صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


فى إنتظار أوكامبو (1)/عبدالله مصطفى آدم -بيرث- غرب أستراليا
Jul 17, 2008, 19:51

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

فى إنتظار أوكامبو (1)

 

ما الذى ننتظره فى السوق محتشدين ؟

لأن أوكامبو سيصل اليوم

***

وفى مجلس الشيوخ , لماذا هذا الاعراض عن العمل ؟

لماذا يجلس الشيوخ ولا يسنون التشريعات ؟

لأن أوكامبو سيصل اليوم

و ما جدوى أن يسن الشيوخ التشريعات

ما دام أوكامبو سيسنها بنفسه عندما يصل

***

لماذا صحا امبراطورنا مبكرا هذا الصباح ؟  

و لماذا جلس مهموما على عرشه عند البوابة الرئيسية للمدينة

مرتديا تاجه و زيه الرسمى ؟

لأن أوكامبوا سيصل اليوم

و الامبراطور فى الانتظار ليستقبله شخصيا

بل و أعد الامبراطور العدة كى يمنحه شهادة فخرية

يضفى عليه فيها رتبا وألقابا

***

لماذا خرج الولاة, الفقهاء, الوزراء و رئيس المخابرات اليوم

فى مسوحهم الحمراء الموشاة ؟

لماذا لبسوا أساورا ذات جواهر قرمزية و خواتما زمردية براقة ؟

لماذا يمسكون عصيا ثمينة مزينة بالذهب و الفضة و يلوحون بها كالبهلوانات فى الهواء ؟

لأن أوكامبو سيصل اليوم

و يتوهم معظمهم أن مثل هذه الاشياء قد تبهره

***

لماذا لا يأتى الامام الثرثار

و الخطباء المفوهون مثل كل يوم ليلقوا خطبهم

و يرددوا ما اعتادوا أن يتشدقوا به ؟

لأن أوكامبو سيصل اليوم

و هو يمل الخطب غير المنمقة و تضجره الثرثرة

***

لماذا عفا أمبراطورنا فجأة عن كل المساجين ؟

لماذا دمر كل السجون و بيوت الاشباح ؟

لماذا رمم أخيه فى الله و الشيطان القصرالامبراطورى

 بمليون برميل من النفط ؟

و لماذا علقوا عليه يافطة كبيرة بالصينية و العربية تقول

" سجن كوبر المركزى ؟ "

لأن أوكامبوا سيصل اليوم

و لأن السجون القديمة لا تليق إطلاقا بمقام النزلاء الجدد

***

لماذا تكتظ الشوارع بالبهجة لأول مرة منذ عشرين سنة ؟

لماذا ترتسم البسمة على كل الوجوه ؟

و لماذا تفوح الازقة بالأناشيد , الزغاريد و الامل ؟

لأن أوكامبو سيصل اليوم

و لأن الأرواح المعذبة أتت من كل بقاع القارة

و بأجمل أزيائها لاستقباله

***

لماذا توقفت الاذاعة القومية لأول مرة عن الاعلان عن نفسها ؟

لأن أوكامبو سيصل اليوم

و لأن الفنيون برمجوها لتعلن بعد وصوله فى رأس كل ساعة

و إلى ما شاءت العدالة

هنا أوكامبو

هنا أوكامبو

هنا أوكامبو

***

(1) عنوان القصيدة الحقيقى هو " فى إنتظار البرابرة ", للشاعر المصرى الاسكندرانى, اليونانى قسطنطين بيتروس كافافيس (1863 - 1933), وهى من أروع قصائدة الرمزية و قد ترجمت الى عدة لغات.  لقد إستبدلت كلمة " البرابرة " , فى النص الأصلى للقصيدة بكلمة " اوكامبو " , و ايضا حذفت و اضفت كلمات و مقاطع أخرى. ترجم القصيدة من اللغة اليونانية الاستاذ نعيم عطية و نشرها فى , " قصائد من كافافيس " , إصدار المشروع القومى للترجمة العدد 352.

عبدالله مصطفى آدم


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع