صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
Nov 8, 2010, 10:10

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3)

إذا كنا قد تحدثنا عن الحسرة التي تملأ قلوبنا على ما آلت إليه بلادنا من ذُلٍ وهوان جعل المبعوثين الأمريكان والأوربيين يعزلون الرئيس ويترفَّعون عن مقابلته داخل بلاده بدون أن نشعر بأن ذلك يُمثل قمة الإهانة لكبرياء الدولة وسيادتها الوطنية وعن الغم الذي يفري أكبادنا جراء سطوة المبعوث الأمريكي إسكوت غرايشون الذي اتخذناه وسيطاً بل الأحرى الذي فُرض علينا رغم أنفنا بالرغم من علمنا أنه متحامل علينا مبغض لنا منحاز لأعدائنا مما اعترف به بنفسه في وقاحة وقلة أدب يندى لها الجبين، وإذا كنا قد نصبنا أمريكا حاكماً علينا يأمر مبعوثها وينهى بعد أن جعلنا رضاها والتطبيع معها هدفاً أسمى وفردوساً أعلى ينبغي أن ننصب ونتعب ونذل ونُهان ونُمرِّغ أنوفنا في التراب في سبيله فإن ذلك مما يكشف عن حالة من القعود والانبطاح والاستكانة والتثاقل إلى الأرض شبيهة بحالة الأمم والحضارات البائدة التي نزلت بها نقمة الاستبدال فما من أمة أو حضارة رضيت لنفسها الهوان إلا اقتُلعت ولعل في قصة نبي الله موسى عبرة وعظة: «قالوا يا موسى إنا لن ندخلها ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون» تلك العبارة التي تكررت على ألسنة هؤلاء المذعورين فكان أن استحقوا أن يُقذف بهم في التيه تحقيقاً للوعيد القرآني: «يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثّاقلتم إلى الأرض» إلى قوله تعالى: «إلا تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضروه شيئاً والله على كل شيء قدير».

قارنوا بربكم بين صَغارنا وذُُلنا اليوم بعد أن صرنا أحاديث يلوكها العالم، وعزّنا بالأمس عندما كنا نطرد السفير البريطاني لمجرد أنه أدلى بتصريح تجاوز فيه حدود الأدب.. في تلك الأيام العطِرات كان شبابنا من القوات المسلحة والمجاهدين يقهرون الجيش الشعبي وداعميه من الشرق والغرب والجنوب بل ويقهرون الدبابات ويتحدون الحركة وجيشها الشعبي أن تدخل مُدن الجنوب الكبرى أما بعد نيفاشا التي حولت نصرنا العسكري إلى هزيمة نكراء في مائدة التفاوض فقد بدأ الانهيار عندما تداعت روح مفاوضينا وانكسرت فانهزموا بالرغم من الأمر القرآني: «ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون»، لم ينهزم شبابُنا في الميدان ولم يُلقوا السلاح ولم يهنوا أو يضعفوا وما كان هناك من سبب يجعل المفاوضين يقدمون تلك التنازلات التي نتجرع سُمها اليوم فقد كانت يدهم هي العليا وكان بمقدورهم أن يفرضوا شروطهم على الطرف الآخر الذي كان في وضع أسوأ منا وكان يبحث عن السلام بأكثر مما نفعل لكن...!!

اختاروا نيروبي ودول الإيقاد منبراً للتفاوض بالرغم من علمهم أنها منحازة لأعدائهم ثم اختاروا شركاء الإيقاد من أعداء الإنقاذ «أمريكا وصويحباتها» وصدقوا الوعود السراب من عدو كذوب لا يرعى فينا إلاً ولا ذمة!!

قيل للمغيرة بن شعبة صِفْ لنا ابن الخطاب فقال: «كان له عقل يمنعه من أن يُخدع وورَع يمنعه من أن يَخدع».. لقد خدعتنا أمريكا في نيفاشا حين منَّتنا بالأماني ثم خدعتنا في دارفور التي أشعلتها بعد وعود نيفاشا حين وعدتنا مرة أخرى بإرغام الحركات الدارفورية غير الموقِّعة على التوقيع ولا تزال تخدعنا وتخادعنا بعد أن أوصلتنا إلى الحال التي نحن فيها اليوم ولا نزال نطمع في رضاها رغم علمنا بأنها عدو لدود يسعى لاستئصال شأفتنا على غرار ما فعلت في العراق وأكثر!!

إنه والله لمن المحزن بحق أن يأتي جون كيري للمرة الثانية ويتجاوز رئيس الجمهورية ويجتمع بنائبه بعد أيام قليلة من قرار أمريكا تجديد العقوبات على السودان لعام آخر في إذلال قلَّ نظيرُه في التاريخ.

هذا الحقير ذهب في المرة الماضية متأبطاً تعهداً مكتوباً من الحكومة بالموافقة على إجراء الاستفتاء قبل التوصل إلى اتفاق حول القضايا العالقة التي تعتبر قنابل متفجِّرة بما فيها الاتفاق حول حق المسيرية في الاستفتاء وترسيم الحدود.. تلك القضايا التي لا تريد أمريكا لها حلاً كجزء من إستراتيجيتها المستهدِفة لإقامة مشروع السودان الجديد من خلال إسقاط الحكومة الحالية التي تتآمر مع أمريكا على نفسها!!

غادر كيري قبل أقل من أسبوعين البلاد إلى موطنه حاملاً موافقة الحكومة السودانية ولم يمضِ أسبوع بعد مغادرته حتى صدر قرار تجديد العقوبات على السودان بحجة أن السودان يُهدِّد الأمن القومي الأمريكي!!

بدلاً من أن تزأر الحكومة وتغضب وتثأر وتطرد المبعوث الأمريكي غرايشون سمحت لكيري بالعودة مجدداً وبلقاء السيد/ علي عثمان محمد طه متجاوزاً الرئيس الذي تقاطعه أمريكا داخل بلاده وتقابل موظفيه ونوابه وحق لكيري أن يعود ليقبض صيداً جديدًا من حديقة الغزلان التي لا حامي لها ولا عرين يأويها!! ولا أدري أي صيد يريد هذه المرة!!

ما هي الحجة التي تبرِّر بها أمريكا رفضها مقابلة الرئيس؟! الحجة هي أنه مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية التي لا تعترف بها أمريكا ولا تتعامل معها حتى لا تُخضع جنودها وعساكرها لسلطانها؟!

وبالرغم من ذلك يغادر وفد الحكومة إلى أديس أبابا ليفاوض باقان أموم الشيطان الرجيم والعدو اللدود الذي يمتلئ قلبُه حقداً أسود على الشمال وشعبه وليت الأمر اقتصر على باقان!! غرايشون الذي لا يقل حرصاً على مصالح الحركة سيرعى المفاوضات!!

هل تعلمون قرائي الكرام أن وفد الحكومة الذي ذهب إلى نيويورك لكي يفاوض حول أبيي لم يضم أحداً من أبناء المسيرية؟! حتى الدرديري مسؤول ملف أبيي ونائب رئيس الوفد الحكومي استُبعد بعد أن رفضت السفارة الأمريكية منحه تأشيرة دخول لأنه من المسيرية وخشيت أمريكا من أن يتشدد وناقش الوفد الذي لم يفوَّض من المسيرية ولم يضم أحداً من أهل المنطقة ورقة مسمومة ومنحازة قدمتها أمريكا ولولا رفضٌ من رئيس الجمهورية بعد أن اجتمع به نفرٌ من المسيرية لتم توقيع الاتفاقية الأمريكية!!

لن أتحدث عن كل أخطاء معالجة قضية أبيي بما في ذلك تعيين أعدى أعداء السودان السفير بيترسون رئيساً للجنة خبراء أبيي وهو الذي كان سفيراً لأمريكا في السودان وخرج مطروداً لكن الحكومة وافقت على تعيينه رئيساً للخبراء فكانت الطامة!! فهذا جزء من سلسلة من الأخطاء والتنازلات التي أفضت إلى الواقع الذي نعيشه اليوم.

هل تعلمون قرائي الكرام أن قانون الاستفتاء قد أُجيز من قِبل البرلمان متضمناً نصاً يجعل ترسيم الحدود شرطاً لقيام الاستفتاء أو يكون سابقاً للاستفتاء؟! القانون يا سادتي أُجيز بموافقة نواب الحركة الشعبية... تخيلوا... لكن ماذا حدث بعد ذلك؟! غيَّرت الحركة رأيها وطلبت تعديل القانون بعد إجازته من قِبلها فما كان من البرلمان إلا أن عقد جلسة أُخرى بلع فيها كلامه وأزال الترسيم كشرط للاستفتاء!!

ألم أقل لكم إننا مؤهلون للاستبدال وهل من أمل في إصلاح؟! هذا ما سأحدِّثكم عنه غداً بإذن الله.


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع