمان برضو بنقدر نشوف الجماليات و نقيس الانحرافات في القصيدة الواحدة عبر خلق قوانين/معايير للنمط ألواحد.

    واتصور أنه سيكون عملا ممتعا عندما نكتشف البحور أو قل التفاعيل الشعرية الخاصة التي امتثلتها الحقيبة مع ذلك السجع الرنان ولزوم ما لا يلزم بقصد الابهار ومقارنتها بما قبلها وما تلاها من الأنماط الشعرية المشابهة والمختلفة.
    دا عشان أحاول أبين الأهمية التي ربما رآها البعض لهوا لأول وهلة وإنما هو عمل مهم وكبير ولا مناص منه للعلم بالشيء ولم يقم به أحد من قبل وعلى بساطته التقنية التى تتراءى للعيان!.

    كشف وتحليل البنى الداخلية (التقنية) للقصيدة الواحدة وللنمط تتبع الشعري المحدد.. ضرورة حتمية.. وإلا سنصبح على الدوام عاطلين عن أدوات القياس والتي لن نجدها عند الشعوب الأخرى كون الشعر الشعبي والغناء حالة خاصة بمخيال الجماعة في زمكانها (ليست كالشعر الكلاسيكي محمد المهدي المجذوب مثال في إلتزامه البحور المعترف بها والإعراب).
    إذ قصائد بنونة ورقية وشغبة وبت مسيميس "مثال" لا تشبه إي نوع شعري آخر في العالم من حيث اللغة والصور والاخيلة الشعرية كما التفعيلة والأوزان وربما ايضاً الغرض المركب "الفروسية والرثاء والمدح والفخر" في ذات الأوان.. عندها خصوصيتها المتفردة التي تتطلب بالضرورة إستكشاف معاييرها المفضية إلى العلم بها تقنياً ومعنويا. تلك الأشعار المسمية تحقيراً حماسة ومناحة وغنا بنات هي من الإرث الأصيل لشعوب السودان.
    وتلك الزعامات القبلية المحتفى بها في أشعار الحماسة والمناحة "مثال" كانت رموز بشرية مرضي عنها لشعوب عندها حدودها الجغرافية وحواكيرها وعندها علمها ونشيدها الوطني كما عندها جيشها ونظامها السياسي والقانوني والإداري والضريبي المستقل.. إن وحدة السودان لا تتحق إلا بفدرالية الشعر والغناء والإيقاعات الموسيقية .. زعمي.. علينا أن نتصالح مع إرثنا الشعبي كجمالي وفلكلوري على اقل تقدير إن تضائلت في العصر الحديث قيمته الوظيفية في المجتمع!.

    مرثية بنونة بت المك (نظرة تقنية في التفعيلة والوزن).. إتخذها مجرد مثال لضرورة إستكشاف البنى الداخلية للشعر الشعبي السوداني بل الشعر مطلقاً!.

    عندي أن مرثية بنونة رؤية شعرية في غاية البهاء والأصالة.. وفيها مقطع من حيث التفرد والأصالة ربما من الصعب أن نجد مثله في اي شعر من نوعه وربما على مدار الكرة الأرضية وهو (ما دايرالك الميته أم رماداً شـــــــــــــح
    دايراك يوم لقى بدميك تتوشـــــــــــــــح
    الميت مسولب والعجاج يكتــــــــــــــــح) وعندي ان لو لا هذا المقطع لظلت المرثية عادية مثلها وكل أشعار الرثاء والمناحة.. لكن هذا المقطع مدهش.. يأتي تفصيله لاحقا.. في البدء نطلع على القصيدة من جديد ثم نتأملها تقنيا من حيث التفعيلة والوزن وهي تسير على تفعيلة البحر البسيط (إحدى البحور الشعرية الرسمية):

    ما هو الفافنوس ما هو الغليد البوص
    ود المك عريس خيلاً بجن عركـــــــوس
    أحيّ على سيفه البحد الــــــــــــــــروس

    ما دايرالك الميته أم رماداً شـــــــــــــح
    دايراك يوم لقى بدميك تتوشـــــــــــــــح
    الميت مسولب والعجاج يكتــــــــــــــــح
    أحيّ على سيفه البسـوي التــــــــــــــح

    إن وردن بجيك في أول الــــــــــواردات
    مرناً مو نشيط إن قبلن شــــــــــــاردات
    أسد بيشه المكرمد قمزاته متطابقــــات
    وبرضع في ضرايع العنز الفـــــــاردات

    كوفيتك الخودة أم عصــــــــــــــــا بولاد
    درعك في أم لهيب زي الشمس وقّاد
    سيفك من سقايته إستعجب الحـــــداد
    قارحك غير شكال ما بِقرَبُه الشــــداد

    يا جرعـــــــــة عقود الســــــــــــــــــــم
    يا مقنع بنات جعل العزاز من جـــــــــم
    الخيل عركسن ما قال عدادهن كـــــــم
    فرتاق حافلن ملاي ســـــــــــروجن دم

    تلك هي القصيدة/المرثية أعتبرها ملحمة شعرية على قصرها إذ هي مشحونة بالمعاني حتى تنوء بحملها الكلمات
    (ود المك عريس خيلاً بجن عركـــــــوس)
    عركوس تعني مجتمعة "كثيرة" كلمة فصيحة.. دلالة على العزة والعظمة والإستقلالية والإعتداد بالنفس إلى عنان السماء.

    هذه النسخة هي التي حققها الأستاذ عبد الكريم الكابلي. هناك عدد كبير من النسخ الشعبية بعضها يشوبه الخلل. وحتى النسخة التي حققها الكابلي وجدت بها شيء صغير محتاج للمراجعة.. ما ازال أفكر به.. إذ أن أسد "اسد بيشة" تخل بوزن البيت واشك ايضاً في صحة واو العطف في " وبرضع" (أسد بيشه المكرمد قمزاته متطابقــــات .. "و" برضع في ضرايع العنز الفـــــــاردات) .
    الوزن يتسق بلا واو عطف واسد بيشة لا تستقيم إلا أن نجعلها "اسدا" بتسكين السين بمعنى أسود جمع أسد وهذا غير مستساغ في دارجة المنطقة أو حسب علمي.

    كما أنني لاحظت أن المقطع الأول ثلاثي وبقية القصيدة رباعية وكأنه ناقص بيت.. ربما كانت قاعدة شعرية ولكننا لم نتحقق منها بعد بإعمال مقارنتها بنمطها الشعري وهذا أيضاً ما لاحظته في إحدى أشهر أغاني الحقيبة "يا مداعب الغصن الرطيب" لسيد عبد العزيز إذ ان القصيدة رباعية مثل قصيدة بنونة وفعل سيد مثلما فعلت بنونة أن جاء بالمقطع الأول ثلاثي بينما كل مقاطع القصيدة دونه رباعية:
    يا مداعب الغصن الرطيب
    في بنانك إزدهت الزهور
    زادت جمال ونضار وطيب

    * * *
    يالمنظرك للعين يطيب
    تبدل الظلمات بنور
    وتبدل الأحزان سرور
    إن شافك المرضان يطيب (وهكذا إلخ).

    قصيدة بنونة تأخد تفعيلة البحر البسيط وتتحلى بجوازاته..
    ووزنُـ البسيط : مُسْتَفْعِلُنْ فَاْعِلُنْ مستفعلن فاعلن

    ومن جوازات بحر البسيط أن تتحول مُسْتَفْعِلُنْ إلى: فاعلن و فَعْلُنْ
    وهذا ما حدث في مرثية بنونة في كل الوقت تحولت مُسْتَفْعِلُنْ في بداية كل بيت إلى فعلن ما عدا بيتان ظلت كما هي .. وفي الضرب (القافية الأخيرة) عند إلتقاء الساكنين تكون فعلان!.

    ماهو الفافنوس ماهو الغليد البوص
    1. ماهل.. 2. فافنوس .. 3. ماهلغلي.. 4. دلبوص
    1. فعلن .. 2. فاعلان.. 3. مستفعلن .. 4.فعلان
    1. /ه/ه 2. /ه//ه ه 3. /ه/ه//ه 4./ه/ه ه ( / = الحركة و ه = السكون)
    ----
    ود المك عريس خيلا بجن عركوس
    1. ودأل.. 2. مكعريس 3. .. خيلنبجن .. 4.عركوس
    1. فعلن ... 2. فاعلان 3. مستفعلن 4. فعلان
    1. /ه/ه 2. /ه//ه ه 3. /ه/ه//ه 4./ه/ه ه ( / = الحركة و ه = السكون)
    ----
    أحيّ علي سيفه البحد الروس
    1. أححيعلى .. 2. سيفلبحد 3. درروس
    1. مستفعلن 2. مستفعلن 3. فعلان
    1. /ه/ه//ه 2. /ه/ه//ه 3./ه/ه ه
    ---
    د- أحيّ على سيفه البسوي التح
    1. أححيعلى .. 2. سيفلبسو .. 3. ويتتاح
    1. /ه/ه//ه 2. /ه/ه//ه 3./ه/ه ه
    1. مستفعلن 2. مستفعلن 3. فعلان
    وهكذا يكون الوزن ما عدا الإستثناء الذي قلنا به في (أسد بيشة) و واو العطف في (وبرضع) ومن المؤكد عندي أن واو العطف ليست من اصل القصيدة وإنما دخيلة وذلك بالنظر ليس للتفعيلة فحسب بل أيضاً أن القصيدة كلها خالية من اي أداة عطف وعلى وجه الإطلاق.

    قبل عدة اعوام عملت نظرة آنثربولوجية لمرثية بنونة وقلت أنها تمتاز بشيء محير إذ هي إستئناف طريقة موت (بنونة ترفض الطريقة التي مات بها أخيها) أي تستأنف طريقة موته بلغة المحاماة .. وإن كان يحدث أن يتمنى الناس الموت بطريقة مشرفة ومنها الموت دفاعاً عن مقدساتهم (في المعارك الحربية مثلا) فإن بنونة لم تتوقف هنا!. بل ذهبت أبعد بحيث يعجز الخيال.. أذ لم تتمنى لأخيها "عمارة" أن يموت في المعركة فحسب.. بل حددت الطريقة التي توده أن يموتها تفصيليا".. بنونة صورت في إيجاز ودقة متناهية "الموتة" التي تودها للفارس أخيها:

    (ما دايرالك الميته أم رماداً شـــــــــــــح
    دايراك يوم لقى بدميك تتوشـــــــــــــــح
    الميت مسولب والعجاج يكتــــــــــــــــح).

    اراه تصوير بديع ورائع من جهة الأخيلة والصور الشعرية كما اللغة صاخبة وحية بلا كثير سجع أو تصنع.. هذا الخيال ربما لم يحدث كثيراً فوق أرض هذا الكوكب.. تلك المبالغة ليست مبالغة إلا إذا قلنا أننا مستحيل أن نبحث شعر الأرض كله.. وببعض الجهد مني حاولت أن أقلب في أشعار الأمم التي أعرف فلم أجد مثل تصوير بنونة!.

    وليس بالضرورة أن نتفق مع بنونة أو نختلف معها في رؤيتها لطريقة الموت الصحيحة (تلك مسألة نسبية) ولكن نحن بصدد إستكشاف إبداعية شعر وغناء وفلكلور شعوب السودان الكبير.. شيء مهول ومجهول!.. واليوم مع بنونة وسنواصل في المستقبل النظر في إبداعات أخرى ومن كل الأرجاء الممكنة من السودان.. هذا من أرث شعوب السودان المغيب بفعل فاعل ثم لقصر النظر وسوء الرؤية والتدبير.. أو هو زعمي!.

    قصيدة بنونة مثل كل اشعار الحماسة والمناحة وجب النظر إليها كفلكلور مثل كل أشعار وأغاني الحماسة والمناحة والدوبيت ورقيص العروس وقطع الرحط إلخ.. اي وجب النظر لها في سياقها الوظيفي (التاريخي) لا دمجها في الراهن.

    تلك اللحظة وحدها تستطيع أن تجد منها المعاني وإلا ستصادمها بمفاهيمك الراهنة من السياسة والمدنية الحديثة.
    افصل نفسك عن التراث والفلكلور ستجد نفسك فيه متصالحا مع نفسك بلا تناقض مع قناعاتك الراهنة أي كانت (هذا الشرح أظنه ضروري للفهم المشترك عندما نتحدث أو نقف أمام التراث الشعبي لشعوب السودان أي كان، إنه فلكلور!).

    المناحة والحماسة شعر عشائري بصورة جلية وبديع وقوي وساطع (فن عظيم).. وفيه فسيفسا تشكل خلفية الوطن الذي لم نصنعه بعد (كما ينبغي) لأننا فيما أظن غرباء عن تراث شعوبه الأصيلة والذي بعد يشكل مخيالنا ونفسياتنا ولو بلا وعي منا.. هذا ملاحظ في سلوك الفرد "العادي".. فنحن نعيش مدنية جريحة ومنفصمة في تقديري اي مدنية محشورة تعسفيا في السياق التاريخي وغير متصالحة مع الماضي الاصيل بفعل الاستعمار المادي والمعنوي والتبعية.. لذا سايكلوجية الإنسان السوداني المعاصر متناقضة مع ذاتها.. وهذا مجرد تعليق مقتضب على قصيدة بنونة.. ونواصل في المستقبل إلقاء الضوء على المزيد من أشعار التراث الشعبي ومن اركان السودان الاربعة).

    إذ "مثلاً" عندما استكشف وغنى عبد الكريم الكابلي هذه المرثية العظيمة وصفته جرايد الخرطوم آنها بالحكامة (المرأة الغناية) إستهانة وإستحقاراً ليس به فحسب بل بالمراة الشاعرة وبالشعر الأصيل نفسه ويا لهم من قوم يجهلون أو/و مغرضون (أخبرني الكابلي شخصياً بهذه القصة عندما بحثت عنه واستشرته وأفدت منه أيام البحث في حقيبة الفن وقد روى القصة بحسرة ما زالت تندس تحت ركام الإنجاز والنجاح). أظن أن هناك غربة أو قطيعة مضروبة عمداً على تراث وفنون السودان الأصيلة عضد ذلك سوء الفهم المزن في جعل الهوية الواحدة أو الهويات المتشابهة شرطاً للعيش السلمي المشترك!.

    محمد جمال الدين.. مايو 2017








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2019, 02:22 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 21445

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مرثية بنونة بت المك.. ملحمة شعرية باهرة (ال (Re: محمد جمال الدين)

    اسد بيشة

    بيشة اقليم يمني معر وف بأسوده الشرسة
    اظنه صار يتبع للسعودية الان

    ينسب إلى سيف بن ذي يزن قوله:

    ولقد سموتَ إلى الحبوشِ بعصبةٍ

    أبناء كُل غَضَنْفَر أسوارِ

    من كُل أبيض في الحروبِ كأنَّه

    أَسَدٌ " بِبِيْشَةٍ " شَابِك الأَظْفَارِ



    وروي شعر كثير ذكرت فيه اسد بيشة .. منه:

    وقال حسان بن ثابت :

    كأنهم في الوغى والموت مكتنع
    *** أسد ببيشة في أرساغها فدع


    وقال كعب بن مالك شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم:

    ورحنا وأخرانا تطانا كأننا
    *** أسود على لحم ببيشة ضُلع


    وقالت الخنساء في رثاء أخيها صخر:

    من أسد بيشة يحمي الخٍل ذى لبدٍ
    *** من أهله الحاضر الأدنين والبادي


    وقال الشاعر الأموي الأحوص في مدح عمر بن عبدالعزيز:

    حتى كأنك يلتقي بك دونهم
    *** من أسد بيشة خادرٌ مستبسل


    الباقر موسى


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2019, 03:31 AM

عزالدين عباس الفحل
<aعزالدين عباس الفحل
تاريخ التسجيل: 09-26-2009
مجموع المشاركات: 13360

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مرثية بنونة بت المك.. ملحمة شعرية باهرة (ال (Re: Elbagir Osman)





    قالت بنونة بت المك :-

    ما هو الفافنوس ما هو الغليد البوص
    ود المك عريس خيلاً بجن عركـــــــوس
    أحيّ على سيفه البحد الــــــــــــــــروس
    *** **** **** **** ***
    ما دايرالك الميته أم رماداً شـــــــــــــح
    دايراك يوم لقى بدميك تتوشـــــــــــــــح
    الميت مسولب والعجاج يكتــــــــــــــــح
    أحيّ على سيفه البسـوي التــــــــــــــح
    *** **** **** **** ***
    إن وردن بجيك في أول الــــــــــواردات
    مرناً مو نشيط إن قبلن شــــــــــــاردات
    أسد بيشه المكرمد قمزاته متطابقــــات
    وبرضع في ضرايع العنز الفـــــــاردات
    *** **** **** **** ***
    كوفيتك الخودة أم عصــــــــــــــــا بولاد
    درعك في أم لهيب زي الشمس وقّاد
    سيفك من سقايته إستعجب الحـــــداد
    قارحك غير شكال ما بِقرَبُه الشــــداد
    *** **** **** **** ***
    يا جرعـــــــــة عقود الســــــــــــــــــــم
    يا مقنع بنات جعل العزاز من جـــــــــم
    الخيل عركسن ما قال عدادهن كـــــــم
    فرتاق حافلن ملاي ســـــــــــروجن دم




    ،،،،

















    عزالدين عباس الفحل
    ابوظبي


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2019, 03:39 AM

عزالدين عباس الفحل
<aعزالدين عباس الفحل
تاريخ التسجيل: 09-26-2009
مجموع المشاركات: 13360

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مرثية بنونة بت المك.. ملحمة شعرية باهرة (ال (Re: Elbagir Osman)





    يا جرعـــــــــة عقود الســــــــــــــــــــم
    يا مقنع بنات جعل العزاز من جـــــــــم
    الخيل عركسن ما قال عدادهن كـــــــم
    فرتاق حافلن ملاي ســـــــــــروجن دم








    عزالدين عباس الفحل
    ابوظبي


    (عدل بواسطة عزالدين عباس الفحل on 12-04-2019, 03:41 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de