صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سارة عيسي English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


السجال بين الشريكين وكيف أحرزت الحركة الشعبية الهدف الأول في شباك حزب المؤتمر الوطني ؟؟/سارة عيسي
Oct 4, 2010, 04:56

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

السجال بين الشريكين وكيف أحرزت الحركة الشعبية الهدف الأول في شباك حزب المؤتمر الوطني  ؟؟

 

      عاد السيد/ علي عثمان طه من واشنطن وحقيبته خالية حتى من الوعود ، فالعلاقات مع أمريكا مشروطة بإجراء الإستفتاء في الجنوب وتحسن الوضع الأمني في دارفور ، ولا مجال لشطب الديون أو إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ، أما مذكرة القبض الصادرة بحق الرئيس البشير فهي لا زالت كالسيف المُعلق ، فقد فشل الأستاذ/ طه في مهمته فشلاً ذريعاً ، فالمخاوف تزيد  لو  أنفصل الجنوب   ، فالرئيس البشير سوف يودع  الفيتو الصيني الذي طالما حماه من براثن أوكامبو ، فالصين يهمها فقط الإستثمار في النفط ، وهي دولة لا تهمها المبادئ الفكرية و  لا تدعم الأنظمة السياسية  في أفريقيا بسبب التقارب الفكري ، لذلك حاول حزب المؤتمر الوطني إختراق علاقة جديدة مع الولايات المتحدة تبعد شبح أوكامبو ولو مؤقتاً من شخص الرئيس البشير ، وفشل مهمة الأستاذ طه هو الذي  أشعل الأجواء الحماسية في الخرطوم ، تهديد بحرمان الجنوبيين  في الشمال من العلاج إذا صوتوا للإنفصال ، وهذا يأتي مع دعوات المستشار مصطفى عثمان بضرورة الإستعداد للحرب ، ثم عودة  صدور صحيفة الإنتباهة ، وهناك من يتوقع عودة برنامج ساحات الفداء الشهير ، فحتي العميد يونس محمود قد يعود لحديثه الصباحي ليمارس الشتم واللعن على طريقة " السجم " ، فقد تاقت الأنفس لعودة المشروع الحضاري ، هذه الدعوات كان الهدف منها إختبار ردة فعل الحركة الشعبية والتي تعاملت بذكاء لإمتصاص هذه التصريحات العنصرية ، فالقائد سلفاكير أكد أن التعدي على أملاك الشماليين في الجنوب جريمة لا يمكن المسامحة فيها ، وهذا التصريح هو نقيض لما كان يتوقعه حزب المؤتمر الوطني  . فالمعروف عن القائد سلفاكير أنه ذو أدب جم ولا يحب لغة التراشق الإعلامي ، وهو يتعامل بوعي مع وسائل الإعلام خلال مرحلة  أصبحت حرجة في تاريخ السودان ، وهي مرحلة  تتطلب الحكمة والهدوء .

         لذلك حاول حزب المؤتمر الوطني معالجة الخطأ الذي وقع فيه وزير الإعلام الدكتور كمال عبيد ، فعرض البشير الأخير بضرورة حماية الجنوبيين في الشمال جاء متأخراً بعد العرض الذي قدمته  الحركة الشعبية ، فالدكتور كمال عبيد كان واضحاً في حديثه وهناك من دعمه بالقول والفعل ، أنه بعد العاشر من يناير من عام 2011 سوف تقفل كافة  المرافق الخدمية في الشمال أبوابها في وجوه الجنوبيين الذين يرميهم الحظ العاثر للبقاء في الشمال  بعد ذلك التاريخ المشهود ، والرئيس البشير الآن أستخدم كلمة توفيق أوضاع ، وهي كلمة مستلبة من ثقافة قانون العمل والعمال في الخليج ، ولا يستطيع الرئيس البشير حماية الجنوبيين في الشمال ، والسبب لأنه عجز عن حماية المواطنين العزل في دارفور مما دفع المجتمع الدولي  للتدخل وممارسة مهام هي من إختصاص الدولة صاحبة السيادة ، فهناك قوات شرطة وجيوش  من نيجيريا ورواندا ومصر وبنغلاديش وكمبوديا تقوم بواجب الحماية اللازمة  ، ولن يترك المجتمع الدولي الإنقاذ بلا محاسبة لو أقدمت على التنكيل بالجنوبيين إذا وقع الإنفصال ، ولا ننسى أن حلفاء الإنقاذ  الأفارقة من أمثال أمبيكي لن يسكتوا على أبارثيد جديد يتم فيه تمييز الإنسان بسبب لونه العرقي  ، فقد عاش الإرتريون والأثيوبيون كلاجئين في السودان ، ولكن الدولة في كل العهود كانت تهتم بهم وتوفر لهم سبل الحماية والعلاج لأن ذلك كان حقاً إنسانياً ..إذاً فلماذا أختلف الوضع الآن ؟؟ لماذا كانت ردة الفعل هي التهجير القسري والحرمان من العلاج ؟؟ فكلنا نعلم أنه من الصعب فصل النسيج الإجتماعي في نقاط التماس لمعرفة من هو الجنوبي أو الشمالي ، فالدكتور كمال عبيد لم يزر الجنوب في طوال حياته ولا حتى في ايام الجهاد ، وما يعرفه عن السودان لا يتعدى ما قرأه في كتب التاريخ ، لذلك ليس من حقه أن يقول : أنني اُحي وأميت  ، أما بالنسبة للحماية فكلنا نعلم كيف أخفق حزب المؤتمر الوطني في منع قوات حركة العدل والمساواة من دخول أمدرمان ، إذاً ، إن هذه الحماية الممنوحة –  هي مثل حقنة كمال عبيد –  هي حماية نظرية غير متوفرة حتى للمواطن الشمالي ، ويكفينا من ذلك حادثة إغتيال المرحوم محمد طه محمد أحمد  و الذي لم يكن منزله  يبعد كثيراً عن مقر سكن الرئيس البشير  ، فقد عاش الجنوبيون في شمال السودان وجنوبه لمدة خمسين عاماً بلا حماية أو علاج ، وليسأل حزب المؤتمر الوطني نفسه ..كم عدد المستشفيات التي بناها في الجنوب خلال عشرين عاماً من الحكم ؟؟ ، الإجابة لا توجد ، فحتي الأطباء الذين كان يرسلهم حزب المؤتمر الوطني للجنوب كانوا حصرياً يخدمون القوات المسلحة والدفاع الشعبي ، وفي وقت الفراغ كانوا يشاركون في الحرب  مثل الجنود ، والشكر كل الشكر للحكومة المصرية لأنها أهدت مدينة جوبا مستشفى خدمي وأربعة محطات لتوليد الكهرباء ، وأنا متفائلة  بأن الجنوب سوف يكون هو  الجنة للفارين من بؤس الإنقاذ وجحيمها وحروبها  ، وهو المستشفى الكبير الذي يستقبل مرضاه من كل الأجناس إذا طردهم اللئام وحرموهم من العلاج .

سارة عيسي

 


مقالات سابقة بقلم : سارة عيسي
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع