صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: عوض مختار English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


السفارة السودانية فى أستراليا أين بنك السودان/عوض مختار
Sep 29, 2010, 18:12

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter



السفارة السودانية فى أستراليا

أين بنك السودان

[email protected]

 

       تقوم السفارات والقنصليات فى بقاع الدنيا بالكثير من الأعمال ...منها ماهو بين الدول وما يخدم رعايا السفارة أو القنصلية ...تتراوح هذه الأعمال بين العسكرى والإعلامى والتجارى والقنصلى والتجسس  ...وقد حظي غالبية السودانيين فى أرجاء المعمورة بهذه الخدمات ...فيما عدا سودانيى أستراليا كانوا يعانون الكثير ...وهم من أفضل السودانيين فى المهجر وضعاً ...ورغم أنهم  الأكثر بعداً ..إلا أنهم شديدى الإرتباط بالوطن ...وعندما تضيف إليهم الجالية الأريترية وبعض الأثيوبيين تجدهم رقماً .. عندما يصل سفير غير مقيم ويكن طموح  السواد الأعظم  سفارة ....تبدر تساؤلات كثيرة ...لعل أهمها ماجدوى سفارة سودانية فى أستراليا إقتصادياً ...وهنا مربط فرسنا .

 

أحيانا كثيرة يصدر بنك السودان الكثير من الحزم القانونية لأدارة دفة المال فى البلد ...أو لوضع يده على المال وخاصة العملات الأجنبية ...إلا أن هذه القوانين كثيراً ما تأتى بنتائج عكسية ...ونتيجة القرارات الأخيرة  ظاهرة للعيان ...سببت إرتفاعاً فى سعر الدولار مما أدى لرفع الأسعار ...

 

  ما يعنينا فى أستراليا من أمر هذه القوانيين هو التحويلات الضخمة التى تقوم بها هذه الجاليات للسودان ...والتى يمر أغلبها عن طريق الصرافات الصومالية ...التى لم تترك شبراً فى السودان إلا وصلت إليه ..الأمر الذى يزعج بنك السودان ...وهو لم يحسن التصرف ..بنك السودان لا يكلف نفسه كثيراً ( ينتظرها جاهزة لينقض عليها ) وأظنه لا يدرى كيف تعمل هذه الصرافات ( عموما صفوفها طويلة خاصة من جنوب السودان الأكثر معاناة ) ولم يكلف نفسه عناء البحث عن مصدر هذا المال ...الذى يريد أن يسيطر عليه دون أى عناء ...

 

     كما ذكرت عاليه أغلب تحويلات السودانيين والإريترين للسودان تمر عبر الصرافات الصومالية ...وقد قام بنك السودان بمضايقة هذه الصرافات لأسباب كثيرة لعل ظاهرها عدم إلتزامها بقوانيين بنك السودان ..فليكن . لكن هذا لن يوقف الشركات الصومالية عن عملها وتستطيع التحايل ...وتثبت فى السوق ولن يتمكن بنك السودان من زحزحتها من سوق المال بهذه القوانيين ...زحزحتها بل طردها لن يتم إلا عن طريق المنافسة الحرة الشريفة ....وما أسهلها !!!

 

لم تعد هناك صعوبة فى تحويل المال ...فأين دور بنك السودان فى هذا المجال !!!لقد كنا قبل ست سنوات نطالب بصرافة سودانية ...فى خلال هذه الست سنوات تغير أسلوب تحويل العملات الأجنبية عبر العالم كثيراً ...اليوم لا نطلب صرافة ...نبحث عن نقل أموال كيف تنقل ؟؟؟

 

   وصل سفير غير مقيم للسودان فى أستراليا ...وما زال الطريق طويلا ويحتاج الكثير !!!!ومن ضمن حوائج الناس هنا نقل المال ...الذى يحتاجه بنك السودان ...فما العمل ؟؟؟

 

 يستطيع بنك السودان تأسيس شركة لتحويل المال فى كل دول المهجر ذات الثراء ,,,وهو ليس بحوجة لأرسال وفد ...ولا موظفين ...ولا مكاتب ..بل فى بلد مثل أستراليا ما عليه إلا تسجيل الشركة وإتباع الإجراءات المالية المعمول بها والتى هو أدرى بها ...وما أكثر موظفيه الذين لا يحتاجون حتى راتب ...بل سيكتفون بجزء من عمولة التحويل ...ثم ما على بنك السودان إلا أن  يدفع من عملتنا البائسة ..ويأتى ليأخذ عملة صعبة (وبالشوالات )

وقد يأخذها قمحا إن لم يكف حوجة البلد  قد ينقص قليلا ..ويكون قد خدم جاليته ...وحقق ربحاً ,,ووجد مبراراً  لرفع سفيره الغير مقيم ...إلى سفارة نتطلع لها .

فلما لا يدخل بنك السودان كصرافة تعمل على تحويلات السودانيين فى بلاد المهجر؟؟؟ويكون قد ولج لمنابع المال بدل إنتظارها فى المصب ...الذى قد يغير مجراه حسب سهولة الطريق وإنبساطه ؟؟؟

عوض مختار

ملبورن أستراليا

 

 


مقالات سابقة بقلم: عوض مختار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع