صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سارة عيسي English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


كيف يُمكن للكسرة أن تهزم الرغيف التركي ؟؟؟/سارة عيسي
Oct 25, 2010, 19:33

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

كيف يُمكن للكسرة أن تهزم الرغيف التركي ؟؟؟

 

      لا انكر أن مائدة الطعام هي جزء من ثقافة الشعوب ، فمطاعم ماكدونالد وكنتاكي هي جزء من مكونات الثقافة الأمريكية ، كما لا تستطيع أن تأكل البتزا من دون تذكر الإيطاليين ومهارتهم الفريدة في إعدادها  ، فنحن جزء من هذا العالم المتغير ، أحدهم حكي لي طرفة ، وهي أن سوداني يحمل الجنسية الأمريكية قد وجد فرصة عمل في إحدى دول الخليج ، وبما أن الشخص " المتأمرك " عادةً ما  يكون محبوباً في تلك الدول وله حظوة ، لذلك ،  كان الراتب مغرياً ويسيل اللعاب مما أغضب زملائه المصريين الذي حسدوه على هذا العرض  ، فقد تمكنوا من التعرف على جنسيته السودانية من خلال الإيقاع به عن طريق طبق " كمونية " مضفورة،  قدموه له في إحدي المناسبات مما جعل الرجل يطيح بالوشاح الامريكي ويعترف بجذوره السودانية  ، هذا المعلومة جعلت رب العمل يعيد حساباته ويلغي عقد العمل تحت ذريعة أن الطرف الثاني لم يكن أميناً في ماضيه الإجتماعي  فهو ليس أمريكي مائة بالمائة ، فرب العمل ليس في خلاف مع أمريكا ، لكنه في خلاف مع من نال جنسيتها ، فهو يريد عامل أمريكي من محافظي الجنوب الأمريكي الاصليين ، ولنرى كيف تسببت الكمونية في فراق هذا الرجل لوظيفته ، ولو طلب هذا السوداني وجبة من ماكدونالد أو كنتاكي لكان أحتفظ بعقد عمله حتى الآن ،   لكن مصائب الإنسان تأتي من بطنه كما قال أبو دلامة  .

       بيت القصيد هو العودة لصناعة الكسرة بناءً على رغبة وزير المالية الجديد ، وهذا من أجل تعويض فاقد العملات الصعبة الذي  نتج عن إنفصال الجنوب بذهبه الأسود من دون رجعة ، لكن المفارقة الكبيرة أن سعادة الوزير لا يعلم أن الكسرة هي  مثل البتزا عند الإيطاليين ، فهي لم تُفارق مؤائد السودانيين تحت مختلف الظروف  ، وهي أغلى وجبة في بلاد المهجر ، وهي غالية الثمن حتى في السودان ، كما أن وجودها ليس مرتبطاً بسوء الاحوال الإقتصادية أو تحسنها ، والدليل على ذلك أنها أهم طبق رمضاني في السودان ، لكن سعادة السيد الوزير الذي وصفه أستاذنا فتحي الضوء بصاحب الزيجات الثلاثة لم يكن واضحاً في أطروحاته لحل الأزمة ، والسبب في ذلك أن أهل الشمالية يحبذون " القراصة " ويصفون " الكسرة " بطعام أهل الجزيرة أو اهل العوض إن صح التعبير ، والتعريف الثالث للكسرة هو " العصيدة " ، وهي طعام جزء كبير من أهل السودان ولكنها منتشرة أكثر  في دارفور وكردفان ، ولها تسمية أخرى وهي " البني كربو " ، وهي وجبة  إقتصادية أكثر من " الكسرة الرهيفة " ، فهي لا تحتاج لأكثر من الدقيق والماء وإناء و " كنش ، على العكس من " الرهيفة " التي يدخل في صناعتها الصاج و " القرقريبة " و " الطايوق " ، وهي تستغرق زمن اطول عند التحضير وتؤذي العين وتحتاج لمساحة خارج المطبخ بسبب الدخان  المتصاعد، أما عصيدة الدخن التي وصفها السيد/الوزير فهي من اغلى الأنواع ، ومن ناحية الاسعار تكاد تنافس الخبز التركي . والسبب في ذلك لأن الدخن ترويه الأمطار ، ولا حتى الحاصدات الأمريكية التي سمحت بها أمريكا تستطيع حصاده ، لذلك فهو يعتمد على الحصاد اليدوي ، كما أنه لا يمكن إستيراده لأنه غير منتشر في كل دول العالم .

      لكن الناس الذين استمعوا للسيد/وزير المالية وهو يحلل الوضع الإقتصادي الراهن غاب عنهم شيء واحد ، وهو أن السيد/الوزير كان يحاول تقليد الملك فيصل في حقبة السبيعينات عندما أطلت أزمة النفط ، حيث هدد العالم بأن بلاده يمكن أن ترجع لعهد الخيمة والناقة في سبيل المحافظة على الكرامة والمباديء ، وقد جاء حديثه في إطار مقاطعة تصدير النفط من أجل دعم القضية الفلسطينية ، لكن وجه المقارنة معدوماً في الحالة السودانية ، فسبب الضائقة الإقتصادية في السودان هو الفساد والمحسوبية والحروب العبثية ...إذاً فلماذا نضحي ؟؟ ثم نضحي من أجل من ؟؟ فعبد الرحيم حمدي في لقاء صحفي معه قال أنه يريد توريث أبنائه " بنكاً " !!! أنظروا كيف بلغ بهم الترف ، فلم يتبقى لهم إلا أن يقولوا نريد صرحاً لنرتقي سلم السماوات ،  ولو قبلنا بهذا المنهج فسوف يأتي من يطلب منا العلاج " بالقرض" و " اللالوب  من أجل تمزيق فاتورة الدواء ، أو يأتي من يقول  أيضاً : أن علينا الرجوع لركوب الدواب والبغال والحمير من أجل تمزيق فاتورة البترول ، ومن المتوقع أن يُطلب منا أن نصوم يوماً ونفطر يوماً من أجل تمزيق فاتورة القمح ، شيئاً فشيئاً سوف يعود السودان إلى الحقبة التي سبقت الحكم التركي المصري ، لكن الشعب السوداني لن يرضى بذلك وهو يشاهد " نيو حوش بانقا " التي تعانق قبابها سماء الخرطوم ، وهو لن يرضى لأنه يشاهد رموز الإنقاذ يتحلقون حول المطاعم اللبنانية ويجرون عمليات التجميل المعروفة بإسم " ضد الهرم " في الخارج ، ومن المفترض ان تسير حياتنا نحو الرخاء خاصةً بعد توقف حرب الجنوب ، فتغيير عادات الطعام لن يساعد في حل الأزمة الإقتصادية ، ففي دارفور يصوم الناس ويفطرون على الجوع والمرض ولكن الأحوال الإقتصادية لم تتحسن .

سال الناس وزير المالية السابق ومنظر الإنقاذ الإقتصادي وصاحب نظرية المثلث المشهورة السيد/عبد الرحيم حمدي : لماذا تخلت الحكومة عن دعم سلعة السكر؟؟ فأجاب السيد/الوزير بصلفه المعروف : فرق السعر صرفناه على تحرير " الجكو " و " كاجي كاجي " ، وقد شربنا الشاي " بالجكة " بسبب تحرير الجكو وكاجي كاجي ولكن أين  تقع هذه المدن الآن ؟؟ وقتها اقسمت باليمين المغلظة أن السيد/حمدي لم يسمع بهذه المدن إلا من خلال برنامج ساحات الفداء ، لكن الرجل يكان يحتاج لإجابة مثل " نعم .. الفيل يستطيع الطيران ، وقتها لا يستطيع أحد أن يعترض على حرب الجنوب ، فلا صوت يعلو فوق صوت المعركة ، اما وزيرنا الحالي صاحب نظرية " الكسرة " فهو مغلوب على أمره ، فهو إنسان بسيط التفكير ولا يملك الخيال لوصف الاشياء ، وقد نال هذا المنصب في الزمن الضائع ، وهو جديد في التعامل مع وسائل الإعلام ، ونحمد الله أنه لم يطلب منا الرجوع لأكل " المطالة " وهي خبز يعتمد تسخينه على حرارة الشمس فقط  .

سارة عيسي


مقالات سابقة بقلم : سارة عيسي
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع