الطيب صالح وأمير تاج السر رحلة الرياح والشراع

الذكرى السادسة والثلاثين لاستشهاد الأستاذ محمود محمد طه منطقة واشنطن
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-19-2021, 00:19 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-15-2017, 10:16 AM

د. هشام عباس

تاريخ التسجيل: 01-01-2017
مجموع المشاركات: 97

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الطيب صالح وأمير تاج السر رحلة الرياح والشراع

    10:16 AM January, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    د. هشام عباس-الرياض السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الطيب صالح وأمير تاج السر
    رحلة الرياح والشراع
    بروفسير. هشام محمد عباس
    عندما يرحل النخيل في بلادي من الشمال متوجهاً صوب البحر الأحمر فإنّ الوجدان يتشكل من طعم التمر ولون البحر. فيظل النخيل معني يسبح مع الأصداف فيصنع منها الروائي السوداني أمير تاج السر محمد نور عقداً يزين به هامة الرواية العربية. تنقل الروائي أمير تاج السر في مدن عديدة في السودان بحكم عمل والده في الجمارك التي احتل بها منصباً مرموقاً حيث كان نائب المدير العام للجمارك في السبعينيات والثمانينات واستقر به المقام بمدينة بور تسودان التي شكلّت ذكرياتها اللبنات الأولي لروايات (أمير تاج السر) وظل ارتباطه بوطنه الصغير في كرمكول والعفاض في شمال السودان. بعد ذلك انتقل إلي جمهورية مصر العربية ودرس فيها الطب وفي تلكم الفترة بدأ يكتب الشعر، وعندما قدمه الإعلامي بسام القادري في قناة الجزيرة في العام2004 ذكر مقدم الحلقة أن الروائي السوداني أمير تاج السر بدأ شاعراً، لكن لقاؤه بالروائي المصري الكبير عبد الحكيم قاسم كان بمثابة نقطة تحوّل كبري في مسيرته الأدبية حيث قال له عبد الحكيم قاسم آنذاك في قصيدتك نفس من رواية فلماذا لاتكتب الروايات خاصة انك قادم من بيئة خصبة للحكايات،كان ذلك سؤالاً قلب عالم (أمير تاج السر) رأساً على عقب وبعده بل ولسببه ربما بدأت موهبة هذا الروائي المتميز في التدفق فبدأ كتابة الرواية في منتصف الثمانينات حيث قدّم رواية(كرمكول) التي لفتت الانتباه له وقدمته بشكل جديد لدى قارئ لم يعرف روائياً سودانياً سوي صاحب موسم الهجرة إلى الشمال الروائي الكبير الطيب صالح .(أمير تاج السر) يعمل الآن طبيباً في مستشفيات(قطر) واستطاع من عاصمتها الدوحة أن ينفتح على العالم وتسابقت دور النشر العربية والأجنبية لنشر رواياته فأصبح في فترة وجيزة اسماً كبيراً في عالم الرواية العربية ساعده في ذلك غزارة إنتاجه حيث كتب حتى الآن أكثر من عشرة روايات. وهو أساساً من بيئة أدبية فالقصة والرواية تجري في دمائه فهو ابن الشقيقة الوحيدة للروائي العالمي الطيب صالح ورغم أنه يري في نفسه ورواياته وقلمه شيئاً مختلفاً عن الطيب صالح إلا أنه من وجهة نظري امتداداً لعبقرية(خاله) حيث عبرت رواياته عن بيئات سودانية متعددة في السودان وانتقل بها إلي بيئات متعددة،و(أمير تاج السر) يقول عن هذه القرابة (أنا وخالي من قبيلة الروائيين وأنا شخصياً لم أتسرب من الطيب صالح ولم أخرج من عباءته ولكني كتبت في بداياتي روايتين هما(كرمكول) (وسماء بلون الياقوت) وكانتا عن بيئة الشمال وهي بيئة الطيب صالح في الكتابة وهنا كان التأثر بمفردات البيئة وليس تأثر بالأسلوب.وقد كان لوجود (أمير) بجانب جدته لأمه عائشة أحمد زكريا والدة الطيب صالح أثراً واضحاً في تكوينه الأدبي والروائي والتي قال عنها الطيب (هي امرأة قمحية اللون ضامرة الجسم ذات قامة ممشوقة ومسائر مسدولة وفم باسم فأطلق عليها المرأة الضحوكة الجميلة فأبوها وأعمامها وخيلانها في ذاك الوقت يمتلكون الأرض والماء والنخيل فنشأت في بيت وبيئة مرتاحة بمنطقة العفاض بشمال السودان وهي مقر قبيلة الركابية وأبناء العفاض عموماً يعتزون بالقبيلة رجالاً ونساءاً ويشبهونه بالموقع المقدس كالفاتيكان عند أهل روما وبمكة عند المسلمين) ويمضي الطيب صالح في ذكرياته عن والدته حتى يقول (كبر مع والدتي حبها لنظم الشعر في لغة عربية ممزوجة بلهجة أهل الشمال وأبدعت في المديح وجمعت حولها نساء قريتها وكثيراً ما كانت تفاخر بأهلها المبدعين. لقد نشأ أمير تاج السر في منزل توجد فيه هذه المرأة التي قال عنها الطيب صالح (مازلت أذكر وجهها الضاحك وذاكرتها الحديدية حتى التسعين وشدوها بقصائد مدح الرسول صلي الله عليه وسلم وأثناء عملي بلندن كنت أسافر إليها مرتين في العام لا أفارق فيها أمي أبداً،لكن الوقت كان دائماً إلى زوال رغم جلوسي ساعات إليها،وبرحيلها عرفت معني الخسارة وحملت أحزاني معها إلى قبرها ولم يطفئ نار حزني سوي علمي بأنها رحلت وسط نشاطها اليومي ومنذ ذلك التاريخ أشعر بأن الخيوط التي تربطني بالجذور تتقطع عندما يصلني خبر رحيل رجل كبير أو سيدة مسنة ممن كانت تربطني بهم صلات الدم)،إنّ أمير تاج السر يعتز بهذه النشأة التي أثرت في تكوينه الروائي فهو يقول إنني أفتخر لانتمائي للمشهد الروائي السوداني علي اعتبار أنني لم أكتب إلا عن السودان،وفي زياراتي للسودان أحاول الالتحام بالمثقفين والكتّاب.ولكن رغم هذه الظروف الطبيعية وإسهام الطيب صالح في إضفاء مناخ الكتابة عند(أمير) تجده يرفض مقولة أن الطيب صالح سقف الرواية السودانية حيث ذكر في لقاء صحفي مع الأستاذ/عيسي الحلو أنه لايمكن إحالة الرواية السودانية إلي بناء يحد بسقف معين، وبالتالي لايمكن اعتبار الأجيال القادمة برغم إبداعها الكثير مجرد محاولات لاختراق سقف الطيب صالح، الطيب كتب وأبدع بلا شك ونحن كتبنا وأبدعنا أيضاً فهل نكون أسقفاً للأجيال التي تأتي بعدنا)ونلاحظ هنا أن (أمير تاج السر) يؤكد أن مجده الروائي لايمكن أن يبنيه علي بناء خاله الطيب صالح وهذه سمة ايجابية عبّر عنها أيضاً الطيب نفسه فرغم اعجابه بأمير إلا أنه لم يتحدث عنه في منابره الأدبية بصورة تعطي الإحساس بأنه يسوق لابن شقيقته الروائي الجديد لكنه كان سعيد بكتابات (أمير)
    ولا يستطيع أمير الا ان يعبر عن هذه العلاقة فيكتب في واحدة من مقالاته (لاشك أن الكثيرين يتفقون معي بأن كاتباً كبيراً كالطيب صالح من تلك الشخصيات التي يتشرف المرء بقرابتها ، كأن يصير عمك أو خالك أو حتى زميل دراسة لك في مقعد بعيد في زمان بعيد،ولأن الطيب صالح جاء في زمن القراءة المذهبة واستمر في زمن القراءة المذهبة وأضاف إلى الكتابة الكثير من السحر والغموض،فانك نادراً ماتجد من لايعرفه أو يسمع به، وأحسب أن شهرته تورث في البيوت من جيل إلى جيل، أنا أتشرف بانتمائي إلى أسرة الطيب صالح..أتشرف بكونه خالي،خالي حقيقي، نختلف في مسلك الكتابة وتذوق الآداب، ونظرة كل جيل كتابي إلي الآخر..لكن تبقي المودة وقرابة الدم التي لاتذهب.
    (أمير تاج السر) تفتح له أبواب العالمية فروايته (زحف النمل) ترجمت إلي الفرنسية وحققت أعلى المبيعات في معرض القاهرة للكتاب ورغم ذلك فأنه دائماً في نقد ذاتي لما يكتب حيث قال إنني ابدى استغرابي من تلك الرواية التى لم أكن مقتنعاً بها وظلت حبيسة لغرص مضغوط قابل للتلف لأكثر من ثلاث سنوات،أقرأها فأحس بها غير مجدية،إلى أن أفرج عنها الأخوة في (أخبار الأدب) فنشروا منها عدة فصول ثم قدّموها لدار نشر احتفت بها ثمّ لتحصد بعد ذلك رقماً قياسياً وهنا يبرز التواضع والنظرة الموضوعية لأسلوب التعامل مع إنتاجه الروائي على كتاباته وهذه سمة تجمعه بخاله الطيب صالح الذي يقول(أقول صادقاً ليس لديّ إحساس بأهمية ما كتبت ولا أشعر بأنني هذا المهم،وهذا ليس تواضعاً لكنها الحقيقة،إذا اعتقد الناس أن ما كتبته مهماً فهذا شأنهم. لكنني قطرة في بحر)..
    إنّ هذه القيم التي تتصل بالتواضع والبساطة وعدم الزهو والعظمة هي التي عبرت بالطيب صالح فشكلت أسلوبه الكتابي ويمضي(أمير) في ذات الطريق الذي نأمل أن يصل به إلى ما حققه الطيب صالح من مكاسب ليست شخصية بمقاييس رقى الأدب في السودان ولكنها إضافة لمسيرة الأدب السوداني،وكل الدلالات تشير إلي أن(أمير) يسير في الدرب الصحيح ليعّوض فقد السودان للطيب صالح الذي طالما كان سفيراً حقيقياً لوطنه في المحافل الثقافية والأدبية في العالم..
    إنّ ما يميز(أمير تاج السر) أنه يتطور في كتاباته فتمثل كرملول وسماء بلون الياقوت ومرايا ساحلية وسيرة الوجع البدايات التي قدمته للقارئ العربي والسوداني مروراً بنار الزغاريد وصيد الحضرمية ومهر الصياح ثم يصل القمة في رواية (زحف النمل) والتي عندما حدثني عنها في منتصف عام ألفين وأربعة في داره بالدوحة ذكر لي أنه سينشر خلال الشهور القادمة رواية(كلية من زيتون) لكنها صدرت بعد النشر بإسم زحف النمل ويروي كيف أن هذه الكلية أحالت حياة المطرب إلى جحيم، ففي البداية رفض المتبرع المقابل المادي لكليته لكنه سرعان ما تكشف أن الثمن الذي يرجوه كان حياة المطرب ذاتها حيث يزحف المتبرع مع أهل قريته ليقيموا في فيلا المطرب ويحيلوا هدوئها إلى فوضي وتدور أحداث الرواية حول هذه المعاني وفي هذه الرواية ينتقل من أسلوب الواقعية إلى أسلوب جديد مزج الواقع بالخيال، أما آخر أعمال(أمير تاج السر) الروائية فهي رواية(توترات القبطي) وهي رواية مستوحاة من التاريخ وتحكي سيرة سعد ميخائيل القبطي الذي أسلم على يد ثوار لأحدي الثورات المتشددة بعد أن استولوا على المدينة التي كان يعمل بها محاسباً وتحول إلي (سعد المبروك) ليعمل طباخاً ثم تابعاً لقائد الكتيبة التي الحق بها، ويظل يبحث عن خطيبته التي فقدها أثناء الحرب وتدور أحداث الرواية عن البحث لتلك الحبيبة المفقودة ويعتقد بعض النقاد أن أمير استخدم في هذه الرواية الأسطورة والواقعية السحرية في نهج جديد وحاول إخضاع التاريخ للخيال.
    تمضي مسيرة الدكتور/أمير تاج السر الروائية بكل ألقها وفي كل رواية جديدة نري أميراً جديداً ويجعلنا ننظر إليه من زاوية جديدة ونختم وفي خاطرنا الكلمات الأنيقة التي خاطب بها الدكتور عبد المطلب الصديق أستاذ الإعلام والصحفي المقيم بدولة قطر صاحب (المرايا الساحلية) عندما قال( عليك أخي أمير حمل اللواء..فمملكة الرواية السودانية تنتظر من أبنائها جميعاً من يتقدم الصفوف حتى لا يغيب الفجر الذي نسج خيوطه الطيب صالح في عوالم الأدب والإبداع).
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de