صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


ابن الشهيدين* للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
Feb 6, 2007, 19:59

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

ابن الشهيدين*

للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي

[email protected]

فى بكاء ابن أختى البروفيسور / محمد عبد الله سيد خليفة الذى خطفه القدر فى الساعات الأولى من يوم الجمعة 2/2/2006م  بود مدنى

 

تركت خالك فى أحزان مأفون = فهل تنادى (أخالى) هل تنادينى
وهل  تُسرُّ بأشعارى وتحفظها = وهل سعيت إلى لقيا فترضينى
أخذت من خير أمٍ ما برقتها = عطفا حنانا على كل المساكين
وكنت بالعزم كالمرحوم والدكم = شهما كريما بلا منٍّ وتلوين
يبنى لمجد مقيما فى مآثره = ولا يبارح من حسنى بتمكين
حتى فجعنا به فى يوم نازلة = وكم يخالط عذب النيل من طين
أعاد حزنا ظننا فى تقادمه = أن لو يواسى مضي الوقت يُنسينى -1
وما ظننتُ بأن الحزن منكتم ٌ = فينا ويظهر فى مرِّ الأحايين
دنيا وفيها صنوف من محاورها = تُعطى بكفٍ وتهوِى كيد مخزون
                                           *****

يا ابن الشهيدين هل لاقيت من سبقوا = وهل علمت بما يجرى ويحوينى ؟
قلبى به من عوار لا يفارقه = وكنت أرجو لقاءً ما  تُداوينى
لئن سبقت فإنى غير منتظر ٍ = وعن قريب سيأتى الموت يطوينى
هبنى أعيش إلى ستين ثانية  = فهل سألقى سوى الأحزان تُبكينى ؟
ما زلت أذكر فى صبر وفى جلد = وأنت تفقد (معتزا) تواسينى- 2
قد كنت أحمل من همى ومن جزعى = حتى وجدت لكم من صادق الدين
رضيت حكم مليك تستعين به = عند الشدائد فى إيمان محزون
                                            *****

وما أقول من الآلام أسردها = وما يفيد قريضٌ جاد يكوينى
وحيلتى أننى فى عجز من عرفوا = أن لا غَناء لنا فى منبت الطين
ما زلت ُ أذكر عيدا قد وُلدتَ به = والناس حولى بأفراحٍ وتزيين
وجدةً لك , أمى فى بشائرها = كم زغردت طربا فى تيه مفتون
واليوم تلقاك بالفردوس تبهجها = ما أسرع العمرَ يا نبت الرياحين
2/2/2007م

 

ــــــ

* إشارة إلى موت أمه مقتولة بلا ذنب جنت وموت أبيه فجاءة وهما حالتان يصنفان ضمن فئات الشهداء كما ورد فى أمهات الكتب منها ( التذكرة .... )

1 – إشارة إلى حادث مقتل والدته وأخ له وشقيقتين على يدي سفاح مدنى فى 2/10/1962

2- ابنه طالب جامعى مات فى حادث تدهور سيارة بمصر


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع