الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهوري أحتفالا بذكراه: شارع القصر

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-06-2019, 04:22 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-17-2017, 04:07 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 16797

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهوري أحتفالا بذكراه: شارع القصر
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 04:39 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 20740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: عبدالله عثمان)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 06:37 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 16797

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: بكرى ابوبكر)

    شكرا يا باش على رفع الخيط عاليا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 06:45 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: عبدالله عثمان)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 06:55 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    فيا سودان قم وانهض وعانق ليثك العملاق
    هم الأقزام قد ضعفوا وقد خضعت له الاعناق



                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 07:07 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    محمود... الفكرة التي لاتعذب لن تشذب ...
    نشرت بصجيفة التغيير في يوم 18 يناير 2016

    أمل هباني
    نورك غَمرنا يا محمود

    وَعْدك جَبَرنا يا محمود

    دمّك مرقنا

    صِدقك بعثنا

    وعيك رَفعنا

    فِكرك نفعنا

    شُكرك غلبنا

    أقبل طلبنا

    دربك دربنا

    عدّل عوجنا يا محمود ....

    لو علمت هذه الأمة الاسلامية السودانية أي خير حملته لها يوم الفداء العظيم ، في مثل هذا اليوم قبل واحد وثلاثون عاما ، لما جفّت دموعها طوال تلك السنوات حزنا ورجاء ..فرأيك الذي صدحت به عاليا بأن قوانين سبتمبر 1983 شوّهت الاسلام وشوهت الشريعة ونفّرت عنه،، كان هو نعم الرأي الصائب.. يومها قلتها وحدك ..يوم كان قولها يكلِّف الحياة وزينتها ومباهجها ؛فما هُنت ولا لِنت لأن الحياة كانت تعني لك هذه اللحظة من الصدق والتجرد والكرامة الانسانية ....الكرامة التي أردتها لأبناء هذا الشعب بصدحك عالياً أن هذه القوانين وُضِعت لسوق هذا الشعب إلى الاستكانة عن طريق أذلاله ....

    يوم كان من يقولها يكتوي بنارها ويمسك جمرها بكلتا يديه فتحرقه كلمة الحق وحده...فيحاكم وحده ويقتل وحده....ومن هنا اكتسبت الفكرة وهجها ووهاجها....فهي فكرة مثل الذهب امتُحِنت بنار الجلاد ...فبقيت وبرقت

    واليوم نحن نتناقل زبدة وعيك بسهولة أكبر في بيئة أيسر، رغم أن البطش والقهر مازالا قائمين ، وحط كرامة الإنسان السوداني بحط وعيه وتفكيره أصبحت مدرسة يتفنن في أساليبها النظام الحاكم ...لكن حركة حماية الحقوق صارت أقوى وأقدر ودائما أتمنى لو حضرتنا أو حضرناك ...لفديناك بأرواحنا كما فديتنا بجسارتك وثباتك والتزامك .....لتبقى فينا قائداً عظيما ورمزاً لخلاص الجسد والروح والعقل ....فالروح العظيمة والعقل المتوثب علماً ومعرفة قدم الجسد قربانا ليبلى ....فالجسد فان والروح والفكرة باقية، إلى أبد الآبدين ينهل من معينهما كل باحث ومنقب ...

    في هذا اليوم نصاب بوخز الضمير ....ضمير من حمل الأمانة ثم اكتشف كم كان ظلوما جهولا ....فلا أوصلها ولا أبقاها ....في هذا اليوم نشحذ هممنا من طاقة همتك التي لم ولن تفنى فقد خلدت في هذه الحياة بالفداء العظيم .....وهانت تمشي بين الناس في الطرقات والأسواق ،حاضراً في الندوات واللقاءات ....مصلحاً ومفكراً وقائداً ملهما ....وفي ذات يوم سيدرك البؤساء منا ...كيف كنت الحلم بالخلاص الأبدي .....لهذه الامة السودانية مسلمة وغير مسلمة ....والفكرة التي لاتعذب لن تشذب ....
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 07:44 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    من موقع حريات
    الأستاذ محمود
    January 15, 2017
    وليد معروف
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الذكرى السنوية لاعدام شهيد الفكر الاستاذ محمود محمد طه ، طالما حاولت ان اكتب عن هذه الذكرى فمن المؤكد ساجد نفسى مكررا لجوانب تناولتها قبلي اقلاما ذهبية، قوية رصينة شامخة؛ كما ان مجرد محاولة الكتابة عن بطل مثل الأستاذ محمود؛ فهو امر اشبه بمحاولة التجوال في حقل للالغام لجسامة المسؤولية لاقلامنا المتواضعة جدا في تسطير ما يمكن أن يكون جديدا وذو قيمة إضافية في حق بطل عظيم كهذا.
    في حالة الأستاذ محمود؛ بما إنني مفرط الإعجاب به خلقا وفكرا ونهجا، اجد نفسى منجرف وغريق فى بحر الانحياز، والعاطفية المطلقة عند الكتابة عنه، فاخشى ان يخل ذلك ببعض الموضوعية في حق شخصية الأستاذ الجليل، التى اريد ان اكتب عنها بتجرد وصدق.
    والذي شجعنى في الكتابة هذه المرة في ذكراه؛ هو سؤال ظل يدور فى خاطرى، وربما يدور فى خاطر الكثيرين من ابناء جيلى والجيل الاصغر من جيلى(جيل العصيان)؛ ما هو النموذج الفكري المثالى لقيادة سودان المستقبل والخروج به من كبوته الآسنة؟.
    اجتررت في ذهني اسماء ونماذج كثيرة عبر شريط تاريخنا السياسي السوداني القديم والمعاصر لاجد بعض المؤشرات التى قد تعيننى فى بحثى المرهق.. مررت بنموذج؛ محمد احمد المهدي، إسماعيل الازهري، المحجوب، عبدالخالق محجوب، الشريف حسين الهندى وجون قرنق كما قفز بخاطرى الصادق المهدى وحسن الترابى، ولكن مؤشري البحثي لم يتوقف إلا عندما وصلت الى اسم الاستاذ محمود محمد طه (غاندى افريقيا) كنموذج .. وجدت في نهج وفكر الأستاذ محمود النموذج العصري، الأوفر حظا لتولى امر ازمات السودان بالحسنى، والأخذ بيده إلى طريق السلام والاستقلال والنماء والحرية. كل ذلك اعتمادا على حرية الفرد المنضبطة سلوكيا بأسمي القيم والمثل الإنسانية العالية التي ترسخ لقيم المساواة في الحقوق والواجبات في الوطن وتحقق العدالة الاجتماعية الحقيقية بين أبناء الشعب.
    هذا بالطبع هو خلاصة فكر الاستاذ الذى مات من اجله وهو مبتسما في وجه شانقه. مات الاستاذ وهو يتدفق ثقة وإيمانا وثباتا لما يؤمن به ويعتقد أن فيه الخير لامته.
    مات الاستاذ محمود وبموته اكتملت حلقات الفكرة تماما لان القول الذي اتي به بعد تفكير عميق وبحرية كاملة؛ صدقه العمل عندما دفع حياته ثمنا رخيصا له.
    جاء فكر الاستاذ متشبثا بالمنطق القويم، ومتحلي بالعلم الغزير، ومستنداً على المبادئ الثابتة والقوية ذات اللون الواضح الفاقع والتى لا تعرف التكتيك والتدليس؛ ارتكزت أفكاره على مبادئ من الثبات لا ترتجف من امن الدولة لارتباطها الصادق الوثيق بنهح من خلق الدولة ..
    عندما قال الزعيم الوطنى الليبى عمر المختار ان حياته ستكون اطول من حياة جلاده، لم يكن مخطئا، بل انه ببصيرة وحكمة؛ اكد على حقيقة تاريخية صادقت عليها الايام وتواتر الاحداث لاحقا. وبنفس القدر حينما عجز نميري وجوقته المافونة من هزيمة الاستاذ محمود بالفكر والمنطق؛ ذهبوا الى الخيار الاسهل والاغبى فى نفس الوقت؛ فهم توهموا انهم بقتل الاستاذ محمود سوف يتخلصون منه ومن اي إثر له، دون ان يعلموا ان روحه من سماءها ستطاردهم بعد اعدامه، وان مقتله سيكون آخر جرائمهم قبل ذهابهم النهائي الغير مأسوف عليه. تماما كما كان الحال عند ما قتل الحجاج بن يوسف الصحابي الجليل سعيد بن جبير فلم يهنأ بساعة حكم واحدة بعد قتله لجبير.
    فإن رحل الاستاذ محمود جسداً الا ان معاني الحرية العالية التى ترجمها بفداءه لروحه وقيم الوطنية الفاضلة التى جسدها عبر كل مواقفه، جعل منه رمزا وطنيا يلهب حماس كل سودانى بصير؛ ليهب مقاوما للظلم ومطالبا بالحرية للجميع..
    هذا الرجل صدقت عليه مقولة عمر المختار؛ فكانت حياته اطول من حياة جلاديه الذين قتلوه، ماتوا هم دون سيرة طيبة وظل هو باقياً خالداً فى التاريخ وفى قلوب المستنيرين بسيرته العطرة والملهمة.. قليلون هم الرجال الذين لا تنساهم ذاكرة الناس ، ومن هؤلاء الاستاذ محمود محمد طه .
    ان حياة الاستاذ جديرة بالقراءة والتوقف امامها طويلاً لناخذ منها العبر والعظات، ولنتعلم منها كيف يكون الثبات على المبادىء، وكيف تكون مقاومة الظلم والطغيان بصورة مدنية حضارية لا تعرف العنف ولا تعرف المساومة والنكوص، وكيف يكون الانحياز لحقوق البسطاء المظلومين الفقراء البائسين، والعيش مثلهم وفي وسطهم، وكيف تكون الوطنية الحقة، وقمة معاني نكران الذات عبر نموذج يصارع السلطان دون أن تكون لديه مجرد خاطرة للوصول إلى السلطة واستئثار المال والجاه له ولمن معه من اهله والنخب.
    هكذا يجب ان تكون المؤشرات لقائد السودان فى المستقبل والذي يلتف حوله الجميع من كل الجهات والاعراق.
    الأستاذ محمود نموذجا رائدا للمقاومة المدنية في تاريخ امتنا لذلك نريد استلهام هذا الفكر في عصياننا المدني ضد سارقي قوتنا باسم ديننا وديننا بريء منهم.
    وليد معروف – بلجيكا.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 07:50 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    اليوم 17 يناير يوافق الذكرى الحادية والعشرين لرحيل الفنان مصطفى سيد أحمد، ألف رحمة ونور عليه
    يا مطر عز الطريق يا مصابيح الطريق


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 08:06 PM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 09-22-2005
مجموع المشاركات: 2458

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    مقال الدكتور منصور خالد عن جريمة اغتيال الاستاذ محمود محمد طه- يناير 1985
    December 11, 2010
    جريدة السياسة الكويتية …
    …. وقد كان فوت الموت ســهلا فرده إليه الحفاظ المر والخلق الوعـر
    فأثبت في مستنقع المـوت رجلـه وقال لها من تحت أخمصك الحشر …..
    غدا غدوة والحمد نسـج ردائــه فلم ينصرف إلا وأكفانه الأجـر …….
    مضى طاهر الأثواب لم تبق روضة غداة ثوى إلا اشـتهت أنها قبر …..
    وما كان لمحمود أن يرد عنه غائلة الموت بالجزع، فما جزع من المصائب إلا من اتهم ربه.. وما كان
    ليدفع عنه البلوى بالانخزال أمام المهووسين، وبدع الدجاجلة، واضطغان الذين ما استطاعوا عبر
    ما يقارب نصف قرن من الزمان أن يجابهوا الرأي برأي أوثق.. فإن فعل خان ماضيه، وتنكَّر لتعاليمه،
    وقد عرف الناس الراحل الكريم، على لينِ عريكتِه، رجلاً أصمعيَّ الفؤاد، صلب القناة.. إن الذي يأبى
    على نفسه من الدنيا الفضول – ولا يطلع غيره على ما لا يعلمه عنه إلا الله، لا ينكسر أمام الموت
    كما يفعل “إمام” آخر الزمان الذي أكداه السعي وراء الحياة، فراراً في كل معركة، ولواذاً عند كل
    لقاء، وتهالكاً أمام كل مجابهة، فأين مروءة محمود من مِرائه، وأين حلم محمود من غلوائه، وأين
    تواضع محمود من خيلائه، وأين جرأة محمود من انخزاله وانزوائه..
    إن اغتيال محمود محمد طه، شهيد الفكر، لرزءٌ أكبر من أن توفيه الدموع السواجم.
    وما اغتال محموداً دهرٌ خئون، وإنما انتاشته سهام صدئة، أطلقها قضاة تالفون،
    ودعاة عاطبون، وحاكم فاجر، معتل العقل، آن له أن يلجم..
    لقد ذهب محمودٌ إلى رحاب سنية، وجنابٍ حانٍ، وهو راضٍ، وكيف لا يرضى بذلك،
    الرجل الذي يودع فلذة كبده، وعينه لا تدمع، وهو يقول لمن جاء لعزائه “لقد ذهب ابني
    إلى أبٍ أرحم”!! نعم! ذهب محمود إلى ذاك الأب الأرحم، وبقينا نحن في خُلْف شعورٍ
    وزمانٍ عقيمٍ عقم الخصي الأوكع الذي قتل أباً شجاعاً فتاكاً – نعم! بقينا نحن في زمان
    كزمان الصوفي المتبتل أبوبكر الواصلي، زمانٌ ليس فيه آداب الإسلام، ولا أخلاق الجاهلية،
    ولا أحلام ذوي المروءة، فما أشد أهل السودان اليوم حاجةً، وقد استبدت بهم الدواهي العظام،
    والكروب العضال إلى ذوي الرأي السديد والعزم الحديد.. أوغبن في الرأي وخورٌ في العزيمة؟! معاذ الله!
    لقد كانت دعوة محمود، على اختلاف الرأي حولها، دعوة مفكر حر، ما حمل يوماً عصا،
    حتى ليتوكأ عليها وهو الشيخ الذي قارب الثمانين، وكانت رسالته لمثقفي السودان، الذين أجدبت
    فيهم الأفئدة، وظمئت العقول، وأظلمت الألباب، كانت رسالته للمثقفين حتى يملكوا زمام أمرهم،
    ويوغلوا في دينهم المتين برفق، بدلاً لتركه للسفلة، السقاط، من المتاجرين بالدين
    والمطمورين بالخرافة، والمبخوسين حظاً بين الناس يوم قسمت العقول..
    وفي البدء كانت الكلمة، وقد بدأ محمود كلمته بالدعوة لخلق الجمال “لأن الله جميل يحب الجمال”
    ولا مكان للحب والجمال في نفوس الحاقدين والحاسدين، ناهيك عن القتلة السفاحين، وقد كتب
    شهيد الفكر في أول عدد من الصحيفة “الجمهورية” في الخامس عشر من يناير 1954 تحت عنوان “خلق الجمال”:
    ((نحن نبشر بعالم جديد، وندعو إلى سبيل تحقيقه، ونزعم أنا نعرف ذلك السبيل، معرفةً عملية،
    أما ذلك العالم الجديد، فهو عالمٌ يسكنه رجالٌ ونساءٌ أحرار، قد برئت صدورهم من الغل والحقد،
    وسلمت عقولهم من السخف والخرافات، فهم في جميع أقطار هذا الكوكب، متآخون، متحابون،
    متساعدون، قد وظفوا أنفسهم لخلق الجمال في أنفسهم وفيما حولهم من الأشياء، فأصبحوا بذلك
    سادة هذا الكوكب، تسمو بهم الحياة فيه سمتاً فوق سمت، حتى تصبح وكأنها الروضة
    المونقة، تتفتح كل يوم عن جديد من الزهر، وجديد من الثمر))
    ففي البدء كانت هذه الكلمة، التي تدعو لعالم لحمته الحرية، وسداه الحب، ولا حرية
    مع الطغيان والخرافة، ولا حب مع الغل والحقد. وما قال محمود شهيد الفكر بأنه يعرف
    هذا العهد الجديد، كما يردد الأدعياء القاصرين، الذين يسعون لكتابة الفصل الأخير من تاريخ
    الإنسان، وإنما قال “نحن نبشر به”، وما قال محمود بأنه سيخلق هذا العالم الجديد الحافل بالزهر
    والثمر، كما يدعي الذين يتحدثون عن البعث الجديد وهم يذلون البشر بالتبول على رؤوسهم،
    وإنما قال “نحن ندعو إلى سبيل تحقيقه”، وما قال محمود وهو الأديب الأريب، لا الثأثأ الفأفأ،
    بأنه سيد العارفين الذي لا تكتنف دعاويه ذرة من شك، وإنما قال “إنا نعرف ذلك
    السبيل”. ومن أجل كل هذا أحب الناس محموداً مع اختلافهم عليه. كان هذا هو البدء، ثم
    مضى في أخريات أيامه، – عوداً على البدء- يدعو مثقفي السودان للحوار الفكري، الحر
    الطليق، حول أمور دينهم ودنياهم، بدلاً من تركها للموميات المحنطة، والمنافقين المتكذبين
    باسم الإسلام. فقد عرف أهل السودان، كما عرفنا الدعاة الأطهار، وقد خلت نفوسهم من الغل،
    وسلمت أفئدتهم من الحسد، وطهرت ألسنتهم من الإسفاف، وتجافت أرواحهم عرض الدنيا
    الزائل، لا كشاف أئمة آخر الزمان الذين ما تركوا معصية إلا وولغوا فيها. ومن هذا
    رسالته (( النهج الإسلامي والدعاة السلفيون)) ديسمبر 1980 والتي جاء فيها:
    (( إن على المثقفين ألا يتركوا ساحة الفكر، لعقليات تريد أن تنقل تحجرها إلى الحياة باسم الدين،
    وتريد أن تصفي باسم تحكيم الإسلام سائر مكتسبات هذا الشعب التقدمية التي حققتها طلائـعه
    المثقفة عبر صراعها الطويل من أجل الحرية والمساواة، ثم على المثقفين أن يتخلصـوا من
    مواقفهم السلبية المعهودة نحو مسألة الدين فيكسروا الاحتكار الذي ضربه الدعـاة الدينيون
    حول الدين. إن المثقفين، في الحقيقة، لهم أولى بالدين من هؤلاء الدعاة الأدعياء الذين
    حجَّروا، وجمَّدوا الدين، ذلك بأن المثقفين يمثلون روح العصر، بأكثر مما يمثلها هؤلاء)).
    لقد أحسن شهيد الفكر الظن بدعوة نميري للإسلام، وما كانت تلك الدعوة
    إلا كلمة حق أريد بها باطل، فما أراد النميري الإسلام إلا سوط عذاب، وآلة تعذيب يقهر
    بها الخصم، ويروع بها المناهض. وما كان لذي الصبوات في شبابه، والنزوات في كهولته أن
    يفعل غير هذا، بل ما كان غريباً – والحال هذه- أن يمضي صاحب الدعوة المزعومة للبعث
    الإسلامي، دافعاً بالسودان إلى بدعٍ لم تعرفها الدولة الإسلامية إلا في عهود الانحطاط التتري
    والشعوذة الأيوبية، والطغيان المملوكي.. فما عاد الإسلام هو الإسلام، ولا أصبح السودان
    هو السودان، ودون الناس هذه المخلوقات الديناصورية التي أخرجها النميري من حظائرها.
    والتي لا مكان لها في عالم اليوم، إلا في متاحف التاريخ الطبيعي.. كما أحسن شهيد الفكر
    الظن بمثقفي السودان وهو يستحثهم للدفاع عن حقـهم في الحياة، وفي التفكير، وفي الإرادة
    الحرة الطليقة، فوقفوا – أغلبهم ذاهلين- أمام بدع الجاهلية، وضلالات المهووسين وتقحم المتفيقهين..
    وكل ذلك باسم الدين، والدين منهم براء!! ومع كل هذا الهوس والتعصب المذموم، المزعوم،
    صمت هؤلاء الأدعياء المنافقون على انتهاب بيت المال على يد خازنه، وصمتوا على بيع ديار المسلمين
    في مزاد مقفول لمشترٍ واحد هو “الخاشقجي”، وصمتوا على تجاوز الحاكم لأحكام السماء في
    تعامله مع ذوي البأس من غير المسلمين، كما فعل مع المصارف الأجنبية حول الربا، وصمتوا
    على هرطقة الحاكم وهو يساوي نفسه بالرسول الكريم، عليه أفضل الصلوات، وصمتوا على
    تجاسر الحاكم وهو يفترض لنفسه عصمة في دستور حاكه بيده، والعصمة لم يعرفها الإسلام
    إلا لمحمد صلَّى الله عليه وسلَّم، وقد عصمه بارئه، وصمتوا على خيانة بيضة الإسلام وهو يتقاضى
    الثمن الربيح على تهجير يهود إثيوبيا لإسرائيل. صمتوا عن كل هذا، فالإسلام في عرفهم هو
    القطع والجلد والتشهير بالشارعين في الزنا.. وعلم الله أن الزناة الحقيقيين هم زناة الفكر والقلم، “وستكتب شهادتهم ويسألون”..
    وعلَّ مثقفي السودان، قد رأوا ما يمكن أن يقود إليه الهوس الديني وشهدوا ما يمكن أن يؤدي
    إليه صمت الشياطين الخرس عن الحق.. ويا ليت أهلي يعلمون! يا ليتهم يعلمون،
    أن الطاغية الذي لا يقتصد في محاسبته رجل مسالم هو أول الناس إجفالاً عندما يلوح له بالعصا،
    فما سلَّ “الإمام” سيفه إلا أمام أعزل، وما طالب الطعن والنزال إلا في ساحة خلاء..
    ودون الناس توسله وتضرعه للصنديد جون قرنق في أدغال الجنوب، ودون الناس
    انكساره أمام الأب فيليب عباس غبُّوش؛ وما انكسر البطل إلا لأن الشيخ الذي أحوجت سمعه ا
    لثمانون إلى ترجمان قد قالها ولم يُبال!! “إن مسَّني أحد بضر فسنجعل الدماء تجري أخاديد”..
    ودون الناس تهالكه بالأمس أمام الأطباء.. وهو يكذب وفي لسانه لسع الحية.. أوهناك من يصدق
    بعد كل هذا بأن هذا العاطب معتل العقل يتصرف من وحي دينه؟! فالله يعلم بأن إمام السودان
    الذي يتكئ اليوم على عصاة مهترئة اهتراء منسأة سليمان، لظالم بلا إرادة، وصارمٌ بلا عزم،
    وحـليم بغير اقتدار، ومحارب بسيف من خشب، كسيف سميِّه “أبي حية النميري”. وما غدره
    وطغيانه إلا طغيان ضعيف مرتجف. إن العصبة الظالمة التي تتحلق حول إمام آخر الزمان “كافورنا
    هذا” إنما تجهل، كما يتجاهل، بأن شهيد الفكر سيبقى ضميراً مؤرقاً، ومصباحاً مسرجاً، في هذا الديجور
    الحالك الذي يعيش فيه أهل السودان؛ سيبقى في غرسه البشري الذي أورق، وفي نبته الفكري الذي اكتهل،
    وسيبقى في نفوس كثير من السودانيين كنموذج للرجل الذي تجافى مزالق السـقوط، وما فتئ يحترم ف
    ي الناس أغلى ما يملكون – عقولهم-. وسيبقى إسم محمود بعد كل هذا حياً في نفوس الذين لا ينامون
    على الهوان، بما سيثيرها فيهم من بغض للظلم وإدانة للعدوان واستنكار للهوس، وإنكار للغدر..
    لقد اغتال النميري، والعصبة التالفة من خلفه من كل مشعوذ ومنافق ومتاجر بالدين، لقد اغتال
    كل هؤلاء باسم الإسلام والمسلمين مفكراً حراً، أعزلَ من كل سلاح، إلا القلم، ومع هذا، فما تركوا
    لهؤلاء المسلمين فرصة الابتهاج بهذا الذبح الثمين، بل هرَّبوا جثمانه خشية ما لا تحمد عقباه.
    لقد أخرج النميري العسس والعيون والسلاح والحديد فكذَّب بذلك كل دعاويه ودعاوي من
    حوله من المنافقين، فما أراد النميري بجرمه الشنيع الفاحش هذا، وما تبعه من مظاهرة بالقوة،
    إلا إرعاب أهل الشمال، بعد أن تركه أهل الجنوب، يسلِّح على نفسه، حتى ذهب لبيع السودان
    كله نفطاً وقطناً وتراباً حتى يبتاع بثمنهم سـلاحاً، يدفع عنه، لا عن السودان، العوادي – وحربه في
    الجنوب حربُ بغيٍ، وما بغى المرءُ إلا على نفسه!! ويا ليت حاكم السودان كان يملك الحس من
    المسئولية الوطنية التي تجعله يقول ما كان يقوله شهيد الحرية: (( “تقول الحكومة راح منا
    عشرون وقضينا على ستمائة من المتمردين” أما نحن فنقول “لقد راح ستمائة وعشرون مواطناً سودانياً”)).
    وعلَّ إمام الباطل يعرف في نهاية الأمر، أنه يتاجر برأسمال غيره، وما تاجر برأسمال غيره إلا المفلس،
    فالجيش جيش الشعب، والسلاح سلاح الشعب.. ولن يرضى هذا الشعب لنفسه أن يكون وقوداً لحرب جائرة،
    أشعلها حاكمٌ ظنينُ عقلٍ.. كما لا يرضى لنفسه، أن يكون أداة بطش في يد طاغية لا ظهير له.. فيوم أن
    تجيء الحاقة فلا غوث لعاطب ولا ملاذ لتالف،
    ولا يحسبن الظالمون بأن دم أبي الشجاع سيذهب هدراً ليبقى فيها ليسرح خصيٌ أوكع، أو لتمرح إماءٌ لكع.


    منقول


    التحية لشهيد الفكر الاستاذ
    محمود محمد طه
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 08:18 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Hamid Elsawi)

    مقال الأخ الصديق محمد أحمد محمود اليوم

    في الذكرى الثانية والثلاثين لإعدام الأستاذ محمود محمد طه: مغزى لحظة الثامن عشر من يناير 1985

    05:43 PM January, 17 2017
    سودانيز اون لاين
    محمد محمود-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر




    كانت تلك اللحظة الفاجعة والمتوتّرة التي كشفت عن وجهها صباح الجمعة 18 يناير 1985 تحمل في أحشائها أكثر من مستوى: مستوى خاصا يقف في قلبه الأستاذ محمود محمد طه، الشيخ السبعيني الذي يسوقه الجلّاد لمنصة المشنقة، ومستوى عاما يقف في قلبه كل السودانيين وقلوبهم واجفة، ومستوى آخر أكبر من هذين المستويين. كان سَوْقُ طه في تلك اللحظة هو "السَوْقُ الأصغر" لسَوْق آخر "أكبر" هو سَوْق كل السودانيين في درب قهر جديد لم يذوقوه في تاريخهم الحديث منذ استقلالهم، درب تقف في أفقه منصة شنق تدشّن وتجسّد ومنذ تلك اللحظة قهرا كثيفا يتزاوج فيه قهر الحكم العسكري بقهر دولة الإسلام وقد انبعث حكمها بالرِّدّة وانبعثت شريعتها لتحكم كلّ صغيرة وكبيرة في حياتهم.
    كان طه في تلك اللحظة مثل عيسى الحامل صليبه وحده، يسير واثقا ثابت الخطو وسط جمع هائل من الذين حشدهم النظام وحلفاؤه من الإسلاميين وهم يكبِّرون. وعندما حانت اللحظة ليرى المحتشدون وجه طه رأوا وجها رائقا باسما لخّص في تلك اللحظة العابرة كل تاريخه: نضاله الوطني ضد الاستعمار، ومجاهداته الروحية في خلوته وهو في سجن المستعمِر، وخلوته الاختيارية بعد إطلاق سراحه، وصراعاته الفكرية والسياسية وهو يواجه أعداءه في ندواته العامة، ونشاطه الدؤوب وهو يرشد أتباعه و"يسلّكهم"، ووقفته الأخيرة ضد قوانين سبتمبر التي لم يجد الشعب على يديها "سوى السيف والسوط". وربما قرأنا في تلك الابتسامة علو طه على التوتّر الخاص لتلك اللحظة، ربما قرأنا فيها انتصاره الأخير على جلاديه، فجلادوه هم الخائفون وهم الذين يرتعدون، أما هو فإن خياله الديني يوحي له أنه في لحظة انتقال من حالة لأخرى ستكون حتما أكثر سلاما، يوحي له أن المسيرة لا تنقطع بالموت وأن غاية الإنسان وقدره هي أن " ... يكون حيّا حياة الله، وعالما علم الله، ومريدا إرادة الله، وقادرا قدرة الله، ويكون الله".
    ولقد ساهم التوتّر العام الذي انداح من تلك اللحظة في اختمار وإنضاج انتفاضة السودانيين على نظام العقيد جعفر نميري في مارس/ أبريل 1985 وإزاحته عن السلطة. إلا أن انتفاضتهم كانت ناقصة وعجزت عن تصفية نفوذ الحركة الإسلامية الذي حقّقته في فترة تحالفها مع نظام نميري (خاصة تغلغلها في الجيش ونفوذها المالي في القطاع المصرفي)، وعجزت عن التحرّك السريع لإيقاف نزيف دم الحرب الأهلية بين الجنوب والشمال. وعندما حانت لحظتهم لم يجد الإسلاميون صعوبة في الانقلاب على الديمقراطية وإعادة السودان للمربع الذي توقف عنده النظام العسكري الثاني. ومنذ لحظة انقلابهم في يونيو 1989 رفع الإسلاميون وتيرة القهر لحدّها الأقصى ولسان حالهم يقول: "يعذِّبهم الله بأيديكم". وكانت النتيجة أن السودانيين لم يشهدوا ويعانوا في تاريخهم منذ الاستقلال سفكا للدماء وتعذيبا وقهرا وترويعا وانتهاكا للحقوق وحطّا للكرامة الإنسانية وفسادا وإفسادا وتشويها في الوعي والقيم مثلما يشهدون ويعانون في ظل النظام الإسلامي الحالي.
    والإسلاميون، الذين لعبوا دورا أساسيا في جريمة إعدام طه، لم ينسوا لحظة الثامن عشر من يناير التي كانوا قد حشدوا حشودهم لها وشكّلت في ذاكرتهم السودانية لحظة انتصار محلي وامتدادا للذاكرة الإسلامية العريضة وقهرها للفكر الصوفي عندما يخرج عن الإطار التقليدي. وهكذا حَرَصَوا على تكريس لحظة انتصارهم تلك عندما أصدروا القانون الجنائي لسنة 1991 وأدخلوا فيه ولأول مرة مادة عن الرِّدّة هي المادة 126 التي تعاقب بالموت كلَّ من يخرج عن الإسلام.
    إن مادة الرِّدّة تمثّل القهر في تجليه الأعلى لأن القهر الفكري الذي يلغي حرية الإنسان في أن يفكّر كما يشاء ويعبّر عن تفكيره هو القهر الأصل الذي تنبع منه كلّ أشكال القهر الأخرى. ولقد كان طه منتبها لهذه المسألة انتباها حادّا وعبّر عنها تعبيرا واضحا في معرِض هجومه على قرار الجمعية التأسيسية في نوفمبر 1965 بحلّ الحزب الشيوعي السوداني وكتب قائلا: "ويمكن أن يُقال إن الدستور هو "حق حرية الرأى" وأن كل مواد الدستور الأخرى، بل وكل مواد القانون، موجودة في هذه العبارة الموجزة كما توجد الشجرة في البذرة ... "
    وليس من قبيل المصادفة أن الدول الوحيدة في عالمنا اليوم التي بعثت هذا الانتهاك لحرية الفكر والتعبير واعتبرت الخروج عن دينها جريمة تُعاقب بالإعدام هي دول إسلامية لأن الإسلام هو الدين الوحيد الذي يصرّ أتباعه على بعث شريعته حتى وإن كان هذا ينطوي على انتهاك صريح لمبادىء حقوق الإنسان التي يهتدي بها ضمير عصرنا. هذه في تقديرنا هي المعضلة الفكرية والأخلاقية الأساسية التي تواجه المسلم المعاصر: هل يقبل بحرية الفكر والتعبير أم يرفضها؟ ماذا يفعل ليس فقط بإزاء المسلمين الذين يخرجون من الإسلام ولكن أيضا بإزاء المسلمين الذين يفهمون الإسلام فهما مغايرا لفهمه؟
    لقد قلنا أعلاه إن لحظة إعدام طه لم تحمل في أحشائها المستوى الذي يقف في قلبه طه والمستوى الذي يقف في قلبه مجموع السودانيين فحسب وإنما أيضا مستوى آخر أكبر. ونعني بهذا المستوى باقي العالم. وليس في هذا القول مبالغة لأن المسلمين يريدون لدينهم أن يكون دينا يسود العالم وينشطون اليوم في ذلك ليس فقط بوسائل الدعوة السلمية وإنما أيضا بوسيلة العنف ومثالهم "سألقي في قلوب الذين كفروا الرُّعْبَ فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنانٍ". كانت لحظة الثامن عشر من يناير لحظة ضرب "فوق الأعناق" وكان سنّ المادة 126 امتدادا لهذه اللحظة ورسالة واضحة لكل العالم أن الإسلام الذي يعمل على تحويل الآخرين ليدخلوا حظيرته لا يقبل أن يخرج من هذه الحظيرة من وُلدوا فيها أو من دخلوا إليها ولا يقبل الاختلاف مع الفهم السائد لحرّاس عقيدته. وهكذا فإن إحياء الرِّدّة ليس بمسألة "داخلية" تتعلّق بالمسلمين و"أمور دينهم" و"حقّهم في تقرير مصيرهم" وإنما هو أمر عالمي يخصّ مجموع الإنسانية، فانتقاص الحقّ الإنساني في حرية الفكر والتعبير لأي إنسان في أي مكان في عالمنا اليوم هو انتقاص يمسّ حقّ كلّ إنسان آخر. إن القاعدة الأخلاقية بسيطة وواضحة: لو كنا نَحْرِص على حريتنا في الفكر والتعبير ونقدّسها فلابد أن نَحْرِص على حرية الآخرين في الفكر والتعبير ونقدّسها.

    محمد محمود أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم ومدير مركز الدراسات النقدية للأديان
    mailto:mailto:[email protected]:[email protected]
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2017, 10:12 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2017, 05:58 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 8228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    فليبقى عالياً إلى حين الوقفة!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2017, 07:03 AM

سيف اليزل سعد عمر
<aسيف اليزل سعد عمر
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 9208

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Haydar Badawi Sadig)

    شهيد الفكر والراي محمود محمد طه...

    الخزي والعار لأصحاب المشروع اللاحضاري
    القتلة، المجرمين والفاسدين
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2017, 08:15 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: سيف اليزل سعد عمر)

    علمت للتو أن الوقفة تمت بنجاح في نقطة في شارع القصر تقع في مواجهة بنك المزارع بالقرب من ميدان أبو جنزير..

    كان هناك وجود مكثف للشرطة، حوالي أربعة دفارات، في النقطة التي أعلن فيها الوقفة عند تقاطع شارع القصر وشارع الجمهورية.. ولكنهم لم يتدخلوا..

    عدد الوافقين كان حوالي الخمسين واقف وواقفة من شباب الحزب الجمهوري وعدد من غير الجمهوريين.

    التفاصيل ستأتي لاحقا

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2017, 09:06 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    ارتدى الواقفون والواقفات تي شيرتات أو وشاحات بها صورة الأستاذ محمود





                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2017, 10:07 AM

sadig mirghani

تاريخ التسجيل: 03-03-2014
مجموع المشاركات: 2517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: عبدالله عثمان)

    اجد الفرصة ملائمة
    للحزب لانتزاع حقوقه
    في ظل نزع اظفار النظام
    فلبضغط الجمهورين في الداخل والولايات المتحدة
    بالذات لتعربة النظام
    حتى تستعيدوا مكانك
    كمنبر حر ومعبر عن آمال وتطلعات المواطن
    السوداني
    اشرف مافي الحزب ومنسوبيه البساطة
    انا لم انتمي لحزب ابدا ولكني لا اخفي
    اعجابي الكبير بالاستاذ رغم اختلافي مع
    الكثير من الافكار والعلاقة الخاصة التي تربطني
    بالاستاذ محمود شعراني المحامي كما وان اليوم
    يوافق عيد ميلادي وكل سنة وانتو طيبين
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2017, 03:54 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 34675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: sadig mirghani)

    سلام يا صادق ميرغني وكل عام وأنت بخير
    كتبت الأستاذة إحسان عبد العزيز واصفة تلك الوقفة كلمات مؤثر، أضع بعضها هنا بقليل من التصرف والتحرير.

    كتب لي الأخ محمد واصفا الوقفة:

    كانت وقفة عبقة بالجمال والبهاء والألق والمحبة وصفاء الأرواح

    كانت الأخوات الجمهوريات بثيابهن كحمامات سلام بيض

    كان نبع من الروحانيات والرقي والتحضر والأدب والتهذيب، نهلنا منه ونهل كل من أتى الوقفة قاصدا أو قادته خطاه أو الطريق لشارع القصر عند العاشرة بالتمام

    كان الجمهوريون أجمل ما يكون..

    علمتنا أستناذتنا أسماء معنى مقولة "الحرية لنا ولسوانا" بحق..

    لم تكن وقفة لأجل التباكي على ما حدث للجمهوريين من ضيم وما زال يحدث.. بل كانت من أجل حرية الفكر والاعتقاد.. ذكرتنا بمقولة الأستاذ "ليس هناك رجل هو من الكمال بحيث يؤتمن على حريات الآخرين"..

    أكدت أن جميع الأحزاب تعاني مما يعاني منه الجمهوريون، رغم تميز تلك الأحزاب بورقة من مسجل الأحزاب السياسية، وأكدت أنها ليست وقفة خاصة بالأخوان الجمهوريين وحدهم..

    الذكرى السنوية لاغتيال شهيد الفكر الأستاذ محمود محمد طه 18 يناير..
    كان وسيظل محموداً

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-19-2017, 04:57 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2017, 01:15 PM

عمار محمد ادم
<aعمار محمد ادم
تاريخ التسجيل: 07-01-2009
مجموع المشاركات: 2310

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: Yasir Elsharif)

    بسم الله الرحمن الرحيم وانت اليوم فى مقعد صدق عند مليك مقتدر تتداعى الاشياء من وحى ذكراك التى تفوح عطرا ابديا وتنضح جمالا عبقريا وقد كنت يوم رحيلك وجسدك النحيل مسجى امامى ..كان كل شىْ فى تلك اللحظات هادئا وقد انتقلت انتقالا أسطوريا عظيما ورقيقا ورفيقا ورائعا لكم أحبك الأن من اعماقى ياايها الشيخ المتجلى كيوم ولدته أمه فى ذلك الصباح من يوم الجمعة ولكم أنا سعيد اذ جعلتنى الارادة الالهية اللطيفة اضع بصمة صوتى فى فى تلكم اللحظة لتؤنسكم لحظة الرحيل وقد كان الوصل روحيا والزمان عبقرية واللحظة مؤنسة ورفيقة أذهبوا بهذا الجسد الى حيث شئتم فقد صعدت الروح الى باريها (ارقد فى ثرى الصحراء **حدث حديث الروح واشجيها ***وأروى قصة قد عز راويها ..(
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2017, 01:18 PM

عمار محمد ادم
<aعمار محمد ادم
تاريخ التسجيل: 07-01-2009
مجموع المشاركات: 2310

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: عمار محمد ادم)

    هم الان يذكرونك ولايعرفون عنك الاكما يعرف السيف فى غمده فليتهم يدركون معناك وما علموا ان الاطلاق متصل وليس بعد الفناء الا الفناء فى الفناء
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2017, 02:41 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 21954

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ محمود محمد طه: وقفة للحزب الجمهور� (Re: عمار محمد ادم)

    سبحان الله نفس القضاة الضعيفين اخلاقيا وغير مؤهلين فنيا الذين خاطبهم الاستاذ محمود في محكمة الموضوع والاستئناف1985 الذين اغتالو محمود محمد طه ...هم نفس شاكلة القضاة في المحكمة الدستورية العليا الان ..الذين يرفضون تسجيل الحزب الجمهوري واطلاق فعاليات مركز الاستاذ محمود وفي طغيانهم يعمهون حتى ياتيهم قانون فرانك وولف وقانون جستا ليودي بالانقاذ الى حيث حطت رحلها ام قشعم ,,
    نتمنى ان تستمر المواجهات الدستورية بين الجمهوريين وبين المحكمة الدستورية العليا حتى يتم تعريتها للعالم وهي سبب البلاوي في كل السودان واهتراء العدالة والمؤسسات العدلية في السودان وعدم الالتزام بتنفيذ الاتفاقيات وترك الامر لي بدرية سليمان بتاعة قوانين سبتمبر 1983 تصدر دستور شمولي يسبب ردة حضارية للسودان الى زمن ملوك سنار والحاكم بامر الله ...
    من اين اتى هؤلاء القضاة ؟؟

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de