لحظات تأمل .. الوصول إلي العدمية التأريخية(؟!)

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-15-2019, 03:06 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-01-2019, 04:22 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 14073

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لحظات تأمل .. الوصول إلي العدمية التأريخية(؟!)

    تأملوا لحظات ظهور جنس بشري جديد وانقراض الذي كان سائداً قبله .. هل كان بالأمكان تعايش الجنسين؟




    بريمة

    (عدل بواسطة Biraima M Adam on 12-01-2019, 04:24 PM)









                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:30 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 14073

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحظات تأمل .. الوصول إلي العدمية التأريخية (Re: Biraima M Adam)

    وتتواصل معارك البقاء .. كيف أستطعنا نحن الهومو سيبانس .. أن نهزم الإيركتس ؟؟



    بريمة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:54 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 14073

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحظات تأمل .. الوصول إلي العدمية التأريخية (Re: Biraima M Adam)


    المعركة حول أمتلاك الأرض .. من جمهورية الصومال .. إلي لا شيئ .. ومازالت معركة البقاء .. تتواصل ..



    بريمة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 05:08 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 14073

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحظات تأمل .. الوصول إلي العدمية التأريخية (Re: Biraima M Adam)


    الأفكار والمعتقدات العدمية .. هي في حد ذاتها أدمية .. الله!!
    Quote: الأفكار والمعتقدات
    1. هذه المقالة ربما تحتاج إلى تهذيب لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. لم يُحدد أي سبب للتهذيب. فضلًا هذّب المقالة إن كان بإمكانك ذلك، أو غيّر القالب ليُحدد المشكلة التي تحتاج إلى تهذيب.(سبتمبر 2011)
    2. إن الإنسان خلق وله إمكانات محدودة وعليه لكي يثبت وجوده، أن يتصرف في حدود هذه الإمكانات، بحيث لا يتحول إلى يائس متقاعس أو حالم مجنون.
    3. إن البشر يتصارعون، وهم يدركون جيداً أن العدم في انتظارهم وهذا الصراع فوق طاقتهم البشرية، لذلك يتحول صراعهم إلى عبث لا معنى له.
    4. العمل الأدبي يثبت أن لكل شيء نهاية، ومعناه يتركز في نهايته التي تمنح الدلالة للوجود ،ولا يوجد عمل أدبي عظيم بدون نهاية وإلا فقد معناه، وكذلك الحياة تفقد معناها إذا لم تكن لها نهاية.
    5. الرومانسيةالمثالية في نظر الأديب العدمي مجرد هروب مؤقت، لا يلبث أن يصدم الإنسان بقسوة الواقع وبالعدم الذي ينتظره، وقد يكون في هذا الاصطدام انهياره أو انحرافه.
    6. يهدف الالتزام الأدبي للعدمية إلى النضوج الفكري للإنسان ورفعه من مرتبة الحيوان الذي لا يدرك معنى العدم.
    7. تهدف العدمية إلى إلغاء الفواصل المصطنعة بين العلم والفن؛ لأن المعرفة الإنسانية لا تتجزأ في مواجهة قدر الإنسان، وإذا اختلف طريق العلم عن طريق الفن فإن الهدف يبقى واحداً وهو : المزيد من المعرفة عن الإنسان وعلاقته بالعالم.
    8. إن اتهام العدمية بالسلبية وإشاعة روح اليأس، يرجع إلى الخوف من لفظ العدم ذاته وهذه نظرة قاصرة، لأن تجاهل العدم لا يلغي وجوده من حياتنا.
    9. العدمية ليست مجرد إبراز الموت والبشاعة والعنف والقبح، ولكن الأديب العدمي هو الذي ينفذ من خلال ذلك إلى معنى الحياة، وبذلك يوضح بأن العدم هو الوجه الآخر للوجود، ولا يمكن الفصل بينهما، لأن معنى كل منهما يكمن في الآخر.
    10. العدمية بدأت منذ بدء الوجود، لا من مسرحيات الاغريق.
    11. كيف يفسر الفكر العدمي وجود الكون ؟، إن الكون ما هو إلا محاولة من العدم لأن يعي ذاته، فاستخدم النقيض، فنقيض العدم هو الوجود وأفضل الطرق لمعرفة الشيء هو معرفة نقيضه، وكون العدم أراد إدراك ذاته بادراكه لنقيضه، وما وعيُنا إلا جزء من الوعي الكلي الشامل الذي يصب في النهاية في العدم محاولًا إداركه لذاته.
    12. هل العدم موجود؟، ماديا لا وجود للعدم ولكن له تاثير واضح وملموس، هو الموت والفناء، فمثلا إذا أخذنا تحول الهيدروجين إلى هيليوم كمثال، فتحول الهيدروجين يعني عدم للصورة الأولى التي هي (الهيدروجين)، وانبثاق لصورة اخرى جديدة من العدم، والتي هي (الهيليوم).
    13. هل للروح وجود في النظرية العدمية؟، لناخذ أرسطو كمثال فهو قيمة خالدة، أفكاره وكلماته هي ذاته، فنحن لم نعرف أرسطو بجسده المادي، بل عرفنا أفكاره وكلماته، فالوعي هو ما يقال عن الروح، وهو المسئول عن الإدراك، و هذا الوعي أو الروح يتجسد في الأفكار والكلمات، والتخاطر وتوارد الأفكار، وهذه الروح أو هذا الوعي لا يموت ويخلد وينتقل ويستمر ويتطور ويزيد وعيا وادراكا، من جسد إلى جسد، وهذا الوعي يُطلب ولا ياتي وحده، وربما يأتي وحده لرغبة منه في الظهور، ولكن إن طلبته وجدته.
    14.العدمية ليست الإيمان بلا شيء، بل هي التشكك مصحوب بزيادة الوعي، أو بأكثر دقة هي إدراك عدم وجود، وتشتمل على غاية، خير أو شر، فقط أسباب ومؤثرات، ومباديء مقدسة أو محرمات.
    15. العدمية تجزم أن الأخلاق والقيم مصطنعة، ذاتية، مطاطة، قابلة للاستبدال وزائلة، وأن البديهيات لا تحتاج إيمان؛ لأنها مستقلة، موضوعية، ووجودها ذاتي ومستمر.
    16.العدمية تعتمد علي المنطق كمنهج للتفكير


    بريمة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 05:45 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لحظات تأمل .. الوصول إلي العدمية التأريخية (Re: Biraima M Adam)

    ♤ ول أبا الراكز بريمة، شكلو الليلة صاحبك الحبشي عبى ليك العبار
    لبن رايب (عيران). الشي داير تودينا توج العدمية راسنا عديل؟!!
    طبعن فهمتك نص كُم ، ما بين معنى الفناء (Extermination) و
    اللاشيئية ( Nihilism ) أو العبثية ( Absurdity ) كما في ينظر لها
    مذهب صومويل ببكيت . عمومن أيا كان مدى أفق تأملك الإيحائي
    فلعل جِبِلِّيَّة تعلقنا كبشر بأهداب هذه الحياة الدنيا و هي دافعنا بقوةٍ
    حصانية إلى حلبة صراع البقاء. ما يعكس لك كم نحن متناقضون؟!!

    ♤ في معرض مداخلاتك معنا بالأمس كان لي تعليقٌ على نصٌّ بديعٌ
    لصديقي زهير و هو يمارس عادته (السرية) في اندياحٌ غارقٌ لشوشته
    في السيريالية بواقعية فوق الواقعية ( Sur-Realistic ) كطفلٍ فطيمٍ
    راح يشده وتر الحنين القهقرَى إلى ثدي المرحومة أمه التي أودعته خديجاً
    لهذا العالم الخرف ، ثم غادرت ، بدون أن تتيح له مجالاً لكي يتزود منها بعدُ
    بخمسِ رضَعاتٍ مُشبعاتٍ ؛ أو كمن يتلفحبجُلباب دروبشٍ ثم يتيه في جوف
    الصحراء ليشاهد اليباب في أحلك صورة له، ثم يعود متلهفاً لحضن هذه
    الحياة الدنيا كي يلتهمها كثمرة خوخٍ تالفةٍ و ( مخستكة ) و هي أنثى
    إما صبيةٌ مشغولةٌ بدلالها و مأخوذة بعنفوان صباها ؛ أو هي عجوزٌ
    متصابيةٌ و منهمكة بتجديد نشوتها بفجورها و تقواها.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de