صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :صلاح شكوكو English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


يا خلف الله .. عذبتنا/صلاح شكوكو
Sep 29, 2010, 03:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

يا خلف الله .. عذبتنا

(صلاح شكوكو)

نعاني في السودان من الدراما ايما معاناة.. بل أن الكثيرين منا يصفون درامتنا بأنها (عواره) والعَوَرُ معناه لغة ذهابُ حس إِحدى العينين، ومن معانيه العيب والرديء من كل شيء، وجمعه (عواوير)، فقد حبانا الله في السودان، بجوقة من العواوير، الذين لا يفقهون أسس التمثيل فمثلوا بنا أسوأ تمثيل.

 

 ذلك أن فن التمثيل فن راق، لأنه حالة من التشخيص والتجسيد لأحدى الشخصيات الخيالية أو الواقعية، أوقد تكون من بنات فكر المؤلف، ويبقى دورالممثل فيها هو الارتقاء بالنص، الى مرحلة الإبداع، لأنه يمثل واجهة العمل، من خلال تحريك طاقاته الإبداعية، لذا فإن ضعف الممثل يؤدي الى إفساد العمل كله.

 

لكن أزمة الدراما عندنا، أزمة متأصلة حار دليلها، فقد ثبت يقينا أننا لا نجيد إلا الكوميديا القصيرة جدا والموجهة ونضرب على ذلك مثالا بفواصل الإنتخابات الماضية (ياخلف الله عذبتنا) خاصة وأن الأخ جمال حسن سعيد، واحد من القلة التي تحمل إشراقا.

 

بينما الآخرون قد عذبونا بهذه الأدوار الباهته في كل شيء، بدأءا من الحوار وإنتهاءا بالديكور والمؤثرات وطريقة ضبط الصوت والمكياج وكل أدوات الأداء الدرامي، ولا نكاد بينهم نفهم حتى الحوار، من شدة تداخله تاره، ومن شدة الإنفعالات التي تكون فيه دون وجود منطق لها.

 

وبنظرة موضوعية للدراما، يمكننا أن نشخص الحالة بشيء من العمق، الذي ربما يقودنا الى فهم وإستدراك ما نحن فيه من تخلف، إذ ليس عيبا أن نعترف بأننا بعيدين أو متخلفين في مجال ما، لأن هذا الإعتراف يحدد الدرجة التي نحن فيها، لنخطط للمرحلة القادمة.. مع ملاحظة أنها تشبه الرياضة في كثير من الأوجه التكنيكية والتكتيكية وربما في العلة.

 

وهذا الرأي الذي نبديه ليس تشفيا أو تجنيا على الدراما، لكنها درجة من الحرص على أن نرى شكلا من أشكال الدراما السودانية التي تشرفنا في المقام الأول، وتعرّف الآخرين بنا لأننا مدركين لأهميتها كمنتوج ثقافي واع .

 

لكننا في ذات الأوان لن نقف مكتوفي الأيدي نتفرّج على هذا العبث، دون أن نقول رأينا فيها، وصحيح أننا لا نحتكر الحقيقة ولا نقول أن رأينا هو الأصوب، لكننا نشير الى مكامن الداء، وعلى المختصين تحليل مانقول بمنظار علمي، فلربما نكون أكثر فائدة للدراما من أهلها الساكنين بالصمت.

 

ذلك ان إعتماد الممثل على الإيحاءات والحركات من الاهمية بمكان، لكي يبقى واعيا ومسيطرا على صوته وحركته ووجهه ويديه، كما يجب عليه الإعتماد على القوة الأدائية الفنية العالية، للوصول الى الهدف المنشود عبر التجسيد لكل شئ يقدم على ساحة العرض.

 

إذ لابد للمثل من درجة من الحذاقة العالية في الاداء، كي تظهر ابداعاته وطاقاتة الظاهرة والخفية، لأن الاداء يعتمد على المعطيات الانفعالية للممثل وعدم الإلمام بهذه المهارات سيجعل التمثيل نوعا من التهريج والفوضى.

 

كما لابد للممثل من أن يعرف كيف يؤدي دوره، وكيف يكون خلاقا ومبدعا بان يخلق حالة من (الضحك في الحزن ثم حالة من الحزن في أعماق الفرح) بالاضافة الى مقدرته على العودة الى حالة (التوازن والسكون) ، وهنا يمارس الممثل المبدع تأثيراته على المتفرج بان يتحرك بشكل سهل متقن وبالتالي يعكس مضمون النص بشكل دقيق، مع الأخذ في الحسبان أن الحركة العشوائية أو الكثيرة منها قد تجعل العمل مهزوزا ومهزوما.

 

كما لابد ان يكون الممثل متيقظا ومترعا بالنشاط والحيوية.. مسترخي وغير متشنج.. يفكر بطريقة تجعل المتفرج مبهورا به لا مشفقا عليه.. يمدد علاقتة وصلاته غير المباشرة مع الجمهور، من خلال التعاطي الفني، ثم في ذات الوقت يحترم الزملاء الممثلين، من خلال التعامل معهم بصدق ومحبة، ليكونوا له مصدرا مهما ومساندا في عملية تقديم العرض .

 

الممثل الجيد هو الذي يقدم فنه بعقل مفتوح، متكيف مع الأحداث ولا يتكلف فيها، ويجب أن يتمتع بمستويات عديدة من المشاعر اثناء اللحظة الواحدة، دون أن تأسره الشخصية والدور.. كما يجب عليه أن يكون في عملية تركيز مستمرة، كما يجب أن تكون له المقدرة على الانتقال في لحظات متعددة بين الكلمات والافعال والمشاعر والأحاسيس، ولابد أن ان يسيطر على جسمه وحركاته وصوته دون أن يكون هناك قدر من الضوضاء والتهريج .

 

كما عليه ان يحاول السيطرة التامه على المتفرج، من خلال تقديمه اداءا مميزا مقنعا يجعل المشاهد متابعا ومندمجا دون شرود، ولابد أن يتميز أداءه بالمهارة والذكاء، وأن يحترم عقلية المتلقي بتقديم أدوارمنطقية وحيل تخاطب العقل.

 

ان عملية تدريب الممثلين على اللياقة العقلية والبدنية والنفسية تهدف الى أعدادهم لأداء أدوارهم بطريقة علمية وفنية، تعتمد على الإعداد الأولي والإعداد الثانوي والإعداد النهائي، مع إتقان القراءة الصوتية، وتحسين النطق والقراءة الحركية والارتجال واستجماع الأحداث الدرامية، وتحديد أهدافها والظروف المحيطة بها والالتجاء إلى الذاكرة الذاتية، والتسلح بالمؤثرات العاطفية والوجدانية لمعايشة الدور.

 

كما لابد له من أن يتعرف على الشخصية التي يحاول أن يقوم بها، ويجب أن يعرف أين تكمن قوة وضعف الشخصيته والظروف المحيطة، ويجب أن يكون قادرا على الإستفادة من تجاربه الماضية، من خلال إستصحاب تجاربه الحياتية، والارتقاء بها على مستوى الحدث، وان يستلهم منها ما يؤثر على المتفرج.

 

وبمثلما أن لأهل الكرة عثرتهم .. وضعف لياقتهم .. وضعف إعدادهم العام والخاص .. وضعف حضورهم وضعف الذهنية الآدائية.. فإن لأهل التمثيل ذات النواقص وذات العور الذي يعتري غيرهم .. لكن المطلوب أن نعترف أولا، لأن الإعتراف يعرفنا على مواطيء أقدامنا لتسهل عملية المعالجة.

............

ملء السنابل تنحني بتواضع ... والفارغات رؤوسن شوامخ

...........

صلاح محمد عبد الدائم ( شكوكو)

[email protected]

 


مقالات سابقة بقلم :صلاح شكوكو
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع