صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


عبدالرحمن الراشد يكتب: حذاء البشير ورسالة باراك
Nov 11, 2008, 02:41

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

حذاء البشير ورسالة باراك

لا أدري ماذا تعشى الرئيس السوداني تلك الليلة فأطلق خطابه الحماسي في دارفور، وقال ضمن ما قال: «إن أميركا وبريطانيا وفرنسا تحت حذائي». وعسى أن يبقى حذاء فخامة الرئيس في صحة جيدة لأنه يبدو أننا سنحتاجه كثيرا في الأيام المقبلة، ولحسن حظه أن الحذاء ليس مصطلح شتيمة مؤذيا في الغرب، بعكس استخداماته في ثقافتنا التي لو قالها في حق أي دولة عربية أخرى لقامت حرب بسببها.

قارنوا بين اللغة التي استقبل بها الرئيس السوداني «زميله» الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما، واللغة التي استخدمها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك. باراك الإسرائيلي خاطب باراك الاميركي، الذي هو من أصل أفريقي ومسلم، بلغة بدأها «سيدي الرئيس المنتخب، أوباما العزيز». كتبها كرسالة مفتوحة في صحيفة «يديعوت أحرونوت».

باراك الإسرائيلي رغم نفوذ بلاده، ولوبياته الضاغطة، سماه «أوباما العزيز»، أما الرئيس السوداني المذعور الملاحق من قبل المحكمة الدولية فإنه استقبل أوباما بحذائه، وتتساءلون لماذا وضعنا يزداد سوءا؟ لا عجب أبدا لأننا نستمر نعيش دائما الهزيمة، فبنادقنا صدئة، وألسنتنا مربوطة بأحذيتنا.

البشير يعلم أن جيشه، الذي بدد أموال السودانيين عليه، قادر على محق الجياع في مخيمات دارفور، لكنه لا يستطيع فعل أكثر من ذلك، فهو عجز عن مواجهة عصابة صغيرة احتلت أم درمان بعد أن اخترقت حواجز دفاعاته وسارت بلا خسائر مئات الكيلومترات. وشجاعته أمام أهل دارفور المساكين لا تخفي حقيقة أنه في حالة فزع شديدة من كماشة محكمة الجنايات الدولية، التي اضطرته الى أن يطلب من خصومه في الأحزاب السودانية، التي سامها الويل عشرين سنة، الى المصالحة واستعطفها أن تدعمه، وتعهد لها بأن يكف عن الممارسات السابقة ضدها.

أما كيف نفسر لغة الاستجداء من جهة، ولغة الحذاء من جهة أخرى، فإنها تكمن في اعتقاد فخامة الرئيس أن أهالي دارفور في عزلة عن العالم. فهم لا يشاهدون تلفزيونات، ولا يسمعون شيئا بعد عن أوباما أو أوكامبو، وهذا هو المدعي العام الذي يلاحق البشير في يقظته ومنامه بسبب المحاكمة الموعودة. لذا يخطب بلغتين، واحدة للدارفوريين والمحليين فيها لغة عنترية، يهدد ويتوعد، ويعلن أن أميركا وبريطانيا وفرنسا تحت حذائه، ولغة في الخرطوم يتعهد فيها بالإصلاح، والتنازلات، ويقترح الاكتفاء بمحاكمة محلية تحت إشرافه تعفي من ملاحقته.

أما عندما تقرأ لباراك، الذي يشغل اليوم منصب وزير الدفاع الإسرائيلي وربما يملك حذاء أكبر من كل أحذية البشير، تجده يوجه رسالة صداقة مفتوحة الى الرئيس الجديد، لا صلف فيها أو غرور مزعوم. لا يتوعده فيها، بل يذكره بأنه كزعيم لهذه الدولة الكبيرة مسؤول عن امن العالم وسلامته، وأن إسرائيل دولة صديقة له ولبلاده ومستعدة لتقديم المزيد من اجل دعم رئاسته الجديدة.

ولو كان للرئيس البشير منطق سياسي أفضل لاستفاد من الفرصة التاريخية في الولايات المتحدة، فبدأ الرئيس المنتخب أوباما بالسلام وعرض عليه سلاما حقيقيا، لا مسرحيا كما كان يفعل في دارفور. ولو تعهد بأن يعطيه ما كان يرفض منحه للرئيس جورج بوش، لربما زرع بداية ايجابية لعلاقة حسنة.

[email protected]

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع