حزب التحرير:تعديل موازنة العام 2020 استمرارٌ في تدمير اقتصاد السودان بالانصياع لصندوق النقد الدولي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-18-2020, 09:18 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2020, 07:26 PM

حزب التحرير في ولاية السودان
<aحزب التحرير في ولاية السودان
تاريخ التسجيل: 03-08-2014
مجموع المشاركات: 212

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
حزب التحرير:تعديل موازنة العام 2020 استمرارٌ في تدمير اقتصاد السودان بالانصياع لصندوق النقد الدولي

    07:26 PM August, 11 2020

    سودانيز اون لاين
    حزب التحرير في ولاية السودان-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم

    أجاز المجلس التشريعي المؤقت؛ مجلسي السيادة والوزراء، يوم الأحد 09/08/2020م، تعديلاً على الموازنة العامة، يتم بموجبه رفع الدعم عن المحروقات بنسبة 75%، وعن الكهرباء بنسبة 41%، بجانب تعويم تدريجي لسعر الصرف؛ يبدأ بحساب المنح والقروض الأجنبية بسعر (120) جنيهاً للدولار. (صحيفة السوداني 5071). وقالت وزير المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة، هبة محمد في بيان صحفي الأربعاء 22/07/2020م عقب إجازة مجلس الوزراء للتعديل: (سبب تعديل الموازنة، هو الحاجة لتبني سياسات من شأنها تخفيف التأثير السلبي لجائحة كورونا على الوضع الاقتصادي. العجز كبير ما استدعى مراجعة الميزانية). موقع عربي 21.
    لا زالت الحكومة الانتقالية تعيش في جلباب النظام البائد، تتبع خطواته حذو القذة بالقذة، تضرب صفحاً عن ثروات البلاد البكر؛ في الزراعة، والمياه، والغابات، والثروة الحيوانية، والمعادن وغيرها؛ والتي كان حرياً بها، لو أنها تمتلك فكرة سياسية صحيحة حال كونها مخلصة لرعيتها، أن تفجر طاقات أهل السودان ليستفيدوا من هذه الثروات، ويعيشوا حياة رغدة ملؤها الرفاه، لكنا رأيناها عوضاً عن ذلك، تنخرط في تنفيذ أجندة الغرب الكافر المستعمر؛ روشتة صندوق النقد الدولي، والتي يريد عبرها هذا الصندوق الاستعماري إفقار العباد، وامتصاص دمائهم؛ لأجل دفع فوائد الديون الربوية التي تجاوزت الـ (60) مليار دولاراً، وأن تظل ثروات البلاد محرّمة على أهلها لتُقدَّم على طبق من ذهب للشركات الرأسمالية العابرة للقارات، تحت لافتتي الاستثمارات الأجنبية، والخصخصة. والذي ينفذ هذا المخطط الإجرامي هم هؤلاء الحكام؛ أدوات الكافر المستعمر في بلادنا! ففي أواخر حزيران/ يونيو 2020م، أعلن صندوق النقد الدولي عن التوصل لاتفاق مع الحكومة السودانية يمهد لتنفيذ إصلاحات هيكلية في اقتصاد السودان! (موقع عربي 21).
    إن حقيقة هذه الإصلاحات الهيكلية المزعومة هي تعويم العملة، ورفع الدعم؛ فتعويم العملة أي تخفيض قيمة الجنيه، يسهّل من نهب ثروات البلاد عبر مواد خام زهيدة الأسعار، بينما سيؤدي رفع دعم المحروقات والكهرباء إلى زيادة الانكماش الاقتصادي، بخروج المنتجين عن دائرة الإنتاج عندما تزيد تكلفة مدخلات الإنتاج؛ ما يزيد من معدلات البطالة، ويعمق من حالة الفقر، بسبب الغلاء الناتج عن رفع الدعم، وتخفيض العملة وغيرهما. ثم إن الحكومة لم تكتفِ بجريمة الانصياع للروشتة المشئومة، بل إنها مستمرة في تدمير الاقتصاد من خلال طباعة العملة (الاستدانة من البنك المركزي)، والتي زادت خلال الفترة الماضية بنسبة 330%؛ أي من 61 مليار جنيهاً إلى 200 مليار جنيهاً!!
    إن حقيقة هذه التعديلات على الموازنة أنها سياسة تدميرية لاقتصاد البلاد، يترتب عليها زيادة عدد الفقراء، ومعدلات البطالة والغلاء الطاحن ورهن ثروات البلاد لصالح شركات الغرب الكافر المستعمر، لذلك فإن هذه التعديلات في موازنة 2020م ترقى إلى مستوى الخيانة العظمى، بوصفها حرباً على أهل البلاد لصالح الكافر المستعمر!!
    أيها الأهل في السودان:
    أكثر من ستين عاماً في ظل ما يسمى بالحكم الوطني، يطبق علينا هؤلاء الحكام؛ أدوات المستعمر، وصفات الغرب الكافر الكارثية، يكذبون علينا، ويمنوننا بمعدلات النمو الكذوب، فنصبح ونمسي على الفقر. ويغافلنا هؤلاء الحكام لينهب الكفار المستعمرون ثرواتنا!
    ألم يأن لنا أن نثوب إلى رشدنا، وندرك أن خلاصنا بأيدينا؟ فحبل العبودية للغرب الكافر لن ينقطع إلا بمعول الإسلام، تطبقه دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي يقوم عليها رجال يخلصون لأمتهم، فيجتثوا جذور الكافر المستعمر ومؤسساته من بلادنا، ويحرّموا الربا، ويفجروا بأحكام الإسلام، طاقات الأمة وثرواتها، فتعود خيراً وبركة على أهل البلاد، بل على الناس أجمعين.
    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾.
    حزب التحرير/ ولاية السودان
    21 ذو الحجة 1441هـ 11/08/2020






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de