الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مستسلماً و مخذولاً ‏

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-30-2021, 02:21 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-31-2016, 05:21 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مستسلماً و مخذولاً ‏

    06:21 PM July, 31 2016 سودانيز اون لاين
    محمد عبد الله الحسين-
    مكتبتى
    رابط مختصرهذا ما بدا لي:بعيداً عن اي تاثيرات او مؤثرات بعيدا عن السياسة
    بعيدا عن الإنحياز الحزبي الضيّق
    لأول مرة أحس بصدق الترابي.‏

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 07-31-2016, 05:39 PM)
    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 08-02-2016, 03:06 AM)

                  

07-31-2016, 05:35 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    هذه قراءة إنطباعية بحتة تعتمد على الاحاسيس و المشاعر ‏
    و القراءة الوجدانية البحتة
    و ليذهب الذكاء و القراءة العبقرية و التحليل العميق إلى الجحيم
    فكم من مرة اخطات التحليلات و كذبت القراءات
    و كم من مرة ظهر ختل التقديرات و التوقعات و الإحتمالات
    لماذا هذه المقدمة؟
    لكي ابرر ما سأقول؟ خوفاً من النقد ؟
    إذن! ساقول ما اود قوله و لن ابرر أو اكابر او ألف و ادور:‏
                  

07-31-2016, 05:38 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    لاول مرة ارى احمد منصور يتخفّف‏ من مهنيته التي عُرِف بها و يتصرف بتلقائية.
    لاول مرة اشعر بانه يتضامن مع ضيفه في عفوية و انبساط‏ تعاطفاً بيّناً .
    ...تعاطفاً يكاد يملك عليه هدوءه ‏‏ و يطفو للسطح.
    ‏و لاول مرة أرى احمد منصور يسال ضيفه في حنية ‏و يودعه في حرارة و احتراماً
    لأول مرة أرى احمد منصور و الدهشة تتبدى في عينيه و حاجبيه ‏
    و للاول مرة منذ بداية الحلقات اراه يُحسّ بالالم الذي يُحس به ضيفه
    و بكيد الكائدين الذين كادوا له
    لاول مرة احس بالالم الذي كان يحس به الترابي وحده ينتقل إلى المذيع

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 07-31-2016, 05:40 PM)
    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 07-31-2016, 08:54 PM)

                  

07-31-2016, 06:01 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    من ناحية اخرى و من خلال سرد ذكريات الخيانة ‏و التنصّل عن المواثيق...‏‏.
    .. ذكريات التآمر و الأسر و الألم
    أدرك ما يلي:‏لاول مرة احس بطعم المرارة في كلماته
    لاول مرة احس بظلم ذوي القربى و الإخوة في الله
    ‏و الإخوة في الوطن و الحزب ‏
    أحسّ بها في كلماته .
    ..في نظرات عينيه ...‏‏.
    ....في نبراته
    و في و كلماته.‏

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 07-31-2016, 08:55 PM)
    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 07-31-2016, 09:50 PM)

                  

07-31-2016, 06:03 PM

محمد عبد الجليل
<aمحمد عبد الجليل
تاريخ التسجيل: 05-08-2016
مجموع المشاركات: 69

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    الاخ العزيز
    عنوان البوست وانطباعاتك عن هذه الحلقه محل تقدير واحترام وتعبر عن مدي احساسك الانساني حتي مع شخص متل الترابيوبالمناسبه ذكرني عنوان البوست باغنيه لعبد الحليم حافظ
    هي قارئة الفنجان اذ تقول
    وسترجع يوما يا ولدي مهزوما مكسور الوجدان
    وستعرف بعد رحيل العمر بانك كنت تطارد خيط دخان
    مع تحياتي
                  

07-31-2016, 07:57 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الجليل)

    الأخ محمد عبدالجليل
    شكرا على كلامك الطيب و المجاملة اللطيف
    و ما يلي ملاحظة تنم عن شعور يقظ و وجدان متنبه:
    ةQUOTE]ذكرني عنوان البوست باغنيه لعبد الحليم حافظ
    هي قارئة الفنجان اذ تقول :
    وسترجع يوما يا ولدي مهزوما مكسور الوجدان
    وستعرف بعد رحيل العمر بانك كنت تطارد خيط دخان

مع شكري و تقديري
                  

07-31-2016, 08:26 PM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 08-22-2012
مجموع المشاركات: 15691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)


    التحية للجميييع ..

    المحيرني الكيزان عاملين رايحين من الموضوع دا !!
                  

07-31-2016, 09:10 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: مني عمسيب)

    الاخت العزيزة بت عمسيب
    لا تعليق على تعليقك ادناه:
    Quote: المحيرني الكيزان عاملين رايحين من الموضوع دا !!

    غريبة فعلاً
                  

07-31-2016, 09:52 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    لاول مرة ادرك حجم التضحيات الشخصية
    ‏ التي قدمها لمشروعه
    و قد بدا لي الترابي في جلسته تلك ‏
    ‏ ومن خلال سرده الحزين ‏
    و حزنه الدفين ذاك و كانه
    احد ابطال الإغريق الذين ما فتئوا يتجرعون في كبد ‏
    جزاء ما اقترفته ايديهم من عصيان و مخالفة لاوامر
    آلهة الاولمب التي تنظر إليهم من علٍ في شماتة ‏
    و هي تتجرع في تلذذ خمر باخوس
    ذكرني ذاك الذي كتب عليه العقاب الابدي
    و ما لالهة الاولمب إلا السخرية و التشفّي

    من ناحية اخرى و كذلك:‏
    لاول مرة ادرك حجم العداء بين إخوة الدين ‏
    لاول مرة ادرك حجم تآمرهم ‏
    و حجم خيانتهم
    و كيدهم ‏
    و مكرهم الذي تزول منه الجبال
    سبحان الله! و كان كيد الإنسان ضعيفا
                  

08-01-2016, 00:33 AM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 13444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)


    نهاية اعادة بث الحلقات المسجلة لم يتزامن مع وفاة الترابي بل عاش الترابي عدة سنوات بعد تسجيل الحلقات!
    * في الفترة التي اعقبت التسجيل جرت مياه كثيرة تحت الجسر حيث تصالح الترابي مع تلاميذه الذين وصفهم بالغدر والخيانة ونقض المواثيق
    والتشبث بالسلطة والديكتاتورية والفساد ودافع عنهم وعن حوار الوثبة و وجدد ثقته في البشير!
    لا شي تغيير نفس الشخصية الانتهازية اللزجة التي دمرت وطن واذلت شعب وشوهت الدين وارتدت مسوح المفكر بدون انتاج فكري اصيل ولا استقامة
    المفكر واتساقه !
    * الترابي هو الترابي تجسيد للكذب والنفاق دمر السودان حاكما وشوه المعارضة ونفر الناس منها حينما ادعي المعارضة ثم عاد ذليلا ليتصالح مع تلاميذه ويرتمي في احضانهم وسلطتهم رااضيا بدور العراب المدجن والعمدة خالي الاطيان لا شي تغيير نفس الشخصية الانتهازية اللزجة التي دمرت وطن واذلت شعب وشوهت الدين وارتدت مسوح المفكر بدون انتاج فكري اصيل ولا استقامة لمفكر واتساقه ! من سوء حظه انه لم يمت علي حسن خاتمة انه معارض منافح للسلطة وانما كمسخ شائه مرتمي تحت اقدامه تلاميذه مدافعا ذات التلاميذ الذين علا صياحه بفسادهم واستبدادهم ووصفهم بالتامر والقتل!






                  

08-01-2016, 05:02 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: كمال عباس)

    تحياتي الأخ كمال عباس تحليلكم بلا شك عميق و شامل.
    وهي وجهة نظر ‏سياسية يتفق معها الكثيرون. و لا يسعني إلا أن ‏احترمها للغاية.
    ‏أما انا فوجهة نظري هنا يغلب عليها الجانب ‏العاطفي و الإنساني.
    ليس دفاعا عن الترابي و لا ‏عن حزبه الذي اسّسه أول مرة أو حزبه الذي ‏اسّسه اخيرا.
    و لكني انظر نظرة اخرى. نظرة ‏الإنسان لاخيه الإنسان حين يضعف و حين يفشل ‏
    و حين يتضعضع و حين يستسلم لاعدائه( و ما ‏ألأمهم من اعداء).
    و قد تكون نظرتي هذه غير ‏منطقية. و لكن متى كان المنطق يسود عالم ‏السياسة؟ بل حتى عالم الإنسانية؟
    ‏و لكن الا تتفق معي في إن سلوك الترابي و ‏تصرفاته و تحليله لما جرى و سرده الذي ادلى به ‏و تفسيره
    لكل ما حدث يتوافق إلى حد بعيد مع ‏الشخصية السودانية؟
    ‏الشخصية السودانية التي لا تُتقن إنجاز شيء ‏حتى مراحله الأخيرة.
    الشخصية السودانية التي ‏تترك فجوات في كل شيء تقوم بتحقيقه.
    ‏الشخصية السودانية التي يتحيّر كل من حولها في ‏ختل تصرفاتها و تحليلها و تخطيطها.
    إنها هي ‏بعينها الشخصية السودانية المنهزمة فاقدة ‏الطموح التي تتولى بعيدا عن الكد و الإنجاز و
    و ‏التي تختار أسهل الحلول و ايسرها و إن كان ‏عائدها أقل .
    الشخصية السودانية التي تميل ‏للإستسلام .و التي تنتظر النصر ان يأتيها ممطراً ‏من السماء
    حتى و إن كانت السماء صافية.‏للاسف هذا الإنسان من هذه الامة لذا لا نتوقع ‏شيئاً كثيرا.‏
    مع كامل مودتي و تقديري

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 08-01-2016, 05:06 AM)

                  

08-01-2016, 05:30 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    من ناحية اخرى و كذلك:‏
    لاول مرة ادرك حجم العداء بين إخوة الدين ‏
    لاول مرة أسمع عن حجم تآمرهم
    و حجم خيانتهم
    و مكرهم ‏
    و كيدهم
    سبحان الله! أصاروا أولياء للشيطان؟
    ألم يقرأوا قول الله تعالى:‏
    و كان كيد الشيطان ضعيفا؟
                  

08-01-2016, 07:25 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    نعم سمعت عن كلما فعلوه ..و أكثر
    ‏..... و لكن سمعت به من خارج الدائرة الضيّقة
    سمعت به من غير الإخوة الأعداء
    الإخوة الذي يتقنون التآمر
    و لكن التآمر على من؟
    على إخوة الكفاح؟...‏
    ‏ إخوة النضال؟..‏
    ‏. إخوة الدين؟
    إخوة الأمس الذين قالو.. و نذروا.... و ادعوا ؟
    ثم الذين من بعد ذلك انكروا
    ‏ و تنكروا
    ‏ و تنصلوا ؟
    نعم سمعت كل ذلك ..و أكثر
                  

08-01-2016, 08:56 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)


    الاخ مؤيد المؤيد
    اتفق معك يا صديقي.ليتها كانت ستون حلقة لنعرف المزيد و المزيد من تاريخنا من سؤاتنا من سلبياتنا من سقطاتنا.
    Quote: ابومؤيد المؤيد بالله · يعمل لدى Kassala, Sudan
    تَمنّيتُ أن تكون الحلقات ستون حلقة......لنسمع ونتعلّم ..ونتّعظ...ونأخذ الدروس و العبر..ونخطّط للمستقبل.....
    ....... وتمنّيتُ ايضا أن يعيش صاحب البسمة طويلاًًً

    شكرا يا صديق يا متابع يا راقي
                  

08-01-2016, 09:08 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    نعم سمعت كل ذلك ..و أكثر
    و لكني كنت بين مصدق و مكذب
    لأن المؤمن صديق!‏
    ‏ و لأن كلماتهم معسولة...‏
    ‏ و تصريحات مفخخة..‏
    ‏....و لأنهم يقولون ما لا يفعلون
    و يبطنون خلاف ما يُظْهِرون
    و لكني..‏
    و لكنني الآن ....و الآن فقط
    عرفت انه لا فرق ‏
    من حيث حب الذات..‏
    ‏..... من حيث التنازع على السلطان
    و من حيث إمكانية الزلل و السقوط
    ‏ و من حيث حب المال ‏
    و التطاول في البنيان
    و حب النساء و البنين
    و القناطير المقنطرة
    و القصور المشيّدة
    و كراسي الحكم الوثيرة
                  

08-01-2016, 09:33 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 08-22-2012
مجموع المشاركات: 15691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)


    التحية للجميع ..

    واختص الاستاذ كمال عباس ..

    وفي قوله :
    Quote: الترابي هو الترابي تجسيد للكذب والنفاق دمر السودان حاكما وشوه المعارضة
    ونفر الناس منها حينما ادعي المعارضة ثم عاد ذليلا ليتصالح مع تلاميذه ويرتمي في احضانهم
    وسلطتهم رااضيا بدور العراب المدجن والعمدة خالي الاطيان لا شي تغيير نفس الشخصية
    الانتهازية اللزجة التي دمرت وطن واذلت شعب وشوهت الدين وارتدت مسوح المفكر بدون
    انتاج فكري اصيل ولا استقامة لمفكر واتساقه ! من سوء حظه انه لم يمت علي حسن خاتمة
    انه معارض منافح للسلطة وانما كمسخ شائه مرتمي تحت اقدامه تلاميذه مدافعا ذات التلاميذ
    الذين علا صياحه بفسادهم واستبدادهم ووصفهم بالتامر والقتل!

    هنا التسأل اخي كمال عباس ! هل الترابي شخصية سوية
    لكي يتبعها جماعة تدعوا بالاسلامية ؟؟؟؟؟ام انهم جميهم
    غير اسوياء ؟ والاخيرة هي المحتملة ! لانني لم اجد وحتي
    هذه اللحظة اسلامي سوي وسليم ومعافي !!! وباختصار
    عائلة عبد والواحد كلها واحد !!!!

    ولكم الشكر ,,,
                  

08-01-2016, 09:43 AM

صلاح حمد
<aصلاح حمد
تاريخ التسجيل: 08-09-2009
مجموع المشاركات: 989

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)


    الأستاذ/ محمد عبدالله الحسين وضيوفك الكرام
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نعم كان الشيخ حسن الترابي - له الرحمة والمغفرة وجنات الفردوس - نعم كان حزينا في آخر حلقة، ويحق له أن يحزن وهو يؤكد بأن الخطأ الذي تم ارتكابه هو أن جئنا بالعسكر ،
    نعم يحق للمرحوم أن يحزن وأحزن معه محاوره والمشاهد الكريم حين لا يتم تطبيق الدستور الذي أقسموا عليه ، الدستور الذي ينص على إنتخاب الوالي وأن يكون للرئيس أمد وفترة محددة،
    نعم حزن المرحوم الشيخ حسن الترابي حيث تأكد له بأن السودان أصبح يتعرض لمخاطر التمزق والأزمات الإقتصادية وتم تزوير إنتخاباته،
    النظام تعسكر والإسلام أصبح فيه ضئيلا جدا ،
    حتى الشعارات منعت تماما وسكت عنها وسكت عن الجهاد ،
    ليس هنالك دولة إسلامية وخاب رجاءها ،
    كل ذلك يحزن :-
    /






    قال الدكتور جون قرنق : ( إذا لم يخرج الترابي خارج الإعتقال لم أدخل الى السودان ) .
                  

08-01-2016, 09:34 AM

أيمن الطيب
<aأيمن الطيب
تاريخ التسجيل: 09-19-2003
مجموع المشاركات: 5845

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    السلام عليكم أخي محمد عبدالله,,,
    Quote:
    نهاية اعادة بث الحلقات المسجلة لم يتزامن مع وفاة الترابي بل عاش الترابي عدة سنوات بعد تسجيل الحلقات!
    * في الفترة التي اعقبت التسجيل جرت مياه كثيرة تحت الجسر حيث تصالح الترابي مع تلاميذه الذين وصفهم بالغدر والخيانة ونقض المواثيق
    والتشبث بالسلطة والديكتاتورية والفساد ودافع عنهم وعن حوار الوثبة و وجدد ثقته في البشير!
    لا شي تغيير نفس الشخصية الانتهازية اللزجة التي دمرت وطن واذلت شعب وشوهت الدين وارتدت مسوح المفكر بدون انتاج فكري اصيل ولا استقامة
    المفكر واتساقه !
    * الترابي هو الترابي تجسيد للكذب والنفاق دمر السودان حاكما وشوه المعارضة ونفر الناس منها حينما ادعي المعارضة ثم عاد ذليلا ليتصالح مع تلاميذه ويرتمي
    في احضانهم وسلطتهم رااضيا بدور العراب المدجن والعمدة خالي الاطيان لا شي تغيير نفس الشخصية الانتهازية اللزجة التي دمرت وطن واذلت شعب وشوهت
    الدين وارتدت مسوح المفكر بدون انتاج فكري اصيل ولا استقامة لمفكر واتساقه ! من سوء حظه انه لم يمت علي حسن خاتمة انه معارض منافح للسلطة وانما كمسخ
    شائه مرتمي تحت اقدامه تلاميذه مدافعا ذات التلاميذ الذين علا صياحه بفسادهم واستبدادهم ووصفهم بالتامر والقتل!


    أخي كمال عباس قال الحقيقة المؤلمة ومع كامل أحترامى لرأيك ونظرتك الإنسانية التى لا تخلو من تعاطف إنساني مع الترابى وهزيمته
    وهزيمة مشروعه الفاشل اصلا وغدر ذوى القربى الذى وقع عليه من تلاميذه وأقربهم إليه, فلننظر إلى المحصلة والنتائج التى أوصلونا إليها!!!
    وإلى الكم المهول من الدمار والتحطيم الذى تسبب به الترابى وجماعته لوطننا وأمتنا بأسرها و أسألك هنا أخي اين كانت الإنسانية والخلق القويم
    من الترابى وجماعته وتلاميذه الذين تآمروا عليه وأذاقوه من نفس كأس الخيانة والتآمر والغدر الذى لم يفارقه الترابى يوما!! اين كان موقعها
    وهم يذيقون شعب السودان وأبناء جلدتهم صنوف العذاب والقتل والتنكيل ؟؟؟ اين كان كل ذلك وهم ينهبون ثروات البلد ويسرقون قوت البسطاء
    ويفسدون في الأرض ويمرغون أنف وسيرة الإنسان السوداني في ما هو أقذر من الأوحال ويشعلون الحروب وينشرون الموت والدمار بإسم الدين!!!
    عندما يحكم جماعة أو حزب أو حاكم شعبا لثلاث عقود ويغير وجه الحياة وطريقة العيش وحتى مناهج التعليم حتى تخدم حزبه وفكره وجماعته
    فمن الطبيعى أن يلاموا على النتائج وليس من العدل أن نعود بفشل الترابى وحزبه وفكره وجماعته على الشخصية السودانية!!! هذه الشخصية
    المسكينة اصابها ما أصابها خلال فترة حكم الترابى وتلاميذه واسباب كثيرة تسببوا بها أدت للإستسلام والضعف الذى تراه , ما حدث بينهم
    كان بينهم ونحن دفعنا الثمن أغلى وأفدح مما دفع الترابى و جماعته.. هو ذهب عند ربه وأتمناه ثابتا عند السؤال وعند ووقوف الناس يوم العرض
    أمام بارئهم رغم عدم ثباته ورجفته ومراوغته امام أحمد منصور ولكن ما فعلوه بالسودان لا يخفى ولا يحتاج للبراهين..

    تحياتى..
                  

08-01-2016, 10:17 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: أيمن الطيب)

    الإخوة الكرام
    تحياتي و إحترامي لكم جميعا
    و أشكركم على مشاركتكم بإبداء رأيكم في هذا الشأن الوطني الذي يهمنا جميعاً
    و لكن فقط استسمحكم عذراً بأن أكمل ما كتبته حتى لا يبدو مقطع الاوصال
    ثم من بعد ذلك أرد على ارائكم و التي اصلا اتفق مع معظم ما جاء فيها و إن كنت اخذت زاوية أو حيز ما من مجال الرؤية.
    ساواصل:
    عرفت انه لا فرق ‏
    من حيث حب الذات..‏
    ‏..... من حيث التنازع على السلطان
    و من حيث إمكانية الزلل و السقوط
    ‏ و من حيث حب المال ‏
    و التطاول في البنيان
    و حب النساء و البنين
    و القناطير المقنطرة
    و القصور المشيّدة
    و كراسي الحكم الوثيرة
    و كذلك أيضاً:‏
    ‏ من حيث الميل لتصفية المعارضين ...‏
    ‏... و قتل النفس التي حرّم الله ‏
    و قتل الشخص و الشخصية
    و سوْق الفِتَن
    و شراء الذمم
    و إفتراء التهم ‏
    لا فرق ...‏
    ‏..... لا فرق إطلاقاً ‏
    بين بني الإنسان ‏
    مهما كان حزبه
    مهما كان سنّه
    مهما كانت لونه ‏
    مهما كان وطنه ‏
    و درجة وطنيته
    لا فرق بين بني الإنسان
    مهما كان انتماؤه الحزبي ..... يمينا او يسارا

                  

08-01-2016, 11:29 AM

محمد هاشم ابوزيد
<aمحمد هاشم ابوزيد
تاريخ التسجيل: 11-10-2011
مجموع المشاركات: 1711

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة بدا حزيناً، متشائما، � (Re: محمد عبد الله الحسين)

    سلام اخونا محمد عبدالله
    الترابي عبر مسيرته الطويله المعروفه واضح انو يحب السلطه.
    صحيح انت تكتب من جانب عاطفي كما تفضلت لكن هناك تجميل للشخص حيث لا ينفع ولا ينفع خصوصا بعد موته الا الدعاء فقط

    ربنا يرحمه ويغفره له
                  

08-01-2016, 11:21 AM

نزار عبد الوهاب
<aنزار عبد الوهاب
تاريخ التسجيل: 05-14-2014
مجموع المشاركات: 457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: محمد عبد الله الحسين)

    قيل لا يستوي الظل والعود أعوج ...
    عطفاً على هذا المثل ما زرعه الشيخ سيحصده ...
    والحصاد مبشر بقدر ما زرعه من دكتاتورية وصلف حصده أضعاف ...
    وبقدر ما زرع من فساد وحقد على شعب ووطن أيضاً حصده أضعافاً ...
    المؤسف أن الشيخ ذهب بكل شروره لم يُـحاسب عليها في الدنيا لنراه أكثر ذُلاً ...
    ولكنه ذهب بحمله الثقيل عند القوي العزيز الذي لا يضيع عنده حق المظلومين ...
    وما تبقى من شروره من الزمرة الفاسدة التي يُـمتحن بها الشعب السوداني الفضَّـل ...
    الأمنيات أن يكون حسابهم في الدنيا يُـفرح الشعب المغلوب على أمره وحساب في الآخرة وبئس المصير ...
                  

08-01-2016, 12:42 PM

عثمان الأمام

تاريخ التسجيل: 05-17-2013
مجموع المشاركات: 1357

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: نزار عبد الوهاب)

    الفارق الكبير بين النرابي وتلاميذه في التفكير أدى إلى ذلك المسخ المشوه او ما يعرف بالإنقاذ
    وإنقلاب الرجل على الديمقراطية وتمكينه للفاسدين خطأ من الصعب أن يغفره الغالبية لكن
    يظل الترابي صاحب فكر اسلامي سياسي متقدم على الكثير من الاسلاميين المعاصرين
    ويحسب للرجل إعترافه بخطأه وتقديم شهادته على الأقل بالصورة الإعلامية الحالية.
                  

08-01-2016, 01:19 PM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 13444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: عثمان الأمام)

    كتب الاخ عثمان الامام
    Quote: ويحسب للرجل إعترافه بخطأه وتقديم شهادته على الأقل بالصورة الإعلامية الحالية.



    لاعزيزي اعترافه بالخطاء والكوارث لم تنتهي عليه حياته بل اعقبته انتكاسة جديدة تمثلت في انه ارتمي تحت اقدامه تلاميذه مدافعا ذات التلاميذ الذين علا صياحه بفسادهم واستبدادهم ووصفهم بالتامر والقتل!
                  

08-01-2016, 08:05 PM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: كمال عباس)

    بعد هذا الحديث وجدت....أنه لا فرق ...‏
    ‏..... لا فرق إطلاقاً ‏
    بين بني الإنسان ‏
    مهما كان حزبه
    مهما كان سنّه
    مهما كانت لونه ‏
    مهما كان وطنه ‏
    و درجة وطنيته
    لا فرق بين بني الإنسان
    مهما كان انتماؤه الحزبي ..... يمينا او يسارا
    مهما كان الصف الذي يقف فيه ...اخ مسلم ....ام ‏شيوعي
    فذلك هو الإنسان ‏
    فلا تقل لي كذا و كذا
    فقد خُلِق الإنسان من عجل ‏
    كما خُلِق الإنسان عجولا ‏
    و خلق الإنسان ظلوماً ‏
    كما خُلِق جهولا
    بل و ازيدك بما وصفه الخالق
    أنه يحب المال حبا جما
    و انه ياكل التراث أكلا لمّا
    و أنه لربه لكنود ‏
    نعم لربه كنود فما بالك لبني الإنسان؟
    لذا فقد كان شرُّ الإنسان شراً مستطيرا ‏
    و مكرُه مكرا خطيرا ‏
    تزول منه الجبال
    نسال الله اللطف!‏
    نسأل الله الطف و حسن المآل!‏

                  

08-01-2016, 11:51 PM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 13444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: محمد عبد الله الحسين)

    هل الترابي مفكر حقيقي واصيل ؟ السؤال ماهو إنتاجه الفكري ؟ ماهي أدواته الفكرية و وماهو منهجه الفكري ؟ ماهو المحصلة التي ـ لم يستطعها الأوائل وحاز قصبها الترابي؟

    Quote: ما يطرحه الترابي ـ عبارة عن نُتف وإنتقاء بلا منهج ولا مبدئية ولا إتساق!* فهو من وقف لجنة الدستور الإسلامي عام 1968 رافضا كفالة رئاسة المراة والمسيحي للدولة بإعتبار أن ذلك منافي للإسلام ثم عاد عام 1985 ليكتشف الذرة أن الإسلام يصون رئاسةالمراة والمسيحي للدولة !* يقف الترابي طورا حد الردة ــ حينما يتباهي بالتجديد ثم يعود ليضمنها في قانون 1991ثم تراه يقول - ( لاإستشعر أي حسرة علي مقتل محمود محمد طه ،... وإن ردته أكبر من أنواع الردة التي عرفناه في الملل والنِحل السابقة ) ومضي قائلا عن الأستاذ محمود ( ولقي مصرعه غير مأسوف عليه البتة ) ** !قلت في بوست زعم صاحبه أن ( لا شك في ان الترابي مفكر كبير و مجدد في بعض اجتهاداته)قلت السؤال ماهو إنتاجه الفكري ؟ ماهي أدواته الفكرية و وماهو منهجه الفكري ؟ ماهو المحصلة التي ـ لم يستطعها الأوائل وحاز قصبها الترابي؟* فلنأخذ مسألة موقفه من الردة وحد الردة- حينما يرتدي الترابي مسوح المفكر يقول برفض حد الردة الفكرية ـ ثم تراه يهلل وتلاميذه لإغتيال الإستاذ محمود بمقصلة حد الرد .ــ ثم يضع عراب الإنقاذ الترابي حد الرد في قلب القانونالجنائي لعام 1991* الترابي موديل 1968 واجهه الأب عباس غبوش ـوسأله بصفته رئيس لجنة الدستور الإسلامي عن موقع المسيحي والمراة من رئاسة الدولة ـ أفتي الترابي وقتها بعدم جواز رئاسة تولي هولاء للرئاسة* ثم عاد في موديل 1985 ودستور 2005ليقول بجواز وأحقية المسيحي والمراة في تولي رئاسة الدولة !* والسؤال هل نزل جبريل بنص جديد عام 1985 يحل رئاسة هولاء ؟ هل كان الترابي جاهلا بهذه الحقيقة في الستينات ؟ لماذا تهافت بعد عقود لقبول ما كان يرفضه سابقا والظهور بمظهرمن إكتشف الذرة وجاء بالجديد فيما يتعلق بحقوق المسيحي والمراة ؟* في وقت تعالت دعاوي ـ بالتحفظ والطعن في الجهاد الهجومي ـ تبني الترابي مفهوم الجهاد الهجومي ودفع بالبسطاء والمخمومين ــ بإسم الجهاد والمسك وريح الجنة ـ وإبتدع عرس الشهيد ـ ثم عاد بعد أن لفظه تلاميذه ليقول بأن قتلاهم في الجنوب ماتوا فطائس ساكت-وإن الحرب لم تكن جهادا! ، الحرب لم تكن جهادا هذا هذا ماكانت تقول به الحكومات الوطنية ـ إنما حرب أهلية أو مواجهة الدولة لمن حمل السلاح!* في مطلع التسعينات كان الترابي يقول بأنه لاحزبية في الإسلام ـ ثم يعود ليبتدع لفظا جديدا التوالي وبعد مفاصلته مع جناح القصرأصبح ليبراليا أكثر من جون لوك وأضحت الديموقراطيةأصلا في الإسلام ـ والشمولية ـ منافي لقيم الإسلام ، ثم عاد لتلاميذه مبشرا بما أسماه بالنظام الخالف ـ ثم منافحا عن نظام قال فيه مالم يقله مالك ـ في الخمرـ الترابي إذا يتبني الموقف ونقيضه ـ بإسم الإسلام وتمسحا بالنصوص!* شخصيا وبناء علي معطيات وأسانيد مُحددة -أعلاه بعضا منها ـ أري أن الترابي شخص إنتهازي يتسم الكذب والنفاق ـ يقتات من أفكار الآخريين وينسبها لنفسه ويعتمد علي الإنتقاء والنتف، متناقض ومهرج يسعي للتكسب وركوب الموجة ـوإدعاء التجديد ونبذ التقليد والجمود الفقهي !* المُفكر ـ إنسان متسق ومبدئي ـ صاحب إنتاج متفرد وحصاد معرفي مُميز ـ له بوصلة فكرية ومنهج فكري ـ مثلا الإستاذ محمود ـ إختلفنا أو إتفقنا معه تجده ـ يستند علي منهج ـ عموميةالقران المكي ـ إحياء بعض المنسوخ ـ خصوصية وظرفية بعض القران المدني أعمل الأستاذ هذا المنهج ليخرج لنا بمحصلة تقول أن الرق ليس أصلا في الإسلام ـ والجهاد(الهجومي )ليس أصلا في الإسلام ـ تعدد الزوجات ـ ومساواة المراة للرجل في الحقوق والواجبات تطويرالشريعة وقانون الأحوال الشخصية الخ* الشاهد في هذا أن الأصل هو المنهج ـ والفرع والمحصلة هو الإجتهاد والتجديد والحصاد الفكري وإلا ستصبح النتيجة ـ نُتف وإنتقاء ومتناقضات ـ وخبط عشواء وحطب الليل !* ماهو نتاج ـ ذهن وفعل وقول الترابي؟ بؤس وفقر فكري وإستلاف إنتاج غيره ـ تحويل الوطن لمعمل تجارب ـ دمار وخراب للوطن والمواطن ـ الفساد والإستبداد ـ التمكين والإقصاءوتمزيق النسيج الإجتماعي وربط الوطن بالتطرف والإرهاب !* تجربة شوهت الدين وربطته بكل ماهو قبيح ـ تجربة يرفضها ـ أهل الداخل وينفون نسبتها للإسلام ويتنكر لها إسلامي الخارج وخصوصا بعد أن ـ نقض الترابي غزله ـ وأفتي بإنحراف تلاميذهوتنافي ممارستهم ونهجهم مع الإسلام وبلغ عقوق تلاميذه ـ ربطه إي الترابي بالصهيونية والإمبريالية ـ والإنحراف والضلال والخروج !
                  

08-02-2016, 06:09 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: كمال عباس)

    ردود:‏
    تتفاوت ردود الفعل من المتداخلين بين الرفض العنيد ‏العنيف لكل ما قاله الترابي
    و بالتالي تتراوح الآراء بين من يراه مسئولا ‏لوحده عن كل ما حدث و بين من يتعاطف معه إلى ‏حد ما
    و يجد له العذر( و هؤلاء عددهم اقل).‏ سابدأ باستعراض اهم آراء المتداخلين:
    ‏ الاخت منى عمسيب تتساءل(هل الترابي شخصية ‏سوية حتى تكون جماعته أسوياء؟
    و هي بالتالي ترى انهم ‏كلهم ليسوا باسوياء.‏‎

    ‏ ‏
    الاخ صلاح حمد:‏: يقول:

    نعم كان الشيخ حسن الترابي حزينا في آخر ‏حلقة، ويحق له أن يحزن
    وهو يؤكد بأن الخطأ ‏الذي تم ارتكابه هو أن جئنا بالعسكر)‏‎

    الاخ أيمن الطيب يرى:
    يقول( فلننظر إلى المحصلة والنتائج التى ‏أوصلونا إليها‎!!!‎وإلى الكم المهول من الدمار ‏والتحطيم
    الذى تسبب به الترابى وجماعته ‏لوطننا وأمتنا بأسرها و يختتم:‏‎
    ‏(....ولكن ما فعلوه بالسودان لا يخفى ولا يحتاج ‏للبراهين‎..‎‏)‏
    ساواصل عرض آراء المتداخلين:‏
                  

08-02-2016, 06:19 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: محمد عبد الله الحسين)

    اواصل عرض آراء المتداخلين:‏
    أما الأخ محمد هاشم ابوزيد فيرى:‏
    ‏(‏‎
    الترابي عبر مسيرته الطويله المعروفه واضح ‏انو يحب السلطه‎.
    صحيح انت تكتب من جانب عاطفي كما تفضلت ‏لكن هناك تجميل للشخص
    حيث لا ينفع ولا ينفع ‏خصوصا بعد موته الا الدعاء فقط ‏‎ ‎ربنا يرحمه ‏ويغفره له).‏
    الأخ نزار عبدالوهاب:‏
    ‏(قيل لا يستوي الظل والعود أعوج‎ ...
    عطفاً على هذا المثل ما زرعه الشيخ سيحصده‎ ‎‎...
    والحصاد مبشر بقدر ما زرعه من دكتاتورية ‏وصلف حصده أضعاف‎ ...
    وبقدر ما زرع من فساد وحقد على شعب ووطن ‏أيضاً حصده أضعافاً‎ ...
    المؤسف أن الشيخ ذهب بكل شروره لم يُـحاسب ‏عليها في الدنيا لنراه أكثر ذُلاً‎ ...
    ولكنه ذهب بحمله الثقيل عند القوي العزيز الذي ‏لا يضيع عنده حق المظلومين‎ ..(

                  

08-02-2016, 06:28 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: محمد عبد الله الحسين)

    أما الأخ عثمان الإمام فله رأي مخالف إلى حد ما ‏حيث يقول:‏
    ‏(الفارق الكبير بين النرابي وتلاميذه في ‏التفكير أدى إلى ذلك المسخ المشوه او ما ‏يعرف بالإنقاذ‎
    وإنقلاب الرجل على الديمقراطية وتمكينه ‏للفاسدين خطأ من الصعب أن يغفره الغالبية ‏لكن‎
    يظل الترابي صاحب فكر اسلامي سياسي ‏متقدم على الكثير من الاسلاميين المعاصرين ‏‎
    ويحسب للرجل إعترافه بخطأه وتقديم ‏شهادته على الأقل بالصورة الإعلامية ‏الحالية‎.‎‏)‏
    و اخيرا كمال عباس اوضح رأيه كما يلي:‏
    ‏(اعترافه بالخطاء والكوارث لم تنتهي عليه ‏حياته بل اعقبته انتكاسة جديدة تمثلت في ‏انه
    ارتمي تحت اقدامه تلاميذه مدافعا ذات ‏التلاميذ الذين علا صياحه بفسادهم ‏واستبدادهم ووصفهم بالتامر والقتل‎!‎‏)‏
    ثم يتساءل طاعنا في كون الترابي مفكرا حيق ‏يقول:‏
    ‏(هل الترابي مفكر حقيقي واصيل ؟ السؤال ‏ماهو إنتاجه الفكري ؟ ماهي أدواته الفكرية ‏
    و وماهو منهجه الفكري ؟ ماهو المحصلة ‏التي ـ لم يستطعها الأوائل وحاز قصبها ‏الترابي؟)‏
    الشكر لجميع المتداخلين

                  

08-02-2016, 08:01 AM

عثمان الأمام

تاريخ التسجيل: 05-17-2013
مجموع المشاركات: 1357

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: كمال عباس)

    Quote: لاعزيزي اعترافه بالخطاء والكوارث لم تنتهي عليه حياته بل اعقبته انتكاسة جديدة تمثلت في انه ارتمي تحت اقدامه تلاميذه مدافعا ذات التلاميذ الذين علا صياحه بفسادهم واستبدادهم ووصفهم بالتامر والقتل!


    الأستاذ كمال عباس

    السياسة لا تعرف المواقف الجامدة ولا الطريق الواحد وده الفرق بين السياسي المحنك العارف بالواقع والسياسي الذي يتحرك
    في إحداثيات خلقها في عقله ويسير على ضوئها !! الترابي جرب الثورة الشعبية وجرب التعيين وجرب الانقلاب وجرب
    التغاضي عن خلافاته مع تلاميذو في الانقاذ وجرب المفاصلة وجرب المعارضة والمهادنة!! الشاهد انو دي كلها مواقف سياسية
    وقتية ولا تعني انتكاسة او ارتماء تحت اقدام طلابه!!

    نعم كل مآسي الإنقاذ يعتبر الترابي له اليد الكبرى فيها لكن يظل الرجل سياسي بارع ومفكر كبير
                  

08-02-2016, 09:37 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 7539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: عثمان الأمام)

    الأخ عثمان
    ده كلام كبير
    Quote: السياسة لا تعرف المواقف الجامدة ولا الطريق الواحد وده الفرق
    بين السياسي المحنك العارف بالواقع والسياسي الذي يتحرك
    نعم كل مآسي الإنقاذ يعتبر الترابي له اليد الكبرى فيها لكن يظل الرجل سياسي بارع ومفكر كبير

    كلامك يحمل كثير من المعقوليةز
    خمسين أو اربعين سنة و هو يفكر و يقرر و يخطط و التابعون له كثر و المستمعون و المناصرون و حتى المعارضونز
    و لكن لم يتنبه احد لما كان يفعل أو يخططز
    لا يمكن تحميل العيب لعقود لشخص واحد.
    و لكن النظام السياسي هو المسئول من احزاب و مثقفين و حرس قديم و جديد.
    كم من الخريجين و المثقفين صوت للحركة الإسلامية؟
    و كم ناصرها ؟
    و كم صفق للترابي و للحركة ؟ م
    من وقف معارضا او محللا ؟ لا أحد لا أحد.
    نحن كشعب نرتكب الاخطاء بالسكوت و الصمت و التجاهل و الغفلة.
    ثم عند المحاسبة نتجه لاقرب ثور يكون قد وقع لنحمله سلبياتنا.
    تتوالى علينا الدروس و نحن لا نفهم و لا نعي و لال نسجل و لا نأخذ الدروس و العبر.
    دروس عبود مرت .و دروس الديموقراطية الاولى و الثانية و الثالثة ثم النميري و لم نتعظ او نعي الدروس.
    و ها هو درس جديد و مختلف لأنه اكثر صعوبة و اشد باساً و اثقل على الاستيعاب.
    و لا زلنا لا نفهم و لا نعيز
    إه ليس الترابي هو المسئول أو من اخطأ!
    بل نحن جميعا.
    نعم نحن جميعاً
    انتهى الدرس يا تلاميذ بموت المعلوم ز أغلقت المدرسة و لا زلنا ننتظر دروس المساء المجانية.
                  

08-02-2016, 01:39 PM

كمال عباس
<aكمال عباس
تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 13444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مست (Re: محمد عبد الله الحسين)

    تحية اخ عثمان الامام
    Quote: الأستاذ كمال عباسالسياسة لا تعرف المواقف الجامدة ولا الطريق الواحد وده الفرق بين السياسي المحنك العارف بالواقع والسياسي الذي يتحرك في إحداثيات خلقها في عقله ويسير على ضوئها !! الترابي جرب الثورة الشعبية وجرب التعيين وجرب الانقلاب وجرب التغاضي عن خلافاته مع تلاميذو في الانقاذ وجرب المفاصلة وجرب المعارضة والمهادنة!! الشاهد انو دي كلها مواقف سياسيةوقتية ولا تعني انتكاسة او ارتماء تحت اقدام طلابه!!نعم كل مآسي الإنقاذ يعتبر الترابي له اليد الكبرى فيها لكن يظل الرجل سياسي بارع ومفكر كبير

    Quote: نعم كل مآسي الإنقاذ يعتبر الترابي له اليد الكبرى فيها لكن يظل الرجل سياسي بارع ومفكر كبير الشاهد انو دي كلها مواقف سياسيةوقتية ولا تعني انتكاسة او ارتماء تحت اقدام طلابه!!ر
    لا ياعزيزي السياسة فيهاايضا الاتساق والمبدئىة والصدق وفيها الانتهازية والنفاق والتقلب المرضي في المواقف فاين موقع الترابي منها؟ الترابي لعق ما قاله في هذه الحلقات عن تلاميذه ( وما قاله تعدي خلاف المواقف والاجتهادات لخلاف المبداء والكليات) وعاد يمحد ما كا ن يراه باطلا ! - ممكن ان تغيير في بعض مواقفك تبعا لتغيير الواقع و لكن ان تتغيير مبادئك كما تغيير قمصانك فهذه انتهازئية وحربائية * لا ادري ماهي معاييرك للسياسي الناجح ؟ماهي الثمار والمردود لهذا النجاح؟ماهو النتاج الايجابي لنجاح الترابي في السياسة؟اهو اقض الترابي الغزل اوالافتاء بإنحراف تلاميذهوتنافي ممارستهم ونهجهم مع الإسلام وبلغ عقوق تلاميذه ـ ربطه إي الترابي بالصهيونية والإمبريالية ـ والإنحراف والضلال والخروج ! ثم العودة لتمجيد ذات الممارسة التي خرج عيها ؟ * مسالة انو الترابي مفكر بارع دي قلنا فيهاهل الترابي مفكر حقيقي واصيل ؟ السؤال ماهو إنتاجه الفكري ؟ ماهي أدواته الفكرية و وماهو منهجه الفكري ؟ ماهو المحصلة التي ـ لم يستطعها الأوائل وحاز قصبها الترابي؟وكتبت فيها مقالا مفصلا في اعلاه !* مسالة احترام رموزنا ومفكرينا الغريبة ان الشعب السوداني في عمومه احترم (في راي) الازهري والمحجوب والشريف حسين والامير نقد الله ومحجوب شريف والطيب صالح ونقد وفاطمة احمد ابراهيم والاستاذ محمود الخ شخصيا لا اقدس "الرموز وخصوصا الشخصيات السياسية " لاني صاحب عقلية نقدية تنقد وتحلل ولا تضفي هالة قداسة علي احد ولا اضفي حصانة وبريق مجد زائف بحيث يحجب روح النقد والتقييم كما اني وموضوعيا -- ارفض التعوييم والتعميم ورش دم القتيل علي القبائل واؤمن بالمسؤلية الفردية والمحاسبة الفردية فكل يحاكم وفق ممارساته لذاتية وان وقع في خطاء مشترك يحاسب انطلاقا من هذا ! الترابي هو الترابي قولا وممارسة ومواقف - يظل كهذا موضوعياولن يؤثر في تقييمه العكاظيات والخطب والاداء المسرحي في شهادته علي العصر فشهادته هذه ونقده لتلاميذه اعقبها تصالح معهم ولعق لهجومه عليهم ولم تنتهي حياته كما تمني البعض عند تسجيل اخر حلقة !لسنا ممن يؤثر فيهم بكائات الترابي وخطبه الانشائيه ونكثه لغزله وتحميله كل الكوارث لتلاميذه لانه عاد منخرطا في ذات الصف مدافعا عن ذات العصبة الفاسدة والمستبدة !

    (عدل بواسطة كمال عباس on 08-03-2016, 03:32 PM)

                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de